الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


رواية للفتيان هوفاك

طلال حسن عبد الرحمن

2022 / 11 / 10
الادب والفن




شخصيات الرواية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ هوفاك

2 ـ أم هوفاك

3 ـ كامنغر

4 ـ أباريل ـ أم كامنغر

" 1 "
ـــــــــــــــــــ
تململت هوفاك في فراشها الدافىء ، الليل ، والبرد ، والعاصفة ، خارج الكوخ ، وعواء ممطوط بشع يتناهى من بعيد ، أهو عواء العاصفة ، أم عواء ذئاب تبحث عن فريسة ، تسد بها جنون جوعها ؟
وفتحت عينيها المتعبتين ، المثقلتين بالنعاس ، ونظرت على ضوء القنديل الخافت ، إلى الفراش الآخر ، الذي ترقد فيه أمها ، إنها مريضة منذ أيام وأيام ، رأتها مغمضة العينين ، لا تند عنها حركة واحدة ، أهي نائمة حقاً ، أم أنها تتظاهر بالنوم ؟ من يدري .
وارتفع العواء في الخارج ، يا للعاصفة الثلجية المجنونة ، أم أنه الذئب ؟ وخفق قلبها بخوف ، فزحفت على ضوء القنديل الخافت ، إلى حيث ترقد أمها .
ويبدو أن الأم ، رغم أنها كان نائمة ، قد أحست بدبيب ابنتها إلى جانبها ، ففتحت عينيها اللتين يثقلهما النعاس ، وتمتمت مندهشة : هوفاك !
وتوقفت هوفاك ، ورفعت رأسها ترهف السمع ، وقالت بصوت خافت : ماما ، اسمعي ..
وحاولت الأم أن تعتدل ، وهي تكتم توجعها ، وقالت : لا عليكِ ، يا بنيتي ، العاصفة الثلجية في الخارج ، ونحن هنا ، أنا وأنتِ ، في مأمن تام .
وحدقت هوفاك فيها ، وقالت : أنا لا أتحدث عني ، يا ماما ، ولا عنكِ ، إنني أتحدث عن ..
وعرفت أمها ما تريد أن تقوله ،فقاطعتها قائلة : بنيتي ، أنت صغيرة ، لا تفكري في أمور كهذه .
وندت صيحة عن هوفاك ، حاولت عبثاً أن تخنقها ، وقالت : ماما ، إنه أبي ..
وقالت الأم ، ربما لتطمئنها ، رغم أنها هي نفسها ، كانت مضطربة مترددة : بنيتي ، أبوك رجل قويّ ، شجاع ، مجرب ، لا خوف عليه ، ثمّ إنه لم يذهب لصيد الفقمات وحده ، وسيعود ، سيعود حتماً ..
ولاذت هوفاك بالصمت ، وبدا أنها لم تقتنع ، فقالت الأم بصوت حزين ، وكأنها تحدث نفسها : رغم كلّ شيء ، لو لم أكن مريضة ، لخرجت للبحث عنه .
ونهضت هوفاك ، وقالت : أنا لستُ مريضة .
ونظرت الأم إليها ، وقالت بشيء من الحدة : لا ، أنتِ بنت ، ثمّ أنت صغيرة ..
وردت هوفاك على الفور قائلة : لم أعد صغيرة ، لقد تجاوزت الثالثة عشرة .
وعلا في الخارج صوت العواء ، والتفتت الأم إلى مصدر الصوت ، وأنصتت لحظات خائفة ، ثم خاطبت هوفاك قائلة : هوفاك ، تعالي إلى جانبي .
لكن هوفاك ، رغم ارتفاع العواء ، عادت إلى فراشها ، وتمددت فيه ، وهي تقول بعناد : كلا ، سأنام في فراشي ، حتى لو أكلتني الذئاب .
وأغمضت هوفاك عينيها ، وقد تدثرت بجلد الدب القطبي الأبيض ، ولم تحاول أن تنام ، وكيف تنام وهي لا تعرف مصير أبيها ، الذي خرج للصيد مع اثنين من رفاقه ، منذ حوالي عشرين يوماً ؟ لا لن تنام ، يجب أن تعرف مصيره ، مهما كلف الأمر .
لكن ما تقوله هوفاك أحياناً ، ليس ما تستطيع أن تنفذه ، وإن بذلت في ذلك جهداً صادقاً ، فقد غلب النعاس عينيها المتعبتين ، ربما في الساعات الأخيرة من الليل ، واستغرقت في نوم عميق .
وأفاقت صباح اليوم التالي ، على الباب يُطرق ، فاعتدلت في فراشها ، ورمقت أمها بنظرة سريع ، فقالت الأم ، وكانت قد نهضت من فراشها : لعلها أباريل ، هكذا تطرق الباب .
وتساءلت هوفاك متمتمة : أم كامنغر ؟
فردت الأم : نعم ، هي ، إنها امرأة طيبة ، لعلها جاءت لنا بشيء من الطعام .
ونهضت هوفاك من فراشها ، وقالت ، وهي تتجه نحو الباب : سأقول لها ، أن لا تأتينا بأي طعام ، نحن لا نريد صدقة من أحد .
وهتفت الأم بها بصوت خافت مضطرب : كلا يا هوفاك ، هذه هي العادة هنا ، عندما يصيد أحدهم طريدة ، تفيض عن حاجته ، يوزع بعضها على الجيران .
وفتحت هوفاك الباب ، بشيء من الانفعال ، إنها باريل فعلاً ، تحمل في يدها شيئاً ملفوفاً بالورق ، ولمحت ابنها كامنغر يقف بعيداً ، وكلبه الضخم الذي يفخر بأنه من نسل ذئب ، يقف إلى جانبه .
ونظرت أباريل إلى هوفاك ، التي تكاد تسد الباب بجسمها ، وخاطبتها قائلة : صباح الخير هوفاك .
وردت هوفاك ، وهي تحاول جهدها ، أن تكتم انفعالها : أهلاً ، صباح النور .
وابتسمت أباريل لها ، وقالت : بنيتي ، إنني قلقة على أمك ، جئت أطمئن عليها .
وقالت هوفاك بشيء من الحدة ، دون أن تتحرك من مكانها : أمي بخير ، اطمئني .
وهتفت الأم من مكانه في الداخل : أباريل ، أهلاً بك ، تفضلي ادخلي ، يا عزيزتي ، ادخلي .
ومدت أباريل يدها ، ونحّت هوفاك برفق قليلاً ، ثم دخلت ، وهي تقول : صباح الخير ، يا عزيزتي .
ورحبت بها الأم قائلة ، وهي تحاول جهدها أن تبتسم : صباح النور ، أهلاً ومرحباً بك .
وتطلعت أباريل إلى الأم مبتسمة ، وقالت : لا ، اليوم أنت أفضل بكثير ، وستتعافين تماماً بعد أيام ، وتتركين الفراش ، وتلتفتين إلى حياتك .
وابتسمت الأم ابتسامة شاحبة ، وقالت بصوت واهن : أشكرك ، لكني مازلت أشعر بالضعف ، ربما كان البرد الشديد يؤثر فيّ ، ويزيد من مرضي .
ومدت أباريل يدها ، وربتت على ذراع الأم ، وقالت بصوت مرح : هذا وهم ، أنت بخير ، كلي ، كلي كثيراً ، فنيراننا بحاجة إلى وقود .
ثم مدت يدها بما جاءت به ملفوفاً بالورق ، وقالت : هذا طائر تلمجان ، منظف ، ومعد للطبخ ، لقد اصطاد كامنغر البارحة ثلاثة طيور ، وجئتك بواحد منها .
فتمتمت الأم قائلة : أشكرك .
ثم نادت ابنتها : هوفاك .
وأغلقت هوفاك الباب ، واقتربت من الأم ، وقالت : نعم .
فنظرت الأم إليها ، وقالت : خذي هذا الطائر من جارتنا الطيبة أباريل ، وضعيه في القدر .
وأخذت هوفاك عابسة ، طائر التلمجان الملفوف بالورق من أباريل ، دون أن تتفوه بكلمة ، ثم استدارت ، ووضعته في القدر ، بشيء من القوة ، وهي تقول : أنا لا يعجبني طائر التلمجان .
وابتسمت الأم لأباريل ، وكأنها تعتذر منها ، فقالت الأخيرة : أمك صديقتي منذ الصغر ، ونحن منذ البداية ، كان يعجبنا أن نتناول التلمجان .
ونظرت إلى هوفاك مبتسمة ، ثم قالت : تناولي التلمجان مشوياً ، وسيعجبك جداً .
وردت هوفاك قائلة بشيء من الحدة : لن تحتاج ماما إلى التلمجان من أحد ، أنا سأذهب إلى الغابة بنفسي ، وأصطاد لها ما تريده .
ونهضت أباريل ، وغمزت خلسة للأم ، وقالت وهي تنظر إلى هوفاك : لكنك بنت ، يا صغيرتي .
وردت هوفاك معاندة : أنا بنت ، نعم ، لكني لست صغيرة ، وسأصطاد ما نحتاجه .
وضحكت أباريل ، وهي تتجه إلى الخارج ، وهي تقول للأم : أراك في صحة وعافية .
فردت الأم قائلة : رافقتك السلامة .






