الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


العالم ليس على ما يرام في ديوان -خوذة محشوة بنصف رأس- للشاعرة حفيظة الفارسي

عزيز باكوش
إعلامي من المغرب

(Bakouch Azziz)

2023 / 4 / 14
قراءات في عالم الكتب و المطبوعات


صدر عن منشورات بيت الشعر في المغرب طبعة 2022. ديوان شعر موسوم بعنوان «خوذة محشوة بنصف رأس» للشاعرة المغربية حفيظة الفارسي. ويعتبر الإصدار المومأ إليه الأول في ريبيرتوار الشاعرة والصحفية بجريدة الاتحاد الاشتراكي المسؤولة عن تحرير صفحتها الثقافية. وضم في دفاته 23 إشراقة أدبية تبتدئ ب: هُدْنَةٌ قَبْلَ الرَّصاص- لا بيت لي – كم يخبئ حزنا في شباك – خوذة محشوة بنصف رأس- قدر الهاوية – رئة ثالثة – حكاية زرقاء- بين طفولتين – أعصر خوفي مرتين – تسميات – أبصر ولا أرى- في انتظار الطلقة –THE END - الرصيف رقم 1- كسرة شعر –لا شيء يغويني-حقيبة سفر-شارع أسمر– بلا وداع. وقد تعمدت الشاعرة تشكيل حُروف الديوان والعنوان كاملة حتى لا يفقد العنوان تأثيره وقوته الإيحائية. ولعل أول ما يسترعي الانتباه في هذا الديوان الشعري هو سوريالية عنوانه أو غرائبيته "خوذة محشوة بنصف رأس " ما يعني أن في العالم شيء ليس على ما يرام، أو ثمة «رأس محشو بنصف خوذة" إذا صح الاستلهام؟
كيف حدث مع ذلك؟ كيف أمكن أن يحدث أمر كهذا؟ يا لروعة التصوير. ياله من وضع سوريالي ينم عن خيال خلاق وعدسة بارعة، وحدس أشد وقعا في رصد الذبذبات. لشاعرة سكنت الخوذة لترى العالم بنصف رأس. ثم أقامت داخل الرأس لتتأكد من صدق إبصارها. فهل بعد كل هذا نفتح الديوان مستأنسين لقناعة سادت في كون العنوان غير ذي جدوى؟ وكيف لنا أن نصدق ذلك الشيطان الذي يكمن في التفاصيل؟ هل نكتفي بهذا القدر من التلميح واعتبار العنوان مجرد إحالة كاشفة وطعم جذاب قادر بمكر رحيم على الإيقاع بقراء عديدين في شباك اللذة خارج شطآنها المعتادة؟
في تقديرنا وعلى عكس ما يعتقده البعض، من أن الاهتمام الحقيقي يجب أن ينصب على حمولة النص، أو ما في جوفه من أكواد ورسائل غاية في الترميز تبعث بها القصائد ذاتها، لا على جزئية العنوان. فإننا هنا تحديدا مع حفيظة الفارسي " خوذة محشوة بنصف رأس " ننتصر لصوت العنوان الذي نجح في إدهاشنا، وخلق مساحة ذهول شاسعة في إقليم الخيال. ننتصر إلى أهمية عنوان الديوان في اختزاله وتكثيفه لعنف الصراع بين الذات والموضوع، بين الحقيقة والرمز، بين المحدد والمطلق، بين الجسد وروحه بل جوهر الإبداع وأصداف التراتيل البالية. إنه الكشف عن مكر العلاقة بين المحيط والمركز بأبعاده. وبهذا المعنى وذاك، تشكل عبارة "خوذة محشوة بنصف رأس " كعنوان في منجز حفيظة الفارسي سؤال بارادوكس. وجهاز دقيق يرصد ذبذبات الحياة في إيقاعها المريع وبفجائعية تليق بالعشاق. وطواف قدوم على كوكب مشترك بصلوات غير معتادة لدى العموم. ونقتنع حد التخمة بأسلوب ألق يكشف برقة بالغة الحساسية الفارق بين الرؤيا والإبصار. بعين شاعرة " تدُسُّ قَلْبها بَيْنَ حَقِيبَتَيْنِ من غير أن ينتبه الحراس «لذلك نرى العنوان في تقديرنا يستحق اهتماما مفرطا وعناية سريرية خاصة.
سوف لن نخوض في تفكيك بنية النص الشعري للفارسي. وسنكتفي في هذه المقاربة الضوئية وعلى نحو خاص، بالنبش اللطيف وسيلتنا معول معسول لنفض التربة، وإزاحة بقاياها من على عدسة العنوان. بل سأجرأ على ركوب موجة سبر هذا المتاهة الشعرية من عنوانها كمدخل لاستغوار جوال داخل هذه المملكة العجيبة من العلامات والرموز التي نحتتها أنامل شاعرة كل رأسمالها عاصفة تقلبها في فنجان قهوة «خُذْ كُلَّ شَيْءٍ/وَاتْرُكْ لِي الْعَاصِفَة /أُقَلِّبُهَا فِي فِنْجَانِ قَهْوَةٍ /وَأَنَا أُرْقُّبُ قَصِيدَةً تَتَهَجَّى يُتْمَها / وَتَمْسَحُ خَدُّهَا بَيْنَ الْجُمَلِ وَالْفَوَاصِلِ."

