الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


أم دارب

فتحي البوكاري
كاتب

(Boukari Fethi)

2022 / 11 / 23
الادب والفن


حينما رأتها تغادر شقتها لأوّل مرّة بعد ثلاثة أشهر من التقوقع والاحتجاب، لم تتردّد السيّدة «وداد» في بسط ودّها على الساكنة الجديدة التي قطنت الشقّة التي تعلوهم مباشرة، في الطابق الثالث. ورغم أنّها لم ترجع لها التحيّة عندما التقت بها في مدرج العمارة، هذا الصباح، إلاّ أنّها لم تلمس منها ما يوحي بالصلف أو الكبرياء، فقد لمحت وجهها بريئا كالطفولة، حالما إلى أبعد حد، وإن كان يشوبه، في أغلب الفترات، أثر حزن تحاول المرأة جاهدة أن تُفتّته عندما تلتقي بأحد ساكني العمارة حتّى تبدو متماسكة مطمئنّة. وفي المرّة التالية، أشارت المرأة للسيّدة إشارة عاجلة تحييها بيدها عند هبوطها السلّم، ولم تجد الأخيرة ما تردّ به عليها سوى ابتسامة ودودة أودعتها كامل شعورها الصادق بالصفاء والمحبّة .. ورجت في نفسها أن تتوطّد بينهما صداقة حميمة، تشعر السيّدة بأن ذلك سيتحقّق ...
- «قابلتها اليوم على السلم .. لقد ملت إليها، و أشعر أنّنا سنلتصق ببعضنا أكثر .. أتصدّق هذا؟»
قالت ذلك لزوجها، على مائدة العشاء، وعندما استوضحها عمّن تتحدّث أجابت على الفور:
- «الجارة الجديدة، أمّ ذاك الطفل .. إنّني أشعر كأنّي أعرفها منذ زمن بعيد .. لا بل لكأنّنا ولدنا معا ..»
وضحكت وهي تعيد وضع الملاعق على السفرة:
- «الحقيقة أنها امرأة تدخل القلب .. يجب أن نفكّر في استضافتها يوما ما .. ما رأيك يا إبراهيم؟»
فأجابها السيد إبراهيم وهو يهمّ بالوقوف لينسحب خارج غرفة الأكل:
- «ليس قبل أن نعرف أصلها ومنبتها. لن نركن إلى من نجهله و نجعل دارنا مدخلا لقليلي الأصل.»
في فجر اليوم الموالي، صحا السيد إبراهيم على صراخ ابن الساكنة الجديدة ولمّا نظر إلى الساعة بجانبه دهش عندما وجد عقاربها تحبوا في تمام السابعة، أي في الوقت الذي اعتاد أن يسمع فيه صوته، وتعجّب هل يحمل هذا الولد منبّها ذاتيا في داخله يضبط عليه أنغام استفاقته؟ و قد أوقف أذنيه برهة يرنو لعلّه يسمع صوتا جديدا يُدرك من خلاله عودة الوعي إلى جارتهم الجديدة، ولمّا استعصى عليه ذلك، تدحرج من على السرير واتجه بخطاه إلى دورة المياه وهو يترنّم بإحدى أغاني فيروز الشهيرة ...
للرجال وساوسهم حين يبتعد عنهم الحظ، و للنساء أيضا أحلامهن الميّتة التي تستقرّ في قعر الأمنيات. والسيدة «وداد» امرأة لا كبقيّة النساء، أصيبت بالعقم وهي صابرة .. رغبتها في أن تلد لا تقاوم، وما تفتأ ترفع كفيها إلى مملكة قادرة أن تحقّق فيها الرغائب .. بتنظيم الولادات تحلى الحياة، شعار يرفعه التلفاز إليها كلّ مساء تُعقب عليه السيدة «وداد» بقولها:
- «إنّهم يعرفون الذي نبتغيه ونحن نعرف ماذا يريدون .. خمسة مليارات من البشر ماذا سيحدث للإنسانية لو أضيف إليها واحد ..»
ثمّ تهمس راجية :
- « يا رب .. يا رب .. »
و تمسح في خاتمة كلّ دعاء وجهها براحتي يديها توكيدا و تبرّكا ..
- « ليت لي منهم تسعة أو أكثر لن تخلى الحياة بسببهم و لو قاسمتهم شطر رغيف .. »
و تمرّ السنون سراعا و الأمل يطويها طيّا .. و يفترس الزمن إبراهيم ، فيبسط على زوجته همومه :
- « وداد ، ماذا لو نتّخذ ولدا ؟ »
وتفاجأ المرأة :
- « ربيب ! لن يكون هذا أبدا .. رحمي ستغشاه رحمته ، و سيتفجّر بنات و بنين .. هي مسألة وقت لا أكثر . »
تتوقّف برهة ثمّ تضيف بصوت متهالك :
