الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مسرح جريمة

فرحناز فاضل

2022 / 9 / 22
الادب والفن


كنصف الأدراج المفتوحة
بعدما أُفرغت
كدرفات الدواليب
متروكة للريح تمرجحها
تصرصر بألم الهجران
كسرير كساه ندف الغبار
مبعثر بالنسيان
كسرت تلك المرآة بداخلي
المصقولة بوضوح الغياب
كسرتها ولم أعد أستخدم التسريحة
لا للزينة ..
لا للكحل ..
لا للعطر ..
عدت لسابق عهدي
مفعمة بالوحدة
أنثى طبيعية تزداد فتنة ..
تركت ذكرياتك ..
كما تركت الستائر نهب زوبعات الريح
الإطارات الأنيقة تطهرت
بعد هولوكست الصور
بعقد لؤلؤ سأخنق كل تنهيدة إليك
بكعب أحمر عال سأدوس كلما يودك فيّ
مزقت كل الأثواب هداياك
لأرقص لك بها
على نغمات ضحكاتك
ذاهبة لأشتري سواريه سكّري
وزجاجة شامبانيا
حقيقة الطقس مواةٍ للاحتفال
وأشاهد راقصة وهي تؤدي فقراتها
واضعة رجلي فوق الأخرى
لن أرقص مجدّدا
فالمشاهدة أمتع من أن تكون
كعرائس المسرح
مشنوق .. تحركك متعة الآخر

٢١ أيلول ٢٠٢٢م
#فرحناز_فاضل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تميز بنمط غنائي خاص.. رحيل الفنان ذياب مشهور عن عمر ناهز 76


.. الممثل اللبناني بديع أبو شقرا يتحدث لـ-الحرة- عن شغفه المستم


.. عبير.. فنانة تشكيلية لبنانية تروي تجربتها مع زيارة الطبيب ا




.. تتويج -زنقة كونتاكت- بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم


.. تحية من -صباح العربية- للفنان الراحل هشام سليم.. ترك بصمة لا