الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


السياسة الخارجية لإدارة بايدن

فهد المضحكي

2023 / 3 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


قبل عامين، عندما حل جو بايدن محل ترامب في البيت الأبيض، تنفس عديد من محللي السياسية الخارجية الصعداء. فمع استلام بايدن دفة القيادة، وانتهاء فترة ولاية ترامب غير المنتظمة في بعض الأحيان، أمكن الولايات المتحدة استعادة دورها كقوة التوازن والاستقرار في العالم. وقد تبنى الرئيس نفسه هذا التصور، وتعهد أمام الحلفاء بأن «أمريكا عادت». وهكذا، بعد الاضطرابات التي شهدتها سنوات ترامب، أصبح هناك إدارة ذات أجندة جدية في السياسة الخارجية تمسك بزمام الأمور مجددا في واشنطن. ماذكرناه، يقودنا إلى مقال للكاتبة الأمريكية كوري شايك ترجمة «INDEPENDENT عربية»، ذكرت فيه أن أول سنتين من رئاسة بايدن لم تكونا على قدر هذا التفاؤل أو الوعود. وعوضا عن ذلك، سادت ارتباك رافقها انفصال مقلق بين اولويات الإدارة المعلنة من جهة وسلوكها من جهة أخرى. وتبين أن رغبة بايدن في حماية العمال الأمريكيين وتعزيز الصناعات الموجودة في الولايات المتحدة نفسها متعارضة مع ضرورة بناء تحالف يرمي إلى احتواء الخطر الصيني. وتجدر الإشارة إلى أن الخلل الرئيس في إستراتيجية الأمن القومي التي انتهجها بايدن يكمن في عدم توافر رؤية اقتصادية تسمح للولايات المتحدة ودول أخرى بتقليل اعتمادها على المنتوجات والأسواق الصينية. وفي ضوء عدم قدرة واشنطن على إقناع الحلفاء بالانضمام إليها على الجبهة الاقتصادية، يزداد في نهاية المطاف الحمل على المتلقى على عناصر أخرى في تلك الإستراتيجية، وبشكل خاص القوات المسلحة. ولكن في هذا المجال أيضا، لم يؤد اعتراف الإدارة بالتهديد العسكري الملح الذي تشكله الصين إلى إحداث تغيير كاف في السياسة الفعلية، سواء على صعيد موازنة الدفاع أو في الطريقة التي يعتمدها صانعو السياسية في نشر القوات الأمريكية.

ويتضح من هذا أن وزارة الخارجية الأمريكية لا تعتبر قوية بما يكفي لتعويض أوجه القصور وغالبا ما تجد نفسها مهمشة. إضافة إلى ذلك، فإن هذه الإستراتيجية غير متوازنة تفتقر إلى الصدقية، وما لم تضعها الإدارة التي تمجدها موضع التنفيذ، من خلال ضبط الرئيس لتعليقاته الفضفاضة حول تايوان ومنح الدول الصديقة حوافز للبدء في تطبيق تحولات اقتصادية صعبة وفرض ضوابط على الصادرات وزيادة الإنفاق الدفاعي بشكل كبير وتعزيز قدرة القوات المسلحة، ستظل الخارجية غير فعالة. وتستعرض شايك منتقدة، كيف تجاهلت إدارة بايدن مناشدات الحلفاء في شرق ٱسيا لمساعدتهم في تقليل اهتمامهم الاقتصادي على الصين. في الواقع لا يريدون أناشيد مديح الديمقراطية أو مواقف عسكرية قد تزيد من مخاطر الحرب. عوضا عن ذلك، يريدون طريقا نحو الازدهار الاقتصادي. على سبيل المثال، طلبت أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية من الولايات المتحدة الالتزام بجدية أكبر بالتجارة الحرة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ. لا يكفي واشنطن عزل بكين، بل هي تحتاج أيضا إلى صياغة سياسة اقتصادية إيجابية تقنع حلفاءها بتطوير أسواق وسلاسل توريد تكون مستقلة عن الصين. ولكن يبدو أن المبدأ الاقتصادي الأساسي في سياسة بايدن الخارجية لا يركز إلا على تقلبات السياسية الداخلية للولايات المتحدة، ويطالب الحلفاء بجعل اقتصاداتهم متوافقة مع المعايير الأمريكية في مقابل تقديم تنازلات ضئيلة.

