الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مهسا أميني أشعلت إنتفاضة الحرية

سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)

2022 / 9 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


لم تتمکن المساعي المختلفة التي قام بها النظام الايراني من أجل تهدئة الاوضاع بعد قيام شرطة الاخلاق بقتل الشابة الکردية مهسا أميني ولاسيما حتى بعد إتصال الرئيس ابراهيم رئيسي بعائلة الضحية، ويبدو إن لهيب الاحتجاجات المستعرة باتت تنتقل بسرعة ملفتة للنظر الى مناطق أخرى من إيران وخصوصا بعد أن وصلت طهران والجامعات الايرانية، والذي يبدو واضحا بأن قضية مهسا أميني وقتلها تحت التعذيب لسبب تافه قد أشعل نار الغضب من جديد في الصدور وجعل الشعب الايراني ينتبه الى إنه يخضع لنظام يستخف بالکرامة والاعتبار الانساني للمرأة خصوصا وللأنسان عموما.
سقوط أعدادا من القتلى والجرحى في الاحتجاجات الجارية في مختلف المدن الايرانية ولاسيما بعد إحتجاجات خرجت في طهران تحت شعار "ليرحل الملالي"، حيث أمطرت قوات الامن للنظام المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع ويبدو إن تجدد التظاهرات في معظم الجامعات الإيرانية، حيث اندلعت مواجهات بين طلبة جامعة العلوم والصناعة وعناصر من الباسيج في طهران، وأخرى في الجامعة الطبية بمدينة تبريز عاصمة أذربيجان الشرقية وجامعة يزد وسط البلاد. تٶکد بأن الشعب لم يعد يثق بهذا النظام ويرغب بزواله اليوم قبل غدا.
والملفت للنظر إن التظاهرات التي عمت جامعات "طهران"، و"بهشتي"، و"تربيت مدرس"، و"طباطبائي"، و"أمير كبير"، في العاصمة، تنذر بالويل والثبور للنظام والاهم من ذلك إن مدينة مشهد التي هي أساسا مدينة دينية باتت هي الاخرى تغلي غضبا کشيراز وإصفهان وغيرها والتظاهرات مستمرة على الرغم من إن الشرطة قد اعتقلت الشرطة عدة أشخاص وفرقت الحشود بالهراوات والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة 5 أشخاص.
وسائل الاعلام الحکوميـة لم تتمکن من التغطية والتستر على الاوضاع المضطربة في عموم إيران لذلك فإنها سلطت الاضواء عليها وكتبت صحيفة اعتماد تحت عنوانها الرئيسي “المطالبة بإستعادة السيطرة على دورية الإرشاد” أن: “الأمين العام لـ “حزب اعتماد ملي” إلياس حضرتي، وجه رسالة إلى إبراهيم رئيسي، يطالبه فيها بحل دورية الإرشاد؛ بسبب استياء المواطنين الشديد. كتب حضرتي في هذه الرسالة: “يتعيَّن عليك بموجب الصلاحيات المنوطة لك أن تصدر الأوامر بإستعادة السيطرة على دورية الإرشاد ، حيث يرى معظم الفقهاء القانونيين أنها لا تتمتع بشرعية قانونية. ويجب أن تصر بكل قوة على تنفيذ هذا القرار المهم والتاريخي، لعل مثل هذا القرار يكون بمثابة مواساة لأبناء الوطن، ويرسم مصيرا مختلفا بطريقة ما.
مهما يکن فإنه من المهم هنا القول بأن قتل مهسا أميني من قبل شرطة الاخلاق قد أشعل إنتفاضة الحرية في سائر أرجاء إيران.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ريم.. ريادة الأعمال التي فتحت صفحة جديدة في حياة شابة إمارات


.. بيونغ يانغ تطلق صاروخا باليستيا قبيل مناورات بين كوريا الجنو


.. رحلة أرتميس 1 للفضاء.. مهمة مؤجلة




.. لماذا تلوح روسيا بالأسلحة النووية التكتيكية؟


.. ما هي الأسلحة النووية التكتيكية؟