الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


اسامة فوزي الملقب :ابو برنيطة - شاهد على العصر -

هاله ابوليل

2023 / 5 / 26
الادب والفن


د اسامة فوزي موسوعة القرن العشرين
و شاهد على العصر
الملقب :ابو برنيطة

هل صادفك يوما رجلا بهيئة صحيفة أو موسوعة متحركة اشبه بـ غوغل محرك البحث الذي يرشدك غلى ما تطلبه بكبسة زر
لا غرو إذن إذا قلنا
أن صاحبنا هذا - صاحب المقال الذي نتكلم عنه , رجل يتمتع بذاكرة غوغلية سريعة ومتدفقة و ترسلك الى كل الإتجاهات والمواقع والأحداث والتحليلات الصادقة دوما , يفعل ذلك لكي نظل في دائرة بحث دائمة عن الحقيقة التي لا يحبها اغلب البشر وخاصة من هؤلاء المنتفعين من الانظمة الديكتاتورية سواء كانوا من النظام نفسه أو من مشايخه الذين يفتون حسب الطلب أو ابواق اعلامية مرتزقة أو أناس مغيبين الفكر والعقل من الدهماء والرعاع الذين يعتقدون أن رأس النظام هو نبي أو الله بهيئة بشر
ألم تسمعوا عن النبي السيسي حكيم الأطباء وطبيب الفلاسفة !
والغريب ان اوباش الطرق عملاء الأنظمة يصدقون ذلك
رجلنا هذا ؛ صحفي من الطراز ألرفيع أو النبيل الذي حارب اللصوص
بـ عقر دارهم بسيف دينكشوت
ما هذا !
سيف دونكيشوت الوهمي !
نعم , ستتعجب من ذلك حتما وستقول في سرك أو علنا
سيف قديم ومصدي ولا ينفع ولا يضرب ولا يؤذي .
و ماذا عن صاحبه!
ستقول حتما :
صاحبه خفيف العقل , مختل الذاكرة, يبحث عن النبل في زمانه وعندما لم يجده
ارتحل بعيدا لكي يجده فما كان منه إلآ وحارب طواحين الهواء سعيا منه لإيجاد صفة النبل الضائع في زمن العجائب والغرائب .
صحيح أن رجلنا هذا , مختل العقل لأنه يحارب منظومة سياسية قوية ومتمكنة ولديها وكالات إعلام مشهورة بتزييف الحقائق و اموال قارون لا تنتهي واذرع اخطبوط طويلة من الاستخبارات والمراقبة والتجسس.
ورجلنا هذا يقف امامها بكل ما يملك من سخرية وقوة و إرادة حرة ويحاربها بسيفه الصدأ , وحيدا بلا جيش نظامي يسند ميمنته أو ميسرته ؛ بل ظل جيش من الأشباح يجلسون خلف الشاشات , مستمعين في ارجاء الأرض كلّها ومستمتعين بقفشاته وخفة دمه ,وقد يضعون لايكا خجولا باسم وهمي أو مستعار ؛ تعليقا مساندا او شامتا
وقد يشتركون في قناته وقد لا يشتركون في قناته التي لا يزيد عدد مشتركيها رغم شهرته عن المليون , لأن الكثيرين يخافون من بعبع (للحيطان آذان) وخاصة أن صحيفة هذا الرجل وقناته من الأمور التي تغضب أي نظام دكتاتوري يحارب كلمة الحق أو يتقبل النقد بروح رياضية.
نعم ؛ مجرد شخص وحيد و لا يملك شروى نقير.
يحارب منظومة قائمة على احقية التوريث بسبب الولادة أو النسب الشريف كما يدعون وهم كاذبون و يحتالون على شعوبهم بدفتر الأنساب المزيفة وتزوير التاريخ للوصول للكرسي الذين يجلسون عليه بالكذب وسرقة الشعب والتمتع بامتيازات لا يستحقونها وصفات يلبسونها بالتعالي على الآخرين والنخبوية والإستحقاق المزيف للحصول على مكانة أعلى وامتيازات خاصة .
أما سيف هذا الرجل الحرّ والنبيل ؛ فهو قديم واثري وآكل الدهر عليه وشرب)
ولكنه لمن يجهله سيف بتّار و حاد ويقطع الزيف وينشر الحقائق ويعلي كلمة الحق بدون انتظار لأي مردود
سوى يقظة الضمير و تثقيف الشعوب النائمة والسكارى ..
إنه سيف يلمع رغم صدأ السنين الزاحفات عليه :فهو لسان صدق في زمن الكذب
ولسان حق في زمن التحريف والتدليس والتخاريف .
وهكذا نجد ان كثيرين ممن عاصروا زمن الدينكشوت رحلوا بدون أن يذكرهم التاريخ؛ زعماء وحكام دول وابواق اعلامية ومطبلين ومشايخ السلاطين الذي يفتون حسب الطلب , ذهبوا إلى مزبلة التاريخ ولم يتذكرهم أحد , ولكن بقي لنا من زمنهم سيرة العجوز الذي يحارب بسيفه الظلم والظلمات ويحلل لنا كل اسباب الهزيمة و النصر و تتابع الزمن ومروياته
بعين ثاقبة ولسان ساخر
فلا غرو أن كان صاحبنا هذا
سيصبح جزءا من هذا التاريخ المروي ومن ذاكرته المنعشة

