الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


جنائن معلقة

وليد المسعودي

2022 / 11 / 14
الادب والفن


جنائن معلقة وقصائد اخرى


جنائن معلقة


النهر آسن
تيار من الريح
يغرقه بشالات بيضاء
و مهمة شاقة لدي
ارجاع ضحكات الصبايا
على حالها دون وجع
عصبة عصبة اعصر
ولا يزول السواد
امل واصرخ بالنهر
ولكن ما ذنبه المسكين
يريد ان يجري
حتى يصل مائه الى الفقراء
ولا حزن يندلق
في الوجوه
النهر اسود من الحقد
على الضفاف
وهي تجمع الطيور الميتة
على الجسور
وهي تتقطع بالعابرين
على البيوت المطلة
وهي متاحة للذكريات
ولا مهمة لدى أيضاً
سوى اعادة الرفرفة للضفاف
والعشاق الى الضحكات
والعصافير مع اعشاشها
الى الشرفات
اطلق طيوري الملونة
فترجع لي مكسورة الجناح
اغني للعشاق اغنية
" عين بعين على الشاطي تلاقينا "
فتنهمر الدموع
على فراق الاحبة
انثر حبات الدخن
وسعف النخيل المقطع
فاجد الاعشاش
على حالها فارغة
من الدفء والاحتضان
امل ايضا واصرخ
بوجه الارض
ولكن ما ذنبها المسكينة
تحمل الموتى
مع احزانهم كل يوم
ولا تشتاق سوى
للدبكات وعيدان السنابل
وهي ضاحكة في الحصاد
لوجوه الفقراء
وهم يلوحون
للحزن وداعا
حتى في الاحلام
حتى في الاحلام

وليد المسعودي
العراق بغداد
١٥/٢/٢٠٢١

********

اي قدر هذا
اي عدم هذا
مولدة الحي الفقير
رمتني فجأة
بسهم دخان اسود
ضل يرقص في رئتي
بينما كان قلبي
مشغولا بمد الخطوات
في كتابة قصيدة حب
عن وجهك المكون
من حدائق ياسمين
يضحك للهواء !!

وليد المسعودي
العراق بغداد
١٥/٢/٢٠١٧

********

خمار اسود ،
على وجه الحبيبة المنتظرة
يمر الخريف !

خمار اسود ،
آه لم أعد احسب الشامات
في وجوه الصبايا !

خمار اسود
وصوت آذان شديد
آخر ما تبقى للمدينة

خمار اسود
يضحك الصبي بغزارة
من سقوط القمر !

خمار اسود
الصفحة نفسها ولكن مبللة
مع هطول المطر !

وليد المسعودي
العراق بغداد
١٦/٢/٢٠٢١

********

حائط وعشاق

ارى الشارع غافيا
السواد لونه
بين اثنين واثنين
أرى الفراق ، وبلا عد
هذه الحسرات
هذه الدموع .
ليس كتابا فتقرأه
ليس عشقا فتبحث عنه
انها القلوب
مسدودة على بعضها
وللسماء
لا تصعد الاقمار والنجوم

************

ارى الشارع غافيا
السواد لونه
وما بين العيون والعيون
نظرات ثابتة
ليس عطشا وحله بالماء
ليس قمرا يريد الظهور
انها القلوب
مثل حائط واقف ظله
وللهواء
وردة وعطر
لا يملكه احد

**************


ارى الشارع غافيا
والسواد لونه
وارى جميع الدروب
محسوبة على العشاق
ولكنها مغلقة
ليس دربا مليئا بالرصاص والخوف
او عمرا يركض فيه المحبوب
على من يحب
انها القلوب
مثل بستان مهجور
وللعشق
احضان وحيدة دافئة
لا تبرد ابدا

العراق بغداد
١٦/٢/٢٠٢٠








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. LBCI News- في الرياض... ليلة تكريمية للفنان السعودي الراحل ط


.. الفنان السوري باسم ياخور يعلن وفاة والده




.. رسالة من الفنانة #وعد إلى جمهورها في لبنان خلال حفل #ليلة_صو


.. الفنانة #يارا برسالة إلى مشاهدي الـLBCI خلال حفل #ليلة_صوت_ا




.. على طريقة فيلم كده رضا.. محمد وأحمد توأم أبطال في الرياضة وت