الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


رواية للفتيان طفل من خرق

طلال حسن عبد الرحمن

2022 / 12 / 6
الادب والفن


رواية للفتيان









طفل من خرق








طلال حسن





" 1 "
ــــــــــــــــــــ
دفع الجد الباب ، ودخل الكوخ ، وأحكم إغلاق الباب ، وتقدم بخطواته الثقيلة البطيئة ، وقال كأنما يحدث نفسه : البرد شديد في الخارج .
لم ترفع الجدة رأسها ، فقد كانت منكبة على خياطة دميتها ، على ضوء القنديل الشاحب ، ورمق الجد الجدة بنظرة سريعة ، وقال : خُلق العالم في ستة أيام ، وأنت لم تنجزي دمية الخرق هذه ، رغم أنك تعملين فيها منذ حوالي الشهر .
وغرزت الجدة الابرة بأناة ، في دمية الخرق التي أوشكت أن تكتمل ، وقالت : أريدها دمية جميلة ، متكاملة ، وليست كالعالم الذي نعيش فيه .
وجلس الجد في مكانه أمام الموقد ، ورمق الدمية بنظرة خاطفة ، وقال : الدمى عادة تُصنع فتيات جميلات ، وهذه الدمية لا يبدو أنها فتاة .
ورفعت الجدة الدمية ، وقد اكتملت على ما يبدو ، وأرتها للجد ، وقالت : أنت محق ، إنها ليست فتاة ، وإنما هي فتى ، فتى جميل .
وسكتت لحظة ، وهي تتأمل الدمية بحنان ومحبة ، ثم قالت : طالما تمنينا ، أنا وأنت ، أن يكون لنا فتى ، مثل هذا الفتى الدمية الجميل .
وبدا الحزن العميق على الجد ، وتنهد من أعماقه ، ثم قال : هذه كان أمنية ، أحبّ أمنية من أمانينا الكثيرة ، لكنها للأسف لم ولن تتحقق .
وحدقت الجدة في الدمية ـ الفتى طويلاً ، ثم رفعت رأسها إلى الجد ، وقالت : انظر ، انظر إليه ملياً ، وقل لي ، ماذا ترى فيه ؟
ونظر الجد إلى الدمية ـ الفتى ، وتنهد ثانية ، وقال : أرى ما لا ترينه ، أرى دمية .
وهزت الجدة رأسها ، وقالت : حقاً ، أنت ترى ما لا أراه ، آه إنه فتى .
وضحك الجد ، وقال : فتى .. فتى من خرق .
وحدقت الجدة متأملة الدمية ـ الفتى ، وقالت بصوت رقيق حالم : آه لو تتحقق أمنيتي ، فتدب الحياة في هذه الدمية ـ الفتى .
وسكتت برهة ، ثم رفعت رأسها إلى الأعلى ، وهتفت بحرقة : اينانا ، حققي أمنيتي ، وانفخي الحياة في هذه الدمية ، وستعيدين لي الحياة .
ونهض الجد متحاملاً على نفسه ، وهو يقول بصوته المرتعش : إنها أمنية أخرى ، تضاف إلى أمانينا العديدة ، التي لم تتحقق .
وتمدد في فراشه متأوها ، وقال : الأفضل أن أنام ، فغداً سأذهب مبكراً إلى الغابة .
ونهضت الجدة بهدوء ، وتمددت في فراشها ، وقد وضعت إلى جانبها الدمية ـ الفتى ، وقالت : بني ، منذ الليلة ستنام إلى جانبي ، فتدفئني وأدفئك ، فليل هذا الشتاء طويل وبارد .

" 2 "
ــــــــــــــــــــ
أفاقت الجدة كالعادة ، قبل أن يفيق الجد ، وما إن همّت أن تناديه وتوقظه ، حتى اعتدل في فراشه ، وقال : أه الشمس لم تشرق بعد .
وابتسمت الجدة ، وقالت : لكن ديكنا يصيح .
ونهض الجد من فراشه ، وقال : لابد أن دجاجاته المدللات لم يفقن بعد من النوم .
وراحت الجدة تعد سفرة الفطور ، وهي تقول كأنما تكلم نفسها : حتى الدجاجات يبضن ، ويحضن البيض ، ويكون لهن فراخ صغيرة .
ثم التفتت إلى الجد ، وقالت له : تعال ، وتناول طعامك ، قبل أن تذهب إلى الغابة .
وجلس الجد أمام سفرة الطعام ، وراح يأكل بعجالة ، وقال : قد أتأخر اليوم في الغابة قليلاً .
ونظرت الجدة إليه ، وهي تأكل ، وقالت : سأجيؤك بطعام الغداء ، عند منتصف النهار .
ونهض الجد ، وهو مازال يلوك لقمته في فمه الخالي من الأسنان تقريباً ، وقال : أنت عجوز متعبة ، والطريق طويل ، لا أريد أن تأتي .
ونهضت الجدة بدورها ، وقالت محتجة : أردت أن تقولها ، وقلتها أنت عجوز ، كلا ، لست عجوزاً ، انتظرني عند منتصف النهار .
وضحك الجد ، وخرج من الكوخ ، حاملاً عدة العمل ، ومضى مبتعداً ، وهو يقول : سأنتظرك في الغابة ، يا غزالتي العزيزة .
وكتمت الجدة ضحكتها ، وقالت : اذهب الآن ، غزالتك لم تعد غزالة .
واستدارت الجدة ، وقبل أن تغلق الباب ، سمعت الجد يهتف ، وهو يمضي بخطواته الثقيلة البطيئة : ستبقين غزالتي مهما مرت الأيام .
وخلال ساعات الصباح الأولى ، راحت الجدة بحركاته البطيئة الشائخة ، تعد طعام الغداء ، لتأخذه عند منتصف النهار ، إلى الجد في الغابة .
ووقع نظرها على الدمية ـ الفتى ، التي صنعتها بصبر وأناة ومحبة من الخرق ، واستغرقت في إعدادها وخياطتها حوالي الشهر ، وخيل إليها أن الدمية ـ الفتى تنظر إليها ، فمدت يديها المرتعشتين إليها ، وأخذتها إلى صدرها ، وقالت : بنيّ ، إنني أمكَ .
ووضعت الدمية ـ الفتى جانباً ، وقالت : ابقَ هنا إلى جانبي ، إنني أعد طعام الغداء لأبيك العجوز ، الذي يعمل الآن في الغابة .
وفي الغابة ، توقف الجد أمام مجموعة من الأشجار ، وتطلع إليها ملياً ، ثم قال : فلأبدأ بقطع بعض الأغصان ، من هذه الأشجار ، وستأتي غزالتي عند منتصف النهار ، ونجلس أنا وهي كما في الماضي ، تحت هذه الظلال ، ونتناول معاً طعام الغداء .

