الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الفصل العنصري الإسرائيلي 5

إدريس ولد القابلة
(Driss Ould El Kabla)

2022 / 9 / 25
القضية الفلسطينية


هل شرّع القانون الإسرائيلي بخصوص "الدولة القومية" الفصل العنصري؟

" قانون سيء لإسرائيل وسيء للشعب اليهودي"، هكذا تم وصف النص الدستوري الذي تبنته الكنيست - البرلمان الإسرائيلي- في الصيف؟ من طرف ثلة من الإسرائيليين ومنهم الكاتب "ديفيد جروسمان" (1) - David Grossmann - والمؤرخ "زئيف ستيرنهيل" (2) - Zeev Sternhell - والمخرج "عاموس جيتاي" (3) - Amos Gitai - وغيرهم كثيرون الذين أدانوا هذا النص بشكل فعال. وقال رئيس دولة إسرائيل ، "رؤوفين ريفلين" - Reuven Rivlin - "القانون يضفي الطابع الرسمي على الفصل العنصري".
________________________
(1) - من مواليد 1954 في القدس ، كاتب إسرائيلي ومؤلف روايات ومقالات وكتب أطفال. كتابه "المبارزة" يعتبر أول مسرحية إذاعية. قدم المسلسل الإذاعي الشهير "ستوتز" (أي "يمكن أن يحدث" باليديشية). نال شهرة بفضل عمله الأول "الريح الصفراء" ، حيث وصف المعاناة التي يتعرض لها الفلسطينيون جراء احتلال جيش الاحتلال الإسرائيلي ، الأمر الذي جعل رئيس الوزراء آنذاك ، إسحاق شامير" ، يتهمه بالخيانة.
(2) - مؤرخ وأكاديمي إسرائيلي من أصل بولندي ( 1935 - 2020 ). بصفته عضوًا مؤسسًا لحركة "السلام الآن" الإسرائيلية "شالوم أخشاف" ، شارك بنشاط في النقاش السياسي في إسرائيل. وهو القائل "إذا أظهر الفلسطينيون مزيدًا من البصيرة ، فسوف يركزون أعمالهم ضد المستوطنات بدلاً من مهاجمة النساء والأطفال [في الأراضي الإسرائيلية]". في سبتمبر 2008 ، استُهدف بهجوم وأصيب بانفجار عبوة ناسفة وأكدت الشرطة أنها تشتبه في أن الدوائر الإسرائيلية "القومية المتطرفة" مسؤولة عن الهجوم، واعترف المنفذ بذلك وهو مستوطن من اليمين الإسرائيلي المتطرف. في فبراير 2018 قارن مصير اليهود قبل الحرب ومصير الفلسطينيين اليوم. وقال: "في إسرائيل تنمو عنصرية قريبة من النازية في مهدها ".
(3) - من مواليد "حيفا" في 1950 ، مخرج إسرائيلي.
________________________


اسرائيل دولة بلا دستور

ليس لإسرائيل دستور، مؤسسها ، "ديفيد بن غوريون" - David Ben Gourion - لم يرغب في معارضة الأحزاب الدينية ، التي لا يمكن أن يحل محلها سوى "القانون الديني اليهودي" - "هالاخا"(4). بدلاً من ذلك ، وعلى مدى عقود ، تبنت إسرائيل قوانين أساسية تحكم مؤسساتها المختلفة. وفي 1992 تم تعريف إسرائيل بأنها "دولة يهودية وديمقراطية". كان هذا التعريف متناقضا للغاية، إذا كان غالبية المواطنين عربًا ، ولكي تظل يهودية ، كان لا مناص من الدوس على طابعها الديمقراطي (دولة قومية للشعب اليهودي).
_____________________
(4) - قاعدة سلوك عملية ، هي الدليل الرسمي للحياة الدينية والمدنية في اليهودية. موضوع من قبل الحاخامات في أشكال محددة، وهو إلزامي لجميع اليهود الأرثوذكس وله قوة القانون.
________________________


