الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عن الحرب الأهلية الباردة الدائرة في إسرائيل

جلبير الأشقر
(Gilbert Achcar)

2023 / 7 / 26
مواضيع وابحاث سياسية



أخذ الانفصام المجتمعي السياسي العالمي يتعمّق في القرن الجديد مع إعادة صعود أقصى اليمين بحلّة جديدة، حيث يتظاهر بالقبول بقواعد اللعبة الانتخابية وتنقصه المظاهر العسكرية التي ميّزت التيارات الفاشية كما شهدها القرن المنصرم بين الحربين العالمتين. وقد جرى استحداث مصطلح خاص بالظاهرة الجديدة، هو النيوفاشية. هذا ومن المفارقات التاريخية العظمى أنه بعدما كان اليهود أبرز ضحايا الصعود الفاشي الأول، قبل قرن من الزمن، غدت الدولة التي استوطن فيها قسم كبير من الناجين من النازية، مسرحاً مميَّزاً لصعود النيوفاشية. وقد لعب بنيامين نتنياهو الدور الأهم في هذا الصعود، وهو ابن رجل كان عضواً نشطاً في الجناح الفاشي من الحركة الصهيونية، المعروف باسم «الصهيونية التصحيحية» والذي أسّسه فلاديمير (زئيف) جابوتينسكي (1880-1940).
وإذا صحّ أن حزب الليكود، حامل إرث «الصهيونية التصحيحية» قد عرف اعتدالاً نسبياً سمح له بتولّي السلطة في إسرائيل بدءاً من عام 1977، فإنه عاد تدريجياً إلى أصله الفاشي تحت قيادة نتنياهو، لاسيما بعد عودة هذا الأخير إلى رئاسة الحكومة في عام 2009 واستمراره في هذا المنصب بلا انقطاع حتى عام 2021، وهي أطول مدة لرئيس وزراء في تاريخ الدولة الصهيونية. والحال أن رغبة نتنياهو في التمسك بمنصبه، لاسيما بعد أن تراكمت في وجهه دعاوي فساد حرص على إبطالها باحتفاظه بالكرسي، كانت عاملاً هاماً في شطحه نحو أقصى اليمين من خلال لجوئه إلى ديماغوجيا بلا حياء واستعداده إلى التحالف مع الذين زايدوا عليه من أقصى اليمين، وصولاً إلى التحالف مع من لا تتردد الصهيونية الليبرالية في نعتهم بالنازيين الجدد.
هذا النموذج من شطح اليمين المتشدّد نحو أقصى اليمين النيوفاشي من خلال الديماغوجيا الانتخابية والتودّد لأقاصي اليمين المترعرعة على هامش المسرح السياسي، تلاقى مع النموذج الذي جسّده السياسي الإيطالي الراحل سيلفيو برلسكوني ليشكّلا قدوة أصابت عدواها الولايات المتحدة الأمريكية ذاتها في هيئة دونالد ترامب. ويحدث صعود الظاهرة النيوفاشية انشطاراً مجتمعياً بلغ أقصاه في الدولة الصهيونية، إذ اجتمعت في التصدّي للظاهرة شتى التيارات الصهيونية الليبرالية (أما اليسار الصهيوني فقد بات في خبر كان منذ أمد طويل) وقد باتت إسرائيل مسرحاً لحرب أهلية باردة يحذّر بعض المعلّقين من تحوّلها إلى حرب أهلية بكامل معنى التعبير.