إن التفنن في تشكيل العنوان والإبداع في صياغته ونحته، حتى يظهر أنيقا جيدا وجذابا ومدخلا مفضيا للعمق ليس بالأمر الهين. ذلك أن عنوان مثل "خوذة محشوة بنصف رأس" فضلا عن كونه إبداع على إبداع، فهو في الوقت ذاته، يطرح أكثر من سؤال مادام الرأس في خطر، والعالم من حولنا سلسلة لا متناهية من الصدمات والرجات العنيفة، عالم تتسارع فيه التجاذبات والانتكاسات المفضية للكوارث دون رحمة أو شفقة. ما ينعكس بشكل سلبي على مشاعر الناس، ويعكر صفو الأمزجة ومعها إيقاع الحياة على مدار الوقت.
وبقدر ما يحتاج فيه الجسد إلى مجسم صلب لحماية نفسه من أخطار العالم التي تحيط به وتنهكه بقدر ما يحتاج إلى بصيرة حادة تحيل وتشير، وعدسة بعيدة النظر دقيقة الهمس، تساعد بتكبير حجم الرؤيا ملايير المرات على تحديد هول العاطفة المفجعة التي تتربص بنا، ومنظار يختزل تفاصيلها بهمس رقيق يسعف على الإمساك بتلابيبها على حين غرة. وبإمكاننا أن نتساءل. لماذا اختارت الشاعرة حماية نصف الرأس فقط دون غيره من أعضاء الجسد؟ ألى يحتاج القلب دينامو الجسد إلى حماية؟ لكن على ما يبدو ثمة أولويات. فالرأس دون شك هو منطقة العقل. ومعقل الفكرة. إنه بؤرة قلق وغم اكتئابي على الدوام. وأكثر المناطق حساسية في تخصيب أشعة الأوهام والأحلام والآمال المجهضة، وتدوير تروس الانتكاسات جهة المصير المحتوم." خُذِ الْأَرْضَ وَالسَّمَاءَ وَمَا بَيْنَهُمَا /وَاتْرُكْنِي أَهْدِهِدُ بَقِيَّةَ الْحِكَايَةِ /بِأُغْنِيَةٍ حَفِظْتهَا عَنْ قُرْصَانٍ قَدِيمٍ /مَرَّ وَالْوَقْتُ شِتَاءٌ وَلَمْ يَسْرِقْ غَيْرَ قَلَائِدِي الْمُزَوَّرَة /وَبِضْعَ وُرَيْقَاتٍ مِنْ شَجَرِ الْجَنَّةِ.
هل يسير العالم بنصف رأس؟ أي نعم، في السياسة كما في الاقتصاد وصناعة المعرفة أن العالم يستقوي بعلمه ومعرفته. ويسن لنفسه قانونا مستبدا يجري تطبيقه على الأقاليم وفق أولويات وأفضليات؟ وما مبررات هذا الاختيار؟ ولم حماية الرأس بصناعة نصف خوذة فقط؟ ولم حاجة الرأس إلى خوذة من الأساس، مادامت المناعة ضد الاحتكاكات قد طوعته، ورسخت فيه المقاومة ندوبها، وباتت مكتسبا قيميا مع مرور الوقت؟
من هنا يبدو العنوان الدال على الداء والمدلول على الشفاء منه، الحامل للقلق والمحمول بالهمسة الشعرية الجياشة لطرده، البوصلة الآمنة المصممة خصيصا لقيادة شحنات التخصيب ذات المنسوب الإشعاعي العالي لخصائص الجودة الأدبية، وهو إلى جانب كل ذلك اختمار لمسة إبداعية في المشهد الشعري اختمر على فوهة بركان وتوقع الرعب على حافته.
وبعيدا عن الجدل الدائر بين ثنائية الجودة في الشكل والجوهر، وبرادوكس الإثارة من العنوان إلى رداءة المضمون. فالمنجز الأدبي للشاعرة حفيظة الفارسي بعنوانه العجيب الغريب هو بالتأكيد عنوان جودة مبتكرة، وبوصلة قيادة حكيمة نحو الجوهر أي مضمون قصائد الديوان ال 23 «ذلك أن الرحلة تنطلق من البحث عن عنف ما يستوطن جزء من الذاكرة ويقلق جسدها من الرأس، في محاولة لرصد ما تتعرض له الذاكرة الفردية والجمعية من انجرافات وانزياحات إن على مستوى التشكيل، أو على صعيد المساهمة في صياغة مشترك يبني مصير الذات ويطبطب على كتفيها. ولعل قراءة قصائد هذه الأضمومة الباذخة تشي بنفس التركيبة في النظر إلى العالم من خلال رأس غير محمي، ما يفضي حقيقة إلى الاعتقاد بأننا لم ننخدع بسحر العنوان وإثارته وجاذبيته، بل صدقت نبوءة العراف.

