الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لا تبكي على اللبن المسكوب

مازن كم الماز

2022 / 12 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


ليست المشكلة اليوم ، و ربما لم تكن بالأمس أيضًا ، في نقد الأنظمة القائمة ، الواقع بائس و مظلم لدرجة تفوق حدة أي نقد قد يوجه إليه ، المشكلة هي في أن من يتنطح لانتقاد الواقع و بؤسه أسوأ في معظم الأحوال إن لم يكن في جميعها ، ممن يصنع هذا البؤس أو يصمت عنه ، المشكلة هي في أن النخب التي تنتقد الواقع و تعد الناس بالمن و السلوى لا تدري ما الذي تقوله و لا ترى سوى عرش السلطة أمامها و هي تهذي بما لا تعرف فقط لمجرد رؤية هذا العرش و تخيل ملمسه الناعم المضرج بالدماء ، تاتشر كانت و ما تزال على حق ، لا بديل ، فقط بدائل مزعومة ، سجون جديدة و قصور أكبر و عسس و قبور و أسوار على مد البصر ، حتى يعرف الناس أنهم مكرهون على أن يكونوا هم البديل ، أنهم وحدهم هم البديل

عندما "تتحدث" بلسان إنسان آخر فأنت تصادر صوته ، عندما تحدث ماركس عن البروليتاريا لم يتقمصهم بل أعاد إنتاجهم ككائنات صامتة ، فرض نفسه على أنه هو صوتها … الجميع يتحدث عن المهمشين و الفقراء و المستضعفين عندما يكون ذلك مربحًا ، و يتقمص هؤلاء آلام الفقراء الذين لا يقاسموهم أيًا من تفاصيل حياتهم فقط ليحتكروا التحدث باسمهم ، ليسلبوهم أصواتهم و أية قدرة على الحديث

ينشغل الجميع بإثبات براءتهم ، أنهم كانوا على حق ، أنهم لا يخطئون ، أن الآخرين هم من فعلها ، و يختبؤون خلف أصابعهم محاولين الهرب من حكم التاريخ ، لقد هللوا عندما كان يجب أن ينتقدوا ، قدسوا عندما كان يجب أن يفضحوا و عبدوا الإله عندما كان يجب أن يسيروا مع الشيطان و صمتوا عندما كان يجب أن يصرخوا و عندما كان عليهم أن ينتقدوا فضلوا التصفيق و النفاق … لا فائدة من حكم التاريخ في الغد ، ربما لن يكون هناك تاريخ ، كل ما نعتقده يصبح بلا معنى إذا توقفنا عن التبجح بالمستقبل و التلطي خلف هذا المستقبل أمام هول ما فعلناه و ما لم نفعل ، لكن الأرض و السماء لا تكترث لنا و لا معنى لأفراحنا و آلامنا أكثر من أننا كنا هنا لبرهة ثم سنزول و نختفي لكن غرورنا بلا حدود و غباءنا هو الآخر أمضى و أكبر بكثير من ذكائنا الكئيب

المثقفون العضويون اليوم ، الذين يتعيشون من الدفاع عن جماعات بعينها ، يغرسون فيها مظلوميات خاصة و استثنائية و يبررون همجيتها و تخلفها و يرفعون كل ما هو همجي و غبي و غير إنساني في وعيها و تراثها و ممارستها إلى مصاف المقدسات و المحرمات ، هم اليوم البوم الذي يبشر بالخراب القادم … إنهم بغبائهم و جشعهم يلقون الزيت على نار الحروب الهوياتية التي تستعر أمام أعيننا لتأتي كالعادة على الأخضر و اليابس … في عالم بلا معنى ، في عالم يحكمه الجشع و المتاجرة بالحقوق و الآلام و تسليعها ، بعد تسليع الإنسان و تحويله إلى صورة خالية من الإحساس و المعنى في فرجة لا تتوقف عن محاولة تجاوز نفسها لإنتاج المزيد من الإبهار الذي يحل مكان الحياة و المشاعر و الأحاسيس و حتى اللذات و الأفكار الفعلية ، الموت المجاني ، بلا ثمن ، هو السائد و هو القادم

عندما تدعو و تحتفي و تحتفل بقتل الاسرائيليين على ناصية الشارع و توزع الحلوى و تزرع الكراهية و تقدس الموت و الذبح و تحتفي بالقتلة و بالشهداء ، عليك أن تتوقع بن غفير و عليك أن تنتظر الرد على تراتيل الموت التي ترددها بتراتيل معاكسة لا تقل همجية و لا تقديسًا للذبح و القتلة و الشهداء … قم ، ارتد ملابسك ، و استعد للمجزرة التي كنت تريد

مونديال قطر كان مونديال السقوط الأكبر لكل مثقف عربي ، لكل ما هو عربي ، لكنه ليس إلا مشهدًا آخر على الطريق نحو الكارثة ، نحو داحس و غبراء نخوضها ضد العالم بمعية كل مثقفينا و نخبنا و بكل تأكيد تحت راية الأمير المهووس تميم … حسافا على كل هذه الجوقة التي اتحدت بتناسق غريب دفاعًا عن كل ما هو قمعي ، متخلف ، غير إنساني ، في ما فكر به بعض أجدادنا و بالتأكيد كثير من البشر قبلهم و بعدهم ، و التي اختاروها عنوانًا للدماء القادمة … هنيئًا لتميم و لنا بمثقفينا و إلى المجزرة سر أيها العربان








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فلسطين وإسرائيل.. توترات ترفع حالة التأهب | #غرفة_الأخبار


.. حرب أوكرانيا.. روسيا والزحف الميداني الاستباقي | #غرفة_الأخب




.. روسيا وأوكرانيا.. حرب الأسلحة المضادة | #غرفة_الأخبار


.. إيطاليا وليبيا.. موسم الهجرة الإيطالية إلى الجنوب | #غرفة_ال




.. صمت انتخابي في تونس قبيل بدء الدورة الثانية من الانتخابات ال