الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الفن .. والرسالة السياسية

أحمد فاروق عباس

2022 / 9 / 9
الادب والفن


هناك مشكلة تواجه الإنسان عندما يقابل عملا فنيا يعجب بالجانب الفنى فيه ، أو بتمثيل فنانيه ، أو اغانى أو موسيقى هذا العمل ، وفى نفس الوقت يرفض تماماً الرسالة السياسية التى يريد هذا العمل إيصالها للمتلقى ..

من أشهر هذه الأعمال التى أعجبت ببعض جوانبها الفنية ورفضت رسالتها السياسية فليم " أه يا ليل يا زمن " لوردة ورشدى أباظة ..

وبالنسبة للأداء فقد تقدم تمثيل وردة كثيرا فى هذا الفيلم عن فيلمها الأول المظ وعبده الحامولى ، وفيلمها الثانى حكايتى مع الزمان ، وكان أداءها لدورها في هذا الفيلم مقنعاً إلى حد كبير ..

وغنت وردة فى الفيلم باقة من اجمل أغانيها .. ليالينا ، أرتاح يا قلبى ليلة ، باريس ، واختتمتها بالأغنية الجميلة حنين ..

وكانت الموسيقى التصويرية للفيلم من إبداع العبقرى بليغ حمدى ..

فالفيلم توفر له اذن جوانب ابداع فنية مهمة ساهمت في نجاحه جماهيريا .. مطربة كبيرة ، وأمامها الممثل الأول فى مصر ، واغانى جميلة ، وموسيقى رائعة ..

عرض الفيلم عام ١٩٧٧ فى ذروة الحملة على ثورة ٢٣ يوليو وقائدها البطل جمال عبد الناصر ، وكان الفيلم أحد أركان هذه الحملة ، التى تنوعت من المقالة إلى الكتاب إلى الفيلم والمسرحية ..

كان دور وردة فى الفيلم هو ابنة باشا من كبار رجال عهد ما قبل الثورة ، ويصورها الفيلم فى قصرها مع والدها ، حيث العيشة الهنية الرغدة ، وفى نفس الوقت هى تعطف على أحد الشباب الوطنى الذى لجأ الى قصر والدها يحتمى به من رجال السراى والإنجليز ..

والمعنى أنه ليس كل رجال وباشاوات عهد ما قبل الثورة فاسدون ، فمنهم المصلحون أو الوطنيون ، وهو قول صحيح فى مجمله ..

ثم تقوم ثورة يوليو بقيادة الضباط الأحرار ، وهنا يترك الفيلم كل ما فعله ثوار يوليو من إخراج الإنجليز من مصر ، وتوزيع الأراضى على المعدمين من فلاحى مصر ، إلى كسر احتكار الغرب للسلاح ، إلى التوجه شرقا والاعتراف بالصين الشعبية ضد رغبة أمريكا ، وحضور مؤتمر باندونج لقادة العالم الثالث الكبار ، ثم الضربة الكبرى بتأميم قناة السويس ، ثم بدء عصر الصناعة الثقيلة في مصر ، والوحدة مع سوريا ، والوقوف إلى جانب العراق ، ومساعدة الجزائر حتى استقلالها ... إلى آخره .

يترك الفيلم كل ذلك ولا يرى إلا بنت الباشا التى أُممت أرض والدها ، واستولى على قصرهم ، فمات والدها حزنا ، وعندما لجأت إلى أحد المسئولين لكى يساعدها فى محنتها ساومها على شرفها حتى يترك لها قصر والدها تقيم فيه مع معاش ضئيل !!

ثم تترك مصر خائفة ومفلسة إلى جنيف ، ويتهرب منها أحد أصدقاء والدها القدامى فى سويسرا ، عندما يعلم أنها لم تأت معها من مصر بأية أموال !!

ثم تذهب إلى باريس ، وتعمل فى عيادة طبيب تونسى ، سرعان ما يتركها ويرجع إلى بلاده ، ثم تعمل خادمة في مطعم فرنسى ، حتى يتعرف عليها أحد أصحاب الملاهى الليلية ، ويأخذها معه إلى المغرب ، حيث يمتلك ملهى ليلى فى كازابلانكا - الدار البيضاء - تعمل فيه مغنية وأشياء أخري ..

وبعد غربة طويلة ، وتنقل بين البلاد ، والعمل فى مهن شريفة وغير ذلك ، يقنعها زائر من مصر - رشدى أباظة - بالعودة معه إلى مصر ، وهو نفس الشاب الوطنى الذى أنقذته من عشرين سنة من ايدى رجال السراى والإنجليز ، عندما التجأ إلى قصرهم القديم في مصر ..

ورسالة الفيلم أن ثورة ٢٣ يوليو ظالمة ، حيث أخذت أموال أبناء مصر المخلصين ، واوصلت إلى مناطق السلطة رجال بلا مبادئ أو أخلاق ..

وتعود البطلة فعلا إلى مصر ، بعد أن عرفت أن عهد الظلم قد ولى ، وهناك ثورة تصحيح تعيد الحقوق إلى أصحابها !!

الرسالة السياسية من الفيلم واضحة ، واتت في سياق سياسي كامل يقول نفس كلمتها ..

ومع ذلك فأى مطَّلع - ولو بصورة بسيطة - على تاريخ مصر الحديث سيعرف أن رسالة الفيلم مزيفة وغير أمينة ، وأن القصة الحقيقية غير ذلك ، وأن نقاط الضوء فيها أكبر كثيراً من نقاط الظلام ..

لكن يبقى في النهاية المعضلة الكبرى والحيرة ، بين فيلم جيد في صناعته الفنية وفى نفس الوقت سئ في رسالته السياسية ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شرح منهج الثانوية العامة فى اللغة الالمانية الدرس العاشر كام


.. مراجعة شهر نوفمبر في اللغة الالمانية للصف الاول الثانوي 2023




.. ا?فلام عربية تطرح تساو?لات وتناقش قضايا جريي?ة..جلسات لكبار


.. لماذا أثار فيلم -السبّاحتان- حفيظة بعض السوريين، وهل أساء لل




.. ا?بطال فيلم -الملكة الا?خيرة- يرفعون علم الجزاي?ر علي السجاد