الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


: بزنس الحرب الاوكرانية ضد الدونباس وروسيا الاتحادية :: الدليل والبرهان

نجم الدليمي

2022 / 9 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


1- اقدمت المافيا الاوكرانية بالتنسيق والتعاون مع المتنفذين في قمة السلطة النيونازية ببيع السلاح ومن مختلف الانواع التي حصلت عليها من الغرب الامبريالي ومنها صواريخ ضد الدبابات والمدرعات جيفيلين وصواريخ ضد الطائرات ومنها ستينغلر، ومدافع حديثة.. بسعر ما بين 10-20 الف دولار في حين السعر الحقيقي هو150 الف دولار وووو،

2 ان الغالبية العظمى من الشباب الاوكراينين يرفضون الذهاب للحرب غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك وروسيا الاتحادية وهي حرب خاسرة اصلاً ويتم التحري والتفتيش عن هؤلاء الشباب ويتم القبض على بعضهم وخلال مدة قصيرة يتم ارسالهم لجبهات القتال وهم غير مؤهلين لذلك، وقام النظام النيوفاشي - النيونازي البندري باكثر من 4 مرات للتعبئة وفشل في ذلك وبدات المافيا الاوكرانية بالتعاون مع المتنفذين في النظام البندري بتهريب الشباب عبر ميدانيا،بولونيا....، ويتم الاتفاق مع الجهات الرسمية في الحدود ووصل سعر تهريب الشاب الواحد نحو 6000 دولار أمريكي، وتم تهريب نحو 6000 شاب اوكرايني 6000 في 6000 دولار يساوي 36000000 دولار اميركي هذا هو البزنس في الحروب غير العادلة التي تقوم بها الانظمة الفاشية والرجعية والعملية لاتزال مستمرة.

3- ان اولاد المتنفذين في النظام النيوفاشي - النيونازي يتجولون في اوربا مع الدولارات التي لاتعد ولا تحسب لديهم ان الفقراء هم دائماً وقود الحروب غير العادلة وهذا يدخل ضمن فلسفة ما يسمى بالنظرية المالثوسية والنيومالثوسية الرجعية واللاعلمية وكذلك مايسمى بنظرية المليار.

4- ان قادة الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية يقدمون السلاح والارهابيين والمرتزقة والمال من اجل ابادة الشعب الاوكرايني بالدرجة الأولى ويؤكدون على النظام الاوكرايني الحاكم ان يقاتل حتى اخر جندي اوكرايني، طبعاً هم لا يخسروا شيئ،الخاسر الاول هو الشعب الاوكرايني وكذلك شعب الدونباس والشعب الروسي وهذه الحرب قد فرضت على الشعب الروسي والدونباسي من قبل لندن وواشنطن وكذلك بون وباريس وتل أبيب والناتو. ومع ذلك يدعون الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير وغيرها من الخزعبلات الاخرى

5- ان تقويض النظام النيوفاشي - النيونازي في اوكرانيا يعد مطلباً مشروعاً من قبل الشعب الاوكرايني وشعب الدونباس بمساعدة الشعب الروسي، وهذا سوف يتم، فلا مستقبل للنظام البنديري في اوكرانيا النصر للشعب الاوكرايني وشعب الدونباس . وتحقيق هذا الهدف المشروع هو خدمة لشعوب العالم قاطبة وابعاد شبح الحرب الكونية الرابعة الحرب النووية.

6- لقد اقدم النظام النيونازي - البنديري في اوكرانيا على جريمة نكراء مدانة وهي انه قام بالقاء نحو 3،5 مليون لغما في جمهورية دانيسك ولوكانسك وهي الغام ضد الاشخاص محرمة دولياً وهي ذات الوان مختلفة بيضاء، جوزية، مسطحة تشبه السلحفاة تشبه لعبة الاطفال، وعندما يتم رفعها من قبل الطفل تنفجر على الطفل وعلى أي شخص اخر، ناهيك عن زرع الألغام ضد الدبابات والمدرعات سواء كانت مخفية او بشكل علني على الارض... انها ممارسات فاشية قذرة بامتياز، والغرب الامبريالي العالمي بزعامة الامبريالية الاميركية يباركون النظام النيوفاشي - النيونازي في اوكرانيا على هذه الاجراءات اللاقانونية.. ناهيك عن استخدام الاسلوب الفاشي في حربه غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك وهو اسلوب الارض المحروقة.. بمباركة اميركا وبريطانيا والناتو..

