الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نقد الدولة _ دولة النقد ( البحث عن دولة حديثة ناقدة ) (٢_٦)

وليد المسعودي

2022 / 10 / 25
مواضيع وابحاث سياسية


الدولة القومية


تعتمد الدولة القومية في وجودها على خصائص اللغة والعرق والتاريخ ، وهي دولة حديثة من حيث التشكيل والتكوين ، متجاوزة لاطار القبيلة والدين ، منحازة لنموذج الامة النقية الخصائص والصفات ضمن طوبى الاصل والتاريخ والامجاد القديمة ، والنماذج عديدة في المانيا النازية وايطاليا الفاشيّة وفي العراق وسوريا " قومية البعث " وغيرها كثير وجميع هذه النماذج يقف الحزب الواحد في قيادة حكمها وسياستها ، ومن ثم هي نناذج صارخة للغلبة والاستغلال المادي والمعنوي ، والدولة القومية تمتلك مجموعة سمات ضمن حدود النسبي وليس المطلق وهي كالتالي

١_ المراقبة والمعاقبة


وهنا ضمن مجتمع ودولة بوليسية اساسها الخوف والجاسوسية الصارمة والمعاقبة الشديدة بحيث يغيب الرأي والابداع الحر ما دام المجتمع بعضه يخشى من بعضه بشكل غير منته وصولا الى تمثل اخلاق الدولة او الحاكم في ذهنيّة وسلوك المجتمع وطبيعة تفكيره المستقبلي ، وذلك بسبب العيش المتواصل في ثكنات عسكريّة من الضبط والسيطرة والسجن سواء في منزل او مدرسة او مؤسسة اجتماعية وثقافية .


٢_ تأبيد التماثل وعدم الاختلاف :_

وذلك من خلال بنائها الايديولوجي المغلق الذي يتعامل مع المختلف ضمن مستويات من العداء والنبذ والاقصاء وصولا الى تمثله بالعدو الذي يجب استئصال وجوده المادي والمعنوي فضلاً عن وجود الاتهامات الجاهزة كالعمالة والخيانة .. الخ


٣_ غياب المشروعية وحقوق الانسان

وذلك من خلال احتكار الشرعية والحقوق لدى اقلية حزبية مهيمنة تعمل على توجيه المجتمع ضمن نموذج واحد سواء كان بشكل ثقافي او اجتماعي او سياسي او اقتصادي ، وهذه الشرعية اساسها الغلبة والاستغلال المباشر للاكثرية الاجتماعية .


والدولة القومية ضمن هذه السمات اعلاه يختفي من تكوينها ومحتواها عناصر النقد والتغيير مادام كل شيء قابل للتوجيه والقولبة فضلاً عن ثبات النموذج من حيث التاسيس والانتاج وثبات المجتمع ايضا ضمن طبيعة الاستغلال وضياع الحقوق بشكل دائم .


ان بنية الدولة القومية تعتمد على التاريخ ليس في تكوينه القومي والثقافي الاصولي فحسب بل في اعادة انتاح شكله السياسي القائم على الغلبة والعصبية " الحزبية " وتأثير الصراع والخلاف على التعايش والاختلاف ، وكاننا لم نخرج من التاريخ او نحن نعيش في التاريخ مثلما يعيش السمك في الماء وفقا لتعبير جان بول سارتر (١٦)
ودائما ما يقف على رأس سلطتها حزب واحد فقط هو من يقود شكل الدولة ويمنع تشكل اي " فرادات " بشرية تستطيع ان تؤسس المختلف في بنية الدولة وذلك بسبب اعتمادها على القولبة والمثيل العضوي لقيمها من قبل المجتمع او لانها تعلم الناس الاستغناء عنها وذلك من خلال دعوتها بشكل ضمني الى التخلي عن الحياة الدنيا وما فيها من رغبات وطموحات ومن ثم الذوبان في صورة الامة التي تدعو الفرد الى التضحية وانكار الذات وصهر المجتمع ككل في كيان واحد يعيش حالة الفناء في متعاليات ورموز مرتبطة بالزعيم والقائد التاريخي .. الخ من الاساطير ، وهي بذلك تقترب اشد الاقتراب من الدولة الدينية التي تستعمل مفاهيم التضحية ولكن هذه المرة من اجل الدين والعقيدة والشريعة ، وكل هذه تريد ايصال المجتمع الى الغاء الواقع الذي يقول ان بنية الدولة مشكلة على القهر والغلبة وسيطرة طبقات معينة على اخرى وبالتالي خلوها من اي دور في المشاركة او التدرج المجتمعي او الانتقال من بنية مجتمعية الى اخرى اكثر تطورا في صياغة مغهوم الدولة (١٧)
واكثر الدول ذات النموذج القومي المشكلة حديثا في العالم العربي الاسلامي يغلب عليها الاهتمام بالتاريخ او الماضي القومي لم تتكون بواسطة المشاركة او التدرج المجتمعي بل بواسطة الانقلابات العسكرية ضمن فترات متقاربة في مصر والعراق وسوريا ، واكثر هذه الانقلابات شكلت دولا بوليسية يقيت في حالة صراعية داخلية حتى استقرت على قيادة شخصية شمولية واحدة مستبدة لها (١٨)
وبالتالي غاب عنها تكوين اي اشكال للديمقراطية وان وجدت الاخيرة بواسطة الانتخابات فانها تعد شكلية محسومة سلفا لصالح القائد وحزبه الشمولي المهيمن على البلاد لعمر طويل .


المصادر والهوامش


١٦ _ مجلة العرب والفكر العالمي / مركز الانماء القومي / عدد ٩ ، شتاء ١٩٩٠ بيروت ص ١٤٤
١٧ _ المسعودي ، وليد / الثقافة العلمية بين الواقع والطموح / مجلة رؤى تربوية ، العدد ٢٩ ، ٢٠٠٩ ، ص ١٢ .
١٨_ في سوريا على سبيل المثال بدا حزب البعث العربي الاشتراكي بالانقلاب العسكري على السلطة المدنية في ٨ آذار عام ١٩٦٣ بقيادة الضباط زياد الحريري وصلاح جديد وحافظ الاسد ، ومن ثم بدأت الغربلة الداخلية بنفي زياد الى أوروبا بعد اربعة اشهر فقط وسجن صلاح جديد حوالي ثلاث وعشرون سنة حتى مات في السجن عبر حركة انقلابية تصحيحية من قبل حافظ الاسد الذي اورث ابنائه السلطة من بعده بشار الاسد رئيسا وماهر الاسد قائدا للفرقة الرابعة المدرعة السورية ، ولا ننسى دور اخيه رفعت الاسد نائب رئيس الجمهورية لشؤون الامن القومي سابقا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كييف تطالب بصواريخ بعيدة المدى.. فما هي أنواع وقدرات تلك الص


.. قطر ولبنان توقعان اتفاقية لاستكشاف واستخراج النفط والغاز




.. استمرار المظاهرات الغاضبة من حكومة نتنياهو والمطالِبة باستقا


.. جرافات الاحتلال تهدم منزل المقدسي محمد راتب مطر في بلدة جبل




.. ما آفاق تحول راديو بي بي سي العربي إلى المنصات الرقمية؟ | نق