إن التزام بايدن بـ«سياسة خارجية للطبقة الوسطى»، هو شعار غامض تبين أنه يعني على أرض الواقع توفير الحمائية التجارية والدعم للشركات الأمريكية، هو الذي يستأثر بالأولوية ويعتبر أكثر أهمية من بناء جبهة موحدة مع الحلفاء. كان دفاع إدارة بايدن عن تشريعها الحمائي الأخير، الذي قدمه في دافوس السيناتور الديمقراطي جو مانشين، يتمثل في إخبار الأوروبيين أنه ينبغي عليهم ببساطة الترحيب بالجهود المبذولة لتعزيز الاقتصاد الأمريكي، حتى لو كان علي حساب الشركات الأوروبية. قد لا تؤمن الحكومة الحالية في واشنطن بالتجارة الحرة، خلافا لتلك التي في الصين. في العام الماضي، أنشأت الصين أكبر منطقة تجارة حرة في العالم من خلال إطلاق الشراكة الاقتصادية الأقليمية الشاملة مع دول جنوب شرق ٱسيا، في المقابل، لم تقم الولايات المتحدة إلا بإطلاق مبادرة غامضة تسمى منتدى الإطار الاقتصادي للمحيطين الهندي والهادئ، ويبدو أن لا أحد قادرا على تفسيرها. وفي تصورها إن الافتقار إلى سياسة اقتصادية متماسكة قادرة على دعم هدف إستراتيجية الأمن القومي المتمثل في التنافس بنجاح مع الصين لتشكيل النظام الدولي يضع مزيدا من الضغط على مجالات أخرى في القوى الوطنية، وبشكل خاص الجيش. كان على الولايات المتحدة التحدث بحزم عن الأمن في المنطقة من أجل طمأنة الحلفاء، بخاصة وأن سياساتها الاقتصادية أدت إلى تنفيرهم، بيد أنها لم تدعم هذا الكلام بالأفعال. فالإدارة الأمريكية قامت باتخاذ خيارات سياسية مهمة تتطلب زيادة في الإنفاق الدفاعي، أبرزها ابتعاد الرئيس عن الغموض الأمريكي الذي كان سائدا تجاه تايوان على مدى عقود، من خلال التأكيد على أن القوات الأمريكية ستدافع عن الجزيرة في حال هجوم صيني. ويمكن لبكين أن تفسر خطاب واشنطن الجديد على أنه استفرازا، فتنقض على تايوان.

هناك ملاحظات راحت تتحدث عنها بوضوح، وفي مقدمتها، كانت الحكومة الأمريكية في عهد بايدن، غير قادرة على فك العناصر المتناقضة في إستراتيجيتها الطموحة، ولم تعوض عن سوء التقديرات هذه من خلال زيادة إنفاقها العسكري والدبلوماسي. والجدير بالذكر أن عجز الإدارة عن صياغة سياسة اقتصادية دولية يعوق هدفها الأساسي في بناء تحالف دولي فعال لمواجهة المخاطر الخارجية. وبهذه الطريقة، فإنه يرجح كفة الأهمية بعيدا من كل من السياسة الاقتصادية والدبلوماسية ونحو الممارسة العسكرية، وهو أمر كانت الإدارة تتجنبه بوضوح. في ظل هذا المناخ ترى مع تبقي عامين من ولاية الرئيس، يجب على الإدارة أن تستفيد من الدعم الشعبي العام للتجارة، الذي وصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، وفقا لدراسة أجراها مجلس شيكاغو المعني بالشؤون العالمية لعام 2021، وأن توفر القيادة التي يحتاج إليها الحلفاء من أجل تقليص اعتمادهم على الصين. عوضا عن تفعيل السياسات الحمائية في إطار سياسة خارجية للطبقة الوسطى، يمكن للرئيس أن يدعم قضية تعزيز الديمقراطية من خلال تشديد التعاون الاقتصادي مع الحلفاء والشركاء، وإصدار تعليمات لتطوير سياسات تحول التصنيع وتوريد المواد إلى الدول الحليفة، وتشجيع الدول على تبني معايير الولايات المتحدة من خلال زيادة فرص وصولها إلى سوق الولايات المتحدة من خلال منتدى الإطار الاقتصادي للمحيطين الهندي والهادئ، وتقديم إعفاء واسع النطاق من القيود الموجودة في «قانون الحد من التضخم» للشركات التابعة إلى الدول الحليفة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - طرح سخيف حقا للسياسة الخارجية لبايدن
د. لبيب سلطان ( 2023 / 3 / 18 - 11:36 )
الاستاذ المضحكي
نحن نعلم ان اميركا في سياستها الخارجية تؤثر على كل بقعة في العالم ومن قراءة مقالكم لباحثة في الشأن الصيني خرجتم لنا بهذا العنوان الكبير ذو المحتوى الضئيل
صورة العالم عام تتمثل 2020 ببروز الكتلة القومية في اميركا ممثلة بترامب وروسيا بوتين وصين تشي بينغ واية الله واحلامه واردوغان وتراثه وصعود اليمين القومي في اوربا وامريكا اللاتينية كما في البرازيل..مقابله تراجع ليبرالي ..ولو فاز ترامب عام 2020 لرأيت العالم اليوم بغير شكله او على الاقل قد قطع مرحلة بعيدة في تكوين امبراطوريات قومية ناشئة هي اليوم ضعيفة بفضل فوز بايدن وارجاع اميركا الى الليبرالية ووقوفها مع الاتحاد الاوربي كتلة واحدة اراد ترامب وبوتين تفتيتها
ليس غريبا تصور لو كان ترامب رئيسا ان تكون روسيا احتلت اوكرانيا وقوات ايران في اليمن وماري لوبان رئيسة فرنسا تجري استفتاء للخروج من الاتحاد الاوربي لتجلس على طاولة مع ترامب وبوتين ومنه انهار الاتحاد الاوربي، ولجلس محمد بن سلمان معهم وتبعه اردوغان ..ومنه رأينا كيف ان مجيئ بايدن جعل هذا السيناريو القومي الامبراطوري ينهار ..وكل خطوة في سياسته الخارجية تشير اليه