" 2 "
ــــــــــــــــــ
في الليل التالي ، وهوفاك تجلس ساهمة ، على مقربة من الموقد ، وأمها في فراشها ، تحاول عبثاً أن تغفو ، جاءت العاصفة الثلجية تعول " هووووو ..
هذه الذئاب الثلجية اللعينة ، الجائعة دائماً ، ألا تملّ ، ألا تهدأ ، وتعود من حيث أتت ؟ وتتركهم ينعمون ببعض الهدوء ولو إلى حين .
وخاطبت هوفاك أمها ، دون أن تنظر إليها : ماما ..
وفتحت الأم عينيها اللتين أتعبهما المرض ، ونظرت إلى هوفاك ، على ضوء القنديل الخافت ، وقالت بصوت واهن : نعم .. هوفاك ..
فتابعت هوفاك كلامها قائلة : غداً صباحاً ، سآخذ رمح أبي ، ذا الشعب الثلاثة ، وأذهب إلى الغابة ، وأصطاد ما نحتاجه في طعامنا .
ورغم مرضها ، غالبت الأم ابتسامتها ، وردت قائلة بصوتها الواهن : الرمح الثلاثي الشِعب ، يصيدون به الفقمة ، وعلى ما أعرف ، لا توجد فقمات في الغابة ، لأنها تعيش في البحر .
وبدا الضيق على هوفاك ، وقالت : أعرف ..
ثم التفتت إلى أمها ، وأضافت قائلة : سأصيد طائر التلمجان ، رغم أنني لا أحبه .
ورفعت الأم عينيها المتعبتين ، متطلعة إلى السقف ، وقالت بصوتها الواهن : عندما كنت في عمركِ ، كنت أذهب إلى الغابة ، مع بعض صديقاتي ، وكنا نجمع التوت البري وبيض الطيور .
وأشاحت هوفاك النظر عن أمها ، وقالت : لن أجمع التوت وبيض الطيور ، أنا هوفاك .
ولاذت الأم بالصمت لحظة ، ثم قالت بصوتها الواهن : بعض الفتيات الشجاعات ، اللاتي كنّ في عمرك ، وحتى الأكبر منك ، لا يذهبن وحدهنّ إلى الغابة ، خوفاً من الوحش الرهيب .. كالوبيلوك .
ورغم إرادتها ، خفق قلبها بشيء من الشدة ، وتمتمت : كالوبيلوك ! الوحش ؟
ومَن مِن الأطفال لا يخاف الوحش كالوبيلوك ؟ لكنها لم تعد طفلة ، إنها .. إنها هوفاك ، وتابعت أمها قائلة بصوتها المتعب : هذا الوحش ، الوحش المخيف كالوبيلوك ، الذي يتربص بالأطفال ، الذين يذهبون إلى الغابة وحدهم ، ويخطفهم .
واتسعت عينا هوفاك خوفاً بعض الشيء ، لكنها سرعان ما تمالكت نفسها ، وردت على أمها قائلة : أنا لا أخاف ، لا من كالوبيلوك ولا من غيره ، وسأذهب غداً إلى الغابة ، ومعي الرمح الثلاثي الشعاب .
وفعلاً ذهبت هوفاك ، في صباح اليوم التالي ، إلى الغابة وحدها ، حاملة الرمح ذا الشعب الثلاث ، وقبل أن تذهب مبتعدة ، هتفت بها الأم : بنيتي هوفاك ، لا تبتعدي كثيراً ، اجمعي بعض التوت والبيض ، وعودي .
وصاحت هوفاك ، دون أن تلتفت إليها : إنني ذاهبة إلى الغابة ، لاصطياد طيور التلمجان لكِ ، وليس لجمع التوت وبيض الطيور .
وهزت الأم رأسها ، إنها تخاف عليها فعلاً ، رغم أنها تعرف أن الغابة ليست بعيدة ، وأنها لا تشكل خطراً على أحد ، إذا لم يتوغل بعيداً فيها .
ودخلت هوفاك الغابة ، والرمح ذو الشعب الثلاث في يدها ، وتباطأت في سيرها ، فقد بدت لها الأشجار ، وكأنها أشبح ليلية تتطلع إليها خلسة ، وتناهى إليها صوت من بعيد : هو .. هو ..ووو .
وتوقفت هوفاك ، لعلها بومة ، لكننا في النهار ، والبومة تنشط في الليل ، أهو .. ؟ وشدت بقوة على رمحها الثلاثي الشعب ، إنها هوفاك ، وستواجه أي شبح مهما كان ، وستغرز رمحها فيه ، و ..
وتراءت لها أمها ، متمددة في فراشها ، تحذرها بصوتها الواهن الممطوط : هوفاك .. هوفاك .. إياكِ والغابة .. فالوحش كالوبيلوك .. يتربص وراء الأشجار ..
وهزت هوفاك رأسها ، كالوبيلوك خرافة ، ورغم ذلك راح قلبها يخفق بشيء من الشدة ، وتذكرت صديقتها ، إنها تعرف أشياء كثيرة ، وقالت لها مرة : إن كالوبيلوك ، لا يظهر بهيئة واحدة دائماً ، فقد يظهر مرة بهيئة ثعلب أو خنزير أو ذئب أو ..
وزقزق عصفور على غصن قريب ، فشهقت هوفاك خائفة ، وهمت أن تلوذ بالفرار ، وهي تتمتم بصوت مضطرب : هذا كالوبيلوك ..
لكنّ العصفور هبّ من فوق الغصن ، ومضى يرفرف مبتعداً ، حتى اختفى ، فهزت هوفاك رأسها ، يا للحمق ، لو أن أمها عرفت بهذا ، أو إحدى صديقاتها ، أو هذا ال .. ما اسمه ؟ نعم .. كامنغر .. دعها منهم ، لتتوغل في الغابة ، إنها هوفاك .
وسارت هوفاك بخطوات أرادتها ثابتة ، متوغلة بين الأشجار المثقلة بالثلوج ، والرمح ذو الشعاب الثلاث في يدها ، وهي تنصت إلى ما يمكن أن يدور حولها ، و .. توقفت مرعوبة ، فقد تناهى إليها من بين الأشجار عواء ، بدا لها غريباً : عو عو عو ..
واتسعت عيناها رعبا ، وقلبها يخفق في صدرها بشدة ، لابد أنه .. كالوبيلوك .. في هيئة كلب .. ما العمل ؟ وقبل أن تطلق سيقانها للريح ، برز من بين الأشجار كلب ضخم ، وهدأ قلبها ، إنه كلب كامنغر .
وتوقف الكلب الضخم حين رآها ، وكأنما عرف من هي ، فراح ينبح : عو عو عو ..
وعلى الفور ، أقبل كامنغر مسرعاً ، وفي يده فخّ ، واقترب من الكلب ، ونهره قائلاً : أيها الأحمق ، إنها هوفاك ، كفى نباحاً ، كفى ، كفى .
وكفّ الكلب الضخم عن النباح ، وأرخى ذيله الكث ، ووقف ينتظر دون أن يصدر أيّ صوت ، ورفع كامنغر عينيه ، ونظر إلى هوفاك ، وقال : عفواً ، أخشى أن أكون قد عطلك عما تسعين إليه .
وردت هوفاك ، وقد تمالكت نفسها : كلا ، إنني أصطاد الطيور لي ولأمي .
ورفع كامنغر الفخ ، الذي في يده ، وأراه لهوفاك ، وقال بصوت هادىء : أنا أنصب الفخاخ بين الأشجار ، ليتك تأتين معي ، وتساعديني .
وتقدمت هوفاك منه ، وهي تقول : أنا لا أعرف كيف تنصب الفخاخ .
فقال كامنغر لها : تعالي ، وافعلي ما أفعله ، وسترين أن الأمر ليس صعباً .
وأخذها إلى حيث كان ينصب الفخاخ ، في مكان قريب بين الأشجار ، وأعطاها فخاً ، وأخذ هو فخاً ، وراح ينصبه ، وهو يتحدث إليها : تابعيني خطوة بعد خطوة ، وحاكي ما أفعله ، نعم هكذا ..
وحين انتهى كامنغر من نصب الفخ ، كانت هوفاك قد انتهت من نصب الفخ هي الأخرى ، فنهض كامنغر مبتسماً ، وقال : أرأيت ؟ لقد تعلمت نصب الفخاخ .
وابتسمت هوفاك ، ونظرت إلى كامنغر ، وقالت : حقاً ، نصب الفخاخ ليس صعباً .
وقال كامنغر : لنذهب الآن إلى البيت ، ونعد غداً ، وسنرى ما اصطادته هذه الفخاخ .
وسار كامنغر ، وسارت هوفاك إلى جانبه ، متجهين نحو البيت ، وقد خيم عليهما الصمت ، والكلب الضخم يهرول وراءهما ، وهو يلهث .