أما الطريف حقاً في الحالة الإسرائيلية، فهو أن الحرب الأهلية الباردة التي تدور رحاها في ساحات كبرى المدن، إنما تترافق بتصعيد للحرب الاستعمارية العنصرية التي تخوضها الدولة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وكأن لا علاقة بين الحربين على الإطلاق. فحيث يحتجّ المتظاهرون الإسرائيليون على تفكيك حكومة نتنياهو لأعمدة الديمقراطية الإثنية الصهيونية، لم يعربوا عن أي احتجاج على الحرب القذرة التي تخوضها الحكومة ذاتها على الفلسطينيين، بل يزايدون على تحالف أقصى اليمين الحاكم في الولاء للصهيونية من خلال تظاهرهم تحت أمواج من الأعلام الإسرائيلية الزرقاء والبيضاء.
وحيث يهدّد ضباط الاحتياط في شتى أسلحة الجيش الصهيوني، لاسيما منها سلاح الطيران، بالكفّ عن المشاركة في التدريبات الدورية التي تجعل من الدولة الصهيونية بصورة دائمة دولةً على أهبة خوض حرب شاملة، كادت حركات الجنود الرافضة لتنفيذ الخدمة العسكرية الإلزامية في الأراضي المحتلة سنة 1967 تغيب عن الذاكرة. والحقيقة أن الطرف الأكثر انسجاماً مع طبيعة الدولة الصهيونية بين المعسكرين السياسيين اللذين انشطر إليهما المجتمع الإسرائيلي اليوم، إنما هو الطرف الذي يقف نتنياهو على رأسه.
فقد أثبت التاريخ بصورة قاطعة ما أكّد عليه في عام 1967 المؤرخ الماركسي الفرنسي يهودي الأصل مكسيم رودنسون (1915-2004) عندما شارك في الدفاع عن القضية العربية في عدد خاص عن حرب الأيام الستة أصدرته مجلة «الأزمنة الحديثة» التي كان يُشرف عليها الفيلسوف الفرنسي الشهير جان بول سارتر. كتب رودنسون آنذاك: «إن الاتجاه إلى خلق دولة يهودية خالصة، أو يهودية أساساً، في فلسطين العربية في القرن العشرين، لم يكن من شأنه إلاَّ أن يقود إلى وضع من النمط الاستعماري وإلى الإنماء (الطبيعي تمامًا من الناحية السوسيولوجية) لذهنية عنصرية، وفي التحليل الأخير إلى مواجهة عسكرية بين الجماعتين الإثنيتين».
فإن النمط الاستعماري والذهنية العنصرية والمواجهة العسكرية للفلسطينيين، إنما هي الأركان الرئيسية التي يقوم عليها المجتمع الإسرائيلي، وهي مكوّنات أساسية لأيديولوجيا أقصى اليمين الصهيوني بحيث إنه من الطبيعي جداً أن ينمو هذا التيار السياسي إلى حدّ تغلّبه على التيار الليبرالي وشروعه في تفكيك الأركان الثانوية التي قامت عليها الدولة الصهيونية بوصفها «دولة يهودية وديمقراطية» أي دولة قائمة على تناقض صارخ بين تعريف إثني عنصري وديمقراطية محصورة باليهود.
فإن منطق الصهيونية الأساسي يقود دولتها بالضرورة إلى مفترق طريقين لا ثالث لهما: إما أن تبقى الدولة يهودية ويستمر انزلاقها إلى الفاشية المنسجمة مع طبيعتها الصهيونية، أو تتحوّل إلى دولة ديمقراطية حقاً تقرّ إقراراً كاملاً بحقوق الفلسطينيين ويتعايش فيها اليهود والعرب بمساواة تامة. أما الطريق الثالث الذي تدافع عنه التظاهرات المناهضة لنتنياهو وحكومته، فطريقٌ وهمي انهار الأساس المجتمعي الزائف الذي كان قائماً عليه وبات المدافعون عنه يسبحون ضد التيار التاريخي الجارف. لذا فإن عدداً متزايداً منهم يرحل إلى أمريكا أو أوروبا مفضِّلاً الهجرة على اعتناق البديل الحقيقي الوحيد عن النيوفاشية الصهيونية، وهذا من شأنه بالطبع أن يقوّي غلبة هذه الأخيرة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. احتفال تاريخي لجماهير ليفركوزن بعد التتويج بالدوري الألماني


.. وزراء الخارجية الأوروبيون يجتمعون الثلاثاء لمناقشة الهجوم ال




.. ماكرون: سنبذل قصارى جهدها لتجنب التصعيد وإقناع إسرائيل بعدم


.. حكومة الحرب الإسرائيلية تجتمع اليوم لبحث الرد على الهجوم الإ




.. إسرائيل تبحث سيناريوهات عدة للرد على الهجمات الإيرانية على أ