2 - الجنون فنون
طلال بغدادي ( 2023 / 3 / 18 - 22:35 )
يؤدي تقدم العمر إلى مشاكل في الدائرة الكهربائية لدماغ بعض الناس ،
لذلك يعتقد الفرد نفسه مؤهلًا ل تسخيف اراء الاخرين ،
وقد يؤدي إلى ارتفاع ڤ-;-ولتية الدماغ ، فيجد الفرد نفسه مؤهلا لتصحيح أقوال ڤ-;-ولتير.


3 - كجنون بعض الاميين امثالك فيتفوق عندك الحقد والغيره
الدكتور صادق الكحلاوي- ( 2023 / 3 / 19 - 20:57 )
فتتطاول على الكاتب والمفكر الفذ البرفيسور دكتور لبيب سلطان بدلا من الاستفادة من فرصة تثقيفنا جميعا نحن قراء موقعنا الشامخ الحوار المتمدن الذي تتاءمر عليه العديد من قوى التخلف والرجعيه متبلورة بالثلاثي الفايروسي المعروف -الايديولوجيات الاسلامية والطبقجية والعربجية -وحيث اننا في مرحلة تاريخية جد حساسه تقف فيها الانسانية على حافة حرب كونيه لاتبقي ولاتذر تريدها الايديولوجيات الثلاث العفنه حلا وجوديا لها لذالك اخذت تتغاضى عن خلافاتها التي الى الامس القريب غير قابلة للردم-لذالك اخذنا نرى الفقاء بين العربجي قتل شعبه في سوريا يجلس بل يحتضن الاسلامجي قاتل الالاف الفقيه الولي السفيه ويبارك لهما ممثلا الاستبداد الاسيوي بكل دمويتع -الصيني شي وشرطي المخابرات الروسيه الفاشيه بوتينبل يتوسطان وبهمه لكسب اية الرجعيه العدوانية العرباسلامبدويه السعوديه- اقول لهذا ترانا نوجه النداء المخلص لكل الناس حتى امثال ت 3 ان يعيدوا حساباتهم ويتركوا الجنون ولو بعضه وان يفكروا مليا بالخطر الداهم من الثلاثي الخطر حتى في اوربا ام الحرية واللبرالية والثقافة والتقدم

اخر الافلام

.. ما ردود الفعل في إيران عن سماع دوي انفجارات في أصفهان وتبريز


.. الولايات المتحدة: معركة سياسية على الحدود




.. تذكرة عودة- فوكوفار 1991


.. انتخابات تشريعية في الهند تستمر على مدى 6 أسابيع




.. مشاهد مروعة للدمار الذي أحدثته الفيضانات من الخليج الى باكست