الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ابتسم انت في بلد العجائب

عيد الماجد
كاتب وشاعر

(Aid Motreb)

2022 / 9 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


عندما ترغب بزيارة بلد ما فانت بطبيعة الحال بحاجه الى موافقة الدوله المراد زيارتها ثم بعد ذلك يجب ان تدفع ثمن التذاكر وثمن الاقامه في الفنادق وثمن كل الخدمات التي سوف تقدم لك في تلك الدوله وهذا امر طبيعي جدا وتستفيد كل الدول ايضا من مواسم السياحه سواء كانت دينيه او علاجيه او غير ذلك كما في الاردن ومصر والسعوديه في موسم الحج وغير ذلك لكن ان يستفر شعب فقير معدم لايجد في الغالب الماء النظيف ولا الطعام الصحي طاقاته وقوت ابناءه ويستنزف البنيه التحتيه المتهالكه اصلا في بلده بشكل مجاني فهذا جنون لايشبهه اي جنون في العالم .
في كل عام يتوافد الايرانيون وغيرهم بالملايين طوال العام الى العراق لاداء الطقوس الشيعيه من زيارات قبور ولطم وعويل ويتوافد العراقيون ايضا لخدمتهم وتدليك ارجلهم وغسل جواربهم القذره ايضا وتدليكهم وحملهم على ظهورهم وهم يتفاخرون بتلك الافعال ظنا منهم انهم يفعلون الشئ الصحيح في حين لو ذهب العراقي الى اي دوله من دول هؤلاء اللطامون لن يجد كاس ماء مجاني وسوف يدفع بالعمله الصعبه كل شي وهو يبتسم بينما في بلده يتصرف وكانه حاتم الطائي في زمانه لماذا مالهدف لاندري هل هو جنون هل هو مرض هل هو غباء الم يكن بالامكان الاستفاده من هذا الموسم او المواسم في دعم اقتصاد البلاد هل تعلمون كم تجني السعوديه من موسم الحج وهي مركز الاسلام ومنها انتشر في كل مكان اليست السعوديه الاولى بتقديم هذه الخدمات لمن اراد زيارتها لماذا يقدم العراقيون قوت ابناءهم مجانا لمتخلفي الارض ومغفليها ولكن هل تعرفون بصراحه لم اجد في حياتي مغفلا مثل هذا الذي يفتح بلاده بالمجان لكل من هب ودب هل تعرفون كم تجني الاردن من مواسم السياحه وكم تجني مصر وايران ايضا وغيرهم الملايين والمليارات التي تصرف على رفاعية الشعوب وتقديم افضل الخدمات لها لماذا هذه الدوله المسماة بالعراق اصبحت منذ ان حكمها المعممون السفله كالعاهر التي لاترد احدا ارادها فكل من اتى ركبها الا يرى مسؤولي هذا البلد مايحدث في شوارها وازقتها الا يمكن ان تفرض ضريبة دخول في المعابر والمطارات على الزائرين لرفد خزينة الدوله المسروقه والمنهوبه هناك الملايين من العراقيين مازالوا يعيشون في بيوت من الصفيح وشباب لايجدوا المال ليتزوجوا او يعيشوا مثل كل البشر الم يكن بالامكان ان تقوم هذه الدوله المعممه باستغلال هذا الموسم لبناء موسسات او مشاريع ليعمل بها الشباب العاطل عن العمل .
في دول اوروبا وغيرها مازالوا يستخدمون الورق وبخاصه في المانيا وتجد المواطن والمقيم في المانيا يمتلك في بيته خزانه خاصه لرسائل البريد الحكومي وغيره لماذا ببساطه حتى يعمل اكبر عدد من الناس وحتى لاتنتشر البطاله في المجتمع فالبريد بحاجه لموظفين من سعاة بريد وغيرهم والموسسات بحاجه لموظفين ايضا وهذا لايتحقق في حال الغاء استخدام الاوراق لذلك حرص الدوله على محاربة البطاله ودعمها لشعبها يمنعها من الغاء الاوراق هذا مثال وهناك الكثير من الامثله في الدول المتقدمه التي تحترم شعوبها وتعمل لمصلحتهم اما في العراق فتهجم الجرافات على بيوت المساكين الذين انشأوها بدون ترخيص لتهدمها وترميهم بالشارع دون سكن ودون اهتمام لما سيؤول اليه حالهم ودون دراسه لوضعهم ودون حلول بديله تجنبهم التشرد والضياع في حين يسرق المعممون كل شي دون ان رادع او وازع فالقانون يطبق فقط على من لاظهر له ولاسلطه اما لمن يملك السلطه او يتقرب من السلطه فهذا خط احمر يصعب المساس به مهما فعل .
