الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


على شواطيء دجلة

سهام مصطفى

2022 / 10 / 3
الادب والفن


فى موانئ القلوب حارت سفن حبي
ساعة تقترب مني واحده لتذهب اخرى
فاطالع البحر اتنهد كم انت عميق عميق يابحر الحب!!!
اين هي بدايتك؟!
اين هي نهايتك؟!
تغرينا نسماتك
وتغدر بنا عواصفك
ولكل أقطار الدنيا
تاخذنا وتلقينا أمواجك
مياهك ليست كأية مياه
بل دموع غالية ذرفناها
من عشقنا وحنيننا
من حزننا بل ..وحتى خيانتنا!!!
قلوبنا النديه
اعياها دوارك
وصارت سفنا ليست ككل السفن

فحينما تشرق الشمس
فى صباحك
يداعبنا نورها
بخيوطه الذهبيه
وتشدو لنا طيورك
تدعونا للابحار فوق امواجك
وفى ليلك يا شاطئنا
ينساب ضوء فضى
على وجه مياهك
ضوء قمر
فياخذنا شوق للابحار اعمق
نعلم ان البحر غدار ولكن الغرق فيه لذيذ
نعلم لا اطواق للنجاة فيك
ولكننا ناخذ من العشق منق
حار فيك المشرعون
فانت لاتعترف بالقوانين
اه ياشاطئ دجلة
بالله عليك
هدأ من امواجك
دعها تستقر
لالالالالالالالالالالالا
انا حمقاء
نعم انا حمقاء
كيف اطلب منك كل هذا
لن تكون بحر حب ان طاوعتني
ولن تكون الحياة على شواطئك حياة
ولن نكتب يوما
فأ قلامنا ستجف ولم نعد نكتب نزف مشاعرنا
فانت يابحر مداد اقلامنا
سأبقى على الشاطئ
لأصل بقلبى عندك
حتى اجد سفينتى الحبيبه
التى ساكمل بها المشوار
أنا هنا على الشاطئ
في شواطئ دجلة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟


.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة




.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ


.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية




.. الفنانة لبلبة تقلّد الراحلة صباح في #TheStage... كيف غنّت -ع