" 3 "
ـــــــــــــــــــ
انكبت الجدة ، طوال ساعات الصباح ، على ترتيب وتنظيف الكوخ ، وانصرفت قبيل الظهر إلى إعداد طعام الغداء للجد ، ووضعته في صرة نظيفة .
وحملت الجدة الصرة ، التي ستأخذها إلى الجد ، الذي يعمل في الغابة ، لكنها توقفت عند الباب ، وأغمضت عينيها الشائختين ، وتمتمت متألمة : آه هذا الدوار اللعين ، لا يكاد يفارقني .
وصمتت لحظة ، وقلبها يخفق مضطرباً في صدرها ، ثم قالت : لو أن لي ولداً ، لناديته في هذه اللحظة ، التي أحتاج إليه فيها ، وهتفت .. يا بنيّ .
وندّ صوت طفولي من ورائها : نعم ماما .
لم تلتفت الجدة للصوت الطفوليّ ، وتابعت كلامها قائلة : تعال ، يا بنيّ ، تعال وخذ صرة الطعام هذه إلى أبيك ، الذي ينتظرك الآن في الغابة .
وجاء الصوت الصفولي واضحاً هذه المرة ، يقول : هاتيها ، يا ماما .
وتوقفت الجدة مذهولة ، ماذا تسمع ؟ يبدو أنها خرفت ، وراحت أذناها الشائختان ، تلتقطان أصوات لا وجود لها في الأساس ، وجاءها الصوت مرة أخرى يقول : ماما ، هاتي صرة الطعام .
وعلى الفور ، التفتت إلى مصدر الصوت ، وإذا الدمية ـ الفتى ، تقف على مقربة منها ، وقد رفعت رأسها إليها ، ورأتها تتكلم قائلة : أنت متعبة جداً ، يا ماما ، وتعانين من الدوار ، أعطيني صرة الطعام ، سآخذها إلى أبي في الغابة ، هذه مهمتي منذ الآن .
واتسعت عينا الجدة ذهولاً ، وحدقت فيه بعينين يغرقهما الدمع ، وقالت : بنيّ ، أنت تتكلم .
ومدّ الفتى ـ الدمية يديه ، وأخذ الصرة من الجدة ، وقال بصوته الطفولي : أنتِ قلتها ، يا ماما ، بنيّ ، أنا ابنك ، نعم ابنك ، وطالما تمنيتني .
وقدمت الجدة صرة الطعام إلى الفتى ـ الدمية ، وقالت : لنذهب معاً إلى الغابة ، يا بنيّ ، وسيفرح أبوك بك جداً ، فهو أيضاً طالما تمناك .
وهزّ الفتى ـ الدمية رأسه ، وصرة الطعام بين يديه ، وقال بعناد الأطفال وثقتهم بأنفسهم : كلا ، سأذهب وحدي ، أنا ولد ، وستبقين أنت هنا في الكوخ ، فأنت امرأة عجوز ، وتعانين من الدوار .
وكتمت الجدة ضحكتها الفرحة ، وقالت : الأمر لك ، يا بنيّ ، فأنت .. الولد .
وخرج الفتى ـ الدية من الكوخ ، حاملاً صرة الطعام ، وسار مبتعداً كما يسير أي صبي بثقة ، وخطوات منتظمة ، والتفت إلى الجدة ، ولوح لها بيده ، وقال : انتظرينا ، سنأتي أنا وبابا ، قبيل المساء .

