الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


بمناسبة أحداث غزة

محمد زكريا توفيق

2023 / 11 / 22
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


إلى كل من يهمه الأمر:
هذا خطاب موجه للضمير الإنساني، إن كان هناك ضمير. فقتل الأطفال، ودفن الناس أحياء، بكل أعمارها، تحت الأنقاض، شيء مقزز وغير مقبول، ولا شيء في هذه الدنيا يعادل بكاء طفل فقد أمه، أو أب، فقد عائلته.

يا سيدي، إن كان السبب هو الدين، فليذهب الدين إلى الجحيم. وإن كان هو الرب المعبود، فتأكد أنه ليس رب، بل شيطان الرجيم.

يا عزيزي كلنا إخوة وأخوات، نعيش وحدنا كاليتامى على هذا الكوكب الفريد، الذي لا مثيل له في هذا الكون. فكلنا جنس واحد، هوموسيبيان، فقط لا غير يا أولي الألباب.

قتل الإنسان لأخيه الإنسان، هو عمل شنيع، فظيع. الأصابع المرتعشة، والنفوس المريضة، والعقول الخربة، والمعلومات الخاطئة، هي التي تضغط على الزناد، لتقتل وتهدم وتدمي وتبتر وتشوه، وتترك مرارة في الحلق وطعنة في القلب وجرحا غائرا في الضمير الإنساني، لا يندمل. فمن يفعل ذلك، كيف ينام ويغمض له جفن؟ لا أدري.

عندما وضعت أسماك الجوبي الصغيرة مع أسماك كبيرة مفترسة في بحيرة محدودة المساحة، بحيث لا تتمكن الأسماك الصغير من الهرب، كان دفاعها من أجل البقاء هو زيادة النسل، والبلوغ المبكر.

وعندم عزلت الأسماك الصغيرة عن الأسماك المفترسة الكبيرة وشعرت بالأمان لعدة سنوات قليلة، وجد أن نسلها قد قل، ومدة سن البلوغ لها قد طالت بنسب محسوسة. هذا يفسر لنا، لماذا نسبة المواليد عند الفلسطينيين تزيد بمعدلات أسرع من الإسرائيليين. السبب هو القهر.

الغزلان البطيئة تؤكل وينقرض نسلها. السريعة تنجو وتتكاثر وتستمر. الحيوانات المفترسة آكلة اللحوم، البطيئة تموت من الجوع وتنقرض. الحيوانات المفترسة السريعة، تصطاد الغزلان السريعة فتعيش لتتكاثر وتستمر.

من أين أتت سرعة الغزال وسرعة النمر؟ ما حدث هو الآتي: الغزلان زادت سرعتها جيلا بعد جيل للهرب، والحيوانات المفترسة زادت سرعتها جيلا بعد جيل للقنص، في نفس الوقت. من تخلف عن السبق في لعبة الحياة أو الموت هذه، فني غير مأسوف عليه.

هناك نوع من السحالي أحمر اللون. السحلية الواحدة بها سم يكفي لقتل عشرات الرجال الأصحاء. ما جدوى السم الزائد عن الحاجة، بينما عشر هذا السم أو أقل تكفي لحماية السحلية من الأعداء؟ السبب هو وجود ثعبان يستطيع أكل هذا النوع من السحالي دون أن يموت.

كلما أكل الثعبان هذا النوع من السحالي، كلما زادت كمية السم في الأجيال الجديدة من السحالي لمقاومة الفناء. فتقوم الأجيال الجديدة من الثعبان بزيادة مناعتها لسم السحالي، أيضا للبقاء ومحاربة الفناء. حرب من أجل البقاء. هذا يزيد السم، وذاك يزيد المقاومة.

تعالوا معي نطبق نظرية التطور على ما يحدث بالنسبة للقضية الفلسطينية. هل كانت المقاومة الفلسطينية بمثل هذه القوة والشراسة منذ البداية؟ فماذا حدث إذن؟

ما حدث هو أن إسرائيل تستخدم القوة المفرطة في كبح جماح الفلسطينيين وسرقة أراضيهم. فتأخذ المقاومة الفلسطينية مناعة، وتزيد وتتطور، وتصبح القوة في مواجهتها عديمة الفائدة.

القمع وحده، يجعل المقاومة تزداد عنفا. هذه معركة خاسرة، النصر فيها للمقاومة بدون شك. حدث هذا في كل مكان يهب فيه الشعب لكي يقاوم الظلم ويطلب الاستقلال، وهذا ما يحدث الآن في فلسطين وغزة.

