الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لا عليك يا أردوغان...فنحن في زمن الذلّ والهوان !

محمد حمد

2022 / 11 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


شاء قدرنا المشؤوم ان يكون لنا جيران سوء، وعلى مر التاريخ تقريبا. خصوصا على الجانب الشرقي، اي جمهورية آيات الله في طهران. فعلى مدى قرون طويلة لم يصدر عنهم الا الشر في علاقتهم مع العراق. وكل افعالهم تخلو من اية ذرة ايجابية فيها شيء حقيقي من الود. لا كدولة مجاورة لنا ولا كدولة مسلمة ولا كدولة تربطها روالط اجتماعية واقتصادية وتجارية مع العراق. وسبق للمتنبي أن وصفهم في هذا البيت الرائع:
(أفعالُ ما تلِد الكرامُ كريمة - وفُعالُ ما تلد الاعاجم اعجمُ). ولم "يغزّر" في عيونهم ان العراق قدّم لهم الكثير من المساعدات والتسهيلات وغض النظر عن امور اخرى ومدّ يد العون لهم، في ظروفهم الحالية الناتجة عن الحصار الاقتصادي الذي فرضته عليهم امريكا، دولة الاستكبار، كما يسمونها.
ما يتعرض له إقليم كردستان العراق من قصف بجميع الأسلحة من جارتي السوء تركيا وايران، تتحمّل حكومة الاقليم نسبة كبيرة من المسؤولية عنه. ونسبة لا باس بها تقع على عاتق الحكومة المركزية في بغداد. والاسباب كثيرة ومتشعّبة. في الاقليم ثمّة تواطيء صريح من قبل العوائل الحاكمة هناك، مع التدخل والاحتلال والقصف الجوي التركي. وكذلك القصف الايراني الذي يحظى هو الآخر بصمت مريب من قطبي الحكم في الاقليم (الديمقراطي والاتحاد الوطني) وكل ما تقوم به حكومة الاقليم هو التنديد والادانة، وحتى هذا يحصل بصوت منخفض وخجول يخفي في طياته الكثير من الاسئلة. والغريب هو أن اصوات البعض في حكومة الاقليم ترتفع الى أعلى درجة، طبعا عند الشدائد فقط، مطالبة حكومة المركز بحماية "السيادة العراقية". تلك السيادة التي يتجاهلونها عن سابق أصرار وفي مناسبات ومواقف كثيرة لا يتسع ذكرها هنا.
اما حكومة بغداد المركزية فهي عاجزة عن حل "رِجل دجاجة". كما يُقال. فالحكومة التي لا تستطيع توفير ابسط الخدمات لمواطنيها كيف تستطيع رد أو صد عدوان خارجي. فوزير خارجية العراق، اطال الله في عمره، يكتفي باصدار بيانات "شديدة اللهجة" لا تهزّ شعرة واحدة في لحية المرشد علي خاميني. والمضحك في الامر (وشرُّ البليّة ما يُصحك) هو سيمفونية التنديد والادانة والتصريحات النارية، عن خرق "السيادة العراقية" والتي تصدر عن الحكومات العربية والأجنبية. وجميعها من اجل ذرّ الرماد في العيون او "كفيان شر". كما يقول اهلنا في الجنوب.
أن احتمال حصول توغّل بري تركي متزامن مع توغّل ايراني على نطاق واسع في إقليم كردستان العراق أمر وارد جدا. فماذا ستفعل حكومة بغداد ذات الهوى الإيراني وحكومة اربيل ذات الهوى الامريكي؟ هل ستكتفيان بجمع برقيات التنديد والادانة والشجب من هذه الدولة او تلك، مضافا اليها طبعا بيانات سفيرة امريكا في بغداد وممثلة الأمم المتحدة هناك؟
ام سيقومان بعمل شيء ملوس على ارض الواقع طالما ان افليم كردستان العراق، كما يقول الدستور العراقي النافذ، جزء من الدولة العراقية. اليس من الافضل لحكومة الاقليم أن تستعين بالجيش العراقي، ولو لفترة زمنية محدّدة ومتّّفق عليها، من أجل مسك الحدود المشتركة بيننا وبين جيراننا المتغوّلين. قبل أن يتحوّل إلاقليم، لا سامح الله، الى ساحة مفتوحة لتصفية حسابات أكثر من ست دول على اقل تقدير. ليس فيها دولة واحدة يهمّها فعلا حاضر ومستقبل شعب الافليم المغلوب على أمره.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أردوغان: لدينا حق مشروع في الدفاع عن أمننا خارج الحدود


.. نشرة الصباح | إيران.. استدعاء إصلاحيين بـ -تهم التحريض-




.. الصومال.. انفجارات تستهدف مسؤولين في الحكومة والبرلمان قرب ا


.. اللواء فايز الدويري يوضح إمكانية تنفيذ العملية العسكرية التر




.. أردوغان يعلن عن اجتماع تركي مصري على مستوى الوزراء ويرجح تحس