الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


رجل من الماضى

أحمد فاروق عباس

2022 / 9 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


في كل التطورات المتسارعة في تركيا خلال الشهور الأخيرة لم أجد حافزا للإهتمام بما يجرى لأردوغان وغرقه مع غرق عملته وتهاويها ..

والسبب فى رأيي أن اردوغان أصبح رجلاً من الماضى ، مهما بقى له فى رئاسة تركيا من شهور أو سنين ..
فوجود اردوغان أصلاً كان مرتبطا بمشروع وبدور ، وإذا إنتهى ذلك المشروع وفشل هذا الدور فمعنى ذلك ببساطة أن وجوده فى السلطة مستمر بالقصور الذاتى ، لكن الكلمة الأخيرة فى دوره كتبت ، ولم يتبقى إلا نزول ستارة النهاية ..

كان وجود اردوغان وسبب بقاءه حاكماً لتركيا ( لمدة ١٩ سنة ) مرتبطاً بقرار الغرب تصعيد تيارات الإسلام السياسى للسلطة في عموم الشرق الأوسط ، وخلق نموذج تمشى وراءه النظم الجديدة لتقنع به جماهيرها ، وهنا تقدمت تركيا للقيام بهذا الدور .. وحدث على هذا الطريق الأتى :

١ - تم انتشال تركيا من تعثرها وتخبطها الاقتصادى الذي أستمر طوال التسعينات وحتى عام ٢٠٠٢ ، ومع مجئ الحكام الجدد تدفقت المساعدات والاستثمارات الأجنبية بلهفة غريبة على تركيا ، لتصنع النموذج الجديد الذى سيتم تقديمه إلى العالم العربي ..

٢ - تم فتح الفضائيات العربية فجأة أمام الدراما التركية لتتسيد الشاشات العربية وتبعث برسائلها الظاهرة والمستترة إلى الملايين من المشاهدين ، لتقدم تركيا كماض عظيم لا يظهر منه إلا سلاطين آل عثمان بعد تلميع صورتهم ، وكحاضر براق وجذاب يوحى بالتقليد والاحتذاء ..

٣ - لم تكن موارد تركيا المادية والبشرية قادرة على تكاليف ذلك الدور والمشروع الطموح ، فتم خلق مساعدين له ، يقومون بالدور المالى ويساعدون الدور الاعلامى ، وهنا تقدمت قطر ، أو بالادق دفع قطر للقيام بدورها الجديد ، وأصبحت قطر فجأة دفتر الشيكات لكل حركات الإسلام السياسى حول العالم ، والمساند إعلامياً بشبكة قنوات الجزيرة فى هذا المجهود الكبير ..

٤ - تم دفع تركيا لاستدارة كاملة في سياستها الخارجية التى استمرت لعقود طويلة ، فبدلاً من التوجه غربا ( عسكرياً بالإلتحاق بحلف الغرب الرئيسي وهو حلف الناتو ، وسياسياً بالوقوف على الأعتاب الاوربية لعل قلب أوربا يرق ويسمح لتركيا بالانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي بعد انتظار طال أمده واستمر عقوداً ) ..

تم نسيان كل ذلك " مؤقتاً " من أجل الدور الجديد ، وبدلاً من أن تكون تركيا ذيلاً لأوربا لماذا لا تكون سيدة الشرق ؟!

أما تاريخها القديم فى الشرق فعلى ما به من مشاكل بل وجرائم فيمكن تنقيته وغسله وترك الشائن منه وتقديمه في صورة جديدة لجماهير لم يتوفر لها فرصة معرفته على حقيقته !!

ومشت تركيا مع دورها الجديد منذ عام ٢٠٠٢ وحتى الآن ، وعلى هذا الطريق الطويل حققت نجاحات غير منكورة ، وتعرضت لعثرات عديدة ، ومع إفلات مصر من هذا المشروع فى صيف ٢٠١٣ ، وصمود سوريا بمساعدة روسيا ، وتشجع دول الخليج ، وتعرض الدول التى استطاع هذا المشروع ضمها إليه للتعثر واحدة بعد أخرى ( تونس ثم ليبيا ثم المغرب ) كل ذلك قدم الوقت اللازم للجماهير العربية للوقوف على طبيعة هذا المشروع وهذه التيارات وحقيقة الدور التركى ، ومن هو المستفيد النهائي من هذا المشروع شديد الخبث وشديد الطموح ..

ومع ذهاب الدول من هذا المشروع واحدة بعد أخرى ، ومع استفاقة الجماهير العربية ، ومع ذهاب النجاحات الأولى ومجئ التعثر والفشل المتوالى أصاب أصحاب المشروع والوكلاء المكلفين بتنفيذه التعب والاعياء ..

ومن هنا كتبت كلمة النهاية لأردوغان وعصره ودوره ، حتى لو استمر شهور أو سنوات أخرى ، يركل هنا وهناك ويبعث بشتائمه للجميع ،وبثرثرته التى لا تنتهى ، فقوة الدفع إنتهت ، ولم يبقى للحركة سوى القصور الذاتى !
فقد ذهب المشروع وإنتهى الدور !
وأصبح رجلاً من الماضى ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حريات دينية: لماذا أبقت واشنطن على الجزائر -تحت المراقبة-؟


.. السودان.. توقيع اتفاق يمهد لفترة انتقالية مدنية بين مجلس الس




.. مصادر سكاي نيوز عربية: تركيا تكثف قصفها المدفعي على مواقع قو


.. ترامب يدعو لإنهاء مواد ولوائح دستورية لإعادة النظر في نتائج




.. كوريا الشمالية تطلق أكثر من 130 قذيفة مدفعية بعد تدريبات عسك