الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نصوص

عادل سعيد

2022 / 9 / 22
الادب والفن


إرْسالٌ ...فاشِل!
ــــــــــــــــــــــ


كمْ هو خاسِرٌ
ـ كلاعبِ تَنْس ـ
شاعِرٌ يفتَتحُ نَصَّه بإرسالات باهِرة
لكنّه في خاتمةِ ( النَصّ)
ينهارُ
بعد أن يَرتدَّ إرسالُه الأخيرُ
إليْهِ
مِنْ ......
...... شبَكتِهَ!
12.9.22
ماراثون ..مَحذوف!
ــــــــــــــــــــــــــــ
إجتزتُ الغَزالَ بِخَطْوَتيْن
فاجتازَني بمِئات .......
هَلِعَيْنِ نعدو
و شُواظُ لُهاثٍ حارِق ..رُعودٌ .. بُروقٌ
مَخالبُ ... و أنيابٌ مُدَبّبة
تطيرُ فوقَنا؛ تهبِطُ..تَطيرُ..تهبطُ..تجاورُنا..تسبِقُنا ..
يقذقُها نَمِرٌ خلفَنا
خلعَ هيكلُهُ العَظميُّ جِلْدَه
لِيُدركَ هَيْكلَيْنا العَظْميّين اللذين خَلَعا جِلدَيْهما كَي ......
ثًمَّ ......
ثُمْ ...
ثُـ ..
.
ـ شُكراً لِمسعاكُم .. قال ملكُ الغِزلان:
مُسالِمين كَـ ( زائرين بلا بنادق و سكاكين!)
لكن ..ليس لدينا جهازٌ مركزي لإحصاء ضحايانا
فـ (أُمّةُ الغِزلانِ) بلا ذاكرة
تَعْتِلِفُ كي (يعتلِفَها) أشِقّاء ..
في غابةٍ ( تَهضِمُ نفْسَها ..
كي تَلِدَ ... غابات) ..
ربّما انقَرضَ ( أحدُكُم)
في غابتِنا
كَـ (كومبارسٍ) مُتدَربٍ في ( دَوْرِ) غزال!
لكِنْ ..
إبحثوا عن جُثّتِهِ في ..
(غابةِ) الـمدينة! ...
17.9.22
عودةُ الشيْخ .. إلى صِباه!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ ما الذي يحدثُ في الإسْطَبل المَلَكي .. صديقي السائِس!؟
ـ نُجفّفُ الصَّهيل
كي يشرَبَ نَقيعَه مولانا المَلك،
بعدَ أنْ شاخَتْ حَنْجَرتُهِ
ـ مُقَعَداً ـ في عرشِهِ
كمِرحاضٍ مُتجوّل ..
ليَصهَلَ كما كان قبلَ ( خَمسين)
عبْرَ مايكرفون ( الأُمّة)!
17.9.22

إسْكافِيُّ اللُغَة .. في نَعْشِه!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قد (تتعَطَّلُ) اللغةُ في عائلةٍ صغيرة:
فتكونُ لُغةُ ( الصحونِ و الملاعقِ و القباقيب ...)
أكثرَ ( بلاغةً)!
و في غابةٍ :
بعدَ أنْ يُعَطِّلَ الرُعبُ أرْجُلَ غَزالٍ
تُلاحِقُه أنيابُ نَمِرٍ جائِع ..
قد تُقنِعُ لُغةٌ (مُقدّسَةٌ) الغَزالَ
أنّ للنَمرِ حَقاً في لَحْمِه ......
و حين ( تتعطّلُ) اللغةُ
بين ( حُكّام) السَّماء
و ( مَحكومي) الأرض
ينبَري ( مُترجِمون أُمّيّون!)
كي يُسكبوا
خَوابي خَمَرٍ فَصيح
و صهيرَ جَمْرٍ شديد اللهجة
عَبرَ حَبْلِ سُرِّة
ـ يمتدُّ مِليارات ..... ـ
بين بَطْنِ سَماءٍ مُنتَفِخٍ .. للأبد
و ( جَنينٍ) أودَعَتْهُ ألأرضَ
كَـ ( رَحْمٍ مُسْتَأجَر).. لن يولَدَ .. أبدا!
و أنا ...
رُغْم ادّعاءِ جسَدي (الحِكْمةَ)
وهو يجتازُ ( السَبْعين) ..
ما زِلتُ ـ بعد انقطاعِ حَبْلِ اللغةِ (السِريِّ) بينناـ
عائِماً فيه
جَنيناً شَيْخاً ..
في شَهْرِهِ السابِع!
21.9.22








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تميز بنمط غنائي خاص.. رحيل الفنان ذياب مشهور عن عمر ناهز 76


.. الممثل اللبناني بديع أبو شقرا يتحدث لـ-الحرة- عن شغفه المستم


.. عبير.. فنانة تشكيلية لبنانية تروي تجربتها مع زيارة الطبيب ا




.. تتويج -زنقة كونتاكت- بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم


.. تحية من -صباح العربية- للفنان الراحل هشام سليم.. ترك بصمة لا