من الواضح جدا أن مزاولة مهنة الصحافة والإعلام والإشراف على تحرير الصفحة الثقافية لواحدة من أعرق الجرائد الوطنية ثقافة وفكرا، ساعد الشاعرة حفيظة الفارسي في صياغة عنوان مبتكر لديوانها معتمدة بشكل حرفي ومهني بالغ الجودة على صقل مخيلتها العالية في إبداع وخلق المشاهد وتركيبها دلاليا، فإن الشاعرة حفيظة الفارسي قد توفقت في التأكيد بوعي متقدم جدا، مزج قدرتها العالية كشاعرة وإعلامية ليس في التصوير والتجريد فحسب، بل والانزياح اللذيذ بنكهة العصر. أليست الصحافة مهنة للمتاعب؟ وذلك الترموميتر الذي يحقق توازنات مذهلة، ويدقق نبض المجتمع بالأشعة السيبويهة، وتسعى في الوقت نفسه جاهدة إلى كبح الجماحات الطائشة، وإعلان الضوء سلطة ضد العتمات، وصقل التجاذبات، وتقليم زعانف الانزياحات عند الحشود، وردم الهوات بين الفئات الضالة والمظللة. إن ذلك من صميم عمل صاحبة الجلالة مع تكريس نهج الحفاظ على منسوب الصدق والموضوعية خدمة للثقافة للمجتمع للفرد وللوطن.
في عالم صاحبة الجلالة غالبا يقتبس الصحفي فكرة عناوين المقالات من روحها وما تحمله من رسائل في أعماقها. وقد يتم استغلال جملة وانتزاع فقرة من المقال ذاته ليشكل عنوانا، وطعما مميزا يصطاد آلاف القراء ويمسك أذواقهم من تلابيبها. ولعل هذا ما أبدعته حفيظة الفارسي تحديدا تحضرني هنا بعض العناوين بالبنط العريض على الصفحات الأولى للصحف والجرائد والمجلات الأدبية
وباقتضاب، إن الأمر هنا عند الفارسي يتجاوز مجرد عنوان، إلى ذكاء أريب لا يكتفي بالتقاط ذبذبات الحياة، ورصد تأوهات الكتابة، وإنما يتعدى ذلك إلى الابتكار الخلاق والإبداع الشاعري في رتق الفجائع جماليا. ذبذبات تلفت نظر القارئ لدرجة أنه يعجز للحظات أن يتخلص من جاذبيته وقوة تأثيره على العاطفة والمشاعر البالغة الرهافة في تذوقها للمعنى.
في سيكولوجيا اختيار العنوان، يحضر سوء الحظ في أحيان كثيرة، ويطفو نوع من الكسل غير الطبيعي لدى الكثير من الشعراء، فتأتي بعض عناوينهم بصيغة الجملة الفعلية مثل: مات الرجل، قاوم البطل، نامت الحسناء.. وغالبا ما يأتي العنوان من كلمة واحدة روح، أمل حياة، دماء، عاجل، أو من جملة اسميه مبتدأ وخبر إلى غير ذلك. أما أسوأ ما يمكن أن يقع فيه المبدع به هو تلك العناوين ذات الطابع المثير للشفقة. تبدو استعطافية أكثر تملقا من اللازم. أو تريد أن تشكل سبقا إعلاميا بلغة حروفية أقرب إلى الإخبار منه إلى الشاعرية. إن الدهشة الأولى يصنعها العنوان، بينما تتقوى وتستأسد وتصبح دهشة القصيدة أكثر لا أقل مع الغوص في التفاصيل.
ولهذه الأسباب ينصح العارفون بضرورة اختصار العناوين ودمغها بالميازة. وان تكون غير خادعة ولا براقة بمعنى ما، عناوين بعيدة عن الإحصائيات والأرقام ولغة المستعجلات. فالعنوان لابد أن يكون طعما لذيذا بنكهة ما، لمسة مرهفة ومخلخلة في آن، وبقدر ما تهز المشاعر وترفع منسوب الذوق الرفيع الجاذب، بقدر ما تزيد في شاعرية النص المقترح بأناقة مفرطة بعيدا عن المنطق العلمي والصرامة المعهودة في النصوص العلمية.