" 4 "
ـــــــــــــــــــ
تناهى إلى الجد ، وهو يقطع أحد الأغصان ، ما يشبه وقع أقدام خفيفة ، أهو أرنب أم خشف أم .. أم ماذا ؟ إنه ليس دباً بالتأكيد .
والتفت إلى مصدر وقع الأقدام الخفيفة ، واتسعت عيناه الشائختان ذهولاً ، وخفق قلبه الشائخ بشدة ، يا للآلهة ، أنه ليس أرينباً ولا خشفاً ولا حتى دباً ..ما هذا !
ولا عجب ، فقد رأى أمامه ، آخر شيء يمكن أن يراه هنا ، في هذا الطرف من الغابة ، أهذا ممكن ! لقد رأى الفتى ـ الدمية ، الذي انكبت زوجته العجوز على صنعها ، طوال شهر من الزمن ، وما أذهله ، وكاد يذهب بعقله الشائخ ، أن الفتى ـ الدمية يسير كما لو كان فتى حقيقياً من لحم ودم .
وتوقف الفتى ـ الدمية ، أمام الجد ، وقدم له صرة الطعام ، وقال بصوته الطفولي : تفضل ، يا بابا ، جئتك بالطعام ، الذي أعدته لك ماما .
لم يمدّ الجد يديه إلى صرة الطعام ، وظلت عيناه تحدقان في الفتى ـ الدمية في ذهول ، وقال : ماذا !
وبنفس الصوت الطفولي ، قال الفتى ـ الدية ، ويداه مازالتا ممدودتين بصرة الطعام إلى الجد : ماما لم تستطع أن تأتي ، يا بابا ، فأتيت أنا بدلها ، وجئتك بصرة الطعام هذه .
ومدّ الجد يديه المرتعشتين ، وأخذ صرة الطعام من الفتى ـ الدمية ، وقال : لقد وعدتني الجدة أن تأتني بالطعام بنفسها ، أخشى أن تكون مريضة .
وهزّ الفتى ـ الدمية رأسه ، وقال بصوته الطفولي : لا .. لا .. اطمئن ، إنها بخير .
وجلس الجد تحت إحدى الأشجار ، وفتح صرة الطعام ، ثم نظر إلى الفتى ـ الدمية ، وقال : آه الجدة طباخة ماهرة ، تعال نأكل معاً .
وجلس الفتى ـ الدمية قبالة الجد ، وقال بصوته الطفولي : شكراً ، يا بابا ، أنا لا آكل .
وهرب الجد بعينيه الشائختين إلى الطعام حرجاً ، وقبل أن يأكل اللقمة الأولى ، جاءه صوت يعرف صاحبه جيداً ، يقول : أنا آكل معك ، أيها الجد الطيب .
ورفع الجد رأسه ، ونظر نحو مصدر الصوت ، إنه فعلاً المتشرد " " ، يتطلع إليه بعينيه الغادرتين المتلصصتين ، لكنه لم يردّ عليه .
وحدق المتشرد " " بالفتى ـ الدمية ، وقال له بنبرة خبيثة : مرحباً ، أيها ال ..
وصمت المتشرد " " ، فرفع الفتى ـ الدمية رأسه إليه ، وقال بصوت الطفولي : أهلاً ومرحباً .
ورسم المتشرد على شفتيه المسمومتين ابتسامة خبيثة ، وحدق في الجد ، وقال : أن لا يأكل ، هذا مفهوم ، فهو دمية ، لكن غير المفهوم ، والغريب جداً ، أن تتحدث هذه الدمية ، وكأنها فتى حقيقي .
وأخذ الجد رغيف خبز ، ووضع فيه قليلاً من الطعام ، وقدمه إلى المتشرد " " ، وقال له زاجراً : خذا هذا الطعام ، وامضِ من هنا .
وأخذ المتشرد " " رغيف الخبز وما فيه من طعام ، وعيناه الخبيثتان تلتهمان الفتى ـ الدمية ، وقال : أشكرك أيه الجد ، هذه الدمية معجزة ، ولا غرابة ، فآلهة اور العظيمة قادرة على كلّ شيء .
ونهض الجد غاضباً ، ودفع المتشرد " " بقوة ، وهو يقول له : أخذت الخبز والطعام ، اذهب الآن بعيداً من هنا ، هيا اذهب .
وتراجع المتشرد " " مبتسماً ، وعيناه مازالتا تلتهمان الفتى ، الدمية ، وهو يقول بصوت خبيث : دمية جميلة .. معجزة .. ترى كم تساوي .. المعجزة .

