الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


اسئلة تستحق النظر

وصفي أحمد

2022 / 10 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


بما أن معظم القوى السياسية الراغبة في التغيير لا يمر إلا من خلال صناديق الاقتراع , ولتحقيق هذا الهدف الكبير لابد من الإجابة على جملة من الأسئلة ؛ أهمها كيف يتسنى لها إقناع الأغلبية الصامتة بالتخلي عن موقفها الرافض للعملية السياسية ومن ثم المشاركة بشكل قوي والتصويت لقوى التغيير ؟
وهنا لابد من التنبيه إلى أن مواقف القوى والشخصيات التي رشحت في الانتخابات السابقة السلبي سواء من خلال عدم الوضوح في علاقاتها مع القوى التقليدية , خصوصاً وأنها لم تعمل بجد لإيصال صوتها للجماهير التي انتخبتها , وقد ظهرت نتائج هذا الواقع ما حصل للنائبين المستقلين محمد عنوز وعلاء الركابي في ساحات التظاهر .
ولا ننسى تصارع القوى والأحزاب السياسية التقليدية على المغانم والذي أوصل العملية السياسية إلى طريق مسدود دون أن تلتفت هذه الكتل السياسية إلى مصالح الجماهير , هذا إذا ما استثنينا الفشل المستمر طيلة عقدين من الزمان .
ثم من يضمن أن لا تقوم الكتل السياسية النافذة , الحائزة على المال والسلطة والسلاح المنفلت , بسن قانون انتخابي يضمن هيمنتها المطلقة على البرلمان القادم ؟ وقد لا يتورع صقور الإطار من استخدام العنف المفرط في مواجهة الاحتجاجات التي قد تندلع للضغط على البرلمان لسن قانون انتخابي يضمن الحد الأدنى من التغيير المنشود .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محاضرة الرفيق حيدر مثنى الساعدي - آليات تشريع القوانين في ال


.. مقتل جنديين تركيين خلال العملية العسكرية ضد المسلحين الأكراد




.. 6f421ec3 d66f 4c23 9237 60731b51dc45 974814 1920x1080 8000k


.. هذا الصباح - العزوف عن التعليم من المواضيع الشائكة باليمن




.. مخاوف التجسس تتصاعد.. أميركا تحظر معدات لشركتي اتصالات صينيت