ما معنى كل هذا؟ معناه أن القوة وحدها لا تستطيع القضاء على المقاومة الفلسطينية وطلب الحرية. قد نستطيع اخفاءه عن السطح، ولكن ستظل تنمو وتترعرع تحت الأرض إلى أن تحين الفرصة ثانية لكي تظهر أكثر شراسة وعنفا. القوة والعنف وحدهما، لا يستطيعان القضاء على المقاومة، وهما وصفة أكيدة للفشل والإخفاق.

إذن ماذا تفعل إسرائيل؟ وهل من الممكن إيجاد حل؟ نعم هناك حل. الحل هو إقامة دولة للفلسطينيين مثل باقي شعوب الأرض. عندها، ستختفي المقاومة، إذ لا حاجة لها. وقد تتحول إلى حزب سياسي سلمي، يعمل لما فيه خير البلاد.

بدون ذلك، لا أعتقد أنه يوجد هناك حل آخر. لقد حاولت أمريكا بمساندة دول الغرب، استخدام القوة المفرطة وحدها في فيتنام وأفغانستان والعراق، لكن النتائج كانت كارثية.

وصدقوني، إسرائيل يمكنها أن تحصل بالسلام، على أضعاف ما يمكن الحصول علية بالقوة المفرطة والتطهير العرقي والاستيلاء على الأراضي وبناء المستوطنات، باسم الدين لرضاء الرب الرحيم.

أخي في الإنسانية، هناك مكان متسع للجميع، وكرسي للحامل والعاجز، ومكان للطالب وسرير للمريض. وهناك أراض وصحاري وبحار وأنهار ومحيطات لم تستخدم بعد الاستخدام الأمثل.

فلما التكالب والتطاحن والقسوة والظلم؟ فليس هناك شعب، قد عانى من الظلم والقسوة، مثل الشعب الفلسطيني، في تاريخنا المعاصر.

عزيزي الإنسان، لا يزال لدينا أيضا، الحق والعدل والرحمة والحب. والورد والفل والزنبق والياسمين. والموسيقى والشعر والفن والأدب وعلوم الأولين.

لكن الحياة هي شيء آخر. أعلا وأغلى وأثمن من أي قيمة في الوجود. وهي الشيء الوحيد الذي لا نستطيع أن تعيده إن فقدناه. فلم لا نحافظ عليها؟

والحق والعدل، هما أعلا قيمتان نعرفهما، فلم لا نعطي للشعب الفلسطيني حقه في تكوين دولته المنشودة، لكي يعيش في سلام آمنا مثل باقي الشعوب؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - للاسف الشديد
مجدي محروس عبدالله ( 2023 / 11 / 22 - 12:55 )
مقالة ساذجة جدا
فعندما تسمي جماعة إرهابية مقاومة فهذه سذاجة
و عندما تقول انهم يسعون للحرية فإنك تضحك على نفسك
فكل ما يريدونه هو القء اليهود في البحر و تأسيس دولة ظلامية تخرى في الشرق الأوسط
اقولها و أتمنى أن تكون مجرد سذاجة و ليس تواطئا من الكاتب


2 - اتفق معك
على سالم ( 2023 / 11 / 22 - 20:25 )
استاذ زكريا توفيق , اتفق معك على غضبك وثورتك وحزنك على هذا الوجود الظالم المنافق البشع , لاشك ان جثث الاطفال فى غزه مشهد مروع ودموى وكارثى وغير انسانى , هذه الحرب الغير متكافئه اكيد اظهرت هذا العالم على حقيقته العفنه الغبراء وبانت عوراته القبيحه , احيانا اتأمل فى هذا العالم الغريب وكيف تجرى الامور فيه وهل حقا توجد قوه تسيره ؟ واضح ان هذا العالم الظالم عشوائى والصدفه لعبت دور كبير فى خلقه على هذا الشكل المزرى , ارجو ان لاتتأثر بالتعليق الاول فكما يقول المثل القافله تمضى والكلاب تنبح


3 - العزيز علي سالم
محمد زكريا توفيق ( 2023 / 11 / 22 - 21:01 )
أخي العزيز على سالم، شكرك لمرورك الكريم. لقد فوجئت مثلك، عندما رأيت أنه لا يزال هناك من يلوم المظلوم ويعجب بالظالم. وكما يقول توماس بين، إذا أمطرت السماء الحرية، لوجدت من يرفع المظلة كي يتقيها فلا يصيبه رذااذها. لا زلنا عبيدا نعبد القوة، ونعجب بكل من يسوقنا بالسوط مثل البعير.