" 5 "
ـــــــــــــــــــــ
بفرح غامر وتلذذ غير مسبوقين ، تناول الجد الطعام ، الذي جاءه به الفتى ـ الدمية ، ربما لأن الجدة هي التي أعدته له ، أم لأن الفتى ـ الدمية ، الذي يناديه يا أبي ، هو وراء هذا الفرح الغامر والتلذذ بالطعام ؟
ونهض الجد ، بعد أن فرغ من تناول ما في الصرة من طعام ، وقال للفتى ـ الدمية : ابقَ أنت هنا ، سأذهب وأقطع بعض الأغصان .
ونهض الفتى ـ الدمية بدوره ، وأخذ يرتب الصرة ، وقال : ماما تنتظر في البيت ، وهي تعد لك طعام العشاء ، والأفضل أن لا نتأخر .
وسار الجد بتثاقل وبطء ، والفأس في يده ، وقال : لن نتأخر ، سأقطع بعض الأغصان ، فالشتاء بارد هذا العام ، والجدة بحاجة إلى المزيد من الوقود .
وانتهى الفتى ـ الدمية من عمله ، وجلس تحت الشجرة ، ينتظر بفارغ الصبر ، أن ينتهي الجد من قطع المزيد من أغصان الأشجار ، ليعودا معاً إلى الكوخ ، حيث تنتظرهما الجدة .
لكن كان هناك من ينتظر ، في مكان قريب ، وبصبر نافد ، أن ينهمك الجد في عمله ، وينشغل عن الفتى ـ الدمية ، فينتهز الفرصة المناسبة ، للقيام بما قرر أن ينفذه في الوقت المناسب .
نعم ، إنه المتشرد " بونو " ، فقد تحركت مطامعه السوداء ، حين رأى الفتى ـ الدمية ، يتحدث مع الجد ، وكأنه فتى حقيقياً وليس دمية ، فهو يرى لأول مرة في حياته ، دمية مصنوعة من الخرق ، تسير وتتحدث كالإنسان ، إن تماثيل الآلهة نفسها ، لم تقم بذلك حتى في المعابد ، هذا كنز ، وزنه ذهب .
وأطل المتشرد " بونو " من وراء إحدى الأشجار ، آه لقد حانت الفرصة ، الجد منهمك في العمل ، والفتى ـ الدمية الذهب ، يجلس خالي البال تحت الشجرة ، هيا أيها المتشرد ، انتهز هذه الفرصة ، التي قد لا تتكرر ثانية في العمر كله .
وعند العصر ، انتهى الجد من عمله ، وحزم ما قطعه من الأغصان ، ثم التفت إلى حيث ترك الفتى ـ الدمية تحت الشجرة ، وصاح بصوته الواهن : بنيّ ، هيا بنا ، لقد حان أوان العودة .
لم يردّ الفتى ـ الدمية عليه ، فصاح ثانية بصوت أعلى : بنيّ .. بنيّ ..
لكن الفتى ـ الدمية لم يردّ عليه ، فأسرع إلى الشجرة ، التي تركه تحتها حين انصرف إلى العمل ، غير أنه لم يجده ، ولم يجد له أي أثر .
وكالمجنون ، انطلق الجد يدور بين الأشجار ، وينادي بصوت تغرقه الدموع : بنيّ .. بنيّ .. بنيّ .
وتوقف الجد لاهثاً ، وقلبه يخفق بشدة ، ماذا يجري ؟ لعل كلّ ما حدث وهم ، ليس فيه شيء من الحقيقة ، آه لقد هرم ، وربما خرف وفقد عقله ، و .. وكجندي مهزوم ، ترك سلاحه في المعركة ، ترك الجد فأسه ، وما قطعه من أخشاب ، وسار نحو الكوخ ، والدموع تغرق عينيه ، يا للآلهة ، ماذا سيقول للجدة ؟

" 6 "
ـــــــــــــــــــ
سار المتشرد " " فرحاً ، والفتى ـ الدمية بين يديه ، وقال كأنما يحدث نفسه : اطمئن ، لن أوذيك ، أنت كنزي ، الذي دفعته الآلهة لي ، لأودع حياة الفقر والتشرد ، واحيا كالملوك عمري كله .
ولاح قصر الأمير من بعيد ، فتوقف المتشرد " بونو " ، وراحت عيناه الخبيثتان الشرهتان تتنقلان بسرعة بين الفتى ـ الدمية وبين قصر الأمير ، وقال : هذه الدمية الناطقة ، تليق بالأمير العظيم ، وأنا ؟ أنا أليق بذهب الأمير ، هيا إلى الذهب .
وعند باب القصر ، توقف المتشرد " " قرب حارس مدجج بالسلاح ، كان يتحدث إلى طفلة ، يبدو أنها متسولة ، بقوله : ادخلي من الباب الخلفي للمطبخ ، سيعطونك بعض الطعام .
ومضت الطفلة متجهة ، نحو باب المطبخ الخلفي ، والتفت الحارس المدجج بالسلاح ، إلى المتشرد " " ، وزجره قائلاً : ابتعد ، لا تقف هنا ، فالوقواق هنا ممنوع للكلاب واللصوص والمتشردين ، وأنت إن لم تكن لصاً ، فأنت متشرد ، هيا ابتعد .
واقترب المتشرد " بونو " على حذر من الحارس ، والفتى ـ الدمية بين يديه ، وقال : من فضلك ، أيها الحارس ، أريد مقابلة الأمير .
وصاح الحارس مستنكراً : ماذا ! لابدّ أنك جننت ..
وقاطعه المتشرد " " ، وهو يرفع الفتى ـ الدمية ، ويريه له ، وقال بنبرة الواثق : سأقدم له هذه الدمية الذهب ، وسيفرح بها أيما فرح .
وشد الحارس يديه على رمحه ، وصاح بالمتشرد " " قائلاً : أنت مجنون ، اذهب ، اذهب بسرعة ، وإلا جعلت هذا الرمح يخترق جسمك القذر .
ومن طرف حديقة القصر ، جاء صوت جمد الحارس في مكانه ، وجعل رمحه ينكس نحو الأرض ، إنه الأمير صاح به : أيها الحارس ..
وتأتأ الحرس ، وهو يستدير نحو مصدر الصوت : نعم ، نعم يا مولاي .
وتساءل الأمير : ما الأمر ؟
فرد الحارس بصوت مختنق : مولاي ، هذا المتشرد لديه دمية ، ويريد أن يريها لك .
وقال الأمير : دعه يدخل .
وابتسم المتشرد " بونو " بزهو وانتصار ، والفتى الدمية بين يديه ، وقال للحارس بثقة ، وعيناه تتطلعان إلى الأمير : قلت لك أيها الحارس ، هذه دمية ذهب ، مهما يكن ، لن أنساك ، سأعطيك نثاراً من الذهب ، الذي سيعطيه لي .. الأمير العظيم .
وحدجه الحارس بنظرة غاضبة ، وقال له : اذهب .. اذهب .. وستلقى ما تستحقه .
واتسعت ابتسامة المتشرد " " ، وهمس للحارس وهو يبتعد : استحق الذهب ، وهذا ما سأحصل عليه ، أيها .. الحارس .