قوافل الايرانيين والافغان التي تاتي للعراق بحجة اللطم والزياره في الواقع تدخل دون رقيب او حسيب تخترق الحدود والمطارات دون ان تفتش علما ان العراقيين من مواطنين ومسؤولين يعرفون ان مصدر المخدرات والممنوعات بانواعها المختلفه هو ايران وافغانستان وهذا ليس سرا ومع ذلك لاتفتش قوافلهم ويتركون يدخلون للبلد محملين بالمخدرات ليبيعوها بعلم احزاب الخراب والدمار والسرقه للشباب حتى اصبح العراق اكبر دوله بانتشار المخدرات والجرائم بانواعها ولكن هل تعرفون لماذا لاتفتش القوافل القادمه من هناك ببساطه لانها سياسة المعممين ولصوص الحكومه المعممه ان يبقى هذا الشعب مسطولا مدمرا غارقا في بئر من التخلف حتى يتسنى لهم سرقته والاستمرار في مص دمه ودم ابناءه الى اطول فترة ممكنه .
لكل بلد خطط وحكومه تتدبر اموره وامور اجياله القادمه فتبني وتعمر وتفتح الشركات والمؤسسات وتخلق الوظائف تماشيا مع عدد سكانها وتتفانى في خدمة شعبها الذي هو سبب وجودها في هرم السلطه فالحاكم والمسؤول هو خادم للشعب وليس العكس والشعب ليس كله فاهما واعيا بدهاليز السياسه وليس عذرا لاي حكومه ان يكون شعبها غبيا او به نسبه من البسطاء فالحكومه واجبها توعية الشعب ورعاية مصالحه سواء كان مزارعا عاملا طالبا متقاعدا غنيا فقيرا فكل فئات الشعب يجب ان تكون مطمئنه على مستقبلها وحاضرها ومواردها واسلوب حياتها فلايجوز ان تستغل الحكومه وسياسييها تعلق الشعب بالخرافه لتبتلع البيضه والدجاجه وللاسف هذا مايحدث في العراق فالحكومه العراقيه تعرف وزن وحجم الشعب العراقي وتعرف انه ليس كفؤا لصنع ثوره وان حدث فيكفي ان يخرج احد وكلاء مكاتب خيال المأته الستياني ليقول للناس ان الخيال اصدر فتوى بتحريم الثوره فيعود كل عراقي الى بيته وينتهي الامر ويستمر الفساد كما كان يحدث في كل موسم انتخابات عندما يخرج احد الوكلاء ليقول ان المرجع يطلب منكم نصرة المذهب فيهجم الاتباع لتنفيذ الامر ثم يخرجوا بعد ذلك ليشتكوا من الفساد الذي صنعوه بايديهم فكما قلت ياايها اللصوص من وزراء وسياسيين ومليشياويين وحكومه عيشوا حياتكم سنينا وقرونا من السنين واسرقوا وانهبوا واقتلوا ومزقوا واعملوا ماشئتم ولكن لاتفرطوا بالشعب العراقي لانه هو سبب وجودكم وهو الشعب الوحيد في العالم الذي لايشبهه شعب وهو اكثر شعب يحتمل مالايحتمل واطمأنوا فلن يثور ولن ينتفض ولو قتلتموه كله فردا فردا سيضحك ويقول كمان بصوت احمد بدير .....وهو الشعب الوحيد الذي تملكون مفتاحه فقط قولوا له ان الستياني امر بذلك وسوف تضمنوا سكوته للابد وانا ابصم بالعشره حتى لو مضت مئة سنه اخرى سيقى الشعب العراقي يعتقد ان الستياني مازال حيا فناموا رغدا ياايها اللصوص واسرقوا فلا حياة لمن تنادي .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ريم.. ريادة الأعمال التي فتحت صفحة جديدة في حياة شابة إمارات


.. بيونغ يانغ تطلق صاروخا باليستيا قبيل مناورات بين كوريا الجنو


.. رحلة أرتميس 1 للفضاء.. مهمة مؤجلة




.. لماذا تلوح روسيا بالأسلحة النووية التكتيكية؟


.. ما هي الأسلحة النووية التكتيكية؟