" 3 "
ـــــــــــــــــ
تنهدت الأم بارتياح ، وقد أزيح عن صدرها الأمومي عبء ثقيل ، عندما تناهى إليها من خارج البيت ، وقع أقدام ابنتها هوفاك .
وسرعان ما دفعت هوفاك الباب ، ودخلت البيت ، وقد بدا عليها التعب الشديد ، فوضعت الرمح ذا الشعب الثلاث في مكانه ، ثم نظرت إلى أمها ، وقالت ، كما لو أنها مازالت طفلة صغيرة : إنني جائعة .
وكتمت الأم ابتسامتها ، وقالت : لا أرى ما اصطدته ، لابدّ أنك تركته في الخارج .
وردت هوفاك بصوت متعب ، دون أن تنظر إلى أمها : لم أصطد هذا اليوم شيئاً .
وتنهدت الأم ، وقالت : آه .
وردت هوفاك على آهها قائلة : إن أبي نفسه ، وهو صياد ماهر ، لم يكن يصطاد كلّ يوم .
فقالت الأم : أنت محقة .
ورمقت هوفاك أمها ، الجالسة في سريرها بنظرة سريعة ، ثمّ جلست حيث توضع سفرة الطعام ، وقالت بصوتها المتعب : ماما ..
وتحاملت الأم على نفسها ، ونهضت بصعوبة من السرير ، وهي تقول : سأسخن ما بقي من طعام يوم أمس ، ونأكل معاً .
ولاذت هوفاك بالصمت ، أمها متعبة ، وهي متعبة أكثر ، لكن عليها أن تتجلد ، فليس لأمها الآن غيرها ، حتى يأتي أبوها ، آه .. متى يأتي أبوها ؟
وانهمكت الأم بتسخين الطعام ، فقالت هوفاك ، وكأنها تحدث نفسها بما تتمناه : غداً ، على الأكثر ، سنأكل مما أصطاده ، نعم ، غداً .
والتفتت الأم إليها ، وحدقت فيها ملياً ، دون أن تتفوه بكلمة ، فتابعت هوفاك قائلة : نصبت اليوم فخاً ، نصبته بنفسي ، وسيصيد لي ما يصيده .
وصبت الأم الطعام في طبق ، ووضعته أمام هوفاك ، وجلست قبالتها ، وهي تقول : فخاخ أبيك هنا ، وأنتِ لم تأخذي غير الرمح ذي الشعب الثلاث .
ووضعت هوفاك لقمة في فمها ، ثم قالت : رأيت كالمنغر في الغابة ، وكان ينصب الفخاخ ، فأعطاني فخاً ، وعلمني كيف أنصبه ، فنصبته بنفسي .
وبدت على شفتيها بوادر ابتسامة ، وقالت كأنما تحدث نفسها : غداً سنلتقي في الغابة ، أنا وكالمنغر ، وسنرى ما الذي سيقع في تلك الفخاخ .
في اليوم التالي ، عندما خرجت هوفاك من البيت ، هتفت بها أمها : هوفاك ، بنيتي ، كوني حذرة ، فالغابة غابة ، وأنتِ بنت صغيرة .
وردت هوفاك ، وهي تحث خطاها نحو الغابة قائلة : نعم ماما ، إنني حذرة ، حذرة جداً ، ثم أنا لست بنتاً صغيرة ، وإنما .. أنا .. أنا هوفاك .
وسارت هوفاك ، والفخاخ تتراءى لها ، منصوبة على الثلج بين الأشجار ، ومن بينها الفخ الذي نصبته بنفسها ،
وتمنت بينها وبين نفسها ، أن يقع طير ما في فخها بالذات ، وليكن طير تلمجان ، نعم .. طير تلمجان ، فأمها تحب تناول لحم هذا الطير الجميل .
وقبل أن تصل مشارف الغابة ، تناهى إلى سمعها وقع أقدام ، يخالطها وقع أقدام خفيفة مهرولة ، أهو كالمنغر وكلبه ؟ من يدري .
واستدارت هوفاك دون أن تتوقف ، آه .. لا أحد ، لكنها سمعت وقع أقدام قبل قليل ، من يدري ، لعلها واهمة ، والحواس أحياً تُخدع لسبب أو لآخر .
والحقيقة أنّ هوفاك لم تكن واهمة ، فقد كان كالمنغر وكلبه الضخم ، يتأثرانها منذ خروجها من القرية تقريباً ، وقبل أن تستدير إليهما بقليل ، توقفا ، ثمّ اتخذا طريقاً جانبياً إلى الغابة .
وكادت تصل إلى المكان ، الذي نُصبت فيه الفخاخ ، عندما تناهى إليها ثانية وقع الأقدام وراءها ، وعلى الفور استدارت ، وإذا كالمنغر وكلبه الضخم يسيران ويجدان في السير في أثرها ، فتوقفت مبتسمة ، وقالت : ظننتُ أنني سأصل الفخاخ قبلتك .
واقترب كالمنغر منها ، وقال : لنقل إننا وصلنا معاً ، هيا نرى الفخاخ ، ونرجو أن تكون هذه المرة قد صادت لنا شيئاً له أهميته .
وابتسمت هوفاك ، وقالت : هيا ، هذه أول مرة أنصب فيها فخاً ، أرجو أن يفرحني ما اصطاده ، هذا إن كان قد اصطاد شيئاً .
وما إن وصلا إلى موقع الفخاخ ، بين الأشجار العالية ، حتى صاح كالمنغر متهللاً : هوفاك ، انظري ، لقد اصطاد فخك أرنبة .
وبدل أن تفرح هوفاك ، وهي تنظر إلى الأرنبة ، مستكينة بين فكي الفخ ، اقتربت منها ، وهي تقول متأثرة : أوه المسكينة ، أرجو أن لا تكون فد تأذت .
ونظر كالمنغر إليها مبتسماً ، وقال : لك أن تفرحي ، فأنت محظوظة أكثر مني ، أن حصلت على أرنبة ، وأنا لم أحصل إلا على طير واحد .
ونظرت هوفاك إليه ، وقالت : الطير والأرنبة لك ، فالفخاخ هي ملكك أنت ، وكل ما هنالك ، وأنا أشكرك عليه ، إنك علمتني كيف أنصب الفخ .
وهزّ كالمنغر رأسه ، وهو يتقدم من الأرنبة ، وقال : لا .. لا .. الأرنبة ليست لي ، وإنما لك ، فالفخ الذي نصبته هو الذي صادها .
ورفع الأرنبة من بين فكي الفخ ، وقدمها لهوفاك ، وهو يقول : خذي صيدك ، يا هوفاك ، وهذا اليوم ستتعشين أنت وأمك أرنبة لذيذة .
وأخذت هوفاك الأرنبة فرحة ، وحدقت فيها لحظات ، وشيئاً فشيئاً غادرها الفرح ، وتسلل الحزن إلى قلبها الطفولي ، ونظر كالمنغر إليها مندهشاً ، وقال لها : ظننت أن هذا الصيد سيفرحك جداً ..
وهزت هوفاك رأسها ، وتمتمت : أنها أرنبة ..
واقترب كالمنغر منها ، وقال مستغرباً : يا للعجب ، يبدو أنك لا تحبين الأرانب .
وحدقت هوفاك في الأرنبة ، ثم قالت : انظر ، يا كالمنغر ، ما أجملها .
وابتسم كالمنغر ، وقال : نعم ، جميلة ، وخاصة وهي بهذا الفراء الأبيض ، وفراؤها لا يكون بهذا البياض الناصع إلا في فصل الشتاء .
ورفعت هوفاك نظرها إليه ، وقالت : إنها أنثى ..
وهزّ كالمنغر رأسه ، وقال : نعم ، إنها أنثى .
وقالت هوفاك : يقال إن الأرنبة تضع أكثر من خمس أو ست صغار في المرة الواحدة ..
وابتسم كالمنغر ، وقال : وربما أكثر .
وتابعت هوفاك قائلة ، وكأنه تحدث نفسها : ومن يدري ، فقد يكون لهذه الأرنبة ، في بيتها صغار عديدون ينتظرون عودتها لترضعهم ..
وحدق كالمنغر فيها صامتاً ، وقد تلاشت ابتسامته ، فقالت هوفاك : وإذا لم تعد إليهم اليوم ، سيجوع هؤلاء الصغار ، ويجوعون ، و .. ويموتون من الجوع .
ويبدو أن كالمنغر قد تأكد مما تريد أن تقدم عليه هوفاك ، فتقدم منها ، وهتف بها : هوفاك ..
لم تلتفت هوفاك إليه ، وابتعدت قليلاً ، ثم انحنت ووضعت الأرنبة على الأرض ، ، ودفعتها برفق ، وهي تقول : صغارك ينتظرونك ، اذهبي إليهم .