7- ان واقع الحرب الغير عادلة التي شنها النظام النيوفاشي - النيونازي ضد جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك وروسيا الاتحادية، تعد اطول حرب في القرن ال21 اذا بدات الحرب الغير عادلة ضد شعب لوغانسك ودونيتسك بعد الانقلاب الفاشي الاسود عام 2014 ولاتزال مستمرة لغاية الآن، وان النظام البنديري هو من بدا بهذه الحرب الغير عادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك وبدعم من قبل لندن وواشنطن وكذلك بون وباريس وتل أبيب والناتو واستخدام كل الاساليب الرخيصة والدنيئة والقذرة والهدامة بهدف تحقيق النصر ولكنه قد فشل وسوف يفشل في تحقيق اهدافه اللاشرعية واللاقانونية، وبسبب ذلك خسر النظام خلال 6 شهور اكثر من190 الف عسكري بين قتيل وجريح ومفقود واكثر من 8000 اسير وخسر اكثر من 70 بالمئة من معداته العسكرية وفي حالة استمرار حرب النظام البنديري حتى نهاية عام2022 سوف يفقد النظام قوته العسكرية ،وان دعم الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية بالمال والمعدات العسكرية سوف لن تجدي نفعاً للنظام النيوفاشي - النيونازي في اوكرانيا.

8- هناك حقيقة موضوعية وهي ان الحرب الاوكرانية ضد الدونباس وروسيا الاتحادية قد خرجت من اطارها المحلي أي الحرب بين النظام البنديري وشعب الدونباس والشعب الروسي بل اصبحت اليوم الحرب تدور بين الشعب الدونباسي والشعب الروسي من جهة وبين حلف الناتو، حلف الارهاب الدولي، سواء بشكل مباشر اوغير مباشر فتقديم الدعم المالي والعسكري والمرتزقة والارهابيين للنظام الحاكم في اوكرانيا ناهيك عن تقديم المعلومات العسكرية حول تحركات الجيش الروسي والجيش الشعبي في جمهورية دانيسك ولوكانسك ووجود الخبراء الاجانب العسكريين من النظام النيوفاشي - النيونازي البولندي وكذلك من اميركا وحلفائها المتوحشين وهناك ظاهرة وعي هروب المرتزقة والارهابيين من الحرب الاوكرانية والعودة لبلدانهم اذ تكبدوا خسائر كبيرة واعتبروا الحرب مع الجيش الروسي والجيش الشعبي في جمهورية دانيسك ولوكانسك هي جحيم ناهيك عن تدمير الاف الاطنان من الاسلحة الغربية المرسلة للنظام الديكتاتوري الحاكم في اوكرانيا من قبل الجيش الروسي... ان تقويض النظام البنديري يعد مهمة وطنية تصب لخدمة شعوب العالم، وان النظام الحاكم في اوكرانيا ليس له مستقبل ، المستقبل للشعوب المستقبل للشعبين الشقيقين الروسي والاوكرايني والدونباسي.

اب -2022








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا نعرف عن جهاز -شرطة الأخلاق- الإيراني؟ • فرانس 24


.. تقاير إعلامية تقول إن واشنطن عدلت سرا صواريخ -هيمارس- التي ق




.. ليبيا.. المشري: نتفق مع البرلمان على ضرورة بحث إجراءات توحيد


.. هلال العبيدي: عدم استقرار البيئة الأمنية يدفع الدول والحكوما




.. شبكات| بوتين يقود سيارة مرسيدس عبر جسر القرم بعد إصلاحه