الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قاذورات حبلى

منصور الريكان

2022 / 9 / 23
الادب والفن


(1)
في الماءِ الآسنِ والزمنِ المحصورْ
كنتُ أدورْ ……..
أبحثُ عنْ نَفسيْ
في كأسيْ …….
علّّيَ ألقى بعضاً منّيْ
لكنّي سلّمتُ الرايةَ لابنِ الزاني والأوغادْ
إبنُ الملتذِّ بقتلِ الملحِ حتّى ( الزادْ )
وأنا الموقنُ إنهُ يوماً سيبيعُ البلدَ مأسوراُ للعوّادْ
وأنا موقنُ في آخرِ ألعابِ الحربْ
سيسلّمُ مفتاحَ القصرِ والحيواناتِ البشريةْ
هذا ما صورهُ العالم في القنواتِ ( الفِضفاضيةْ )
(2)
يتحدّانِ وأخرجُ عبرَ خطوطِ الفوضى
كالتنورْ …..
أسقطُ قاذوراتٍ حبلى
يحملُني كناسو العصرِ المنسيينْ ….
يرموني منْ خلفِ السورِ بلا أمجادْ
أتماسكُ إذْ أنمو وحديْ
كالأجدادْ …
ويدايَ يمرّغُها الوحلْ
لا أملكُ في هذا العالمِ غيرَ رصيفْ
وكلامٌ مطَّ منْ شفةٍ كلّ الزيفْ
وبقايا أنفاسِ بكاءْ
أينَ الحريةْ … الحريةْ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تميز بنمط غنائي خاص.. رحيل الفنان ذياب مشهور عن عمر ناهز 76


.. الممثل اللبناني بديع أبو شقرا يتحدث لـ-الحرة- عن شغفه المستم


.. عبير.. فنانة تشكيلية لبنانية تروي تجربتها مع زيارة الطبيب ا




.. تتويج -زنقة كونتاكت- بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم


.. تحية من -صباح العربية- للفنان الراحل هشام سليم.. ترك بصمة لا