" 7 "
ـــــــــــــــــــ
انحنى المتشرد " بونو " أمام الأمير ، وقال : عمت صباحاً ، يا مولاي .
وقال الأمير : أيها المتشرد ..
واعتدل المتشرد " " بعض الشيء ، وعيناه منكستان إلى الأرض ، وتمتم خائفاً : مولاي .
وتابع الأمير قائلاً : قيل لي ، أنك اقتربت أكثر من مرة إلى القصر ، وأنك تتطلع إليه .
ورفع المتشرد " " عينيه الخائفتين إلى الأمير ، وقال : أنت أميري ، يا مولاي ، ولي أن أتباهى بعظمتك ، وبجمال قصرك ، وأدعو الآلهة جميعاً أن تحميك ، وتحمي قصرك العظيم .
وحدجه الأمير بنظرة ثاقبة ، وقال : لنترك هذا جانباً ، أيها المتشرد ، وأظن أنك لست مجنوناً ، لتفكر مجرد تفكير ، بأن تمد يدك إلى قصري هذا .
وانحنى المتشرد " " للأمير ، وقال : صدقت ، يا مولاي ، وسأقطع يدي ، إذا امتدت إلى أي شيء يعود لمولاي الأمير .
وهمهم الأمير ، ثم قال : لو فكرت يدك في ذلك ، لما اكتفيت بقطعها ، وإنما لقطعت عنقك نفسه .
وصمت الأمير ، فرفع المتشرد " " رأسه بعض الشيء ، وقال : لأني أحبك ، يا مولاي ، وأجلك ، جئتك بهذه الدمية المعجزة .
وحدق الأمير في الدمية ـ الفتى غاضباً ، وقال : يبدو أن رأسك المجنون ، لن يبقى اليوم في مكانه ..
واتسعت عينا المتشرد " بونو " رعباً ، وتمتم : مولاي ..
وتابع الأمير قائلاً : هذه دمية من خرق .
وحاول المتشرد " بونو " أن يبتسم ، وقال : هذا ما يبدو ، يا مولاي ، لكنها دمية معجزة .
وحدق الأمير في الدمية ـ الفتى ، وقال : لا أرى أي معجزة ، وما أراه مجرد خرق ، خرق فقط .
وربت المتشرد على رأس الدمية ـ الفتى ، وقال : معجزة هذه الدمية ، يا مولاي ، إنها تتحدث مثلي ومثل أي إنسان في أور والعالم .
وبدا عدم التصديق على الأمير ، وقال : هذا مستحيل ، أرني ذلك ، إن كنت صادقاً .
ووضع المتشرد " " الدمية ـ الفتى على الأرض ، وقال : حسناً ، يا مولاي ، سترى هذه المعجزة ، وستغرقني بكرمك و.. والذهب .
وقاطعه الأمير قائلاً : دعني أسمعها ، لأصدق أنك لست كاذباً ، أيها المتشرد .
وانحنى المتشرد على الدمية ـ الفتى ، وهو يقول : ستصدقني ، يا مولاي ، عندما تسمع هذه الدمية تتحدث إليك بصوت طفل آدمي .
ولاذ الأمير بالصمت منتظراً ، وخاطب المتشرد " " الدمية ـ الفتى قائلاً : أيتها الدمية المعجزة ، قولي لأميرنا العزيز ، صباح الخير .
وانتظر المتشرد " " ، وكذلك الأمير ، أن تتكلم الدمية ـ الفتى ، لكنها ظلت صامتة جامدة ، فربت المتشرد " " على رأس الدمية ـ الفتى ، وقال متوسلاً بصوت مضطرب : عزيزتي ، الأمير العظيم ينتظر ، أن تقولي له ، صباح الخير ..
ومرة ثانية ، ظلت الدمية ـ الفتى صامتة جامدة ، فحدج الأمير الغاضب المتشرد " " بنظرة حارقة ، وقال : أيها القذر ، لا أريد أن ألوث حديقتي بدمائك العفنة ، خذ خرقك ، واغرب عني ، هيا .
ورفع المتشرد عينيه الخائفتين المتوسلتين إلى الأمير ، وقال : مولاي .. صدقني ..
وقاطعه الأمير ، قائلاً من بين أسنانه : يبدو أنني سألوث حديقتي بدمك القذر ، هيا وإلا ..
وعلى الفور ، حمل المتشرد " بونو " الدمية ـ الفتى ، وأسرع خائفاً متعثراً إلى بوابة القصر ، ومرّ بالحارس ، في طريقه إلى الخارج ، دون أن يلتفت إليه .

