الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عندما تكون الغلبة محسومة للضفادع

كاظم فنجان الحمامي

2022 / 11 / 29
الفساد الإداري والمالي


ما نمر به اليوم يبعث على القرف والحزن. فالمشهد الذي أمامنا مليئ بالمفارقات والتناقضات والعجائب. .
قبل بضعة أيام كنت في زيارة لشركة من شركات القطاع العام، وكانت من شركات التمويل الذاتي، شركة عريقة كبيرة منتجة، لكن أصحاب الحل والعقد اتفقوا على تسليم زمام أمورها بيد معتوه، ليست لديه فيها خدمات فعلية سابقة، فاصبح يتحكم بقيادتها الآن في حين لا يفقه فيها شيئاً، لكنه وبفضل الدعم الحزبي اللا محدود صار يتبختر كما الطاووس، ويتقافز كما الكنغر، ومن خلفه جوقة إعلامية من القرود الضالعة في النفاق والتلميع والتجميل والتضليل، بينما تلتف حوله زمرة من الانتهازيين والنفعيين، ينفخون بصورته ليل نهار، ويزحفون وراء ظله، فهو في منظورهم من القياديين الأكفاء، ومن المبدعين والعباقرة، وغير مسموح بانتقاده، او التشكيك بمهاراته، فمهما كتب المنتقذون، وصدح المتشككون، لن يجدوا الإذن الصاغية التي يفترض ان ترى عيوبه واخفاقاته، ويفترض ان تتربص بهفواته وعثراته. .
لا وزير يحاسبه، ولا دولة تراقبه، ولا أمل في استبداله واصلاح أخطاءه. .
سألت احد المتنفذين عن سر بقاء هذا الفاشل في منصبه، فقال لي: (انه مرتب وضعه مع الجماعة)، لكنه لم يفسر لي مفردة (الجماعة)، هل هم عصابة ؟. مافيا ؟. منظمة سرية ؟. لا احد يعلم. فالعلم عند الداعمين له. وعند بطانته السيئة. .
والغريب بالأمر انه يتظاهر من وقت لآخر بالورع والتقوى والعفة والنزاهة والاستقامة والفطنة والذكاء، وما إلى ذلك من الخصال والمزايا التي لا يمكن ان تجتمع بشخص واحد في هذا الزمن المريب، الذي ضاعت فيه المعايير، وأنقلبت فيه الموازين. .
ارحموا العراق يرحمكم الله








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيديو يظهر لحظة الاعتداء على زوج نانسي بيلوسي


.. الهجمات السيبرانية تشتعل بين الغرب وموسكو وسط تبادل الاتهام




.. شاهد| كاميرا مراقبة تظهر لحظة تنفيذ إطلاق النار في سلوان بال


.. الكابينت سيعقد اجتماعا طارئا بمقر الشاباك




.. -هنا لندن- إلى المنصات الرقمية: الزمن يتغيّر ولكن لا يتوقف