- « أوَ كنت تظنّني عاقرا ؟ إذا أردت أن تتخذ ذلك ذريعة لتتزوّج ، فإنّي أبصم لك بالخمسة .. »
ثمّ تروح تعاتبه حتّى يكبّ على رأسها طلبا للمسامحة ..
كان السيّد إبراهيم يعرف أنّه لا يمكنه أن يأمل في أيّ نتائج طبّية .. عرف ذلك بعد أن أجرى الفحوص اللازمة التي ساقته إلى هذا الاستنتاج ، فالطبيب يشكّ في وجود عقاقير تزيل إصابة العقم حتّى و لو كان ذلك خارج البلاد ، و كتم عن زوجته الخبر .. كان يرجئ ذلك إلى ما بعد المحاولة التي ينوي القيام بها ، سيقول لها كلّ شيء ، سينهاها عن جعل القدر تحتها ، و سينسف عروق السالوس من أمامها ، لن تيبّسه أبدا ، و لن تطعمه مع دشيشة الشعير المسّوس .. مسكينة « وداد» كم مرّة ضبطها تستحمّ بماء الحلبة مطبوخا طبخا عظيما ، و حين يسألها مندهشا عمّا تفعل تجيبه و هي تدهن ظهرها و جوفها :
- « سأحمل بإذن الله.»
فيصمت متألّما .. كيف لو عرفت أنّ العقم ليس فيها و إنّما .. يطرق برأسه و يروح في تفكير حادّ .. لقد خان زوجته ، ولا يدري كيف أمكن له أن يخفي الأمر عنها طيلة هذه المدّة .. بل كيف سوّلت له نفسه أن يداوم في خداعها .. أعاد الشريط في ذهنه من البداية فتذكّر السيد إبراهيم كل ذلك قبل أشهر وهو يسير في اتجاه دور الأطفال ، و لام نفسه بشدّة على جرأته تلك دون أن يعدل عمّا ينوي فعله ، و كان كلّما اشتدّت نفسه عليه وألهبته تقريعا يمنيها بالخاتمة السعيدة التي سيصل إليها في يوم ما .. تماما كما يحسّ الآن وهو يغرف الماء بيديه و يسقطه على وجهه ، يغسل به أطرافه ، ثمّ يأخذ المنشفة و ينشّف حبيبات الماء من على جلدته .. دماغه في الأثناء لم يهمله ساعة واحدة ، و زوجته لم يسمع لها حسّا .. ربّما تكون قد انزوت في أحد أركان الغرفة تفعل شيئا ما .. و لكنّه الآن يترنّم بإحدى أغاني فيروز الشهيرة حتّى يخفّف قليلا من وخز ضميره« الحيّ » !
كانت السيّدة « وداد» في ذلك الوقت قد صعدت إلى فوق السطوح تزمع نشر أدباشها هناك ، فهي قد اعتادت أن تغسل ثوبها مرّة في كلّ أسبوع ، و كانت عند مرورها بشقة الجارة قد سمعت صراخ الطفل ، ثمّ في تلك اللحظة نفسها انفتح الباب ، و أطلّت امرأة بيدها سطل صغير جمعت فيه قطعا مغسولة من الكتاتين ، تنوي نشرها.. حيّتها المرأة ، فردّت عليها السيّدة « وداد» و هما يرتقيان السلالم جنبا إلى جنب ، إلى آخر مدرج في العمارة .. كانت فرصة للتعارف وربط الصلة .. تحدّثتا كثيرا .. عرفت السيّدة « وداد» أنّ الطفل في سنته الأولى و أن زوج المرأة ، وتدعى مبروكة ، مهاجر .. و لم تتوسّع في التفاصيل ، فاكتفت السيّدة « وداد» بهذا و غيّرت حديثها ، لتنسجه حول الطفل :
- « يبدو أنّه شيء متعب أن تربّي الصغار ؟ »
فأجابتها المرأة وهي تعلّق ثوبا فوق حبل الغسيل :
- « نعم ، و لكنّه تعب لذيذ .. ألم تجرّبي بعد ؟ »
تنهّدت السيّدة « وداد» ثمّ قالت :
- « يا ليت ، فأنا لم أكتو بهذه الأمنية الغالية ..كلّ شيء بالمكتوب . »
ثمّ تبسّمت بمرارة و هي تضيف :
- « لم أترك وسيلة لم ألتجئ إليها ، و لكنّه القدر قد أوصد أبوابه ، فكلّ من عرضت عليه حالتي ادّعى أنّي لا أحمل أيّة معوّقات ، و النتيجة غائبة لست أدري لماذا . »
مالت إليها مبروكة بكلّ حواسها ، ثمّ سارت ووقفت قدّامها ، تلفحها بنظرات في وجهها ، و قالت مستفسرة :
- « هل استشرت أمّ دارب ؟ »
فزمّت السيّدة « وداد» شفتيها ، و بحلقت في وجه مبروكة تحاول أن تفهم هذا الاسم :
