الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


جنون العنف الصهيوني من الضاحية إلى غزة

جلبير الأشقر
(Gilbert Achcar)

2023 / 11 / 8
مواضيع وابحاث سياسية




لقد خابت آمال الكثيرين مساء يوم الجمعة الماضي عندما طلع أمين عام «حزب الله» اللبناني على الشاشات في خطاب مسهب، بدا وكأن الغاية من إفراطه في الطول هي التغطية على كونه لم يعلن أي جديد ميداني فيما يخص الحرب على غزة. والحقيقة أنه لو أعلن الأمين العام الحرب على دولة إسرائيل وأبلغ المستمعين عن اقتحام وحدات عسكرية من حزبه للأراضي التي تسيطر عليها الدولة المذكورة بالتزامن مع خطابه، وهو ما كان ينتظره الحالمون، لانهال عليه لومٌ عنيف من لبنان، آخذاً عليه زجّ البلاد في حرب طاحنة بلا قرار من حكومتها الشرعية، ناهيكم من استشارة شعبها، بل تنفيذاً لقرار خارجي أتاه من طهران، بلا أي مبالاة بحالة لبنان المزرية التي كادت تبلغ حضيض الانهيار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي معاً.
وقد سبق للأمين العام أن اختبر ذلك في عام 2006، عندما شنّت قوات حزبه عملية «الوعد الصادق» صباح الثاني عشر من تموز/ يوليو واختطفت جنديين إسرائيليين من وراء حدود لبنان الجنوبية بغية مبادلتهم بأسرى لبنانيين، وقد أسفرت العملية عن مقتل ثمانية جنود آخرين. من المعروف أن تلك العملية أشعلت حرب الثلاثة وثلاثين يوماً التي نفّذ خلالها الجيش الصهيوني عقيدة عسكرية باتت معروفة بنسبتها إلى الضاحية الجنوبية من بيروت حيث يقع العديد من مقرّات «حزب الله» ومراكزه الرئيسية. وقد قضت العقيدة الإسرائيلية بتدمير شامل للبنية التحتية لأي حيّ أو قرية تنطلق منها قذائف أو صواريخ تستهدف الأراضي الواقعة تحت سيطرة دولة إسرائيل. والغاية من ذلك جليّة، فهي الردع عن مثل ذلك القصف الآتي من الجهة اللبنانية بقصف يفوقه قتلاً وتدميراً بكثير.
والحال أن حجم الدمار الذي ألحقه الجيش الصهيوني بضاحية بيروت الجنوبية وسواها من المناطق المدينية والقروية اللبنانية كان هائلاً بما تعدّى بكثير توقعات الحزب. كان الأمين العام قبل تلك الحرب ببضعة أسابيع قد أعرب عن ثقته بأن لدى حزبه من قدرة القصف ما يكفي لجعل الإسرائيليين يترددون كثيراً قبل شنّ حرب جديدة على لبنان. ففي مقابلة أجرتها معه جريدة «السفير» اللبنانية بتاريخ 27 نيسان/ أبريل من العام ذاته، كان حسن نصر الله قد شرح أنه، نظراً لكون المنطقة الشمالية هي الأهم في دولة إسرائيل ولحيازة حزبه على ترسانة تخوّله قصفها، لن يخوض الجيش الصهيوني حرباً جديدة على لبنان سوى في ظروف استثنائية جداً. وقد تبيّن بوضوح أن ذلك التقدير كان خاطئاً، إذ إن الجيش الصهيوني كان قد أعدّ عقيدته الرادعة في هذه الأثناء.
فقد اعترف الأمين العام بنزاهة بخطأ تقديره في مقابلة شهيرة أجرتها معه قناة «نيو تي في» اللبنانية في 27 آب/ أغسطس 2006، بعد انتهاء الحرب بأيام، عندما صرّح بما يلي: «لم يكن لدينا أي احتمال ولو واحداً بالمئة أن عملية الأسر سوف تؤدي إلى حرب بهذا الحجم. لماذا؟ لأنه وبناء على تجربة كبيرة مبنية على عقود من الزمن ولأننا نعرف كيف يتصرف الإسرائيلي فلا يمكن أن رد الفعل على عملية أسر سيكون بهذا الحجم خصوصاً في ظل الموسم السياحي. وبتاريخ الحروب، لم يسبق أن شنّت أي دولة حرباً على دولة أخرى بسبب أسر جنود ومقتل آخرين. الآن إذا سألتموني [ماذا كنت فعلت] لو كنت أعلم أن عملية الخطف هذه ستؤدي الى حرب بهذا الحجم بنسبة واحد بالمئة، فقطعاً لما فعلنا لأسباب إنسانية وأخلاقية وعسكرية واجتماعية وأمنية وسياسية…» (نشرت جريدة «السفير» نص المقابلة في اليوم التالي).


