الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عشتار الفصول:12601..المسيحية المشرقية في غرفة الإنعاش.مالم تقرأ ذاتها فهي إلى زوال .

اسحق قومي

2022 / 10 / 7
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


قديماً من كان يقول الحقيقة كانوا يسمونه حكيماً ويأخذون بقوله ويعملون جهدهم في تحقيق ما توصل إليه من حقائق . أما اليوم فقائل الحقيقة مغضوب عليه لابل تتكالب الألسن وتريد أن تُظهر ذاتها على حسابه وهي في الأصل خواء .
عفوا لصراحتي قولوا ماتقولون عني بعد قراءة هذا النص ولكن ما أطلبه هو أن تضعوا أياديكم على ضمائركم وتحكموا على نتائج هذا النص . وقبل كلّ شيء أقول:.
لستُ بتاجر ٍ ، لابل أعدُّ نفسي أفشل تاجر في العالم. لم أمتهن التجارة وأعتبرها مهنة لا تُناسبني.ولستُ بمنافق ٍ وأعتبر المنافق أحد الثعالب الوقحة الصغيرة التي تؤسس مجدها على تعب وعقول الآخرين ، كما لستُ بمتعصب ٍ لأنّ المتعصب أحمق ومتهور وحاقد وأنا لستُ كذلك.ولستُ مكيافليا أو أعمل لصالحي الشخصي بأنانية فردية مريبة .
ولأني ابن الأرض وعَمِلتُ مع أسرتي في الفلاحة فقد تشربتُ عطاءات الأرض التي تمنحنا دون مقابل ، وبنفس الوقت فما عملي في المنظمات الشعبية منذ حداثتي سوى برهاني على أنني لستُ نفعياً وقد يكون بأنّ الفلاح تغلب عليه روح النحن على الأنا .لهذا بكل تأكيد أعيد لا أريد من عملي أيّ مردود سوى أن أُكرم بما يجب أن أُكرم به وأعيش بالطبع عيشة تليق بالإنسان لأني بنفس الوقت أرفض أن أكون راهباً فهذا لايُناسبني لأني مشاكس دوما تجاه الواقع ولو أعود للوراء أكثر من أربعين عاماً لوجدنا الشاعر شوقي بغدادي يقول عني المتمرد من الشمال .....
ومن هم من أولوياتي واهتماماتي هم الفقراء فهؤلاء يعنون لي الشيء الكثير و يكفي أن يذكرني أصحاب الضمائر الحية والمعوزين من كلّ القوميات والديانات. فهؤلاء هم من أفتش عنهم وأودع بين يديهم رسالة سيأتي اليوم الذي سيقرأ مضمونها أولئك الذين يعيشون رحلة الضياع الكامل .
كما أني أؤمن وأثق بأنّ رسالة الأديب أو المبدع إن بقيت في حدود ذاته ولمصلحته فهي رسالة عرجاء وعوراء وتتملكها الأمراض النفسية والجسدية والعقلية والروحية .
وهنا فأنا لا أكتب رأياً فلسفيا . بل الفلسفة الحقيقية تلك التي تنطلق من رحم معالجة شؤون الواقع الخارج عن الذات . ولكن بنفس الأهمية ألا أكون قد تجاوزت ذاتي لأعالج الواقع وأنا مريض. هنا تكمن أهمية الفكر الفلسفي الذي يحمينا من المخالطات غير الناضجة التي تنتج بالضرورة حول مجموعة الأفكار التي تمرنا ونحن نعيش في مجتمع مشرقي كلّ مافيه يستلزم إعادة تأهيله بشكل حقيقي وليس نظرياً ويتطلب جهداً جماعياً وليس فردياً. جماعيا ً يؤمن بحق الآخر والنحنُ على سوية واحدة وليس ذاك الواقع الذي يُربي دعاة لفكر ديني معين ويُعدون بالآلاف فكيف سيكون ما نقوله محققا بين تلك الأمواج العاتية غداً؟!!.
ومن هنا نصل إلى أهم الأفكار التي تقول:بأنّ الأدباء والمفكرين والمبدعين بشكل عام .هؤلاء ليسوا ملكاً لأنفسهم وإنما هم مشاعل نور تُضيء في الليالي العاصفات الحالكات لأبناء جلدتهم ولمجتمعاتهم لكن على أن تكون تلك المجتمعات خالية من المرضى الذين أصابتهم حمة التعصب الديني والمذهبي والقومي .إننا نتحدث ونأمل مجتمعاً مدنياً أقل مايمكن من نظام اجتماعي ولا نقول ونتحدث عن مجتمعات متخلفة ومتعصبة وحمقاء وهذا الأمر ليس مستحيلا إلا إذا كانت الحكومات توفر ملاذاً لهؤلاء الذين سيكونون عبارة عن أفاعي تلدغ المجتمعات التي تؤمن بسلوكية العيش المشترك.
