الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الأصولية 2

خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)

2022 / 11 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


الرأي عندنا إذن ، أننا نعيش تحت وطأة الأصولية ، و هي في جوهرها انعكاس لوقوع في مأزق اجتماعي و جودي ، نتيجة الجهل ، يترافق غالبا مع ردة فعل انتحارية هدمية تخريبية ، باسم الدعوة للرجوع إلى الماضي ، " عن الضلال" الذي نحن فيه ، تحت زعم أن العلم كان حقيقيا أصيلا و مفيدا .
الغريب في هذا الأمر اننا نجد دائما ، المستعمر المفترس ، حاضرا في ضبط إيقاع السيرورة الإرتدادية الأصولية ، انطلاقا و بطئا و سرعة و توقفا و تحللا ً . لا حاجة للتوسع و البسط في هذه المسألة لا سيما أننا نشارف الآن ،على الأرجح ، على نهاية الفترة التي بدأت في سنوات 1980 بالحرب الأميركية في أفغانستان ، لإرساء الحوكمة المعولمة بواسطة أدوات أصولية تبعا لخطة صاغها آنذاك المفكرون الإستراتيجيون في الولايات المتحدة مثل مستشار الأمن القومي زبغينو بريجنسكي ، فمن المعروف أن النموذج الأفغاني تكرر في اماكن أخرى إلى أن بلغ ذروة في العراق و سورية بظهور تنظيم داعش .
لا بد من أن نتوقف هنا لنقول أنه توسطت تنظيم القاعدة في أفغانستان و داعش في العراق و سورية أشكال متعددة من التنظيمات الأصولية التي تختلف في أغلب الظن ، فيما بينها بدرجات تقل أو تكثر على سلّم الفعالية و الثقل ، بحسب متطلبات البيئة والظروف السائدة ، و لكنها تندرج جميعا تحت عنوان " الديانة و السياسة " . أي بكلام أكثر و ضوحا و صراحة ، توصلنا مداورة مسألة الأصولية الدينية ـ السياسية ، إلى نقطة تتقاطع فيها هذه الأخيرة مع إشكالات اجتماعية اعترضت بوجه عام ، " العيش المشترك " في ظل الدولة الوطنية ، منها على سبيل المثال " القومية " و " الفاشية " و"الديكتاتورية " على اختلاف مشاربها
من الطبيعي أننا لا نستطيع أن نتناول جميع هذه المسائل دفعة واحدة ، في هذه المقالة " التأملية " إذا جاز التعبير ، في اسئلة كثيرة تلح علينا و لا نملك إجابات لها ، أو أننا لم نتدرب خلال تربيتنا على البحث عنها . مهما يكن فإن الغاية الأساس هي وضع هذه الإشكالات على طاولة النقاش .
و في اعتقادنا أن التوافق على اسس " العيش المشترك " يمثل مرحلة أساسية في نهوض " مجتمع إنساني " . و من البديهي في هذا السياق أن نأخذ بعين الإعتبار، أن المشترك هو جزء من الكل ، و ليس بالقطع الكل كاملا . و هنا يظهر من و جهة نظرنا ، الدور السلبي الي يتسم به تدخل رجل الدين في السياسة الإجتماعية ، كونه يسوّق مفهومية شمولية ، بدءا من إدعائه إمتلاك الحقيقة في بعديها السماوي والإجتماعي ، علما أنه لا يملكها بالقطع في هذا البعد الأخير هذا من ناحية أما ناحية ثانية فان الشمولية مرادفة للرأي الواحد و لإكراه الآخر ، إي لإفشال التوافق على العمل المشترك .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. هاجس مشترك يؤرقهم.. كيف تحارب الصومال تهديدات حركة الشباب؟


.. طائرة بوينغ 747.. بعد أن أحدثت ثورة في عالم الطيران تتخلى عن




.. مقاتلات إسرائيلية تشن غارتين استهدفتا مواقع للمقاومة الفلسطي


.. هل طوقت القوات الروسية باخموت بالفعل؟




.. موجز الأخبار – الثالثة صباحا 02/02/2023