" 4 "
ـــــــــــــــــــ
عادا من الغابة صامتين ، يسير أحدهما إلى جانب الآخر ، لكنهما كانا في عالمين متباعدين ، وربما ما كانا يحسان حتى بالكلب الضخم ، الذي كان يهرول وراءهما لاهثاً ، ولسانه يتدلى من بين شدقيه .
وقبل أن يفترقا ، ويذهب كلّ منهما إلى كوخه ، التفت كالمنغر إلى هوفاك ، وقال لها : الفخاخ في مكانها ، والفخ الذي اصطاد الأرنبة ، نصبته من جديد ، من يدري ، قد يحالفنا الحظ هذه المرة ، ونصطاد عدة طيور ، وربما بينها طير التلمجان .
وهزت هوفاك رأسها ، لكنها لم تردّ بشيء، وواصلت سيرها نحو كوخهم القريب ، وتوقف كالمنغر ، وهتف بها : إلى اللقاء ، يا هوفاك .
ودلفت هوفاك إلى الكوخ ، حتى دون أن تلوح له ، فاستدار كالمنغر ببطء ، ثمّ مضى نحو الكوخ ، وكلبه الضخم يهرول لاهثاً وراءه .
وعندما أحست الأم بدخول هوفاك الكوخ ، وكانت تشوي سمكة في الموقد ، التفتت نحوها ، ورمقتها بنظرة معاتبة ، وقالت : هوفاك ، لقد تأخرت .
وبدل أن تردّ أوفاك قالت : ماما ، أنت مريضة .
وكما لم تلتفت هوفاك إلى كلام أمها ، لم تلتفت الأم إلى كلامها ، وقالت مبتسمة : مهما يكن ، جئت في الوقت المناسب ، السمكة تكاد تنضج .
ونظرت هوفاك إلى السمكة ممتعضة ، فابتسمت لها الأم ، وقالت وهي تقلب السمكة على النار : جاءتنا بها أم كالمنغر صباح اليوم ، لقد اصطادت البارحة ثلاث سمكات ، فأعطتنا واحدة منها .
وأشاحت هوفاك بوجهها ، بعيداً عن أمها ، وعن السمكة التي كانت تنضج ببطء على النار ، وجلست فوق فراشها مقطبة ، وهي تغالب انزعاجها .
وحين نضجت السمكة تماماً ، وضعتها الأم على السفرة ، ونظرت إلى هوفاك ، وقالت بصوت هادىء : بنيتي ، الطعام جاهز ، هيّا نأكل .
لم تتحرك هوفاك من مكانها ، وردت على أمها قائلة : كلي أنتِ ، لست جائعة .
وجلست الأم أمام السمكة المشوية ، وقالت : هوفاك ، لن آكل إذا لم تأكلي معي .
ونفذت الأم تهديدها ، فلم تمدّ يدها إلى السمكة المشوية ، رغم أنها كانت جائعة ، فتململت هوفاك ، ثم نهضت من مكانها ، وجلست قبالة أمها ، وراحت تأكل ولكن بدون حماس ، وسرعان ما توقفت عن تناول الطعام ، فنظرت إليها الأم ، وقالت : لم تأكلي شيئاً يذكر ، يا بنيتي .
ورفعت هوفاك عينيها المتعكرتين إلى أمها ، ونظرت إليها ، وقالت : ماما ..
وقاطعتها أمها ، وقد توقفت عن تناول الطعام ، وقالت : تعالي ، وأكملي طعامك .
فتابعت هوفاك كلامها قائلة بشيء من الغضب : لا أستطيع أن آكل ، وأبي غير موجود ، ولا نعرف عنه أي شيء ، وقد مرّ على غيابه حوالي عشرين يوماً ، يجب أن نبحث عنه ، ونعرف مصيره .
ونهضت الأم منفعلة ، ولملمت الطعام الذي لم يُمس تقريباً ، ثم أوت إلى فراشها ، وتمددت فيه ، وتدثرت بجلد الدب القطبي الأبيض ، الذي جاءها به زوجها لها ، ذات يوم في بداية زواجهما ، وقال لها : هذا الدب الأبيض ، لقد اصطدته لكِ أنتِ .
وعندما حلّ المساء ، تحاملت الأم على نفسها ، ونهضت بصعوبة شديدة ، وسخنت الطعام الذي لم تمساه تقريباً في الغداء ، والتفتت إلى هوفاك ، التي كانت متمددة في فراشها ، وقالت لها : بنيتي ، الطعام جاهز .
ونظرت هوفاك إلى أمها ، لكنها لم تتحرك من فراشها ، فخاطبتها الأم قائلة : هوفاك ، عزيزتي ، أنت لم تأكلي شيئاً عند الغداء ، تعالي ولنأكل الآن معاً .
ونهضت هوفاك بدون حماس ، وجلست إلى السفرة ، فجلست أمها قبالتها ، وهي تكتم توجعها ، وقالت لها بصوت واهن : أنت شابة ، يا بنيتي ، وعليك أن تأكلي كثيراً ، في هذا الجو البارد .
ومدت هوفاك يدها ، وأخذت تأكل ببطء ، بينما راحت أمها تتابعها ، وتقدم لها قطعاً من السمكة ، بعد أن تنظفها من الحسك ، وتحثها على الأكل ، وتعترض هوفاك على أمها ، وتقول لها : أنت لا تأكلين ، يا أمي ، إنك بحاجة إلى الطعام أكثر مني .
فابتسمت الأم ، وقالت وهي تأكل : إنني آكل ، كلي أنتِ ، يا بنيتي ، كلي ، كلي .
وتوقفت هوفاك عن تناول الطعام ، ورفعت عينيها محدقة في أمها ، ثم قالت : ماما ..
فردت الأم قائلة بصوت متوجس : كلي الآن ، يا بنيتي ، وسنتحدث بما تريدينه فيما بعد .
وقالت هوفاك : لكن أبي تأخر كثيراً ، وعلينا ..
وقاطعتها أمها قائلة : لا عليك ، يا بنيتي ، هذه عادة الرجال ، إنهم يتأخرون ، ليس عن عمد ، يتأخرون عند خروجهم لصيد الفقمات .
وتابعت هوفاك قائلة ، دون أن تلتفت إلى كلام أمها ، وقالت : تأخر كثيراً ، يا أمي ، وأخشى أن يكون قد تعرض لخطر .. قاتل ..
وقاطعتها أمها ثانية : هوفاك ..
وهبت هوفاك من مكانها ، وقالت بصوت منفعل : علينا أن نخرج ، ونبحث عنه ، ولا نعود إلا بالوقوف على مصيره .
وبصوت واهن متهدج ، ردت الأم قائلة بصوت باكٍ : أنا مريضة كما ترين ، يا ابنتي ، ولا أستطيع مغادرة الكوخ ، لا أستطيع ..
فردت هوفاك قائلة : أنا أستطيع ..
ونهضت الأم مرعوبة ، وتمتمت : هوفاك ..
واستدارت هوفاك ، وأسرعت إلى فراشها ، دون أن تردّ على أمها ، واندست فيه ، وسحبت الغطاء الثقيل ، حتى غطت رأسها .
ووقفت الأم مترنحة ، والدموع تغرق عينيها ، لا تدري ماذا تفعل ، فهي تعرف ابنتها هوفاك ، وتخشى أن تتهور ، وتقدم على ما لا تحمد عقباه .
وشعرت بالوهن يدب في يديها ورجليها شيئاً فشيئاً ، وخشيت أن تتهاوى ساقطة على الأرض ، وربما تفقد الوعي ، فتحاملت على نفسها ، وتمددت في فراشها ، وتدثرت حتى عنقها بفراء الدب القطبي الثقيل .
لم تنم هوفاك ، رغم عينيها المغمضتين ، وظلت تفكر بما عليها أن تفعله من أجل أبيها ، فهذا الأمر ، على ما يبدو ، مما لا تستطيع أمها مجرد التفكير فيه ، ولا تدري متى تسلل النعاس إلى عينيها ، وهيمن عليهما ، و .. استغرقت في نوم عميق .
أما أمها فرغم وهنها ، ورغم مرضها ، لم يغمض لها جفن ، فزوجها تأخر حقاً ، وهي قلقة فعلاً لتأخره ، لكن ما يقلقها أكثر ، هو ما يمكن أن تقدم عليه ابنتها الصغيرة .. هوفاك ، لكن هوفاك مازالت طفلة ، وما تقوله الفتيات اللاتي في أعمارها ، ينسينه بعد ساعات ، وليس بعد أيام ، لكن .. وآه من لكن ..هوفاك شيء آخر .. نعم شيء آخر .. وهذا ما يخيفها .














