الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


: وجهة نظر :: هل الانتخابات البرلمانية المقبلة حلاً؟

نجم الدليمي

2022 / 9 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


ان المشكلة التي يعاني منها الشعب العراقي تكمن في الاتي :؛

1 طبيعة النظام الحاكم اي في نظام المحاصصة الغير شرعي والغير مالوف اصلاً.

2 الدستور العراقي الملغوم (( بقنابل)) موقوتة وهو دستور غير ملائم للشعب العراقي

3- تفشي فيروس الفساد المالي والإداري في النظام من اعلى قمته الى ادناه وبدون اتخاذ اي اجراء ملموس اصلاً.

4- التدخلات الخارجية الاقليمية والدولية والمؤسسات الدولية ومنهاصندوق النقد والبنك الدوليين في الشؤون الداخلية للعراق.

5- وجود قوئ اللادولة ودورها الخطير في الشؤون الداخلية للشعب العراقي.

6- وجود المليشيات المسلحة الخارجة.عن القانون والتابعة للأحزاب السياسية المتنفذة في السلطة اليوم.

7- تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات والانتحار والقتل المتعمد وخاصة وسط الشباب وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي والتعليم والصحة وتعمق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح الاوليغارشية الحاكمة في العراق.

8- خطر دور ومكانة سفراء الدول الاقليمية والدولية في توجيه وإرشاد والتدخل في الشؤون الداخلية للعراق وكان السفير.... هو الرئيس الفعلي في العراق.

9- اشتداد التنافس بين المكونات الطائفية الثلاثة بشكل عام والشيعة بشكل خاص حول الدور والمكانة والنفوذ في السلطة الحاكمة في العراق وتلعب القوى الاقليمية والدولية دوراً كبيراً في ذلك.

10 ما العمل؟
نعتقد أن جميع المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والامنية والعسكرية والمالية وغيرها مصدرها طبيعة النظام السياسي والطائفي الحاكم في بغداد اي طبيعة نظام المحاصصة المقيت وكذلك الدستور الذي كتبه اشخاص ليس لصالح الشعب العراقي. ان الحل الجذري والوحيد لخروج الشعب العراقي من المأزق يكمن بالدرجة الأولى العمل على انهاء نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز وكتابة دستور جديد اما الحديث عن اجراء الانتخابات برلمانية جديدة لن ولن يكون ذلك حلا للمشاكل التي تواجه شعبنا العراقي اليوم، الانتخابات البرلمانية سوف يتم تدوير نفس الوجوه وباساليب عديدة في وجود نظام المحاصصة المقيت وووو، الانتخابات البرلمانية ومهما كانت فهي لن ولن تكون حلاً للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.... للشعب العراقي، لان اس، جوهر المشاكل يكمن في طبيعة النظام الحاكم في العراق اي في نظام المحاصصة وفي الدستور العراقي. بالدرجة الأولى.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اختبار جديد لولاية بايدن في انتخابات ولاية جورجيا الأمريكية


.. انقطاع محتمل للكهرباء.. كيف تستعد فرنسا لشتاء غير مسبوق؟




.. قانون يجريم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج في إندونيسيا


.. الشاب الذي تعرض للضرب من صامويل إيتو يكشف السؤال الذي استفزه




.. لم يكد يفرح! شريحة ماسك تخضع للتحقيقات | #منصات