" 8 "
ــــــــــــــــــــ
توقف المتشرد " بونو " ، والدمية ـ الفتى تتدلى من إحدى يديه ، حين رأى الطفلة الفقيرة ، بثيابها الرقيقة الرثة ، التي لا تقيها برد هذا الشتاء ، تقضم رغيف خبز ، محشو بقطع من اللحم .
وتقدم المتشرد " بونو " منها ، وقد سال لعابه ، وقال : أيتها الفتاة ، أعطني هذا الرغيف .
وضمت الفتاة الفقيرة الرغيف إلى صدرها ، رغم أن الدهن كان يسيل منه إلى ثيابها ، وقالت بصوت مرتعش : لا ، إنه رغيفي ، وأنا جائعة جداً .
وتلفت المتشرد " " حوله ، واطمأن إلى أن الحارس بعيداً عنهما ، ثمّ قال للفتاة الفقيرة : اسمعيني ، أيتها الفتاة ، أعطيني هذا الرغيف ، حتى بدون لحم ، وسأعطيك هذه الدمية الجميلة .
وهزت الطفلة الفقيرة رأسها الأشعث الشعر ، وقالت : كلا ، لا أحتاج إلى دمية ، إنني جائعة ، وأحتاج إلى طعام أسكت به جوعي .
ويبدو أن المتشرد " " ، أيقن أن هذه الطفلة الفقيرة ، لن تتخلى له عن الرغيف بإرادتها ، بل ولن تعطيه منه ولو لقمة واحدة ، فانقض عليها ، وانتزع الرغيف منها ، وهو يقول : قلتُ لك إنني جائع .. جائع .
وحاولت الفتاة الفقيرة أن تستعيد منه رغيفها ، المحشو بقطع دسمة من اللحم ، وهي تقول : وأنا جائعة جداً ، لم آكل أي شيء منذ البارحة .
وتراجع المتشرد " بونو " عنها ، والرغيف في يده ، ثم نهش منه لقمة كبيرة ، وهزّ رأسه متلذذاً ، وقال : آه .. كم هو لذيذ هذا الرغيف .
وبكت الطفلة الفقيرة ، وارتفع صوت بكائها ، وهي تقول متوسلة : أعطني الرغيف ، إنه لي .
فألقى المتشرد " بونو " الدمية ـ الفتى إليها ، ومضى مبتعداً ، وهو ينهش بشراهة ما تبقى من رغيف الخبز ، وقال مدمدماً : خذي دمية الخرق هذه ، والعبي بها ، إنها رثة وقذرة مثلك .
وتوقفت الطفلة الفقيرة ، وهي تبكي ، وتتابع بعينها اللتين يغشاهما الدمع ، المتشرد " بونو " ، وهو يجهز على البقية الباقية من الرغيف المحشو باللحم .

" 9 "
ـــــــــــــــــــ
توقفت الطفلة الفقيرة عن البكاء ، لكن عينيها السوداوين الجميلتين ، ظلتا تسحان دمعاً ، راح يسيل على وجنتيها الجميلتين ، رغم أن الماء لم يلامسهما ، منذ أكثر من أسبوع .
ويبدو أنها يئست من استرجاع رغيف الخبز الأبيض ، المحشو بقطع اللحم الدسمة ، فقد رأته يختفي شيئاً فشيئاً في فم المتشرد " بونو " اللعين ، كما يختفي الماء العذب في بالوعة نتنة .
وسارت الطفلة الفقيرة حائرة ، لا تدري أين تذهب ، فهي لا تستطيع الذهاب ثانية إلى القصر ، حيث تصدقوا عليها برغيف الخبز الأبيض ، المحشو بقطع اللحم الدسمة ، وتطلب رغيفاً آخر ، ولا تريد أن تعود إلى الكوخ ، حيث تتربص بها صاحبته ، العجوز العمياء ، ذات اللسان السليط القذر .
وتوقفت الطفلة الفقيرة مذهولة خائفة عن السير ، إذ سمعت صوتاً طفولياً يأتيها يخاطبها من ورائها ، وهي تعرف أن الطريق خال ، وليس فيه غير دمية الخرق ، التي رماها لها المتشرد " بونو " : أيتها الطفلة .
لم تلتفت الطفلة الفقير نحو مصدر الصوت ، ربما خوفاً ، وانتظرت لحظات ، وقلبها يخفق بشدة ، من يدري ، لعلها واهمة ، و .. وتناهى إليها وقع أقدام ، مكتومة تتجه نحوها ، وجمدت في مكانها مرعوبة ، إذ رأت دمية الخرق تقف إلى جانبها ، وقد تلوثت بالتراب ، وقالت لها : امسحي دموعكِ ، أنت جميلة ، وعيناك جميلتان ، وستكونان أجمل من غير دموع .
وبدون وعي منها ، مدت الطفلة الفقيرة كفيها غير النظيفين ، ومسحت الدموع عن خديها ، وقالت : عجباً ، أنت دمية ، لكنك تتكلمين مثلنا .
وابتسم الطفل ـ الدمية لها ، وقال : في الحقيقة ، أنا طفل دمية ، صنعتني الجدة من الخرق .
وتلفتت الطفلة الفقيرة حولها خائفة ، وقالت : رأيتك مع المتشرد قبل قليل .
وزمّ الطفل ـ الدمية شفتيه ، وقال : هذا المتشرد اللعين ، لقد اختطفني من الجد المسكين ، حين كان منشغلاً في قطع أغصان الأشجار ، ليأخذها إلى الجدة ، التي تنتظره في الكوخ .
وصمت لحظة ، ثم قال : ويبدو أنه أراد أن يبيعني للأمير ، وقال له إنني دمية أتكلم ، وطلب مني أن أتكلم أمام الأمير ، وأقول له صباح الخير ، لكني نكاية به ، لم أتكلم ، وبقيت جامدة مثل دمية حقيقية ، فغضب الأمير ، وطرده شرّ طردة .
وتوقفت الطفلة الفقيرة قلقة حائرة ، ونظرت إلى الطفل ـ الدمية ، وقالت بصوت واهن : الليل يقترب ، وسيحل الظلام قريباً ، ما العمل ؟
ورفع الطفل ـ الدمية رأسه إليها ، وقال : إنني أعرف الطريق إلى كوخ الجد والجدة ، وأستطيع الوصول إليه وحدي ، قبل أن يحلّ الليل .
ونظرت الطفلة الفقيرة إليه ، وقالت : أنت طفل دمية ، وسيستحوذ عليك أحد الأشرار ، وخاصة إذا عرف أنك تسير وتتكلم مثل البشر .
وتلفت الطفل ـ الدمية حوله ، وقال : أستطيع أن أبقى ليلاً في العراء ، فأنا لا أشعر بالبرد ، لأنني مصنوع من الخرق ، أما أنتِ ، أنت إنسان من لحم ودم ، والبرد شديد جداً عليكِ في الليل .
وفكرت الطفلة الفقيرة ملياً ، ثم حزمت أمرها ، ومدت يدها ، وأمسكت يد الطفل ـ الدمية ، وقالت : لا مفرً من الذهاب إلى بيت العجوز العمياء ، حيث أبات كلّ ليلة ، سآخذك معي ، رغم أنني أخشى عليك من تلك المرأة العجوز العمياء الشريرة .