" 5 "
ـــــــــــــــــــ
فزت الأم صباحاً ، على صوت عاصفة ثلجية ، تئزّ وتعوي من مكان قريب ، لكنها حين فتحت عينيها ، اختفت العاصفة ، واختفى معها الأزيز والعواء ، آه .. ووضعت يدها على صدرها ، كان قلبها يخفق بشدة ، إنه الكابوس مرة أخرى .
وحانت منها نظرة سريعة ، إلى فراش ابنتها هوفاك ، وعلى الفور انتفض قلبها بشدة ، فهوفاك ليس في فراشها ، هذه هي العاصفة الثلجية ، التي لم يتوقف أزيزها وعويلها حتى .. ، وتحاملت على نفسها ، ونهضت بصعوبة ، وهي تهتف بصوت واهن : هوفاك ..
لكن هوفاك لم تردّ ، لعلها لم تسمعها ، فربما هي في الخارج ، رغم البرد الشديد ، واندفعت الأم إلى الخارج ، وراحت تدور حول الكوخ ، وهي تصيح بصوت واهن مضطرب : هوفاك .. هوفاك .. هوفاك ..
وتراءت لها هوفاك ، تقف في مواجهتها ، وتقول بصوت منفعل : يجب أن نخرج ، ونبحث عنه ..
وتمتمت الأم بصوت واهن ، وكأن هوفاك تقف أمامها : أنا مريضة ، ولا أستطيع ..
وتراءت لها هوفاك تصيح : أنا أستطيع .
وكادت الأم أن تتهاوى على الأرض ، وهي تتمتم بصوت تخنقه الدموع : يا ويلي ، ستهلك هذه المجنونة ، إذا مضت في هذا الجو .
وهبت موجة هواء ، شعرت الأم ببرودتها ، تنخر عظامها ، رغم وجود الشمس ، في كبد السماء ، وعادت إلى الكوخ ، لكنها تركت بابه موارباً .
لم تعد الأم إلى فراشها الدافىء ، رغم شعورها الشديد بالتعب ، بل ولم تستطع أن تجلس على الحشية ، وترتاح قليلاً ، وانتبهت إلى أن أحدهم في خارج الكوخ ، يهتف بصوت أجش : هوفاك ..
وتمتمت الأم في نفسها ،هذا كالمنغر ، نعم إنه هو ، وتحاملت على نفسها ، وخرجت من الكوخ ، نعم ، إنه هو .. كالمنغر ، فقالت : أهلاً ومرحباً ..
وبدا كالمنغر مرتبكاً ، لكنه تمالك نفسه ، وقال لها : عفواً .. جئت إلى هوفاك ..
وتمتمت الأم : هوفاك !
وتابع كالمنغر رغم ارتباكه قائلاً : اتفقنا أن نذهب معاً إلى الغابة ، لنرى الفخاخ ، التي نصبناها معاً قبل يومين ، لعلها اصطادت لنا بعض الطيور .
واندفعت الدموع إلى عينيّ الأم المحتقنتين ، وقالت بصوت مختنق : هوفاك ليست هنا ..
وتابع كالمنغر قائلاً : في الحقيقة ، أردت أن أقول لها ، أن نرجىء الذهاب إلى الغابة هذا اليوم ، فالجو كما ترين ، ينذر بهبوب عاصفة .
وصمت لحظة ، حين رأى الأم تحدق فيه ، وعيناها غارقتان بالدموع ، ثم قال : ماذا ؟ أخشى أن تكون هوفاك قد سبقتني إلى الغابة .
وهزّت الأم رأسها ، وهي تجهش بالبكاء ، فاقترب كالمنغر منها ، وتساءل قائلاً : أنت تقلقينني ، ما الأمر ؟ أين ذهبت هوفاك ؟
فرفعت الأم عينيها الغارقتين بالدموع إليه ، وقالت بصوت باك : قالت لي ، إن أباها قد تأخر ، وقد مرّ على ذهابه للصيد مع رفاقه حوالي العشرين يوماً ، وأخشى أن تكون قد ذهبت للبحث عنه ، وهي صغيرة ، وقلما خرجت من الكوخ من قبل .
وعلى الفور ، ودون أن يلتفت إلى الأم انطلق يسير مبتعداً ، وكلبه الضخم ، يهرول في أثره ، فهتفت الأم به بصوت باك : بني كالمنغر ، أريد هوفاك منك .
فردّ كالمنغر دون أن يتوقف لحظة واحدة : عودي أنت إلى الكوخ ، ولا تخرجي منه أبداً ، سأحاول اللحاق بهوفاك ، ولن أعود إليك إلا وهي معي .
وظلت الأم واقفة في مكانها ، وهي تتابعه من خلال دموعها ، التي أغرقت عينيها المتعبتين ، حتى غاب تماماً ، هو وكلبه الضخم .
