الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قوى التغيير الديمقراطي .. والمهمات الراهنة

علي عرمش شوكت

2023 / 5 / 15
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


مارست قوى التغيير الديمقراطي الشامل، مختلف الفعاليات والنشاطات النضالية بغية تغيير نظام المحاصصة المقيت، وارساء نظام المواطنة والعدالة الاجتماعية. فشهد لحراكها الشارع السياسي وما زال، فاسحاً لها مكانة الصدارة معترفا بها عنواناً للمعارضة الوطنية. وهنا القيت على عاتقها مهمة التغيير حصرياً، مع بقاء ابوابها مفتوحة لكل من ينشد التغيير صادقاً. ان ممارسة الاحتجاجات بالتظاهر، ماعادت كوسيلة تشكل تاثيراً في القوى المتنفذة، حيث ان القمع قد كفل للمتنفذين تحجيم الحراك الى حد ما. الامر الذي برّز نقاط الضعف في وسيلة التظاهر .. من المعروف في ايقاع ساحات الصراع. وليس مستغرباً ما تميل فيها الغلبة الى الاغلبية الكثرة العددية. سيما بوجود خلل في توازن القوى الذي يصب دائماً بصالح السلطات.المدجج بالسلاح والمتخمة بالمال المنهوب.
ان المناخ السياسي في عراق اليوم ملبد بالاخبار والاشاعات والحكايات الى حد التخمة ايضاً، التي لا تسر في اغلبها، والتي تشير الى ان دائرة الترقب الحذر تكتظ بمعلومات تنوه الى وقوع محتملات " دراماتيكيا " سياسية ساخنة. ويقال في الغالب ان مباعثها خارجية، وملموسيتها على الاكثر داخلية، مستنبطة من وحي الخلافات بين نصفي" الاطار التنسيقي " من جانب وبين الاطار و رئيس الوزراء السيد السوداني من جانب اخر. مما يشكل ثغرات ليست بالسهلة في جدران حصون الاطار. اذن اين هي قوى التغيير الديمقراطي من رصد هذه التصدعات ؟ . والتشديد والتنوع في صيّغ وسائل الكفاح السياسي الوطني . ولا ينبغي ان يتوقف الامر عند هذه العتبة السياسية المتعثرة. مع انها تعتبر عقبة بامتياز يمكن ان تخلق مناخاً يشكل عاملاً فاعلاً وممهداً لمسيرة التغيير.
غير ان المهمات الراهنة المطلوبة من القوى المحركة والقائدة للتغيير يتوجب ان تنتصب في مقدمة تفعيلها، هي وحدة هذه القوى وابرز اوجهها برنامج التحالف المنشود، الذي جل غايته تحقيق مصالح الوطن والشعب العراقي. كما ينبغي ان تكون لحمته وسداه، الافكار والمبادئ التغييرية المعززة بالمشتركات والمواثيق التي تفرض حتى العقوبات والادانات والفضح السياسي، في حالة خرقها من قبل بعض اطرافها. او التنصل عنها بعد الاتفاق والتوقيع وتشكيل عنوانها التحالفي. ليكن كلامنا هذا تحذيراً من دسائس اعداء الديمقراطية والتغيير. الذين لا تروق لهم تحالف القوى المدنية الديمقراطية. لان ذلك يشكل بداية لنهايتهم، سيما وان الشعب العراقي قد كشف عملية ابتلاعهم للسحت الحرام والنكث بالوعود والدستور بصور متكررة .
نتمنى على قوى التغيير ان تخضع الى عملية فلترة وان تحرص على نقاوة قواها ، لان خصومها تصاعد سعيهم بموازاة جهد توحيد قوى التغيير، وذلك بذات الوسائل التي خربوا بها انتفاضة تشرين الباسلة . فاذا اعتمد فعلهم التخريبي على شراء الذمم ونصب الخيم بين مضار ثوار تشرين فيتوجب قطع الطريق امام هذه الاحابيل القذرة، بوضع لائحة داخلية حاكمة ، لايجوز التلاعب بها، كاحدى اهم المواثيق الملزمة. نقول ما قلناه من منطلق الحرص مع اننا واثقون من قيادة قوى التغيير من كونها جديرة في قيادة قاطرة التغيير.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مئات المتظاهرين يغلقون شارعا مقابلا لوزارة الدفاع الإسرائيلي


.. ماكرون يدعو التيارات اليمينية واليسارية للتحالف معه




.. الشرطة الفرنسية تعتدي على محتجين ضد اليمين المتطرف بعد فوزه


.. غزة: ما موقف الفصائل الفلسطينية؟ • فرانس 24 / FRANCE 24




.. اليسار يتحد لمواجهة اليمين المتطرف في فرنسا.. وماكرون ينفي ا