الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


من خلف القضبان

فوز حمزة

2022 / 10 / 20
الادب والفن


بصوت حنون همس لها:
أنظري حبيبتي إليهم جيدًا، ألا ترينَ كم هم حائرون؟! قلقون؟! يبدأون يومهم بالدعاء، سائلين الله أن يرزقهم قوتهم وقوت أولادهم!
أما أنا وأنتِ، فقد وجدنا من يتكفل بذلك دون عناء!
رفعت رأسها و العتب ما يزال غافيًا في نظرات عينيها. استأنف حديثه:
- عزيزتي، نحن هنا محميون من حر الصيفِ وقسوة الشتاء، محميون من يد الغدر، فصاحبنا متكفل بكل شيء. أليس كذلك؟!
اقتربت منه. ألقت برأسها على كتفه. أغمضت عينيها لبرهة ثم قالت:
- حبيبي، ماذا سنفعل عندما يرزقنا الله بأولاد،هل وجودهم في هذا المكان مناسبًا؟
لا أعتقد ذلك،عندما يكبرون، سيلقون باللوم علينا ويتهموننا بأننا السبب.
- لا تقلقي عزيزتي! بالحب سيتفهمون الوضع!
- آمل ذلك عزيزي، أشكر الله أننا سوية في هذه المحنة!
- نعم حبيبتي، شاءت الأقدار تقاسمنا للألم وذلك من لطف الله بنا.
حانت منها التفاتة إلى سيدة المنزل فهمست بصوت يكاد لا يسمع:
- أتدري عزيزي! إنها سيدة حنون!
سكتت برهة وكأنها تذكرت شيئًا:
هل تعتقد إن صاحبنا سيوافق ببقاء أطفالنا معنا أم سيختار لهم مكانًا أخر بعيدًا عنا؟!
صعق للسؤال ..
لم يفكر في هذا الأمر من قبل. تظاهر بالشجاعة والثبات قبل أن يجيبها :
- أكيد، أكيد! فصاحبنا طيب القلب، لن يحرمنا من أطفالنا ألا ترين كم هو ودود وطيب مع أولاده؟! فقط أتركي عنكِ هذه الوساوس وكل شيء سيكون بخير، استمتعي بوقتكِ .. بدفء الشمس.

أثناء ذلك التقط حبة من الطعام الموضوع أمامهم ودسه في فمها بكل الحب.
تناولتها وعيناها تحمل له عشق الأرض لتقول له:
- أواه عزيزي! ألوان ريشك جميلة جدًا تحت وهج الشمس، كأني أراها لأول مرة!
اقترب منها أكثر، فرش جناحيه وأحاطها بهما.غابا في إغفاءة قصيرة.
لم يشعرا إلا والعالم يهتز بهما. فقد حملت سيدة المنزل قفصهما الأصفر ووضعته في مكان آخر. وضعت أناملها الرقيقة على قضبان القفص، ابتسمت لهما قائلة:
- صباح الخير عزيزيّ الجميلان!
ومن خلف قضبان القفص الذهبية.
غادرت أحلامهما حلم الحرية ••








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟


.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة




.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ


.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية




.. الفنانة لبلبة تقلّد الراحلة صباح في #TheStage... كيف غنّت -ع