- « كيف هذا ؟ »
- « اسمعي .. قد يحدث أن تصاب المرأة بالعقم ، هذا طبيعي ، إلاّ أن الصورة التي تقع لواحدة تختلف عن الأخرى .. هناك مثلا من تكون عندها إصابة دائمة غير مفارقة ، و هناك من تجدها ظرفية غير ملازمة ، ففي هذه تأخير للحمل و ليس هو عقم حاصل .. و أنت ربّما تكونين من هذا النوع .. عليك إذن أن تستشيري أم دارب كي تعرفي ذلك ، فأيّ فائدة من الحرث في البحر ؟ »
تطيّرت السيّدة « وداد» من العبارة الأخيرة التي نطقت بها مبروكة ، و تشاءمت كثيرا من نتيجة اللعبة و مخلّفاتها .. و رغم ذلك فقد قبلت أن تقذف نفسها في هذا التيّار ، و همّت أن تسألها عن السبيل إليها ، و الشروط الملزمة لتحقيق غايتها ، و لكنّها تذكّرت فجأة أنّها أطالت المكوث ، و أنّ زوجها لا شكّ ينتظرها على السفرة ، فنطّت بسرعة خاطفة ، و اتجهت على عجل نازلة إلى شقّتها وهي تقول قبل أن تختفي :
- « آه ! نسيت الرجل ، لم أضع له إفطاره .. أرجو أن تشاركينا العشاء الليلة لنكمل حديثنا . لا تنسي ذلك .. رجاءً»
و غابت عن أنظار مبروكة .. و لكنّها عندما التحقت بالبيت ، وجدت إبراهيم قد خرج ...
لم يلحظ السيد إبراهيم إلاّ وهو ينعطف في اتجاه خاطئ عن المؤسسة التي يعمل بها .. كانت ساقاه تقودانه كرها إلى دور الأطفال ، وفكره منشغل بشتّى الأفكار التي تحمل وساوسه .. لقد سبق أن عرف الطريق إلى هنا .. و هاهو الآن يتوقّف بالقرب من البوّابة .. لم يسأل هذه المرّة عن مكتب المديرة ، فهو يعرفه ، ولم يعد بحاجة إلى من يقوده إليه .. دلف السيد إبراهيم إلى داخل الدار ، و منها عبر إلى مدخل بناية صغيرة منتحية في جانب منفصل وهو يشقّ جماعات الأطفال ، ملتفتا إلى كلّ الجهات ، مندهشا بالزيّ الموحّد الذي يرتدونه ، فهم أشبه ما يكونون بتلامذة المدارس ، يرفلون في مناديلهم الزرقاء ، لاعبين ، صاخبين .. اقترب من المكتب دون أن يعترضه أحد ، و طرق على بابه بأدب ، فسمع صوتا أنثويا يأذن له بالدخول ، فأدار مقبض الباب ودخل.. كانت المديرة تجلس وحدها في ذاك المكتب ، و قد انهمكت في تصفّح بعض الملفات وصياغة الوثائق .. حيّاها السيّد إبراهيم فمدّت إليه يدها و صافحته ، ثمّ أشارت إلى مقعد قريب داعية إيّاه للجلوس :
- « السيد إبراهيم الطاشوري على ما أظن ؟ »
- « نعم سيّدتي ، لقد جئت لأطمئنّ على طلبي . »
نظرت المديرة في الملف الذي أمامها و كأنّها تفكّر ، ثمّ رفعت رأسها و قالت :
- « أما تزال تصرّ على طلبك ؟ إنّ مسألة التبنّي مسؤولية عظيمة يستحسن التفكير فيها بعمق. »
امتعض السيد إبراهيم ، وحافظ على صمته ، فتابعت المديرة قائلة :
- « هل أخذت موافقة زوجتك ؟ »
مسح السيد إبراهيم براحة يده على جبينه وهو يقول بصوت خافت :
- « الحقيقة .. لا ، إنها رافضة لهذه المسألة ، وأنا تائه لا أدري ماذا أفعل لأقنعها.»
فقامت المديرة من مكانها و لفت حول الطاولة العريضة ثمّ توقّفت قبالته و قالت :
- « سيد إبراهيم ، بودّي أن أفعل شيء .. أنا آسفة .. إنّ طلب موافقة الزوجة كشرط أساسي للموافقة ضروري ، فهي من ستسهر على تربيته .. و نحن لا نرغب في أن يكون ابننا سببا في خلافات بينكما .. كذلك لا نريد في الوقت نفسه أن يعيش في جوّ مشحون بالتوتّرات .. لا يمكن أن نطلق الأطفال هكذا دون ضمانات حقيقية ، و أبسطها الراحة النفسية .. مع هذا ، قد نجد حلاّ يخرجنا من هذا التردّد . »
فنهض السيد إبراهيم متثاقلا، كئيبا.. صافحها و انصرف ...