" 10 "
ــــــــــــــــــــــ
توقفت الطفلة الفقيرة ، ومعها الطفل ـ الدمية ، عند باب كوخ صغير رث ، وانحنت الطفلة الفقيرة قليلاً ، وقالت بصوت خافت : سندخل الآن إلى الكوخ ، فلا تتحرك في الداخل ، ولا تتكلم ، وإلا طردتنا العجوز العمياء إلى الليل .
وهزّ الطفل ـ الدمية رأسه ، دون أن يتفوه بكلمة ، فمدت الطفلة اليتيمة يدها المرتعشة ، ودفعت الباب بهدوء شيئاً فشيئاً ، ومن خلال شق الباب المتسع ، لمحت العجوز العمياء ، ترفع رأسها ، والشرر يتطاير من عينيها العمياوين ، وفحت كالأفعى : جئت أخيراً ، الويل لكِ ، لو أنك لم تأتني بشيء يؤكل .
وسكتت لحظة ، وهي تنصت ، ولم تنطق الطفلة الفقيرة بشيء ، فقالت العجوز العمياء : إنني جائعة جداً ، ولابد لي أن آكل الآن ، وإذا لم تقدمي لي طعاماً فسآكلك ، وإلا متّ جوعاً .
وسحبت الطفلة الفقيرة ، الطفل ـ الدمية برفق ، وأغلقت باب الكوخ ، وقالت : جئتك برغيف خبز أبيض ، محشو بلحم دسم ..
وسكتت الطفلة الفقيرة ، فهمهمت العجوز العمياء متوجسة : نبرات صوتك لا توحي بالخبز واللحم ، أيتها اللعينة القذرة .
وتابعت الطفلة الفقيرة قائلة بصوت مرتعش خائف : لكن المتشرد " " اغتصب الرغيف المحشو باللحم مني ، وأكله كله ، ولم يبقِ منه شيئاً .
وهزت العجوز العمياء رأسها ، والغضب المجنون يتصاعد في نبرات صوتها ، وهي تقول : عرفت من صوتك الكاذب ، أن نبراتك لا تبشر بخير .
وسكتت لحظة ، ثم قالت بصوت كفحيح الأفعى : لست غبية لأصدقك ، نعم ، لقد حصلت على رغيف خبز أبيض محشو بلحم دسم ، لكن المتشرد لم يغتصبه منك ، وإنما أنت بنفسك الدنية ، التهمته دون رحمة ، وتركتني للجوع ينهش في أمعائي ، أيتها اللعينة ..
وصمت العجوز العمياء ، وهي تمدّ يديها متحسسة الهواء ، وقالت بصوتها الفحيح : آه أنت لن تخدعيني ، فإنك لستِ وحدكِ الآن معي في الكوخ ..
وسحبت الطفلة الفقيرة ، الطفل ـ الدمية ، ودفعته برفق وراء ظهرها ، دون أن تتكلم ، فتابعت العجوز العمياء قائلة : معكِ قطة ، أو كلب صغير ، أو .. لا أدري ماذا ، مهما يكن ، فلا مكان لكِ عندي ، اخرجي ، وخذي من جئت به معك ، إلى الخارج ، حتى لو متما من البرد في هذا الليل القاسي الأعمى .
وتراجعت الطفلة الفقيرة ، وهي تدفع برفق الطفل ـ الدمية نحو الباب ، وقالت متوسلة بصوت دامع : الظلام مخيم في الخارج الآن ، والبرد شديد قاتل ، دعيني أبقى الليلة هنا ، وغداً .. سآتيك بالطعام .
ومدت العجوز العمياء يدها العظمية ، وأمسكت بعصا غليظة ، وراحت تلوح بها كما لو كانت سيفاً ، وتضرب يميناً ويساراً ، وهي تصيح غاضبة : سأقتلك أيتها اللعينة ، سأقتلك إذا لم تخرجي ، لا أريدك بعد اليوم في كوخي ، هيا أخرجي .. اخرجي ..
وفتحت الطفلة الفقيرة باب الكوخ ، ودفعت الطفل ـ الدمية إلى الليل ، ولحقت به ، وأمسكت العجوز العمياء الباب ، ثم صفقته بقوة شديدة .