صحفي يعرف كل شيء ؛ عن اي شيء وبعض من كل شيء , ربما ستقول
بحكم السن والخبرة والثقافة الذاتية !
ولكن لو فكرت قليلا ونظرت ممن هم حولك وتقريبا ممن هم بنفس عمره ولا يشكلون فارقا يذكر نعم , كثيرون من هم بعمره لا يملكون ذاكرته ولا تحليلاته الصائبة دوما والتي يتحقق الكثير منها على ارض الواقع .
فهو مثقف وخبير و دكتور لغة عربية وباحث في الإنسانيات وعلم الإجتماع والتاريخ و التراث و اللسانيات والجغرافيا و الجيولوجيا والايدلوجيا والابستمولوجيا والميثولوجيا والانثربولوجيا
وكل من ينتهي باللوجيا و ( قردك يسحبكم وطاخ )
ما رأيك ان نقول عنه
" كتاب عتيق له غلاف انيق و محتوى ثري وفريد )
( للصدق , الرجل أنيق جدا , يلبس بدلات فخمة وينسقها حسب قبعته بتناسق بديع يعبر عن ذائقة متفردة في الجمال والتناسق , ومن هنا اشتهر الرجل الأنيق العجوز بكنيته المحببة " بابو برنيطة" المحببة و يتبعها بكلمة (أوكيه المحببة )
و عبارات مثل قرد يسحبك وطخ وطاخ واوكيه
وهو رجل ساخر حد الوجع وموجع حد الضحك
,يبتز ابتسامتك رغما عنك ويجعلك ترسم ابتسامة عريضة من النيع للنيع رغما عن انفك , وخاصة عندما يقلد فطوم حيص بيص ؛ تلك المرأة التي انجبت القراصنة الجدد والذين استولوا على الحكم ببرامج التجسس "بيغاسوس الصهيونية" والتي زودها لهم مجرمي الموساد الصهيوني ليتتبع ويتجسس على المواطنين والوافدين و الذي بات لهم مكتبا اقليميا في عقر ابو صبي او ابو ظبي أو ابو بغل الذي بات يحارب القضية الفلسطينية بضراوة وحقد البسوس وارتضى أن يكون عبدا للصهاينة ووكيل وعراب للتطبيع المجاني الرخيص .
فوقف له رجلنا هذا - الصحفي الحر والمستقل فكشف مؤامراته أولا بأول وفضح شبكات التجسس التي يحاربون فيها شعوبهم بالتجسس وتصوير عوراتهم لإبتزاز سكوتهم وعدم التطرق لفضائح النظام العميل المتصهيّن علنيّا بعد سنوات من التستر تحت الطاولات .
ابو نضال , صحفي من اصل فلسطيني, كان والده يخدم في الجيش العربي قبل تأسيس الإمارة, لذا فقد وُلد موسوعتنا المثقفة في الزرقاء و تحديدا في معسكرات الجيش في الزرقاء الأردنية , ولذا لن نتفاجىء عندما يخبرنا عن كل الحروب (النكبة والنكسة و الوكسة ) والتي خاضتها الجيوش العربية لكي تسلم للصهاينة ما تبقى من ارض غير محتلة وكرامة تمرغت بالأرض مع عدم نسيان حقها الأصيل بالرد على العدوان الغاشم الذي لا يحدث أبدا .
احقية ( الإحتفاظ بحق الرد ) الى أن يشاء الله والملك لير الذي سلم اراضيه لبناته طوعا , ومجزرة قتل الصديق و الأخ العدو والشقيق في مجزرة " حتى أنت يا بروتس "