وتحاملت الأم على نفسها ، وسارت مترنحة بخطاها الثقيلة ، ودخلت الكوخ ، وأغلقت عليها الباب ، ثمّ دخلت فراشها ، وسحبت عليها غطاءها الثقيل ، جلد الدب القطبي الأبيض ، الذي صاده من أجلها زوجها يوماً ما ، في بداية زواجهما ، وأغمضت عينيها المتعبتين ، لكن ابنتها هوفاك لم تغب عنها ، آه .. هوفاك .
وتوقفت هوفاك حوالي منتصف النهار ، وقد اتسعت عيناها رعباً ، وتسارعت دقات قلبها ، وصوت عواء ممطوط بشع يتناهى إليها ، وهي في هذه الصحراء الجليدية المترامية الأطراف : عووووو ..
وتلفتت حولها ، أهي العاصفة الثلجية ، أم أنه ذئب لم يأكل منذ أيام ؟ يا للويل ، لكنها حاولت أن تتمالك نفسها ، فهي هوفاك ، وشدت يدها على الرمح ذي الشعاب الثلاث ، إنها ستقاوم بهذا الرمح ، إنه رمح أبيها الصياد القوي الشجاع ، وهي هوفاك .. ابنته ، ستقاوم حتى العاصفة الثلجية .. الذئب الثلجي .. حتى النهاية .
ومن خلال عواء العاصفة الثلجية المستمر ، ارتفع عواء آخر من مكان قريب ، فالتفتت هوفاك نحو مصدر الصوت ، هذا العواء ليس عواء عاصفة ثلجية ، وإنما عواء ذئب جائع ، ووثب قلبها في صدرها خائفاً ، وكأنما يريد أن يبحث عن ملاذ يهرب إليه ، وينقذه من هذه المحنة الرهيبة .
وحاولت أن تشدّ بقوة أكثر على الرمح ذي الشعب الثلاث ، لكن الرمح نفسه ، رغم أنه كان رمح أبيها القوي الشجاع ، راح يرتجف في يدها ، أهو خائف أيضا هذا الرمح ؟
لم يبقَ إذن إلا الهرب ، فقد رأت الذئب ، ينطلق نحوها ، كما لو كان عاصفة ثلجية ، مسلحة بأنياب ومخالب كالخناجر ، وهمت أن تلوذ بالفرار ، لكن قدميها لم تستجيبا لها ، فرفعت رأسها ، وصاحت بأعلى صوتها : النجدة .. النجدة ..
وجاءتها النجدة على الفور ، فقد رأت بعينيها المذعورتين ، المستسلمتين ، كلباً ضخماً يعترض الذئب الجليدي ، وينشب فيه مخالبه وأنيابه ، ويشتبك معه في معركة ضارية طاحنة لا ترحم .
وفوجئت هوفاك ، والمعركة حامية بين الذئب والكلب الضخم ، بكالمنغر يقبل عليها من قلب العاصفة الثلجية ، ويلتقط الرمح ذا الشعب الثلاث ، الذي سقط منها على الثلج ، ويقف إلى جانبها ، وهو يقول : لا تخافي ، يا هوفاك ، كلبي سيتكفل بهذا الذئب .
وتوقف الكلب الضخم ، حين تراجع الذئب ، وجراحه تنزف دماً ، ثم استدار ، وولى هارباً ، وتقدم كالمنغر من كلبه الضخم ، الذي ظلّ واقفاً بشموخ ، رغم جراحه ، التي كانت تنزف دماً ، وربت على رأسه ، وقال وكأنه يخاطب فارساً منتصراً : أشكرك أيها المنقذ .
ثم التفت إلى هوفاك ، وبدا له أنها تترنح ، وتكاد تتهاوى على الأرض ، فأسرع إليها ، وأسندها بين ذراعيه ، وقال لها : هوفاك ، لقد انتهى كلّ شيء ، وذلك الذئب الذي هاجمك لن ينجو ، ستقتله جراحه عاجلاً أو آجلاً .
ومالت هوفاك برأسها على صدره ، وقالت بصوت واهن : كالمنغر ..
فقال كالمنغر : نعم ..
تابعت هوفاك قائلة : خذني إلى البيت .
ومدّ كالمنغر يده ، وأمسك بيدها ، وقال لها : أمك تنتظرك الآن ، هيا يا هوفاك .
فمال رأسها على صدره ثانية ، وهي تكاد تتهاوى على الأرض الجليدية ، وقالت بصوت ضعيف لا يكاد يُسمع : لا أستطيع أن أمشي ، يا كالمنغر .
وفي العاصفة الثلجية ، وسط هذه الصحراء الجليدية ، سار الكلب الضخم ، وهو يكتم أوجاعه ، وأمامه سار كالمنغر بخطوات بطيئة ، ثقيلة ، وهوفاك تكاد تغفو على ظهره الشاب القوي .