* * *

في المساء ، مازح السيد إبراهيم الطفل ولاعبه بلطف .. كان يرفعه عاليا ، يدوّح به ، فيمد الصغير أصابعه القصيرة إلى خدّي الرجل وكأنّه يريد التمسّك بهما خوفا من السقوط
.. و لم تمض فترة من الزمن حتّى استأنس به الصبي و ألفه، فصار يحبو إليه ، و يتشبّث بتلابيب ثوبه .. حدث هذا فيما كانت السيدة « وداد» و ضيفتها تقومان بجمع الصحون و إعادتها إلى الخزانة.. بعد تناول الطعام ، ألحّت مبروكة على مساعدتها ، ولم تمانع السيدة « وداد» بالمرّة ، فهي تريد رفع الكلفة و الاختلاء بها بعيدا عن آذان زوجها لتزيدها معرفة بأمّ دارب ..
- « قلت لي هذا الصباح إنّ هناك سيّدة تستطيع مساعدتي على الإنجاب. »
ضحكت مبروكة و قالت مصحّحة :
- « بل سلحفاة .. و لا تساعد على الإنجاب و إنما تنبئ بعدد الأولاد الذين ستنجبين.. »
- « سلحفاة تفعل هذا .. هذا هراء ! »
- « لا تحكمي عن الأشياء سلفا .. لن تخسري شيئا إن جرّبت .. تطهّري ، و احملي معك صغيرا ، و احرصي على أن لا يفارق حضنك مدّة الزيارة ، فهي لا تظهر إلاّ للصغار ، حبّا فيهم .. »
استغربت السيدة « وداد» و تحيّرت .. إنّها تنجرف نحو معتقد فاسد .. سلحفاة عرّافة ! من يصدّق هذا فهو ساذج .. مؤشّر الإيمان لديها يكتسح زاوية الخطر.. هي لا تعرف ماذا تريد و لكن هذا ما تريده بالضبط .. سلحفاة عرّافة وصبي يجلب لها الحظ !.. من أين ستأتي بهذا الولد ؟ .. وقفت على شبه حل ، سيكتمل إذا ما وافقت مبروكة على أن تكون معها في رحلتها إلى معبد أم دارب ، هناك تحت الجبل ، بالقرب من « حمّام سيّالة» .. طلبت السيدة « وداد» من مبروكة مرافقتها كي تضمن وجود الطفل ، وبعد تردد قصير كانت الموافقة ...
أعلمت السيدة « وداد» زوجها بما عزمت عليه فرحّب بالفكرة بما أنّها فكّرت في غير الطبيب .. نام ليلته تلك طويلا .. تقلّب في نومه حتّى اكتوى جنباه .. تمدّد .. تكوّر .. أخذ الأوضاع جميعا ، و لكن الليل طويل على غير ما ألفه بدا له أنّه تمطّط أكثر من اللزوم .. السابعة لم تأت ، فالطفل لم يصرخ بعد .. دسّ رأسه بطراوة تحت اللحاف و انكمش ثمّ لم يصبر على وضعه فكشف رأسه و نظر إلى الساعة فوق الطاولة الصغيرة .. قفز بسرعة وهو يلعن :
- « نسيت أنهم سيخرجون باكرا »
كانت الساعة تقارب العاشرة ، ولم يعد بإمكانه أن يلتحق بعمله ، لقد فعلها الصغير و غالطه ، سامحه الله !.. بدأت بلادته تفتر شيئا فشيئا ، و حماسه يعود إليه تدريجيا .. استجمع انتباهه كلّه ، وقرّر الالتحاق بزوجته مادام نهاره قد نُقب ..