فَسّرَ لنا كل الهزائم و الوكسات والنكسات والحروب الأهلية والنكبات و مجازر ( الأخوة الأعداء ) بعين شاهد عيان لا تكذب و بصدر لا يحمل ضغينة لأحد سوى إيمانه بالحقيقة المطلقة التي يجب ان تقال في منصة غير تابعة لأحد و بدون تزوير أو محاباة أو تضليل وبدون خوف من أنظمة تقمع حرية الرأي لدى مواطنيها ؛ فهو لسان كل مضطهد في وطنه لا يجد له نصيرا
أو مدافعا عن حقوقه المسلوبة .
ويكفي أن نقول أنه عروبي يؤمن بالوحدة العربية رغم كل الأسوار المحيطة بها من انظمة ديكتاتورية لا تعرف سوى الإحتفاظ بالكرسي الذي تجلس عليه ..لذا فتجده يحلل كل القضايا الشائكة في وطننا الكبير من المحيط إلى الخليج , وكأنه يتحدث عن فلسطين بكل الحماس وكل الحب لمواطنيها القابعين تحت نير الإستعمار الديكتاتوري لإنظمة عميلة وصهيونية تدعي الإسلام والعروبة وهي منهم براء .
فالرجل غير عنصري وغير متحيز ويتكلم بلسان عربي مبين ومفهوم و بسيط و بسخرية لاذعة تقرص الخونة واصحاب الأجندات والمتآمرين وخدم السلطان والنظام التابع له من السلطة المرتزقين من شيوخ يرتدون عمامات وجبة لزوم عدة الشغل كما يقول .
ولا ننسى سخريته من مطبلي الانظمة الذي يقدسون الرئيس الملهم ويهللون له في كل وكسة ونكسة ؛موهمين الشعب أنه بطل هذه الأمة و ما هم إلا دجالين وجهلة و وكذاب اشر ,
عرى الأنظمة ومرتزقتهم في كل فيديوهاته - خفيفة الظل و التي تجاوزت ( 3400 ) فيديو حتى وقت كتابة هذا المقال .
كان صديقنا العجوز أطال الله بعمره ؛ قد عرى وكشف ظهر ,قادة جيوشها ورؤساء وزراءها الخونة و الكذابين والمحتالين وسارقي البلد والمتحذلقين وراكبي الموجة في كل عصر وفي كل زمان ابتداء من القصور العربية من ايام هارون الرشيد وليس انتهاء بقصور عبد الفتاح السيسي الملقب ببلحة .
وكل ذلك عبر موقعه Arab Times * الصحيفة الممنوعة في كثير من البلاد العربية كونه الموقع الوحيد الذي كشف وعرى ظهر حكامها الخونة –العملاء منهم و المتصهينيين و سارقي البلاد الديكتاتوريين الذي يرفضون مبدأ تداول السلطة ويجلسون على كرسي الحكم للأبد بل و يورثونه لأولادهم واولاد اولادهم وكأن البلاد اقطاعية و مزارع لعائلاتهم ولكلابهم وحراسهم و خدمهم وللطائفة المرتزقة التي تحوم حولهم و ما على الشعب سوى الإيمان باحقية نسبهم لهذا المنصب واحقية حكمهم والطاعة المطلقة في دفع الضرائب لتدليلهم وعدم الخروج عليهم حتى لو في مظاهرات سلمية .