عندما تقرأ قصيدة «خوذة محشوة بنصف رأس " تدرك أهمية وضرورة امتلاك الشاعرة حفيظة الفارسي زادا لغويا وذخيرة معجمية معتبرة، ساعدها على صياغة العنوان على شكل فكرة مارقة بطريقة سهلة واضحة ومعبرة وشديدة الإغراء، فهي لم تقل عض الكلب الرجل، وإنما الرجل هو الفاعل العاض. لكن ثمة همس شديد الصراخ، شيء في هذه الحياة لا يسير على ما يرام. بحيث يشكل العنوان مدخلا يفضي بل يحيل على محور الرعب الذي نغص حياة الفرد، وأفسد واقع حياته بشكل مباشر كما تراه الشاعرة. لأن عنوان القصيدة كما القصيدة ذاتها، تدل بصورة بالغة الوضوح على الموضوع الذي وضعت من أجله.

وعلى سبيل الختم، يمكن النظر للمسألة من زاوية أخرى، درس في الكتابة الصحفية التي تسعى إلى التفريق بين الصحفي الأدبي والصحفي الاستهلاكي أي التجاري التسويقي بالدرجة الأولى، فالشاعرة أثبتت أنها ليست من النوع الذي يضع عناوين ضخمة مغرية لأفكار متداولة وصياغات ركيكة تافهة عديمة الفائدة، فكل ما يهمها بالدرجة الأولى تقديم منتوج أدبي صحفي راق ومفيد، يحترم عقول ووعي وذوق القارئ ويسعفه متعة حقيقية.
في قصيدتها " خوذة محشوة بنصف رأس" وتتكون من 11 شذرة، التي اختيرت كعنوان للديوان تهتف الشاعرة "
خُذِ الْأَرْضَ وَالسَّمَاءَ
وَاتْرُكْ لِي مَا تَبَقَّى مِنْ هَوَاءِ الْعَاطِفَةِ
فَأَنَا امْرَأَةٌ لَا تُحِبُّ الشَّمْسَ
وَتَخْشَى اسْمِرَارَ قَلْبِهَا
كُلَّمَا اشْتَدَّ قَيْظُ ذِكْرَى
فَكَيْفَ أَدُسُّ قَلْبِي بَيْنَ حَقِيبَتَيْنِ
وَلَا يَنْتَبِهُ الْحُرَّاسُ