" 11 "
ــــــــــــــــــــــ
الليل ، في الخارج ، عتمة شفافة ، فالسماء الواسعة ، تتغامز فيها النجوم ، والقمر بدر ساطع بينها ، لكن نوره المنعكس عن ضوء الشمس ، يصل الأرض بارداً ، والبرد في كل مكان .
ولاح كوخ العجوز العمياء ، عماء لا ضوء فيه ، ولا دفء ، ولا نار في موقده تضيء وتدفىء ، والمرأة العجوز العمياء ، ترقد تحت فراشها الرث ، تكاد تتجمد من البرد والجوع .
وفي كوخ الجد والجدة ، قنديل صغير يطارد بضوئه الظلمة ، وخشب فوّاح مشتعل في الموقد ، يبث الضوء والدفء في كل زاوية فيه .
الجد في فراشه ، متعب ، مغمض العينين ، لكنه ليس نائماً ، إنه يفكر في الجدة ، التي طعنها بفقدانه للطفل ـ الدمية ، الذي عملت عليه شهراً كاملاً .
والجدة ترقد في فراشها ، وعيناها الشائختان الذابلتان مفتوحتان على سعتهما ، لكنه لا ترى بهما ، حتى في هذا الكوخ الصغير ، إلا الطفل ـ الدمية ، الذي صنعته غرزة غرزة ، ونفخت فيه الآلهة نبض الحياة من أجلها ، إلا أن الجد أفقدها إياه ، آه من الجد .
وفي عتمة الليل الشفافة ، خارج كوخ المرأة العجوز العمياء ، وخارج كوخ الجد والجدة ، وتحت النجوم المتغامزة ، والقمر البدر الساطع بنوره البارد ، كانت تدب الطفلة الفقيرة متعثرة ، وإلى جانبها كان يسير الطفل ـ الدمية .
وتلفتت الطفلة الفقيرة في العتمة ، وقالت بصوت يرتعش من البرد والخوف والجوع : أيها الطفل الدمية ، يبدو أننا تهنا في هذا الليل .
وتطع الطفل ـ الدمية أمامه بثقة ، وقال : لا ، لم نته ، إنني أعرف الطريق جيداً ، فقد سرت فيه صباح هذا اليوم ، حتى وصلت الجد في الغابة .
وتباطأت الطفلة الفقيرة في سيرها ، وقالت شاكية : الجد والجدة لا يعرفاني ، وسوف يقبلان بك أنت ، لكني لا أظن أنهما قد يقبلان بي .
وشدّ الطفل ـ الدمية على يدها ، وقال : سيرحبان بك ، ويحبانك ، كما أحباني ، إنني أعرفهما ، إنهما في غاية الطيب ، تعالي ، وسترين .
وأنّت ريح في الخارج ، فأنصتت المرأة العجوز العمياء ، وقالت في نفسها : هذه المتشردة اللعينة ، إذا طرقت الباب في هذا الليل ، لن أفتحه لها ، فلتمت في البرد والظلام ، هي ومن كان معها ، مادامت قد التهمت رغيف الخبز الأبيض ، المحشو باللحم الدسم ، ترى من كان معها عندما جاءت إلى الكوخ ؟
وفي داخل كوخ الجد والجدة ، خيل للجدة أن الباب يُطرق ، فاعتدلت في فراشها ، وتمتمت : الباب .
وفتح الجد عينيه ، وقال بصوته الشائخ المتعب : لا تنهضي ، لعلها الريح .
وسمعت الجدة الباب يطرق ثانية ، فنهضت متحاملة على نفسها ، وهي تقول : الريح لا تطرق باب كوخنا مرتين ، فلأرَ من القادم .
وما إن فتحت الجدة الباب ، حتى شهقت فرحاً ، والدمع ينبع من عينيها ، وصاحت : أيها الجد ، انهض ، انهض بسرعة ، وتعال انظر من القادم .
ونهض الجد من فراشه ، وأسرع إلى الجدة الواقفة بباب الكوخ ، وإذا عيناه الشائختان تقعان على الطفل ـ الدمية ، دون أن ينتبه إلى الطفلة الفقيرة ، التي تقف إلى جانبه ، وهتف فرحاً : بنيّ ، بنيّ العزيز .
وأشار الطفل ـ الدمية إلى الطفلة الفقيرة ، وقال : هذه الطفلة صديقتي ، لا بيت لها ولا أهل .فمدت الجدة يديها الشائختان إلى الطفلة الفقيرة ، وضمتها إلى صدرها ، وهي تقول بصوت مرتعش : لا تقل هذا يا بنيّ ، هذا بيتها ، ونحن أهلها ، ستعيش معنا في هذا الكوخ ، وبدل أن يكون لنا ولد واحد ، سيكون لنا ولد وبنت كالقمر ، هيا ادخلا ، هيا .
ودخلت الجدة ، ومعها دخلت الطفلة الفقيرة ، ومعهما دخل الطفل ـ الدمية ، وعلى الفور ، مدّ الجد يده المرتعشة ، وبفرح غامر أغلق بقوة باب الكوخ .

5 / 1 / 2019








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. LBCI News- في الرياض... ليلة تكريمية للفنان السعودي الراحل ط


.. الفنان السوري باسم ياخور يعلن وفاة والده




.. رسالة من الفنانة #وعد إلى جمهورها في لبنان خلال حفل #ليلة_صو


.. الفنانة #يارا برسالة إلى مشاهدي الـLBCI خلال حفل #ليلة_صوت_ا




.. على طريقة فيلم كده رضا.. محمد وأحمد توأم أبطال في الرياضة وت