الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


بيان اعتزال المرجع الحائري ورد الصدر بالاعتزال: لماذا الآن؟

علاء اللامي

2022 / 8 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


هل المطلوب زعيم مجتهد دينياً كما أعلن الحسيني ثم الحائري أم مشروع وطني استقلالي لإنقاذ العراق من الموت السريري؟ بعد الشيخ رشيد الحسيني وإعلانه قبل بضعة أيام "أنّ القيادة لا تصْلَحُ إلّا في ثلاثة أمور: إما نبي مرسل، أو إمام معصوم، أو مجتهد أعلم، وفي خلاف ذلك، فإنها قيادة ضلال، واتّباعها ضلال/ رابط 1"، يأتي بيان اعتزال المرجع كاظم الحائري يوم أمس ليؤكد على وجوب "أن يكون القائد السياسي مجتهدا دينيا حائزا للشرائط وإلا فهو ليس صدريا مهما ادعى أو انتسب/ رابط 2" بعد أن ينتقد وبحدة التيار وزعيمه بقوله "على أبناء الشهيدين الصدرين (قدس الله سرهما) أن يعرفوا أن حب الشهيدين لا يكفي ما لم يقترن الإيمان بنهجهما بالعمل الصالح والاتباع الحقيقي لأهدافهما التي ضحيا بنفسيهما من أجلها، ولا يكفي مجرد الادعاء أو الانتساب، ومن يسعى لتفريق أبناء الشعب والمذهب باسم الشهيدين الصدرين (رضوان الله تعالى عليهما)، أو يتصدى للقيادة باسمهما وهو فاقد للاجتهاد أو لباقي الشرائط المشترطة في القيادة الشرعية".. ثم يعلن الحائري اعتزاله داعيا إلى "إطاعة الولي قائد الثورة الإسلامية علي الخامنئي لأنه الأجدر والأكفأ على قيادة الامة"، ثم يوصي "جميع المؤمنين بحشدنا المقدس ولابد من دعمه وتأييده كقوة مستقلة غير مدمجة في سائر القوى". إن رد فعل السيد مقتدى الصدر السريع باعتزال العمل السياسي وإغلاق مؤسسات التيار / الرابط 3 جاء ليعقد الأمور أكثر ولكنه أشر على فكرة مهمة حين قال "يظن الكثيرون بما فيهم السيد الحائري أن هذه القيادة جاءت بفضلهم أو بأمرهم، كلا، إن ذلك بفضل ربي أولا ومن فيوضات السيد الوالد قدس سره الذي لم يتخل عن العراق وشعبه". والأسئلة كثيرة بخصوص مبادرة الحائري وقرار اعتزاله ومنها:
-هل بات العراق على حافة الانتقال من نظام حكم المحاصصة الطائفية والعرقية الى حكم ولاية الفقيه الإيرانية المباشرة، أم أن هذه الممهدات تخص الانقلاب في داخل الممثلية السياسية للطائفة الشيعية بما يلغي وجود التيار الصدري لمصلحة الإطار التنسيقي كمقدمة لتقسيم الطائفة سياسيا تمهيدا لتقسيم العراق طائفيا، أو بالأحرى؛ لتكريس تقسيم العراق دوليا ورسميا بعد أن أصبح واقع حال على الأرض؟
-أليس من حق العراقيين وبخاصة أولئك الذين دافعوا بإخلاص عن الحشد الشعبي أن يتساءلوا عن مغزى قول المرجع الحائري "دعم حشدنا المقدس وتأييده كقوة مستقلة غير مدمجة في سائر القوى"، هل يعني ذلك جعل الحشد قوة فوق الدولة أو مجاورة لها ومنفصلة عنها رغم أنه جزء منها دستوريا؟ وأي حشد يقصد الحائري؛ أهو الحشد الذي يرأس مفوضيته فالح الفياض، أم حشد المرجعية والعتبات بفصائله المعروفة، أم الفصائل الولائية التي تسحب نفسها على الحشد كالعصائب والكتائب وبدر؟
-هل من حق البعض أن يساوي بين مقولات الحسيني والحائري ومقولة الشهيد محمد باقر الصدر حول قيادة المجتمع والقائل: "إنّ القيادة لا تصْلَحُ إلّا في ثلاثة أمور: إما نبي مرسل، أو إمام معصوم، أو مجتهد أعلم، وفي خلاف ذلك، فإنها قيادة ضلال، واتّباعها ضلال. وقول المرجع الشهيد محمد محمد صادق الصدر: "كل من تصدى لقيادة المجتمع وهو ليس بمجتهد، أكبّه اللهُ على مَنخِريه في قَعْر جهنم كائنـًا من كان، حتى لو كان من أفضل فضلاء الحوزة ". مقتبس من المحاضرة {5} من بحث: (ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد) بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المحقق.
-أليس المقصود بـ "قيادة المجتمع" إدارة الأمور والنشاطات الاجتماعية العامة لا قيادة الدولة والسياسية وأمور الحكم وهي مختلفة عن "القيادة دون تحديد" في مقولة الحسيني، وعن "القيادة السياسية" في مقولة الحائري الداعية صراحة الى حكم ولاية الفقيه على الطريقة الإيرانية؟
