الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


تمزّق...

صالح محمود

2022 / 11 / 24
الادب والفن


ما هو اللاشعور غير انتظار الخلاص عبر اكليل الشوك والصليب،
أعني النبش في الخطيئة الكبرى عبر الاعترافات،
ليفضي بنا ذلك إلى الهرم، السطح، الغياب،
أعني الاستلاب في اللاشعور،
لذلك لن يكون اكليل الشوك والصليب هوية،
بل إشارة للخطايا في الفقه والأصول،
أعني الخوض في التأويل،
سيُعترض على البدء والصفر،
سيحتجون بالكوسموس ، باللانهائي، أي الكل ...
وهذا بيت القصيد، فالصفر ليس هبة من السماء،
أعني لن يكون موضوعا،
بل ما ننتظره من السماء، أعني الكلمة،
أعني اللانهائي، ولن يكون نهائي،
أعني الحضور، الكل، المطلق ...
أي الشعور في اللاشعور،
تأكيد الصفر،
يكفي حقيقة واحدة ليتجرد الكوسموس،
موضوعا واحدا ويستحيل هرما، رسم ...
لا، لن يكون السجناء ممزقين اللهم بين النور والظلام،
فلا يمكن الحديث عن الشعور بأي حال،
فهم سجناء اللاشعور ...
أحيلكم على الصورة ...
هناك، ينتظرون الحلول عبر اكليل الشوك والصليب،
عبر الطقوس والشعائر، الهيئة والملامح،
لذلك يظل النبش في الهرم قائما بلا نهاية،
بحثا عن الصورة المفقودة،
تعالوا معي إلى السطح، أعني العالم السفلي،
لتفكيك الهيروغليفيا وفهمها،
حيث سيقلب الهرم رأسا على عقب،
إذ ملحمة كيوبس الملفقة، ادعاء وافتراء،
فكيف تستحيل أناشيده هرما، بالله عليكم،
ونغفل، بذلك، الجاذبية والشعاع، أعني الكوكب،
أعني كيف تستحيل سطحا، خواء، مثال ...
لا أشير إلى الكاوس أي صراع النور والظلام،
فهذا من أمر الصورة، أعني التأويل والقراءة،
بل أعنى الصوت ...
أبدا، ولا ألمّح للمسيح في الوقت الراهن،
فهذا مؤجل إلى البدء، أي لحظة الحلول،
أعني الكلمة، أعني الشعور أعني الصفر،
فلو أدركنا الصوت في الصورة، سنحظى بالهوية،
الكلمة، إذا، تقف عند حد النداء، النبوءة والبشرى،
عند حد الحلم والذكرى، ولن تمتد لإكليل الشوك والصليب،
بل ستظل على الدوام كريستال، جاذبية وشعاع، ملكوت ...
سائلوا الهرم إن نشدتم الحقيقة، أعني المثال،
ستضطرون لتأليف الصورة بحثا عن الصوت،
عبر ترميم الهرم ...
وبناء الأسطورة ...
بينما لن تكون الكلمة ممكنة بلا خلاص،
أعني بلا شعور ...
أعني بلا هوية ...
أعني بلا صفر ولن يدرك بلا شك،
ليصبح بلا معنى ...
فهو هبة السماء، عدالتها المطلقة، كلمتها ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سر غضب نقابة المهن التمثيلية بعد ضبط الفنانة منة شلبي!


.. صباح العربية | لقاء خاص مع الفنان الشاب يوسف عثمان وكواليس م




.. 184حكايات وذكريات السيدحافظ - الحرب القذرة-


.. 183حكايات وذكريات السيدحافظ - أنا والمنصورة-




.. شوفوا المقال يلي كتبته لميا عن مسرحية سهيل??????‍????????