4 - عليكم أن تشعروا بالعار وتصمتوا .. فقط أصمتوا
محمد بن زكري ( 2023 / 11 / 23 - 08:09 )
إلى ربائب الماما أميركا . ونسخة منه إلى الطائفيين الموتورين .
مشاهد فوق طاقة البشر على الاحتمال . لكن عربان أميركا والصهاينة العربان ، فقدوا صلتهم بالإنسانية .
من آلاف الوقائع الموثقة بالصوت والصورة وبكل اللغات ، إليكم بعض الفيديوهات لأطفال غزة ضحايا الهمجية الإسرائيلية المدعومة بالأساطيل الأميركية :
1) طفلة فلسطينية : هاي أمي أنا بعرفها من شعرها
https://twitter.com/i/status/1716101760303980820
2) الطفلة ميليسيا - سنة ونصف - الناجية الوحيدة من عائلتها 70 فردا .
https://twitter.com/i/status/1717922840605786386
3) انتشال طفلة فلسطينية - 6 سنوات - من تحت الأنقاض
https://www.youtube.com/watch?v=xCH8ffSVuB0
4) طفل فلسطيني يودع والده القتيل وهو يصيح : بابا .. بابا
https://www.youtube.com/watch?v=S8T4_qsOI8Y
5) طفل فلسطيني جريح يودع جثمان شقيقه : بدي أشوفه .. فراس رُد عليّ
https://www.youtube.com/watch?v=pQGoS08dRjY
6) هو ؟ هوا . يوسف الولد أبو شعر كيرلي الذي أبكى العالم
https://www.youtube.com/watch?v=da6sBLlzqcc
مع التقدير للأستاذ الكاتب محمد زكريا توفيق والتحية للأستاذ علي سالم


5 - إلى العزيز محمد بن زكري
محمد زكريا توفيق ( 2023 / 11 / 23 - 09:48 )
شكرا لمرورك الكريم، وعرضك لهذه الوثائق التي تدمي القلب. ونأمل أن تزاح هذه الغمة، ويختفي هذا الجنون عن قريب، ويأخذ الشعب الفلسطيني حقه كاملا. فهو شعب جميل وعظيم، ويستحق كل خير. ومن واجبنا نحن الكتاب والإعلاميون، أن ندافع عن المظلوم حتى يأخذ حقه، وعن المريض حتى يعافى، وعن الضعيف حتى يشتد عوده.


6 - إذا...لنعتبر
ماجدة منصور ( 2023 / 11 / 23 - 11:34 )
أن المنظمات الإرهابية كحماس و داعش و حزب الله و بوكو حلال وووووالخ...هم منظمات تطالب بالحرية و العدل و المساواة!!!!!!!!!!!!0


ألا يستوجب مقالكم الكريم إعادة نظر...أستاذنا الفاضل؟؟؟؟؟؟
إذا كانت حقوق الشعوب العربية من المي الى المي ستأتينا على طبق من ألماظ.. على يد هؤلاء الإرهابيين .فسأكون أنا أول من يرفض هذه الحقوق!!0

يبدو أن بشاعة و عنف الحرب قد أثرت على أعصابنا0
عذرا أستاذي


7 - الضحية هو المسؤول
طلال بغدادي ( 2023 / 11 / 23 - 17:43 )
في مجتمعات تعيش تحت الحصار والقتل والتنكيل والتهجير لأكثر من 70 عامًا ينموا التطرف والعنف والانتقام.
-;---;--من المسؤول عن ذلك ؟؟
-;---;--هل يحتاج الامر الى فطنة ؟؟
معظم (إن لم يكن كل) المهاجمين الفلسطينيين لا تزيد أعمارهم كثيرا عن 20 عامًا؟ هل نعرف جراحهم وعذاباتهم ومعاناتهم وأحلامهم؟ أين وكيف نشأوا؟ كم مرة عاشوا تحت القصف الإسرائيلي لمدنهم ومنازلهم؟ كم من أهلهم وأصدقائهم ومعارفهم فقدوا خلال رحلة العمر القصيرة؟
كيف يرون آفاق مستقبلهم في ظل الذل والحصار الخانق؟
حتى قيادات حماس ولدوا و نشأوا تحت هذا الاحتلال الليبرالي المتحضر.
عدوهم يسيطر على مقدرات حياتهم
الغذاء يدخل بمقدار حتى لايمكن آن يبقى احتياطي
الدواء يدخل بمقدار حتى لايمكن آن يبقى احتياطي
الوقود يدخل بمقدار حتى لايمكن آن يبقى احتياطي
لا ميناء ولا مطار ولايمكنهم التواصل مع العالم الا من خلال عدوهم.
اتمنى ان يشرح لنا البعض كيف يرى الخيارات الاخرى (الليبرالية) تحت الحصار و العنف
والانتقام والاذلال منذ ولادتهم .


