الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قراءة في استطلاع ADL، أشكال معاداة السامية

عمار أسامة جبر
كاتب

(Ammar Osama Jabr)

2023 / 1 / 24
مواضيع وابحاث سياسية


نشرت ADL (رابطة مكافحة التشهير) استطلاع للرأي وكان الوسط المستهدف للاستطلاع المجتمع الأمريكي، وموضوع الدراسة الكشف عن أشكال معاداة السامية، وتعد رابطة مكافحة التشهير إحدى أذرع اللوبي الصهيوني النشط في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد استطلاع المشاركين وعددهم 4007 مشارك، ضمن محاور متعددة للكشف عن أوجه معاداة السامية داخل المجتمع الأمريكي، تضمن الاستطلاع عدة محاور أهمها.
المحور الأول: الربط بين معاداة السامية ومواقف المشاركين من إسرائيل، ليخلص أن 40% منهم لديهم مواقف سلبية منها، وليظهر أن بناء على الاستطلاعات التي قامت بها الرابطة فإن نسبة استخدام الأمريكيين للمجازات اللغوية المعادية لليهود هي أكثر من 11% مقارنة بالعام 2019، والتي صورتها بانها النسبة الأعلى خلال عقود.
المحور الثاني: إسرائيل وتعاملها مع الفلسطينيين
خلص الاستطلاع بأن 40% يعتقدون إن إسرائيل تعامل الفلسطينيين كما عاملت النازية اليهود، وأضاف الاستطلاع بان ما نسبته 18% من المشاركين لا يشعرون بالراحة بقضاء الوقت مع شخص يدعم إسرائيل.

ومن أهم الأسئلة التي أسلط الضوء عليها التي تخص دولة الاحتلال والداعمين لها. وهي مع نتائجها:
1. إسرائيل ليست رائدة في مجال التكنولوجيا (46% مؤيد، 54% معارض).
2. تعامل إسرائيل الفلسطينيين كما عامل النازيون اليهود (40% مؤيد، 60% معارض).
3. لا تقدم إسرائيل مساهمة إيجابية للعالم (24% مؤيد،76 % معارض).
4. لإسرائيل وأنصارها تأثير سيء على ديمقراطيتنا (24% مؤيد، 76% معارض).
5. يمكن لإسرائيل أن تفلت من أي شيء لأن أنصارها يسيطرون على الإعلام (23% مؤيد، 77% معارض).
6. إسرائيل ليست حليفًا قويًا للولايات المتحدة في الشرق الأوسط (22% مؤيد،79 % معارض).
7. لست مرتاحًا لقضاء الوقت مع الأشخاص الذين يدعمون إسرائيل بشكل علني (18% مؤيد، 83% معارض).
8. لا يحق لإسرائيل الدفاع عن نفسها ضد من يريدون تدميرها (10% مؤيد،90 % معارض).

ومما سبق والنتائج التي رشحت عن المسح، التي تريد المنظمة إظهار فئة من المجتمع الأمريكي معادياً للسامية بالمفهوم الصهيوني وليس المفهوم الحقيقي والواقعي لمعنى السامية، والتي بالأساس لا يصح بأي شكل من الأشكال انتساب الصهاينة اليها، فالساميون ينسبون الى سام بن نوح عليه السلام، وعادة ما يشار بهم إلى الشعوب الساكنة في شبه الجزيرة العربية، وفي بلاد النهرين (العراق القديم)، وفي المنطقة السورية (سكان سوريا ولبنان وفلسطين)، والصهاينة الذين وفدوا من الدول الأوربية هم من اليافثيون (نسل يافث بن نوح)، وهنا يبدأ الإشكال فالصهيونية كحركة سياسية أقحمت اليهود القادمين من أوروبا ووسمتهم بالسامية لتعمل على تطبيق ما ورد في التوراة من حرمان نسل الكنعانيين من أصولهم السامية، ولكي تستخدمها الوكالة اليهودية السامية كذريعة لتسهيل هجرة اليهود من الأوساط الأوربية التي يواجهون في الظلم والاضطهاد، ولم تستخدم الذريعة نفسها في الأوساط اليهودية التي تعيش في الدول العربية، بل افتعلت أزمات وهجمات عليهم لإجبارهم على الهجرة منها، إذا فالسامية وسيلة تبرر الغاية وهي تهجير كافة اليهود وصحة الانتماء اليها مغلوط بشكل كلي.
والنظر بعمق في هذا الاستطلاع يظهر للقارئ، أن الرابطة قد استخدمت عبارات وألفاظاً من شأنها تغيير وتحريف سياق السؤال، للتأثير على الإجابة وإظهار إجابة المشارك في المسح معادياً للسامية حسب وصفهم كمثال (هل يلتزم اليهود ببعضهم البعض أكثر من غيرهم ويبذلون قصارى جهدهم لتوظيف يهود أخرين) حيث أظهرت الاستطلاع بأن 70% من الأمريكيين أجابوا بنعم، والاشكالية في هذا السؤال هو أن الطبيعة البشرية تظهر أن المجموعات العرقية والاثنية تفضل العمل في مجتمعات تشابه المجتمعات التي عاشوا فيها كمثال العمالة الأسيوية والتي بنت مجتمعات وأحياء وأعمال مبنية بالأساس على العامل العرقي والاثني.
وتم توجيه دفة الاستطلاع أيضاً نحو الفئة العمرية التي شملها المسح، والتي وجد الاستطلاع أنها فئة الشباب لديهم مشاعر معادية أكثر من الأجيال الأكبر سناً.
إن هذا الاستطلاع وما يقوم به اللوبي الصهيوني، داخل الولايات المتحدة وخارجها، يستعمل كورقة ضغط على الحكومة الامريكية، ، وكنا قد شرحنا ووضحنا ما هي السامية، ولماذا استخدمتها الوكالة اليهودية ولأي غرض، فالاستطلاع الذي أجرته رابطة مكافحة التشهير (ADL) ) ما هو إلا وسيلة ضغط على الحكومة الأمريكية لتمرير قوانين ومساعدات عسكرية، وهي موجهة بالأساس لعرضها على الحزبين الحاكمين كمحاولة منها لاستمالة السيناتورات التابعين للحزبين والتأثير على قواعدهم الانتخابية، وكبح جماح أي سيناتور يود تشريع قانون أو منع مساعدات تخص إسرائيل.


للاطلاع على النص الكامل:
https://www.adl.org/resources/report/antisemitic-attitudes-america-topline-findings








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. راديو شمس - إذاعة غزاوية لدعم ذوي الإعاقة البصرية | الأخبار


.. البنتاغون: العثور على منطاد تجسس صيني مشتبه به آخر يحلق فوق




.. القوى التركمانية في كردستان العراق تطالب بمضاعفة مقاعدها في


.. رفع معدل الفائدة في الولايات المتحدة يؤثر على قروض شراء المن




.. موجات ثلوج وصقيع ورياح جليدية تجتاح عددا من الولايات الأميرك