* * *

كانت السيدة « وداد» متربّعة أمام مغارة سوداء على حافة الطريق حين أطلّ السيد إبراهيم منهكا من التعب ، يجرّ قدميه جرّا ، وما إن لمح شجرة بالقرب من المغارة حتّى سارع يتكئ عليها .. لم يفارق الصبي لحظة صدر السيّدة « وداد» منذ خروجها من المدينة إلى أن تقلّص صفّ النسوة الذي كان أمامها و جاء دورها .. كان يطوّق عنقها ، ويتمسّح بضرعها كالمتشهّي لامتصاص الحليب ، فتشدّه إليها و تهمس لنفسها في سرّها :
- « ما أبلغ حبّك للأطفال يا وداد . »
أخرجت من كيس بجانبها قطعة خبز ، دعكتها في كفّ الصغير و ألقت بها في المغارة، تقلّد النسوة اللاتي كنّ قبلها ، ثمّ قالت كالمبتهلة مناجية :
- « يا أم دارب أعطيني باش نحارب راو الراجل هارب ! »
ضحك السيد إبراهيم من قولها و قال لها مازحا وهو يقترب منها :
- « أنا لم أهرب يا وداد .. ها قد أتيت لمؤانستك.»
فتضرّج وجهها بحمرة الخجل ، و بقيت شاخصة في المغارة لا تحوّل نظرها عن التجويفة التي بداخلها ، تترقّب الذي سيحدث ..
كان الكهف الصغير عبارة عن صخرة نائية على جنب الطريق ، تفجّرت تحتها عين صافية رقراقة ، فاصطدم ماؤها الحلو بالصخرة فثلمها و التهم قشرتها .. تشققت و توسّع الماء فيها و سكنتها السلاحف حتّي بدت على الشكل الذي هي عليه الآن .. يملأ منها المارّة _________
قرية في باجة .. مسقط رأس الكاتب وهي بالنسبة له قلبه (فؤاده) التي اشتقّ منها اسمه المستعار .
أوعيتهم ، و يستريحون قربها .. و نظرا لموقعها الجميل ، بُني ، على بعد أمتار منه ، حمّام انزوى تحت هضبة عالية ، يأتيه الماء ساخنا سخونة طبيعيّة ، و يأتيه الناس للتداوي و الغسل .. أما الطريق فقد كان يتوقّف مباشرة أمامه و لا يتعدّاه . و دفعت الضرورة إلى إقامة بعض الحوانيت لبيع لوازم الاستحمام و المواد الغذائية التي تناسب إمكانيات القرية و ازدهار الحمّام ، فاكتمل جمال الطبيعة مع جمال الحياة المدنية .
مازالت قطعة الخبز التي رمتها السيّدة « وداد» تطفو فوق سطح الماء ، يدفعها التيّار في مساره فتصطدم بجدار الصخرة ثمّ تعود إلى وسط النبع .. في تلك اللحظة خرجت سلحفاة ماء من شقّ في الصخرة ، اشتمّت رائحة الخبز فزحفت نحوها .. انقطع تنفّس المرأة ، ثمّ تهلّلت أساريرها وهي ترى صغار السلحفاة تطلّ من الشقوق ثمّ تعود ما عدى اثنين منها تابعت سيرها مندفعة خلف أمّها .. توقّف أحدهما في نصف الطريق و استمرّ الآخر في العوم نحو أمّه ..
- « تعال ، انظر يا إبراهيم .. هذه أم دارب .. و هذا الذي بجانبها هو الصغير الذي سنرزق به .. أمّا ذاك الذي ركن إلى الجانب الآخر فهو .. آه ! نسيت كيف فسّرته مبروكة .. ربّما هو المولود الذي لا يعيش طويلا ، أو بالأنثى التي سيهبها الله لنا .. ليت مبروكة حاضرة لتأويل هذا المشهد . »
عندها ، قال السيد إبراهيم مستفسرا :
- « بالمناسبة ، أين هي ؟ ألم تأت معك ؟»
فأجابت السيّدة « وداد» دون أن ترفع عينيها عن أم دارب :