8 - إلى العزيزة ماجدة منصور
محمد زكريا توفيق ( 2023 / 11 / 23 - 18:01 )
تحياتي أختي العزيزة ماجدة. أنا هنا لا أدافع عن حماس أو الإرهابيين، فموقفي واضح من الإرهاب في كل مقالاتي. وستلاحظين أنني لم أذكر حماس بكلمة واحدة. وإنما كنت أتحدث عن مقاومة الاحتلال والشعب الفلسطيني، وهي مشروعة بكل القوانين السياسية والأخلاقية، لآن احتلال الشعوب عمل بغيض بل المقاييس. سيدتي الفاضلة، أنا أدافع عن الأطفال والنساء وكبار السن والمرضى تحت الأنقاض، سواء كانوا فلسطينيين أم إسرائيليين، وأقوم بواجبي كإنسان يعيش على هذا الكوكب. شكرا لتشريفك الكريم، ومعذرة إن كان في مقالي ما يوجب اللبس.


9 - إلى العزيز طلال بغدادي
محمد زكريا توفيق ( 2023 / 11 / 23 - 19:57 )
شكرا لمرورك الكريم، لقد أوجذت وأوفيت، ولخصت باقتدار في سطور قليلة معانات شعبنا العزيز على قلوبنا، الشعب الفلسطيني المظلوم بكل حكومات العالم تقريبا.


10 - ‎جرائم ناتنياهو لا تبررها سلفية حماس
د. لبيب سلطان ( 2023 / 11 / 23 - 20:43 )
الاخ الكاتب
مقالتك موضوعية وتطرح القضية الفلسطينية بانسانيتها وحقوقها بما فيها حق المقاومة ضد محتل ومستبد..حماس في 7 اكتوبر قامت بعمل لاينم عن مقاومة بل ارهابا واضحا كونه طال مدنيين ولو استهدفت قوات الاحتلال وحدها لاعتبرت مقاومة
ناتنياهو ومنذ 8 اكتوبر يستهدف سكان مدنيين ومرافقهم بوحشية قلما يمكن تصورها في هذا العصر (لايضاهيها حتى وحشية بوتين في ضرب عمارات سكنية ومرافق الطاقة في عز الشتاء الماضي بدرجة تحت الصفر)..
اسرائيل ارتكبت جرائم حرب وحشية واضحة وفق القانون الدولي ( معاهدة جنيف 1949) والتي تمنع استهداف المدنيين حتى لو اختفى العدو بينهم (كما فعلت حماس) . والاتفاقية ملزمة للدول اما منظمات مثل قادة حماس تحاكم وفق قوانين مدنية
المشكلة الاولى التي يواجهها العالم ان اسرائيل وناتنياهو مطمئنان انهمخارج عقاب القوانين الدولية والمشكلة الثانية ان السلفية التوراتية والاسلاموية هي اليوم من يتصدر مشهد القضية الفلسطينية كلاهما يوفر الظروف للاخر ..حماس لناتنياهو وناتنياهو لحماس....مثل شارون الذي انسحب من غزة 2006 دون اتفاق مع السلطة ويسلمها لحماس لمنع الحل للدولتين وشارون هو نفس ناتنياهو
شكرا


11 - إلى الدكتور لبيب سلطان
محمد زكريا توفيق ( 2023 / 11 / 23 - 22:26 )
تحليل رائع، دكتور لبيب، هذا ما أردت قوله بالضبط، وقمت أنت بتوضيحه ببلاغة أفضل مني. فشكرا لتعقيبك القيم.