كلّ هذه المقدمة من أجل أن أقول مالم أقلهُ من قبل .
المسيحية المشرقية .تُخالف الواقع كليا دون أيّ شك، لا بل هي عدوة نفسها في متحركها التاريخي والاجتماعي وتطور بنيانها المعرفي والفكري تجاه أفرادٍ يؤمنون برسالتها ..
ومن يُشكك في هذا القول عليه أن يقرأ (( تاريخ المسيحية المشرقية)). سيجد أنها تتصحر شيئاً فشيئاً من على تراب أجداد من أمنوا بها وذابوا قومياً في قومياتٍ أخرى ولصالح ديانة الأكثرية بشكل عام .
لهذا أقولها بدون تحفظ وبمسؤولية تاريخية وحرص على ماتبقى من أطلال للمسيحية في المشرق.
أن المسيحية إن لم تُغير في قوانينها الحياتية. وتقرأ ذاتها قراءة تتناسب مع الواقع فإنها تُشكل أهم عامل في تدمير القوميات التي آمنت بها كرسالة سماوية وإن شئت كديانة للعبادة.
كما أنها هي من سيقضي على ذاته هجرةً وموتاً وانصهاراً . وبهذا فهي تاجر مفلس لابل قد خسر جميع إرثه من خلال مغامرات فاشلة وغير محسوبة .فالإرث المسيحي وقبله القومي يمتد لآلاف السنين كله سينتهي لصالح غيرها الذي استفاد من قراءة المنتج الفكري للديانات كلها وسجل له سبقاً في قراءة واقعية قراءة الواقع والحياة حيث نجده يُساوي مابين التفكير الأرضي والتفكير السماوي .
فيا أيتها السيدات ويا أيّها الإخوة :
لايهمني بعد اليوم كم من قصيدة أكتب وأنشر في المواقع ؟!! فقد سبق لي أن كنتُ أحرر في أكثر من 107 موقعاً ، وأسست ُمنتدىً وبعدها موقعاً إلكترونيا دام لسنوات وهكذا أسست رابطة المثقف السوري الحر المستقل والرابطة المهجرية للإبداع المشرقي. لكنني وجدتُ أن الكتابة البحثية والفكرية منها تُناسبني ويكفي الجهد الإبداعي في الخيال .
لهذا ما أراهُ وما أقرأه في الواقع وعبر محمولاته هو أن القوميات المشرقية التي اعتنقت المسيحية نجد بقاياها الآن في غرفة الإنعاش ،لابل هي في مرحلة قريبة ٍ من الموت لأنّ للحياة قانون واحد يقول:
من يريد أن يتساوى بالملائكة فليذهب إليهم حالا ويفسح المجال لغيره من البشر الواقعيين .
نحن نطرح الفكرة في أبعادها ، واضحة وعارية كالرصاص بدون دبلوماسية وزركشات . فإن شئت أن تدرسها لك الحق وإن شئت وتطرح مايُناقضها على أساس أن تثبت عكس مانقول فلك الحق أيضاً لكنني لا أرى فيك سوى أحد المخلوعين بجدارة في قراءات قانون البقاء أو من ثلة رجال الدين الذين أوهموا رعيتهم بأن البقاء ضرورة وطنية وإنسانية ودينية، وأننا نور العالم وملح الأرض وأغلب أهاليهم، أعني أقرباء هؤلاء السادة من رجال الدين المسيحي كما السياسيين هم في الغرب ويحملون الجنسيات الأجنبية . أجل لنستيقظ فغاية هؤلاء أن يُحافظوا على كراسيهم المثقوبة أصلا ويتابعون في تنمية ثرواتهم التي تزداد عن طريق المنح للمغتربين أثناء زياراتهم ويقومون بتوزيعها على أبناء الوطن ويتركون رعيتهم . أقصد الفقراء منهم وغايتهم المدح الذميم .
كما لايهمهم الدفاع عن حقهم كمواطنين أمام السلطات بل هم ...أربأ بنفسي والله في قول الحقيقة المرة .هل فكر هؤلاء بقراءة الوجود المسيحي بعد ربع قرن على أكثر حدٍ من الآن ؟!! هل ستبقى المسيحية في سورية على سبيل المثال كما اليهود في الأربعينات من القرن العشرين الماضي في مدينة القامشلي الوليدة آنذاك ؟!!