- « لقد دخلت إلى الحمّام .. قالت إنّها لن تغيب طويلا ، و ها هي تأخّرت ... »
فجأة ، بكى الطفل فنهضت و قد قطعت كلامها، و راحت تسير به ، تهدهده .. و لكنّ بكاء الطفل ازداد قوّة ، فاستدارت و اتّجهت إلى بقعتها ، حيث كانت ، و فتّشت في كيسها عن الرضّاعة ، و لمّا وجدتها وضعتها في فم الصغير فسكت .. لم يكن الصبي قد اعتاد على حليب الأمّ على ما يبدو ، فقد امتصّ الرضّاعة بشراهة ، و بدأت الفقاقيع تطقطق بين شفتيه ، و يسيل الحليب على ذقنه ..
- « تأخّرت كثيرا .. لقد نسيت نفسها في الحمّام .. سأذهب لأستعجلها . »
أسرّت ذلك لزوجها وهي تجمع الحاجات التي أتت بها ، ثمّ انطلقت وطرقت باب الحارزة .. طلبت منها أن تستعجل المرأة الشابة في الخروج ، و أدلت لها بأوصافها .. اختفت الحارزة فترة في المقصورة ثمّ عادت لتخبرها بأن لا وجود، في الداخل ، لامرأة بتلك الأوصاف.. ساور السيّدة « وداد» القلق ، أرادت أن تتأكّد بنفسها .. قد تكون المرأة في ركن ما.. اندفعت تقتحم المقصورة تحت دهشة الحارزة و احتجاجها .. كشفت عن النسوة .. نقّلت نظراتها من واحدة إلى أخرى ، و لكن مبروكة لم تكن بينهنّ .. و حين علم السيد إبراهيم بالخبر طمأن زوجته قائلا :
- « إلى أين يمكن أن تذهب ؟ قد تكون عادت إلى شقّتها لأمر طارئ ؟»
هناك ، كانت الشقّة خالية ، لا شيء يدلّ على حياة فيها .. طرقا الباب و لا من يجيب .. بكى الصغير وسكت .. بكى الصبي و سكت .. ثلاثة أيّام مرّت على اختفاء مبروكة .. صرخت السيّدة « وداد» يائسة :
- « الفاجرة ! ألقت بابنها في حجرنا و فرّت خوفا من العار .. لهذا السبب لم تكن تبتعد عن العمارة ، و تدّعي أن زوجها في الخارج.. الوضيعة ! »
بدأت لديهم الوساوس تتضخّم ، و انتابهما القلق .. كانا يأملان في عودتها و لكن الأمل الآن قد فترو خبا .. بعد هذا الصمت .. وجب ، إذًا ، إبلاغ الشرطة لكي لا يتحمّلا العواقب ، فالأمر لا يتعلّق بضياع قطعة قماش أو ما شابه ذلك ، إنّما يتعلّق بضياع إنسان .. قد تكون ميتة في مكان ما .. و قد تكون تلهو مع الخلاّن .. حمل السيد إبراهيم و السيّدة « وداد» معهما ثمرة الخطيئة إلى مركز الشرطة .. لا بد من تسليم ابن الزنا هذا إلى من يهمّه الأمر .. تقدّم السيد إبراهيم يشرح لرئيس المركز الأسباب التي دفعته إلى مقابلته .. سرد عليه الذي حدث .. ألقي الضابط على الصبي نظرة باردة ، و أخذ يسجّل في فتور شيئا ما في سجلّ خاصّ .. عندما فرغ من الكتابة استدعى عونا و أمره بأن يأخذ الطفل من المرأة و يرسله إلى دور الأطفال ، فسارع العون إلى تنفيذ الأمر .. أبقت السيّدة « وداد» الطفل بين يديها .. التصقت به.. تركته لاهيا في حضنها يعبث بأكمام فستانها .. هذا الطفل البريء لا يهتمّ بما يدور حوله .. ما ذنب الصغار إذا أخطأ الكبار ؟ حنّ قلبها و رقّ فانحنت تقبّله وهي تقول في حزن ورثاء ، غير عابئة بالعون الذي يقف منتظرا تسلّم الصغير:
- « أحقّا تودّون إرساله إلى الملجأ ؟ »