نعم , صحفي عرب تايمز , حلل الأوضاع بعين ثاقبة وسليمة وبقلب نظيف وصدر عامر بالشفقة على هذه الشعوب النائمة الغافلة التي تحدث وتجري الدسائس و المصائب والمؤامرات من تحتها وهي لا تعي ذلك , وكل ذلك بعيدا عن التكسب والمنفعة .
فالرجل ثمانيني لا يتطلع لشيء مما يتطلع له شبان هذا الزمن المسعور بكل انفلاته من الركض وراء الشهرة والبراندات؛ فالرجل لا يريد من فيديوهاته التي يعرضها على منصة اليوتيوب * سوى ان ينثر الغبار عن تاريخ غير مكتوب؛ كشاهد عيان عاش بتلك الحقبة التاريخية وقرأ وحلل ما فيها بنظرة رجل يعمل بالصحافة و مثقف سياسيا واجتماعيا ومهنيا و ثقافيا و وطنيا وتاريخيا .
تاريخ يقومون بتزويره ونحن احياء ما زلنا , نتذكراحداثه الحاضرة والتي عايشناها ؛يتلاعبون به بالتزوير والتدليس والإحتيال ولي عنق الحقائق لتناسب مقاييسهم وكل ذلك بدون خجل او مساءلة وحسب نظرية غوبلز:" إكذب وإكذب وإكذب حتى يصدقك الناس أخيرا ".
وقد نجحت اكاذيبهم وتم التسويق لها و لولا وجود ابو برنيطة لأنطلت علينا حيلة الكذب الممنهج تلك و لغابت الحقيقة في أستار التجهيل المتعمد الذي ينفقون عليه من مال النفط المتدفق بلا حدود ؛ فقد صارت وكالات الإعلام مقرها في عقر ابو جهل الملياردير مردخاي بن زايد أو ناقص والتي ينفق عليها بسخاء منقطع النظير لتزييف التاريخ عمدا وبفجر من يملك مال قارون والذي يعتقد جاهلا ؛ أنه بماله قد يبني امبراطورية عربية يكون هو قائدها وربانها (ساد س ابتدائي الكندي ) امبراطورية يتحكم بها عبر الإنفاق الباهظ على اعلاميين مرتزقة يبيعون شرف أمهم بدرهم
ولكن
اليس من رجل رشيد يقول له :" منذ متى تُبنى الأمبراطوريات على سيقان دجاجة !
كان الرجل الموسوعة ابو برنيطة اصدق من كل الأخبار و الأكاذيب الرسمية المعلنة ,فهو شاهد على العصر وصادق و امين ويجاري العصر ويفند الحقائق ويكشف الزيف اولا بأول
نعم الرجل مثقف ثقافة عصرية وعاصر كل الحروب العربية وحلل لنا الهزائم المغلفة بالأكاذيب الرسمية , ابتداء من إذاعة صوت العرب وحتى زمن اليوتيوب .
يحمل خبرات ثمانين عاما من التنقل والترحال كابن بطوطة الجوال , ارتحل كثيرا وتعلم كثيرا وافادنا جميعا عاصر ملوكا عدة وقادة ومنقلبين على الملكية من أيام ( عبد السلام عارف وجمال عبد الناصر والحبيب برقيبة وشكري القوتلي وقادة ثورة الجزائر كأحمد بن بيلا والملك طلال و الملك حسين و صدام حسين و المهدي الصادق و سوار الذهب والملك الحسن وسلاطين آل سعيد من السلطنة العمانية من زمن سعيد بن تيمور وحتى فترة حكم ولده قابوس وانتهاء بالسلطان هيثم ولا ننسى فترة حكم القراصن ة و الشخابيط وال نهيان وآل مكتوم وسلسلة آل سعود وغباءهم الموروث من عهود .
رجل تحترمه ليس بسبب جريدته الفضائحية لأنظمة عميلة ابتليت بها الأمة العربية
بل لكونه رجل صادق العهد دمث الأخلاق وطيب النسب ؛ رجل لا يتنكر لماضيه فهو من الزرقاء ولا يخون اصدقائه , فحلقات العكش والعمدة و محمود السعدني والدكتور السمرة وغيرهم تشهد على وفاءه وحسن عشرته ودمث اخلاقه وطيب معدنه .
يمتلأ الرجل بكل اسباب القوة والثقة لكي تصدقه و تقتدي به , فهو رجل مخضرم عاش العصور الذهبية
أيام " لا نسوان ولا دخان" حيث كانت الرجولة لها عنوان و المروءة والشرف المتمثل بالجندية والدفاع عن الوطن
وانتهى بنا الأمر لأيام لا شرف فيها ولا مروءة ولا اخلاق , حيث تصدر العربان الميدان
(الحفاة العراة ) كما قالها محرر جريدة الجمهورية المصرية , فاصبحت في عصرهم القمىء
شعار " فلسطين ليست قضيتي" تتصدر الترندات
وصارت شيطنة الفلسطينيين اختصاص مردخاي الخليج المدعو بـ طقعان "