" 6 "
ـــــــــــــــــــ
في اليوم التالي ، حوالي منتصف النهار ، سمعت الأم ، وهي تغذي النار في الموقد ، بقطع من الخشب ، أنيناً متوجعاً ، إنها هوفاك .
وتركت الأم قطع الخشب والنار، وأسرعت إلى هوفاك ، ومدت يدها ، وراحت تمسد شعرها ، وهي تقول بصوت دامع : بنيتي .. هوفاك .
وفتحت هوفاك عينيها المتضببتين ، وتطلعت حولها مذهولة ، ثم حدقت في أمها ملياً ، ثمّ تساءلت : يا للعجب ماذا أرى ؟ أين أنا ؟
ومالت عليها أمها ، وقالت لها ، وهي تغالب دموعها : أنتِ هنا ، يا عزيزتي ، في فراشك .
وتململت هوفاك ، وراحت تدور بعينيها في فضاء الكوخ ، وهي تتمتم وكأنه محمومة : ثلوج .. ثلوج في كلّ مكان .. عاصفة تعوي هوووو ..
وهبت معتدلة في فراشها ، وهي تصيح مرعوبة : الذئب .. الذئب .. ماما ..
واحتضنتها أمها ، وضمتها بقوة إلى صدرها ، وهي تقول : أنا هنا ، يا بنيتي ، إلى جانبك ، لا تخافي ، ليس هناك ذئب ، ليس هناك ذئب .
وهدأت هوفاك بين ذراعي أمها شيئاً فشيئاً ، ثم تراجعت قليلاً ، وراحت تحدق فيها ، وقالت لها بصوت متحشرج : ماما .. !
وردت أمها من خلال دموعها : نعم حبيبتي ، أنا ماما ، أنا ماما يا هوفاك ..
وتساءلت هوفاك : من أتى بي إلى هنا .
فردت الأم قائلة : كالمنغر .
وتساءلت هوفاك : كالمنغر ؟
وحاولت الأم أن تبتسم من خلال دموعها ، وهي تردّ قائلة : نعم ، لقد لحق بك ، رغم أن الجو كان ينذر بالعاصفة ، وجاء بك يحملك على ظهره .
وتراخت هوفاك ، وتمددت في فراشها ، وأغمضت عينها ، واستغرقت في الصمت ، من يدري ، ربما كانت تسترجع في أعماقها ما جرى لها ، في تلك الصحراء الثلجية الموحشة ، والعاصفة الثلجية ، والعواء عوووو ، ثم برز لها كالمنغر ، وانتشلها من بين أنياب ومخالب الذئب الجليدي القاتل .
ومالت الأم على ابنتها ، وهمست لها : هوفاك ..
وفتحت هوفاك عينيها ، وكأنها أحست أن وراء " هوفاك " هذه ، خبر غاية في الأهمية ، وتطلعت إلى أمها تسائلها بعينيها ، اللتين بدأتا تفيقان ، فتابعت الأم قائلة : لديّ خبر يُفرحك ..
وشهقت هوفاك : بابا !
فهزّت الأم رأسها ، وقالت بصوت تغرقه دموع الفرح : نعم ، بابا ، جاءنا خبر مؤكد ، سيصل غداً هو ورفاقه ، والزحافة مثقلة بالفقمات .
واعتدلت هوفاك في فراشها ، ومدت يديها ، وبدا وكأنها استعادت عافيتها ، واحتضنت أمها بقوة ، وقالت بصوت معافى : لا أريد أية فقمة ، بل لا أريد أي شيء ، المهم أن يعود بابا إلينا ، آه بابا .
وارتفع من الخارج عواء قويّ تعرفه هوفاك ، وتحبه أيضاً ، هذا كلب كالمنغر ، ورفعت رأسها فرحة ، وهتفت : كالمنغر ..
وطُرق الباب ، ونهضت الأم ، متجهة نحو الباب ، وهي تقول : هذه أم كالمنغر .
وفتحت الباب بسرعة ، وإذا أم كامنغر ، وفي يدها طائر تلمجان ، وإلى جانبها يقف كالمنغر نفسه ، فقالت الأم مرحبة : أهلاً ، أهلاً ومرحباً بكما ، تفضلا .
ودخلت أم كالمنغر ، ووراءها دخل كالمنغر ، ودفعت أم كالمنغر طائر التلمجان إلى الأم ، وقالت لها مازحة : هذا ليس لك ، وإنما لهوفاك .
وابتسمت هوفاك ، وقالت ، أشكرك .
واقترب كالمنغر منها ، وابتسم قائلاً : وأنا ، أليس لي حصة من هذا الشكر ؟
وابتسمت هوفاك فرحة ، وضحكت الأم ، وقالت : الشكر كله لك ، لولاك ..
وقاطعت هوفاك أمها قائلة : ماما ..
وقالت الأم مبتسمة : عادت إلى هنا بفضلك .