لم يعد هذا الغموض كافياً لليمين واليمين المتطرف في السلطة ، مما فرض التصويت على قانون أساسي جديد "إسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي"(5) . لتبديد أي غموض حول هذا التعبير ، تحدد المادة 1 بشكل خاص: "ممارسة حق تقرير المصير القومي في دولة إسرائيل خاصة بالشعب اليهودي " إذن رفض أخذ الآخرين (الفلسطينيون) في الاعتبار. ورمزياً ، إلغاء الوضع الرسمي الذي تشاركه اللغة العربية مع العبرية منذ 1948 ، تنص المادة 4 على أن "لغة الدولة هي اللغة العبرية" ، مع توفير "وضع خاص" للعربية. و تنص المادة 7 على أن "الدولة تعتبر تطوير الاستيطان اليهودي هدفاً قومياً وستعمل على تشجيع وتعزيز مبادراتها وتقويتها".
______________________
(5) - هو قانون أساسي إسرائيلي، يُعرِّف إسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي. في 19 يوليو 2018، أقر الكنيست الإسرائيلي القانون بأغلبية 62 ومعارضة 55 وبامتناع نائبين عن التصويت. وحدد هذا القانون أن اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في إسرائيل، وبذلك فقدت اللغة العربية صفة لغة رسمية، لكنها تحظى بمكانة خاصة. كما يشير القانون إلى أن الهجرة التي تؤدي إلى المواطنة المباشرة محصورة في اليهود فقط. وقد لاقى هذا القانون إدانة دولية واسعة واشتملت على إدانات صدرت بين أوساط مجتمعات يهود الشتات حول العالم. عُرض مشروع قانون اعتبار إسرائيل دولةً قوميَّةً لليهود للمرَّة الأولى سنة 2011، وذلك من قِبل رئيس جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) آنذاك وعضو الكنيست "آفي ديختر"، وصادقت عليه اللجنة الوزارية للتشريع سنة 2017، وأُحيل للقراءة التمهيدية في الكنيست قبل المُصادقة النهائية. و أُدخلت عليه تعديلات عدَّة، إذ دام الجدل السياسي والدستوري حوله أشهرًا عدَّة، وافق بعدها 62 نائبًا إسرائيليًّا من أصل 120. أكَّد قانون الدولة القومية الممارسات الإسرائيلية على أرض الواقع منذ النكبة سنة 1948، عبر جعلها مكتوبة ومخطوطة في قانون أساس حدد طبيعة النظام الدستوري لدولة إسرائيل وعبَّر عن هويتها الدستورية. فهو الآن "قانون القوانين". وإذا كان في السابق يتم تطبيق السياسات الإسرائيليَّة باسم الرؤية السياسية للحركة الصهيونية، فاليوم بفضل "قانون القوانين" هذا يتم التطبيق باسم السُلطة القانونيَّة، وكأنها سُلطة ديمُقراطيَّة بمفهوم سُلطة الغالبية، أي أن القانون يحظى بأغلبية برلمانيَّة. وبناءً عليه، فإنَّ هذا القانون أكَّد السعي الإسرائيلي إلى تهويد فلسطين في كُل المجالات، بالإضافة لمنع حق العودة وترسيخ فلسطين على أنها أرض يهوديَّة، وإنَّ العديد من بنوده هي المبادئ ذاتها التي جاءت في وثيقة إعلان قيام دولة إسرائيل في مايو 1948. وهكذا قفلت الدائرة : أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي، وفيها قامت دولة إسرائيل، وهي الدولة القومية للشعب اليهودي، وفيها يقوم بممارسة حقه الطبيعي والثقافي والديني والتاريخي لتقرير المصير، و وممارسة هذا الحق حصرية للشعب اليهودي...و شعار الدولة هو الشمعدان السباعي، وعلى جانبَيه غصنا زيتون، وكلمة إسرائيل تحته. والنشيد الوطني للدولة هو نشيد "هتكفا". وعاصمة الدولة: القدس الكاملة والموحدة ... وتكون الدولة مفتوحة أمام قدوم اليهود ولمّ الشتات. وتهتم الدولة بالمحافظة على سلامة أبناء الشعب اليهودي ومواطنيها، الذين تواجههم مشاكل بسبب كونهم يهودًا أو مواطنين في الدولة... وتعتبر الدولة تطوير الاستيطان اليهودي قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته... وأي تغيير في هذا القانون يستلزم أغلبية مطلقة من أعضاء الكنيست.
________________________