وهو لقب اسماه ابو نضال المدعو اسامة فوزي على القرصان" محمد بن زايد" والتي تنحصر مواهبه بعد سادي ابتدائي الكندي
كـ وكيل وعراب للتطبيع المجاني بالوكالة للكيان الصهيوني الإرهابي .
سادس ابتدائي – الكندي وهي لازمة ساخرة للكناية على جهل الرجل وغباءه
ويجب ان تقولها بنفس نبرة ابو نضال وإلا لأصبحت عبارة بلا معنى
فاحضروا حلقاته ** لكي تسمعوها جيّدا منه .
فتخيّل يا رعاك الله وأنت المتعلم ,أن يحكمك جاهل ومتصهين بحكم الهيمنة والتسلط
وقوة السيف .
وقد صدقناه ؛ لأن الرجل عاش في مضارب طقعان لعشر سنوات قبل ان يطردوه ويسرقوا مدخرات عمله ومشغولات زوجته الذهبية , كتب عنهم ووثق كتاب التاريخ المروي لحياتهم ونشأتهم و الذين باتوا يتلاعبون به حاليا بالتزوير والتدليس والكذب المفضوح معتمدين على
قلم ابو الفسوي وفقه الضراط.
لكي يوثق مدنهم وأماكن عيشهم , فلا بينونة ولا ديمونة
توثق من لا تاريخ له
إلا تاريخ السقوط في حظيرة التطبيع القذرة والخيانات القديمة والحديثة .
ولنا عودة تفصيلية لبعض فيديوهات هذا الموسوعة العظيمة في مقالات لاحقة
فالرجل يستحق من يكتب سيرته
وانا افضل من يرد الجميل
لعجوز فلسطين ؛ الذاكرة والحنين
لسان صدق و ضمير
و مصحح التاريخ من صحائف الأنظمة ومزوري التاريخ الحاضر والقديم
الرحالة المغامر و المشاء المثابر
و راكب الدراجات الهوائية
ومضحك العرب
على صواريخ الظافر والقاهر
و مريخ الزعابيط الضائع
والفنان والشاعر والراوي
وشكسبير فلسطين
طيّب الأصل والفروع
فهو ابن رجل قادم من فلسطين
درّة الشّعوب وجوهرة القلوب
رأى النور في ارض العزم والرباط واردن الجهاد
وتنقل في البلاد كُلّها
من الخليج الثائر إلى المحيط الهادر
ناصري الهوى
عروبي الضمير
فلسطين الفؤاد
اصله من ترشيحا
قرية من قرى فلسطين المهجرة و التي سرقها الاستعمار الصهيوني بعد حصار وقتال مرير لا تعوزه قوة الرجال
بل خيانة الحكام
وكنهاية للإر تحال
ارتضى اراضي العم سام
(يقيم حاليا في تكساس )
فـ تمنوا للرجل العظيم
عمر مديد يصل للمائة والعشرين
إن شاء الله
وذلك لأننا فعليا مساكين و بحاجة لصوت مثله
يكشف لنا الزيف أولا بأول
فلا صوت يعلو على صوت ابو نضال
ابو برنيطة
وبعض الحمقى والمغفلين
واخبار الأمراء والجواري
والآحيه
وتركي الشيخ طال عمره
زوج المرة الترللي
والآحي احي والكغ انكغ والعو عو
و يا خاينة وعندي الدلايل
وقرد يلي يسحبك
يلعن ابو الي نفضك
ويا اخوانا يا اخوانا ( بصوت عمرو خالد الفحيح و دجاج الوطنية يأخذك للجنة )
و أوكيه
وفطوم حيص بيص (فاطمة مبارك)
والنسا س يلي أنا يلي نسنسته ( يقصد به المجنون المتهتك يوسف العلاونة )
و طقعان و زعبوط ( الزعابيط هم بقايا عيال شخبوط وملبوط ولعبوط وبن ناقص )
وقرد يلي يسحبكم
وعزيزي المشاهد
لزق بالكرسي
وانتظر عمك فضيلة ابو نضال
والي بده يزعل يزعل
وروح بلط البحر
و
13 دي دي
ولن نقبل بالتنازل
وبكفي
و طاخ

https://www.youtube.com/channel/UCJ7SHoSNLGlvmTdNAJxBqbA
وحط لايك و رن الجرس واشترك بالقناة
ولا تخاف من نظام بلدك المتهالك
فصوت الحق اقوى
واحترامك لذاتك
اسمى انواع الإحترام
فلا تتخفى وراء اسم مستعار أو تخاف من سطوة حاكم من الفجار
ولا تبخل بـــــ الإشتراك








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مزاد السينما لمشاهير غزة يجمع أكثر من 316 ألف دولار للفلسطين


.. حلقة خاصة - أحمد عيد من الممثلين النوادر وفتحي عبدالوهاب بيت




.. حلقة خاصة -مسلسل الحشاشين كسر حاجز اللغة الفصحى.. شوف رأي ال


.. كلمة أخيرة - تفاصيل إصابة الفنان أحمد عبد الوهاب في مسلسل ال




.. كلمة أخيرة - صهبان أحلى حاجة في الحشاشين .. بيتر ميمي: انبهر