- « ليس لدينا خيار غيره .. إلاّ إذا كنت تريدين أن أضع له سريرا في مكتبي .. و هذا ليس واردا »
تطلعّت السيّدة « وداد» في زوجها مدة ثمّ استدارت لتقول :
- « هل لك أن تتركه معنا لنتخذه ولدا.. سيلقى لدينا العطف و الحنان ، و من المؤكّد أنّه سيسعد معنا. »
حوّل العون بصره من وجه المرأة إلى وجه الرجل وهو يتقهقر يستشفّ منه بريق السرور
الذي أحاط بعينيه عندما نطق الضابط بعد تفكير قصير :
- « لا بأس ، سيكون لكما ذلك.. بعد أن أتمّم الإجراءات اللازمة و تحصلا رسميا على الوثائق المطلوبة سيعتبر فعليا ابنكما .. أمّا الآن فعليّ أن آخذ منكما بعض البيانات الضرورية. »
و لا يدري أيّا منهما أكثر سرورا الرجل أم زوجته...
اختفت مبروكة ، و تعلّق الصبيّ بالأسرة الجديدة .. ابن مبروكة هو الآن ابن السيد إبراهيم و زوجته ، عجيبة هي الدنيا ، غريبة أحداثها ، تعطي الخير لمن يأباه وتمنعه عمّن يريده .. آه لك يا دنيا ! صبري عليك يا حياة ! زفر السيد إبراهيم وهو يميل إلى دور الأطفال محدّثا نفسه .. كان ينوي أن يزفّ البشرى للمديرة .. وداد التي تنفر من معانقة أبناء الزنا تحضن الآن صبيا منهم ! لا حاجة له اليوم بآخر ، سيلغي الاتفاق ، فقد حصل المقصود و استبشر بما دبّره الزمان.. عندما دخل على السيدة المديرة رحبت به كعادتها و هي تقول :
- « مرحبا بك ، سيد إبراهيم ، لقد تمّت الموافقة على طلبك.. نلت رغبتك أخيرا . »
صمت السيد إبراهيم محتارا كيف يبدأ الكلام . ثمّ استجمع شجاعته و قال :
- « عفوا ، أنا آسف لإبلاغك بالتطوّرات الجديدة . »
و قصّ عليها الواقعة . فابتسمت المديرة وهي تأخذ بسمّاعة الهاتف :
- « تهانينا الحارّة .. علينا أن نحتفل بهذه المناسبة .. »
قالت ذلك ثمّ بدأت تتحدّث في الهاتف :
- « آنسة ليلى ، أريد ملف الصبي حسام على مكتبي .. بسرعة لو سمحت . »
أقفلت السمّاعة وعادت تتحدّث إليه ، إلى أن طُرق الباب و دخلت فتاة ، لمّ رآها السيّد إبراهيم
قفز واقفا و تقهقر إلى الخلف فاغرا فاه :
- « أنت ؟! »
نظرت الفتاة إليه في لا مبالاة ، و تقدّمت بخطى ثابتة إلى وسط المكتب ، ثمّ مدّت ملفّا تسلّمته منها المديرة وقالت تخاطب السيد ابراهيم و تشير إلى الفتاة :
- « الآنسة ليلى ، مربية عندنا. و هذا ملفّ ابنكم حسام .. أهنّئك من جديد . »
و مدّت يدها تصافحه و تربت على يديه وهو مذهول ينظر من حين لآخر إلى ليلى و يتمتم :
- « مبروكة كذبة مدبّرة .. غير معقول.. غير معقول.. »








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - سر تغيير اسم الفنانة فيدرا إلى -فرح-.. وإيه اسم


.. كلمة أخيرة - عاكسني حبينا بعض واتجوزنا.. قصة حب الفنانة فيدر




.. كلمة أخيرة - الفنانة فيدرا اتحولت من دراسة الطب للفن.. شاهد


.. الفنانة فيدرا خدت الفنان سامح الباجوري من الفنانة دينا؟.. في




.. الفنانة فيدرا: بمشي في الشارع زي الشاويش عطية.. وشخصيتي الحق