الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


حرق مقر امتداد.... مدى الرؤية

صوت الانتفاضة

2022 / 9 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


انتفاضات الشعوب وثوراتها دائما ما يوجد المضاد لها، من غير قوى النظام بشكل مباشر، وهو ما يسمى في الادبيات السياسية ب "قوى الثورة المضادة"، والتي هي أيضا تكون ثورية، لكن بالمعنى السلبي، الذي يحاول ارجاع الأمور الى نصابها، او بالحفاظ على وضع السلطة القائم قدر الإمكان.

في انتفاضة أكتوبر-تشرين 2019، نزلت الجماهير الى الساحات، مرددة شعار "الشعب يريد اسقاط النظام"، كانت حركة احتجاجية غاضبة جدا، طابعها وتركيبها الطبقي كان واضحا، فقد تألفت جموع المحتجين، خصوصا في الأيام الأولى للانتفاضة من الكادحين والشغيلة والمعطلين عن العمل، فيما بعد انخرطت فيها فئات أخرى "الطلبة ومنظمات المجتمع المدني والنقابات –نقابة المعلمين هي الأبرز- والنساء، والذي كان لهن دورا محوريا واستفزازيا لسلطة الإسلام السياسي.

شكل القمع الحكومي والميليشياتي المباشر على حد سواء أبرز معالم المرحلة الأولى للانتفاضة، اعتلى قناصة النظام الإسلامي أسطح البنايات، فيما انتشرت قوات مكافحة الشغب "الإنكشارية" الهمجية والبربرية في الساحات، كان القناصين وقوات الشغب بنفس الهمة والحماس بقتل الشبيبة، ذاك يوجه بندقيته لرؤوس وصدور الشباب وهذا يوجه سلاحه "مسيل الدموع" على رؤوسهم أيضا، كانت مجزرة بكل ما للكلمة من معنى.

لم تهدأ جذوة الانتفاضة رغم هذا القمع المفرط وهستيريا النظام، ازداد إصرار الشباب، فكان الخروج الثاني يوم 25-10، هنا كان على النظام ان يفكر بتكتيك ثان يكون مصاحبا لعمليات القمع، فأدخل "قوى الثورة المضادة" المتمثلة بقاعدة جماهيرية كبيرة تابعة لقوة ميليشياتية، وقد عملت هذه القوة على تنسيق وترتيب عمليات الاغتيال والتعذيب والتشويه لسمعة المنتفضين، كان عملها مدروسا بشكل دقيق، قد تكون مجزرة السنك والخلاني ابرز ما نسقته هذه القوى فيما بينها، خصوصا في المرحلة الأولى من دخول هذه القوى، اما فيما تلا ذلك، وبعد ان شاهدت هذه الميليشيات الإصرار العالي من المنتفضين على مطالبهم، فقد قامت بشكل مباشر بفض الاعتصامات وفرض الحلول بالقوة، نستطيع تسميتها بمرحلة "التوثية"، وفرض مرشحهم "الكاظمي" والانتخابات المبكرة بالقوة. رغم معارضة القوى المنتفضة، الا انها كانت معارضة هزيلة جدا، بسبب عدم وجود قيادة او تنظيم لقوى الانتفاضة.

صارت الانتخابات امر واقع، فقد هلل وطبل لها الكثيرين، وعقدت مؤتمرات وندوات تبشر بأن الحل سيكون من الداخل، كانت هذه الأصوات والقوى التي تشكلت هي الشكل الجنيني لقوى الثورة المضادة، والتي خرجت من رحم الانتفاضة؛ ذهبوا ليضعوا أيديهم بأيدي سلطة الإسلاميين والقوميين القاتلة والناهبة، اقنعوا جماهيرهم بأنه لن يكون هناك تغيير بالانتفاضة والثورة، انما من داخل مبنى البرلمان، كان طرحا سياسيا نابع من "نفعية" ومصالح شخصية ضيقة.

انتهت مهزلة الانتخابات قبل سنة من الان، تعقدت الأمور بشكل أعمق، تأزمت سلطة الإسلام السياسي الفاشية أكثر، وحصل اقتتال فيما بينهم محدود، وقد يحدث أكثر من ذلك في الأيام القادمة، فالأخبار كلها تشير الى تعقد الأمور في المستقبل؛ وأيضا تأزمت أمور المنتفضين، فالنقاشات الجارية بينهم هي "هل نخرج يوم 1-10 ام لا"؟

امتداد هي حركة سياسية خرجت من رحم الانتفاضة، معقلها الرئيس مدينة الناصرية، اشتركت بالانتخابات الماضية، وحصلت على بعض المقاعد داخل مجلس النواب، قائدهم "علاء الركابي" إسلامي، ذو شخصية ضعيفة، وبثقافة سياسية رديئة جدا؛ نظرة امتداد لا تخرج عن نظرة سلطة الإسلام السياسي، فأغلب مرشحيهم هم اشخاص تابعين لرجال دين "مقلدين"، حتى ان بعضهم في الأيام الأخيرة جلس مع قوى السلطة الرسمية "الإطار"؛ فلسفتهم السياسية او بالأحرى ادعائهم السياسي ان "التغيير" يأتي من الداخل.

المنتفضون في مدينة الناصرية هجموا على مقرات امتداد ومكاتبهم واغلقوها، وكتبوا عليها انها لا تمثل تشرين، انهم اليوم يمثلون وبشكل واضح وعلني "قوى الثورة المضادة"، فقد أعلنوا افلاسهم السياسي والاجتماعي، وأصبحوا منبوذين حالهم حال قوى السلطة، واي تغيير قادم سيطاح بهم ولن تقوم لهم قائمة.
#طارق_فتحي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أعمال فنية من المخلفات البلاستيكية | يوروماكس


.. تصاعد الاشتباكات في جنوب وشرقي أوكرانيا وسط تبادل للاتهامات


.. علي الطعاني: قرار ناسا بتأجيل إطلاق رحلة- أرتميس 1- صائب وصح




.. أهالي يافا يحتجون ضد سياسة التهجير الإسرائيلية


.. زيلنسكي للروس: لقد أطلقتم على التعبئة الإجرامية اسم -التعبئة