1
خُذْ حَبَّاتِ الرَّمْلِ الَّتِي قَبَّلَتْ قَدَمِي
وَاتْرُكْنِي أَقْرَأُ مَوْجَةً بِالْمَقْلُوبِ
أَسْكُنَهَا وَلَا أَبْتَلُّ
أَنَا الَّتِي يُحِبُّنِي الْبَحْرُ
كُلَّمَا ابْيَضَّ وَجْهَ اللَّيْلِ وَلَمْ يَجِدْ غَيْرَ صَدْرِي
سَرِيرًا لِأَسْرَارِ الطَّحَالِب

-2-

أَتَحْفَظُ سِرًّا؟
أَنَا وَالْبَحْرُ اخْتَلَيْنَا أَكْثَرَ مِنْ مَرَّةٍ
عَلَى مَرَاسِي الْجُرْحِ
وَلَمْ أُنْجِبْ غَيْرَ مِلْحٍ كَثِيرٍ
وَقَلِيلًا مِنْ عَرَقِ النُّجُومِ
-3-
كُلَّمَا أَسَرَّ لِي الْمَوْجُ بِأَنَّ الْغِوَايَةَ بِدُونِي
فَرَسٌ نَهْرٍ
وَبِأَنَّ خَصْرِي قُدَّ مِنْ حَوَافِّ الْقَمَرِ
أَنْسَى أَسْمَاءَ أَصَابِعِي
وَلَوْنَ اسْمِي
أَطَأْطِئُ قَلْبِي
وَأَعُودُ
كَمَا يَعُودُ مَرْكَبٌ حَزِينٌ فِي آخِرِ اللَّيْلِ الَى السَّوَاحِلِ،
فَهَلْ يَعُودُ نَهْرٌ إلَى أُمِّهِ
وَلَا يَبْكِي عَلَى صَدْرِهَا مَرَّتَيْنِ
مَرَّةً لِصَدْمَةِ الْفِطَامِ
وَأُخْرَى لِرَائِحَةِ الْمَرَافِئِ وَالْعُشْبِ الَّذِي يَتَسَلَّقُ جُدْرَانَ الْغِيَابِ؟

-4-

خُذِ الْأَرْضَ وَالسَّمَاءَ وَمَا بَيْنَهُمَا
وَاتْرُكْنِي أَهْدِهِدُ بَقِيَّةَ الْحِكَايَةِ
بِأُغْنِيَةٍ حَفِظْتهَا عَنْ قُرْصَانٍ قَدِيمٍ
مَرَّ وَالْوَقْتُ شِتَاءٌ وَلَمْ يَسْرِقْ غَيْرَ قَلَائِدِي الْمُزَوَّرَة
وَبِضْعَ وُرَيْقَاتٍ مِنْ شَجَرِ الْجَنَّةِ

-5-



هَلْ تَحْفَظُ سِرًّا آخَرَ؟
كَانَ يُنَادِينِي وَيَغْمِزُ لِي
وَكُنْتُ أُقَلِّبُهُ تَارَةً بَيْنَ عَيْنَيّ
وَتَارَاتٍ بَيْنَ الذِّرَاعَيْنِ
وَلَا أَمَلُّ

