الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


هزة مرتدة

فوز حمزة

2022 / 11 / 3
الادب والفن


أحتاج إلى عدة دقائق ليعرف أنه كان نائمًا ودقائق أخرى ليدرك أنّ سبب الفوضى هزة أرضية ومن حجم الفوضى أدرك قوة الهزة.
أصوات الناس والضجيج في الخارجِ دعته ليسارع بفتح النافذة، تسلل الخوف إلى قلبه وشعر بارتجاف أوصاله وهو يرى الجموع الكثيرة أسفل البناية.
ازداد خوفًا واضطرابًا حين لوحوا له بالنزول خشية تعرض الأرض لهزة أخرى، عرف وقتها أنه الإنسان الوحيد الذي لم يغادر منزله.
سارع بالهبوط دون أن ينتبه أنه كان حافيًا!
الشعور الذي اجتاحه وهو يرى نفسه وسط جيرانه كان أكبر من أي وصف.
نبضات قلبه تتراقص فرحًان فشعر برغبة شديدة في الأكل.
البرد في الخارج ذكّره بدفء الفراش والجلوس قرب المدفأة يحتسي الشاي و...
اختفت هذه المشاعر دفعة واحدة إذ تذكر زوجتة وأولاده، فتش عنهم بين الناس علّه يلمح أحدًا منهم، لقد نسيهم، لم يستطع تبيان حقيقةَ مشاعرهِ، هل هو الندم أم الخجل؟ ربما شيء آخر لا يجدَ له وصفًا.
انسحب من بين الجموع، حرص على ألا يثير انتباه أحد لعله يصلح ما أفسدته الهزة، لكن رسالة وجدها في جيبهِ من زوجته حسمت كل شيء كتبت فيها:
ارتأيت مغادرة المنزل وأنت نائم، بالرغم من معرفتي أن صخرة مشاعرك لن تتحرك وإن اهتزت الأرض تحتها ••








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المخرج أحمد نور عملنا على فيلم لحظة تحول بين الألم والأمل بر


.. مفيد فوزي كان البوصلة بالنسبة لينا.. الشاعر جمال بخيت والكات




.. النائب محمود بدر بعض حالات فيلم لحظة تحول بين الألم والأمل ت


.. كلمة أخيرة - مفيد فوزي كان نفسه يشوف حفيده شريف على المسرح..




.. كارلا حداد تسأل في #المسرح: هل خبر محاولة تسميم الشحرورة صبا