-ألم يكن المرجع الحائري قد ارتضى قيادة السيد مقتدى الصدر السياسية لتياره بل وكان الحائري أقرب المراجع الشيعة للتيار حتى اعتبره البعض المرشد الروحي له طوال سنوات مضت، صحيح أن قيادة التيار افترقت عن الحائري في السنوات القليلة الماضية ولكن شعبيته ماتزال موجودة لدى قطاع من الصدريين، فما الذي تغير اليوم ليشترط الحائري "أن يكون القائد السياسي مجتهدا دينيا حازا للشرائط وإلا فهو ليس صدريا مهما ادعى أو انتسب"؟ وبناء على هذا السؤال، ينبي سؤال أو تساؤل آخر؛ هل كان قرار الحائري الاعتزال وانتقاده للصدر وتياره قرارا شخصيا حرا من كل تأثيرات خارجية أم أنه جاء نتيجة لضغوط وتأثيرات معينة؟ ألا يلمح إلى الجواب على هذا السؤال قول الصدر في قرار اعتزاله "أن اعتزال المرجع لم يك من محض إرادته"؟
*أعتقد أن ما يحدث في الدوائر السياسية لما يسمى "البيت السياسي الشيعي" خطر جدا، ولكن جذر المشكلة الحقيقي ليس في الخلاف والصراعات بين التيار والإطار أو بين القادة والمراجع التي تقف بين هذا الطرف أو ذلك داخل المنظومة الحاكمة منذ 2005، بل ينبغي أن يكون بين مشروعين لإنقاذ العراق من الموت السريري الذي وضعته فيه العملية السياسية الطائفية الأميركية: المشروع الأول وطني استقلالي يهدف الى إعادة كتابة الدستور على أسس المواطنة والمساواة ومشروع رجعي يسعى لتكريس الوضع القادم وإدامة حكم الفساد بالتوافق على الفساد والمشاركة في النهب بين ممثلي الطوائف والعرقيات والعوائل السياسية "الإقطاع السياسي" حتى انهيار العراق بالكامل وتقسيمه أو تدميره بالاقتتال الداخلي وأية خلطة بين هذين المشروع ستكون خلطة سامة وخطرة!
*استدراك؛ من المفيد والمُلِح تذكير كتبة المقالات ممن بدأوا نبش القبور والبحث عن جثث ضحايا سنوات الاقتتال الطائفي، والمحرضين على التصعيد أن يكفوا عن هذا النفخ في النار، فهم سيكونون بعيدين عن ألسنة اللهب التي ستحرق الأخضر واليابس وسيذهب المواطنون العراقيون البسطاء ضحية أي اقتتال سندلع بين أحزاب ومليشيات النظام!
1-فيديو رشيد الحسيني:
https://www.youtube.com/watch?v=CHByeHUm830&ab_channel=NBRAS
2-الحائري يعتزل العمل الديني "كمرجع" ويوصي بإتباع مرجعية خامنئي
https://shafaq.com/ar/%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%80%D9%85%D8%B9/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7-%D8%B1%D9%8A-%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D9%83%D9%85%D8%B1%D8%AC%D8%B9-%D9%88%D9%8A%D9%88%D8%B5%D9%8A-%D8%A8-%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B9-%D9%85%D8%B1%D8%AC%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%AE%D8%A7%D9%85%D9%86-%D9%8A
3-مقتدى الصدر يعلن "اعتزاله النهائي": الكل في حل مني
https://shafaq.com/ar/%D8%B3%DB%8C%D8%A7%D8%B3%D8%A9/%D9%85%D9%82%D8%AA%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AF%D8%B1-%D9%8A%D8%B5%D8%AF%D8%B1-%D8%B1%D8%AF%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%AC%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7-%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84%D9%87-%D9%84%D9%8A%D8%B3-%D8%A8%D9%85%D8%AD%D8%B6-%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D9%81-%D9%85%D9%82%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%AC%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84-%D9%83%D8%A8%D8%B1








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ثلاث قمم صينية في السعودية، ماذا تريد الرياض و ما مصلحة بكين


.. عودة ظهور -النمر البربري- في ساورة بجنوب الجزائر




.. ماذا تعني زيارة الرئيس الصيني الى السعودية؟ ولبنان قوي.. بضع


.. علي العنزي: السعودية تسعى مع الأشقاء العرب إلى تنويع الخيارا




.. حوجن.. قصة حب بين عالمين متوازيين | #الصباح