والحقيقة أن المفعول الرادع للعنف الإسرائيلي المجنون قد أدّى إلى التزام «حزب الله» بالحيطة والحذر منذ ذلك الحين. ولا شكّ في أن ذكرى تلك التجربة المرّة، إزاء احتمال أن يكون ردّ الفعل الإسرائيلي أخطر بعد بكثير مما كان عليه في عام 2006، لاسيما أنه مدعوم هذه المرّة بصورة ميدانية مباشرة من قبل الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية، تلك الذكرى لعبت دوراً أساسياً في صياغة موقف «حزب الله» الحذر، علاوة على حذر طهران من الانجرار إلى حرب مباشرة مع الأمريكيين يجري خلالها تدمير إيران مثلما دُمّر العراق في عام 1991 (وهي أول حروب العصر الحديث التي شهدت تدميراً محكماً للبنية التحتية في البلد المستهدف بواسطة الأسلحة «الذكية» المعاصرة).
والحقيقة أن ذلك المفعول الرادع الذي توخّته «عقيدة الضاحية» لم يؤثر في قادة «حماس» بالرغم من أنها طُبّقت على غزة، ليس مرة واحدة وحسب، بل مرّات متكررة في الاعتداءات المتعاقبة التي شنّتها الدولة الصهيونية على القطاع منذ عام 2006. لا بل وصلت لامبالاة قادة «حماس» إلى أنهم بادروا علانية في مايو/ أيار 2021 بإطلاق الصواريخ على دولة إسرائيل فيما أسموه «معركة سيف القدس» بل أتى ذلك بعد توجيههم الإنذار لإسرائيل وكأنهم يعتقدون أنها سوف تنصاع لتحذيرهم. وكانت النتيجة آنذاك مقتل خمسة عشر قتيلاً من جهة إسرائيل مقابل ثلاثمائة وأربعين قتيلاً فلسطينياً حسب أرقام «حماس» (أربعمائة وستون حسب الأرقام الإسرائيلية، والفرق يعود إلى الاختلاف في تقدير عدد القتلى في صفوف «حماس» بينما ناهز عدد القتلى المدنيين مئتين وستين).
وحتى لو لم يتوقع قادة «حماس» مثل النتيجة التي أدّت إليها «عملية طوفان الأقصى» التي انطلقت صبيحة السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، فإنهم كانوا يدركون بالتأكيد أن جرأة العملية من حيث اقتحامها للأراضي التي تسيطر عليها دولة إسرائيل ما وراء السياج المحيط بقطاع غزة، وحجمها من حيث عدد المشاركين فيها وتنوّع الأساليب التي استخدموها في الاقتحام، إنما كان من المحتّم أن تفجّر انتقاماً على الطريقة الصهيونية المعتادة بردّ الصاع ليس صاعين، بل عشرين صاعاً (خلال السنوات الخمس عشرة التي سبقت «طوفان الأقصى» كانت نسبة القتلى ما يناهز واحد وعشرين قتيلاً فلسطينياً لكل قتيل إسرائيلي). والحال أن عدد القتلى الفلسطينيين منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر حتى كتابة هذه السطور في طريقه إلى تحقيق نصف هذه النسبة من القتلى الإسرائيليين، والاجتياح الصهيوني لا يزال في مرحلته الأولى).
فحتى لو توقف الجيش الإسرائيلي بعد بضعة أيام من الآن بدون تحقيق هدفه المعلن بتدمير «حماس» تدميراً كاملاً، بما ستعتبره الحركة «نصراً إلهياً» بالتأكيد مثلما اعتبر «حزب الله» صموده في وجه العدوان الصهيوني في عام 2006، فإن ثمن ذلك بأرواح الفلسطينيين وبدمار قطاع غزة بات من الآن باهظاً فظيعاً. ولن يستطيع إسماعيل هنية أن يطل على الشاشات ليقول للرأي العام «لو كنت أعلم أن عملية طوفان الأقصى ستؤدي الى حرب بهذا الحجم بنسبة واحد بالمئة، فقطعاً لما فعلنا لأسباب إنسانية وأخلاقية وعسكرية واجتماعية وأمنية وسياسية…» ذلك أن قادة «حماس» كانوا يعلمون تمام العلم أن ردّ الفعل الإسرائيلي على عمليتهم الجسورة سوف يكون هائلاً.
بيد أن الجيش الصهيوني هذه المرّة لا يكتفي بعقيدة رادعة كالتي عمل بموجبها منذ عام 2006، بل قرّر أن يردّ على «طوفان الأقصى» بتطبيق عقيدة جديدة صاغها قبل ثلاث سنوات، اسمها «عقيدة النصر». وهي تتعدّى الردّ الرادع إلى الاجتياح بغية القضاء الكامل على الهدف، وذلك باستخدام كثيف للطيران وكافة وسائل القصف الأخرى من أجل تسطيح المناطق المبنية التي يتوخّى الجيش اقتحامها. والأخطر بعد من ذلك أن عملية «طوفان الأقصى» أتت في وقت يسيطر على الحكم في دولة إسرائيل أقصى اليمين الصهيوني الذي لا يُخفي نيّته تحقيق «إسرائيل الكبرى» بضمّ كافة الأراضي المحتلة عام 1967، بعد استكمال نكبة 1948 بطرد معظم السكان الفلسطينيين من تلك الأراضي.
وقد انتهزوا فرصة عملية «حماس» على الفور كي يشرعوا في تنفيذ حلمهم وهم مستعدّون لأقصى ما يمكنهم (بما في ذلك إبادة شعب غزة بقنبلة نووية، الذي رآه أحد وزراء أقصى اليمين الصهيوني احتمالاً مشروعاً). ولن يمنعهم تزايد عدد القتلى الفلسطينيين من المضي قدماً في مسعاهم، بل إن العامل الوحيد الذي يستطيع أن يوقفهم في منتصف الطريق هو التضافر بين ما سوف تتكبدّه قواتهم من خسائر بشرية بفعل المقاومة الفلسطينية، وتصاعد الضغط الحكومي الدولي، بما فيه الضغط الأمريكي، بنتيجة تصاعد الاحتجاج الشعبي على العدوان الصهيوني الراهن، الأكثر وحشية في تاريخ الصراع الإقليمي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. السودان: عام بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع..


.. نظام ستارلينك، حبل سُرّي بين السودانيين في وقت الحرب رغم الا




.. غالانت يقول إن إسرائيل ستشكل تحالفا استراتيجيا ضد إيران ردا


.. ترامب أمام أول محاكمة جنائية له في نيويورك قد تفضي نظريا إلى




.. على وقع تبادل الهجمات...طهران وتل أبيب تتبادلان الاتهامات في