بينما تظاهر عرب إسرائيل و"دروزها" بشكل مكثف ضد هذا القانون ، تحدى العديد من اليهود هذا القانون أيضًا، لأنه يدوس على المبادئ التي أقر بها إعلان الاستقلال ، فالنص الذي قرأه "دافيد بن غوريون" في 14 مايو 1948 يعتبر أن الدولة الجديدة "ستطور البلاد لصالح جميع سكانها، وسوف تقوم على مبادئ الحرية والعدالة والسلام التي علمها أنبياء إسرائيل. وستضمن المساواة الكاملة في الحقوق الاجتماعية والسياسية لجميع مواطنيها ، دون تمييز على أساس العقيدة أو العرق أو الجنس ؛ كما تضمن الحرية الكاملة للضمير والعبادة والتعليم والثقافة ؛ وحماية وحرمة الأماكن المقدسة والأضرحة لجميع الأديان، وستحترم مبادئ ميثاق الأمم المتحدة. "
بالنسبة لـ "شلومو ساند" (6) - Shlomo Sand - "تم تبني هذا القانون الجديد لإضفاء الطابع المؤسسي على الاختلاف الفعلي الموجود بين الفلسطينيين والإسرائيليين". يبدو أن هذا النص لا يضفي الطابع الرسمي إلا على الفصل العنصري الناتج عن منح حقوق مختلفة لليهود والعرب في الأراضي المحتلة ، ولكن أيضًا بسبب العديد من القوانين والأنظمة ، في إسرائيل نفسها ، والتي تعتبر الفلسطينيين رغم ذلك مواطنين فيها.
___________________
(6) - من مواليد 1946 في النمسا ، مؤرخ إسرائيلي متخصص في التاريخ المعاصر. وهو أحد المؤرخين الإسرائيليين الجدد. يناضل من أجل أن تصبح إسرائيل "دولة ديمقراطية لكل الإسرائيليين ، وليست دولة لكل اليهود فقط". أصبح مشهورًا عالميًا بفضل كتابه المثير للجدل "كيف تم اختراع الشعب اليهودي" ، وهو يشكك في وجود المنفى التأسيسي لعام 70 ميلادية وينتقد التاريخ اليهودي بأكمله الذي أعلن أنه "حلم قومي". وأصدر كتابًا ينتقد فيه الصهيونية وأخر عن رفض الهوية اليهودية. في 2008 ، نشر كتاب "كيفية اختراع الشعب اليهودي" ، تضمن دراسة حول بناء الدولة الإسرائيلية من خلال الحركة الصهيونية. دافع عن فكرة أن هذا البناء كان مبنيًا على قصة تأسيس أسطورية ، مما يجعل السكان اليهود شعبًا موحدًا من نفس الأصل ويمتلك تاريخًا وطنيًا مشتركًا ، يعود إلى أرض إسرائيل. فحتى ظهور الصهيونية ، تم تعريف هؤلاء السكان فقط من خلال الانتماء الديني المشترك ، وبالتالي لم ينظروا إلى أنفسهم كشعب.
_______________________


فعندما يتحول الوضع إلى قانون ، فإنه يكتسب شرعية تعززه بشكل كبير.

من الواضح أن اعتماد هذا القانون لا يدين بأي شيء للصدفة. لقد تم التصويت عليها في نفس اللحظة التي نقل فيها ائتلاف اليمين واليمين المتطرف الصراع الإسرائيلي الفلسطيني إلى نقطة تحول تاريخية: الانتقال من الاستعمار إلى الضم ، كما أقر بذلك "نفتالي بينيت" (7) - Naftali Bennett . وبالتالي وداعا لنبدأ إقامة الدولتين، فالمسار الحالي هو محدد لدولة واحدة بأغلبية عربية لكن بقيادة يهودية. هذا هو بالضبط المنظور الذي يعده قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"، إذا حضي بقبول المجتمع الدولي .
______________________
(7) - من مواليد 1972 في حيفا، رجل أعمال ورجل دولة إسرائيلي. رئيس وزراء إسرائيل من 13 يونيو 2021 إلى 30 يونيو 2022 . أحد مؤسسي حركة "بلدي إسرائيل". على الرغم من أن والديه لم يكنا متدينين للغاية ، فقد انخرط هو نفسه في منظمة شبابية صهيونية دينية ، "بني عكيفا" ، والتي قامت بشكل خاص بحملة من أجل التوسع الإقليمي لإسرائيل. إنه يعارض حل الدولتين والمساواة في الحقوق لليهود وغير اليهود داخل إسرائيل. في 2018 ، أيد اعتماد قانون الدولة القومية للشعب اليهودي.
___________________________________

__________ يتبع ~ التحالف الحديدي ضد الفلسطينيين _________________








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. خالد عمر يوسف: الاتفاق الإطاري خطوة في اتجاه المسار الديمقرا


.. ميقاتي يتمسك بعقد اجتماع الحكومة رغم الانتقادات




.. دعوات بتونس لتأمين الحد الأدنى من احتياجات الدواء | #النافذة


.. عبد الفتاح البرهان: القوى الموقعة على الاتفاق الإطاري ستنشئ




.. مهرجان شعبي في أربيل للعسل والمأكولات الكردية التقليدية التي