الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نقد الدولة _ دولة النقد ( البحث عن دولة حديثة ناقدة ) (٣_٥)

وليد المسعودي

2022 / 11 / 30
مواضيع وابحاث سياسية


نقد الدولة _ دولة النقد ( البحث عن دولة حديثة ناقدة ) (٣_ ٥)

الفصل الثالث

بين الاحتكار العائلي والحزبي
حاضر الدولة في الشرق الأوسط

ليبيا .. حكومات وقبائل وميليشيات

بعد زمن طويل من القبضة الحديدية والفكر الشمولي الدكتاتوري بقيادة معمر القذافي ، انتقلت ليبيا الى " الديمقراطية " حالها حال العراق ، ولكن دونما وجود الارضية ألمهيأة في الساحة السياسية لهذا الانتقال حيث العيش، على وفي داخل المكونات القبلية والعائلية ، فضلاً عن قوة وجود التدخلات الخارجية ، وبالتالي شكل ذلك الامر اضعافا للانتماء الحزبي المدني ، نتيجة هيمنة تاريخ طويل من التخوين للعمل الحزبي ، الامر الذي جعل الصراع مكرسا بين قوى قبلية وسلطوية ، لا بين افكار وبرامج واحزاب سياسية .. الخ

حيث لم تستطع الاحزاب المشكلة حديثا بعد ٢٠١١ الى الوصول جماهيريا وتكوين ارضية اجتماعية لها ، وما حصلت عليه من الاصوات الانتخابية لا يكفي بجعلها قوة متحكمة في القرار السياسي ، ليترك الامر الى نفوذ وتأثيرات القبائل والجماعات المسلحة والشخصيات المدعومة من الخارح .
كل ذلك شكل محاصصة قبلية ومناطقية وجهوية بعيدا عن تأسيس دولة المواطنة والحريات كافة ، وبالتالي اثر على شكل احتكار السلطة والثروة في ليبيا ذاتها ، فبعد ان كانت الثروة النفطية محتكرة بشكل عام بين عائلة القذافي والتي سيطرت على خيرات البلاد منذ ١٩٦٩ (١٩)
اصبحت هذه الخيرات موزعة اليوم على الميليشيات المسلحة وهي بدورها من تسيطر على الموانئ والحقول النفطية فضلاً عن تدخلها في صناعة القرار السياسي والتعيينات داخل الدولة وتحكمها الكبير بعملية الانتقال الى الشكل " الديمقراطي الحديث " فضلاً عن الانقسام الحاصل بين سلطتين او حكومتين كلاهما تملكان الثروة والسلطة والادارة والمصارف والاسلحة (٢٠)
وكلا الحكومتين ايضا تجدان الدعم والانقسام الدولي حولهما ، فجماعة عبد الحميد الدبيبة في طرابلس متمسكة بالسلطة هناك ولا تريد تسليمها لجماعة خليفة حفتر ومجلس النواب في طبرق فتحي باشاغا ، وهكذا هو المستنقع الليبي في ظل سلطة الدبيبة الذي " لا يمكن تفسير شبكات اعماله القوية وثروته الهائلة الا من خلال الفساد الكبير " كما يقول راجين هارشية الباحث في مؤسسة اوبزرفر للابحاث والدراسات السياسية (٢١)
وفي ظل سلطة الفريق حفتر المتمسك بعسكرة النصف المحكوم من ليبيا ضمن نظام هرمي مستوحى من النظام العسكري المصري ، حيث الاحاطة بالاقرباء والابناء الى جانب افراد اخرين من العائلة كما تقول مجلة "جون افريك" وفي كلا الحكومتين تضيع ثروات البلاد فضلاً عن عدم توافر فرص الاستقرار والبناء والتطور ، وبالطبع يشكل العامل الخارجي الاثر الكبير في الدم والبقاء لكلا الطرفين ، فحكومة الدبيبة مدعومة من الغرب وحكومة حفتر مدعومة من الشرق ، وهكذا غرب بغرب وشرق بشرق والنتيجة الاجترار في تكرار الماضي متمثل بضياع فرص بناء الدولة الحديثة فضلاً عن هدر وضياع ثروات البلاد وقرارها السياسي بيد اقلية حزبية او عائلية او ميليشياتية مسلحة .. الخ

المصادر والهوامش :_

١٩ _ يشير المحامي هادي شلوف الى " ان الدراسات الاقتصادية اثبتت ان حجم الاموال التي جنتها ليبيا من عائدات النفط تقدر ب ( ٣ تريليونات دولار ) نصف المبلغ هذا ذهب الى خزينة القذافي وابنائه " يراجع العرقوبي ، انيس / مقال بعنوان " الاقتصاد الليبي ثروة واحدة ولصوص كثر " / ٣٠/١١/٢٠٢١ / موقع نون بوست.
٢٠ _ يوجد في ليبيا عدد كبير من الأسلحة يقدر ب ٢٩ مليون قطعة سلاح تختلف في اشكالها من الخفيف الى الثقيل ، وهي بذلك تعد اكبر دولة في فوضى وانتشار السلاح المنفلت في بلد بلغ عدد سكانه يقدر ب ٦ مليون نسمه .
٢١_ حسين ، محمود / ليبيا _ حكومتان تتنازعان الشرعية .. نذر لعودة السلاح / مقال في DW اذاعة صوت المانيا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. 132 (إلى جلالة الملك عبد الله - - حكايات وذكريات السيد حافظ)


.. بسبب قلة المعاشات التقاعدية.. كبار السن في كوريا الجنوبية يض




.. المشغولات اليدوية.. مشروع لأيتام غزة


.. احذر! هاتفك القديم خطر على صحتك




.. قطار يخرج عن مساره يتسبب بحريق هائل قرب حدود أوهايو وبنسلفان