الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


منارات جبل الخبرات / الصفحة ( 9 )

كاظم فنجان الحمامي

2022 / 9 / 23
سيرة ذاتية


سوف نستمر بنشر الصفحات المشرقة التي تمنح القارئ صورة دقيقة وواضحة عن الدور الإيجابي المنتج الذي لعبه رجال المدرسة المهنية البحرية في تشغيل اسطولنا الوطني، وتنفيذ المهمات الصعبة في أحلك الظروف. .
وحديثنا اليوم عن أحد أبطال الدورة الثانية في قسم الميكانيك، وهو رئيس المهندسين البحريين (خيرالله زباري حنظل القطراني). .
كان في شبابه مندفعا للعمل، مشحوناً بالحيوية. فبدأ مشواره العملي عام 1975 على ظهر سفينة الحفر البخارية (السليمانية)، ثم انتقل بعدها للعمل على متن سفينة التنوير (الوليد)، بدرجة مساعد لرئيس المهندسين، ثم انتقل عام 1978 للعمل كمهندس بحري مناوب على سفينة الحفر الحديثة (الزبير)، وفي عام 1984 كان من ضمن الكادر الهندسي لسفينة الحفر العملاقة (الصمود)، التي كانت تعمل في مشروع التحدي لتعميق وتوسيع الممرات الملاحية في خور عبدالله.
نذكر أيضاً انه واصل مشواره التعليمي بعد التحاقه بالاكاديمية ونجاحه بدورات التأهيل البحري العالي لنيل شهادة الهندسة البحرية، وبالنظر لكفاءته ومهارته ارتقى عام 1986 إلى درجة رئيس مهندسين للعمل على متن السفينة الخدمية (الساحبة دمشق)، التي كانت مكلفة بتنفيذ العمليات المحفوفة بالمخاطر بين خور الصبية وميناء البصرة النفطي، وفي عام 1988 انتقل للعمل على ظهر سفينة الحفر (النصر) بدرجة رئيس مهندسين لغاية 1995. ثم انتقل للعمل عام 1996 على سفينة قديمة من سفن الصيد (السفينة ديالى) التي اشتراها القطاع الخاص، عاد بعدها للعمل بدرجة رئيس مهندسين على سفينة الحفر (النصر) لغاية 1999، وشاءت ظروف الحصار ان تضطره للعمل عام 2000 كرئيس مهندسين للناقلة (GEM) التابعة لشركة بابل الاهلية، ثم عاد للعمل على الحفارة (المربد)، ثم الحفارة (تحرير) ولغاية 2003. بعد ذلك استلمت الموانئ سفينة الحفر PROMARK التي سميت فيما بعد ( البصرة) فعمل عليها كرئيس مهندسين لغاية 2008. ثم عمل بنفس درجته السابقة على ظهر سفينة الحفر (طيبة)، وذلك لغاية عام 2014، وكان من ضمن خبراء القرض الياباني المكلفين بالاشراف على بناء السفينتين (كربلاء ودهوك) في الاحواض الهولندية، حيث ظل هناك لغاية عام 2016. عاد بعدها ليكون مشرفا على تأهيل الحفارتين (المربد والتحرير) في أحواض الامارات العربية المتحدة، وشغل بعدها مجموعة من المناصب الهندسية والادارية حتى يوم احالته إلى التقاعد بعد بلوغه السن القانونية. .
مشوار طويل لعمل دؤوب امضاه هذا الرجل في عرض البحر، مارس فيه واجباته كمهندس بحري ماهر، وتعامل مع معظم المنظومات التشغيلية القديمة الحديثة. فكان رمزا من رموز العطاء الدائم. .
والحديث عن هؤلاء الأبطال ذو شجون. . .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الجدل يلاحق محمد رمضان من الإسكندرية لدمشق والاحتفالات تعم ا


.. رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد يبدأ زيارته إلى سلطنة عُمان


.. الانتخابات التشريعية الكويتية.. التحديات والفرص | #نيران_صدي




.. أزمة أوكرانيا.. جدل التعبئة الروسية | #غرفة_الأخبار


.. طهران وبغداد.. الحرس الثوري يستهدف شمالي العراق | #غرفة_الأخ