أشك أنّ قراءة الواقع بكلّ مفرداته ومحطاته تهمهم ولماذا تهمهم هل نأتي ونقرأ معاً تاريخ المسيحية المشرقية أهلا بكم معنا .ولنبدأ بأسئلة مشروعة أين المسيحية اليمنية الآن ومن يتذكر الشهداء الحميريين ، وأين بكة( مكة) وورقة بن نوفل والراهب عدّاس أو بحيرة قل ماتريد وأين دمشق وأورشليم وأين إنطاكية وآيا صوفيا وأين وأين ؟!!
ومن لايقرأ تاريخ دير قرقفتا وجامعة طابان ونصيبين ورأس العين وحتى دير الزعفران ومار متى في شمال العراق وغيره من أديرة التي كانت مراكز نور تشع على مدى الأزمنة .فإنه عدو الحقيقة .
ومن لايقول الحقيقية فإنه مصاب بمس من اللا واقعية لابل يلزمه أحد تلاميذ سيغموند فرويد حتى يُعالجه من أمراضه العقلية والنفسية والروحية والوجدانية المنصهرة في أتون الدجل الشرقي .
وأنتهي إلى : إن لم نُغير في سلوكيتنا الملائكية إلى سلوكية واقعية ، وإن لم نُغير في قوانيننا الطقسية فإننا حتى في الغرب إلى انقراض وما هي إلا سنوات وستكون أجيالنا قد ذابت في المجتمعات التي تعيش بينها والتي أراها تسير نحو هاوية الضياع الكامل.
أجل لن يذكر أحفادنا من تاريخهم أيّ شيء .ومن حقهم هل أذكر عن تاريخ أبي في قرية القصور بتركيا اليوم؟. لربما أذكره لكوني أحبّ التاريخ وأعاقره ولكن غيري لا تعنيه هذه الأفكار لابل يعتبر من يُحبها كأنه أجرم بجريمة نكراء.أو لربما ذكروا أسماء البلاد التي جاء منها أهلهم . كما نذكر اليوم اليمن وسورية والعراق وتركيا وإيران غيرها .
مفردة أخيرة :
البارحة ودعتُ كما بقية ما جاؤوا من كلّ حدب وصوب لتوديع أحد أبناء عشيرة القصوارنة الأخ أكرم شري في دير مار أفرام السرياني بهولندا .
كثيرة هي المحطات التي وقفت عليها ولكنني كنتُ أقرأُ في وجوه أغلب الحضور ما مفاده أننا في حالة يائسة وبائسة مع عدم العميم بالمطلق وذلك لوجود بعض عيون رأيتها تشع أملاً لكنك تتحسس في ذاك الأمل المرارة ما يكفي ليزيح جبلا كاملاً بحاله من مكانه .
هناك أجيالا تُبدع في المغتربات ولربما ستكون موطن لها كما كانت سورية لنا وطناً نحن أبناء المذابح .من يدري فإنّ الشيء الوحيد الذي أعرفه بأننا مهاجرون بلا وطن.
حتى قبورنا اندثرت وحولوها إلى حارات سكنية . أجل نحن بلا وطن حتى مسيحيتنا تعلمنا بأنّ وطننا في السماء .فأنصحكم أن نُهاجر على عجل.والسؤال متى نسأل أنفسنا هل تفكيرنا واقعي؟! وكيف نطور آليته ليتناسب مع الحياة التي لاتعرف المنهزم والخائف والمتقلب في الرأي والهارب من المحن .لا أستثني نفسي . هل نعود لنفكر بواقعية لتستمر بقايانا في محيط سونامي وكيف لها البقاء .سؤال يلزمه ابن العبري الذي استحصل ثلاث براءات وأهمها لشعبه مايلزمنا اليوم رجلاً بقامة ابن العبري...وللحديث صلة.
## اسحق قومي.6/10/2022م.
ملاحظة: حتى هذا النص هو ليس بنفعي .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتل جنديين تركيين خلال العملية العسكرية ضد المسلحين الأكراد


.. 6f421ec3 d66f 4c23 9237 60731b51dc45 974814 1920x1080 8000k




.. هذا الصباح - العزوف عن التعليم من المواضيع الشائكة باليمن


.. مخاوف التجسس تتصاعد.. أميركا تحظر معدات لشركتي اتصالات صينيت




.. أول ظهور للمطربة شيرين عبد الوهاب بعد عودتها وزواجها من حسام