-6-


قَدْ يَلْفظُنِي
يَهْجُرُنِي
يَهْرُبُ مِنِّي
تِلْكَ طَرِيقَتُهُ فِي قَوْلِ الْحُبِّ.
-7-
تِلْكَ الْمُوَيْجَاتُ الَّتِي تُسَابِقُ بَعْضَهَا
رَاقِصَةٌ غَجَرِيَّةٌ
تَنَافِسُنِي حَافِيَةُ الْقَدَمَيْنِ عَلَى رَقْصَةِ النَّارِ
وَتَسْرِقُ فِي آخِرِ اللَّيْلِ عُشّاقِي الْأَوْفِيَاء.
-8
أَلَمْ يَخْلُقِ اللَّهُ مِنَ الْمَوْجَةِ زَوْجَيْنِ
ذَابَا ثُمَّ غَابَا ثُمَّ...
تَابَا إلَى الْجَحِيمِ

-9
خُذِ الْأَرْضَ وَالسَّمَاءَ وَمَا بَيْنَهُمَا
خُذِ الْمُوَيْجَاتِ وَالرَّاقِصَاتِ
وَاتْرُكْ رِيَاحَكَ الْمُتْعَبَةَ
تَحْفرُ زَوْبَعَةً فِي يَدْي
رُبَّمَا تَصْحُو فَصِيلَةٌ أُخْرَى فِي دَمِي
-10-
خُذْ كُلَّ شَيْءٍ
وَاتْرُكْ لِي الْعَاصِفَة
أُقَلِّبُهَا فِي فِنْجَانِ قَهْوَةٍ
وَأَنَا أُرْقُّبُ قَصِيدَةً تَتَهَجَّى يُتْمَها
وَتَمْسَحُ خَدّهَا بَيْنَ الْجُمَلِ وَالْفَوَاصِلِ.
-11-

يحضرني مثال حي أسوقه هنا على سبيل الاستئناس، لامتلاكه علاقة حميمة بجاذبية العنوان وقوته البالغة في التأثير والفاعلية، مع التأكيد على أن لا قياس مع وجود الفارق. في اليمن الذي لم يعد سعيدا كما كان، نشر صحفي يمني مقالا جريئا في جريدة مغمورة. اختارله كعنوان"انقلاب عسكري في اليمن" ويبدو أن هذا الصحفي كانت رغبته شديدة في توسيع قاعدة قرائه بالأساس ، مع التعريف بجريدته التي لا يقرأها سوى طاقم تحريرها علاوة على تحقيق نسبة مبيعات غير مألوفة. لذلك ،نشر الخبر على صدر الصفحة الأولى بالبنط الأحمر العريض . وللزيادة في منسوب الإثارة، تعمد الصحفي النشر من غير أن يشكل حروف النص أو يضبطها بالشكل التام. وكانت الصدمة فكانت قوية وشديدة المفعول. المفاجأة جاءت من انتشار مذهل للخبر، ومعه الصحيفة المغمورة التي صارة قبلة كل الصحف والمجلات والقنوات والمواقع. وحققت الجريدة شهرة واسعة وأرقام مبيعات غير مسبوقة. ولم يمر وقت طويل حتى تأكد الجميع من مصدر الخبر، أن لا انقلاب عسكري حدث في اليمن. حتى المقال نفسه لا يشير إلى حدوث انقلاب عسكري في اليمن. وأن الخبر في جوهره يتحدث عن «رجلٍ عسكري في اليمن كان يستعمل حماره للتنقل بين منزله والثكنة العسكرية مقر عمله، وذات يوم انزلق حماره على طريق جبلية وعرة التضاريس، وانقلب الرجل العسكري من على ظهر الحمار ووقع أرضا. والمثير هنا هو أن الصحفي تعمد عدم تشكيل حروف العنوان حتى لا يفقد العنوان تأثيره وقوته الإيحائية حيث يصبح العنوان بعد الشكل: (انقلابُ (رَجُلٍ) عسكريٍّ في اليمن)."








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بايدن وترامب يكثفان الاستعداد للمناظرة الرئاسية الأولى | #أم


.. هل تراجع نتنياهو عن تصريحاته أم أنه يتحدث بلغتين للجمهور الد




.. طفل نازح يصطاد -جمامة- لإطعام أفراد عائلته في مخيم النصيرات


.. ومضات البرق تضيء سماء جنوب ولاية مين الأمريكية أثناء مراقبة




.. حرب السودان.. مليون ومائة ألف لاجئ معظمهم من دارفور استقروا