وقالت أم كالمنغر مازحة : مسكين ابني كالمنغر ، لم ينم ليلة البارحة ، ولم تترك يده ظهره ، لا أدري لماذا ، مهما يكن فهو لم يشكُ لي ، فأنا أعرف السبب ، وإن كنت لا ألومه ، إنها هوفاك .
ونظرت هوفاك إلى كالمنغر ، وقالت : كالمنغر ..
فردّ كالمنغر قائلاً : أمي تمزح ، صدقيني .
ونظرت الأم إلى هوفاك ، وقالت : أتعرفين أن كالمنغر ، ذهب فجر اليوم إلى الفخاخ ..
وتطلعت هوفاك إلى كالمنغر : لا تقل إن الفخاخ لم تصد شيئاً ، يا كالمنغر .
فقال كالمنغر : بل اصطادت الكثير .
فقالت هوفاك مبهورة : حقاً ، ماذا اصطادت ؟
وردّ كالمنغر قائلاً : ثلاثة طيور و ..
وانتظرت هوفاك ، لكن كالمنغر صمت ، فتساءلت هوفاك : و .. ؟ و .. ماذا ؟
فتابع كالمنغر قائلاً : أرنبة بالغة جميلة ..
وصاحت هوفاك متوجسة : أرنبة !
وهزّ كالمنغر رأسه ، وقال : نعم ، أرنبة .
ولاذت هوفاك بالصمت ، وقد تملكها الحزن ، فنظر كالمنغر إليها ، وقال : أخذت الطيور الثلاثة ، لم آخذها كلها لي ، وإنما أعطيتك واحداً منها ، واحتفظت بطائرين لي ، أعطيتك الطير السمين طبعاً .
فقالت هوفاك : دعني من الطيور ، إنني كما تعرف ، لا أهتم بها مطلقاً ، حدثني عن الأرنبة ..
وتساءل كالمنغر ممازحاً : الأرنبة ؟
فقالت هوفاك : نعم الأرنبة ، حدثني عنها .
وصمت كالمنغر لحظة ، وأمه وأم هوفاك تنظران إليه باسمتين ، ثم قال : الأرنبة ، أنت تعرفين إنك لا تحبين تناول الأرنبة ، وقلتُ أنها ربما تكون أماً ، ولها خمسة أو أكثر من الصغار ..
وصمت مرة أخرى ، فقالت هوفاك بنفاد صبر : وبعد ، تكلم .. يا كالمنغر ..
فتابع كالمنغر قائلاً : أطلقت سراحها طبعاً ، فأنا مثلك لا أحب أن يتأذى الصغار .
وتنفست هوفاك الصعداء ، وهي تهز رأسها ، وسط ضحك أمها وأم كالمنغر ، وابتسم كالمنغر لها ، فقالت له : آه منك كالمنغر .
ثمّ ابتسمت ، وقالت : أشكرك ، ياكالمنغر .
وجلست أم كالمنغر ، على مقربة من هوفاك ، ونظرت إلى الأم ، وقالت : سمعت بأن أبا هوفاك قادم ، إن مثل هذه الأخبار السارة تنتشر بسرعة .
وهزت الأم رأسها مبتسمة ، وقالت : نعم ، سيأتي غداً هو ورفاقه الثلاثة ، وزحافتهم مليئة ، على ما يقال ، بلحوم الفقمات .
والتفتت أم كالمنغر إلى هوفاك ، وابتسمت لها ، وقالت : أنا أحب لحم الفقمة ، وكذلك كالمنغر .
وابتسمت الأم ، وقالت : ستشبعين من لحم الفقمة ، أنت وبطلنا العزيز كالمنغر .
وهتفت هوفاك بمرح : وأنا من سيأتيك بلحم الفقمة ، حتى تقولي كفى .
وضحك الجميع ، حين قالت أم كالمنغر : لن أقول كفى ، مادمت ستأتين عندنا .
وقبل أن تنتهي الزيارة ، نظر كالمنغر إلى هوفاك ، وخاطبها قائلاً : هوفاك ..
ورمقته هوفاك بنظرة خاطفة ، وقد احمرت وجنتاها ، وقالت : نعم .
فتساءل كالمنغر : غداً ، إذا ذهبت للصيد في الغابة ، هل تأتين معي ؟
ونظرت هوفاك لى أمها ، ثمّ ردت قائلة : نعم .
91 / 6 / 2022








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. LBCI News- في الرياض... ليلة تكريمية للفنان السعودي الراحل ط


.. الفنان السوري باسم ياخور يعلن وفاة والده




.. رسالة من الفنانة #وعد إلى جمهورها في لبنان خلال حفل #ليلة_صو


.. الفنانة #يارا برسالة إلى مشاهدي الـLBCI خلال حفل #ليلة_صوت_ا




.. على طريقة فيلم كده رضا.. محمد وأحمد توأم أبطال في الرياضة وت