12 - الى الاخ د.لبيب سلطان
nasha ( 2023 / 11 / 24 - 01:12 )
اقتباس من 10
اسرائيل ارتكبت جرائم حرب وحشية واضحة وفق القانون الدولي ( معاهدة جنيف 1949) والتي تمنع استهداف المدنيين حتى لو اختفى العدو بينهم (كما فعلت حماس) . والاتفاقية ملزمة للدول اما منظمات مثل قادة حماس تحاكم وفق قوانين مدنية

هل هذا منطق يا دكتور؟ كيف تبرر هذا المنطق الغير العادل؟

في الانظمة الوطنية الديمقراطية واجب السلطة السياسية الاول هو الدفاع عن المواطنين من جميع الاعداء سواءً من الداخل او من الخارج.

الدفاع عن حق الوجود للمجتمع الاسرائيلي التعددي حق مشروع ضد اي عدوان ارهابي وحشي عنصري يهدد الوجود.
An existential threat is a threat to a peoples existence´-or-survival.

هل تقبل ان يهدد ايا كان وجودك او وجود احد افراد عائلتك دون الدفاع بكل السبل حتى لو كلف تدمير العالم باجمعه؟
الا يهمك وجود ولدك او ابنتك قبل وجود الكون كله بما فيه.
مسؤلية السلطة هي مسؤولية ابوية لان العائلة هي الوحدة الاساسية للمجتمع ككل.
العائلة ( الاسرة) = الكيان السياسي للوطن ككل

رئيس الدولة هو رب الدولة | تعليقك خارج نطاق القوانين الوضعية، الدفاع عن النفس والوجود قانون طبيعي ثابت لا تغيره المعاهدات.


13 - الوجود قانون طبيعي ثابت لا تغيره المعاهدات
nasha ( 2023 / 11 / 24 - 01:17 )
تكملة للتعليق السابق

هل تقبل ان يهدد ايا كان وجودك او وجود احد افراد عائلتك دون الدفاع بكل السبل حتى لو كلف تدمير العالم باجمعه؟
الا يهمك وجود ولدك او ابنتك قبل وجود الكون كله بما فيه؟
مسؤلية السلطة هي مسؤولية ابوية لان العائلة هي الوحدة الاساسية للمجتمع ككل.
العائلة ( الاسرة) = الكيان السياسي للوطن ككل

رئيس الدولة هو رب الدولة | تعليقك خارج نطاق القوانين الوضعية، الدفاع عن النفس والوجود قانون طبيعي ثابت لا تغيره المعاهدات.
هذا يسمى يا اخي لبيب (حق يراد به باطل)
تهديد حماس يسبق الحرب الجارية، لماذا لم تتذكر انت ولا الاستاذ الكاتب ولا كل من يؤيدكم ، لماذا تذكرتم الان الانسانية والقوانين والمعاهدات؟
لماذا لم يتذكر المسلمون ما فعلته داعش باليزيديين او بالمسيحيين في العراق ؟ اليست حماس هي ذات التنظيم وذات الفكرالعنصري الوحشي؟
لماذا لم تقفوا بوجه تنظيم الاخوان المسلمين و(منظمة حماس) وتفضحوهم قبل وقوع الفأس بالرأس؟ الايكفي ما فعلته داعش وحزب الشيطان وغيره من الارهابيين درساً لكم؟
تحياتي للاستاذ الكاتب .


14 - شكرا د محمد زكريا توفيق
ماجدة منصور ( 2023 / 11 / 24 - 06:40 )
و لجميع الأساتذة المعلقين0
مع الأسف...لقد إتخذ الإرهابيون كلمة ((مقاومة الإحتلال)) شعارا لهم منذ زمن طويل و هذا ينطبق على جميع المنظمات الإرهابية التي إبتلينا بها إذ أن اليساريون و العلمانيون لا نكاد نسمع لهم صوتا و كذلك إختفاء مؤسسات المجتمع المدني0

ولا صوت يعلو على صوت الإرهابيين في الوقت الحاضر

شكرا لتوضيحكم الكريم


15 - طلال بغدادي
محمد بن زكري ( 2023 / 11 / 24 - 07:58 )
الأستاذ طلال بغدادي المحترم
الشدائد تفرز الأصيل من الزائف ، والرجال مواقف . أتابع مداخلاتك . وبفائق التقدير والاحترام ، أحيي موقفك الإنساني ضد الحرب الهمجية الانتقامية - الإسرائيلية الأميركية - على قطاع غزة . فآلاف الأطفال الفلسطينيين - وأغلبهم دون العاشرة - ليسوا إرهابيين - ولا حمساويين - ليستحقوا القتل . بل هم أطفال كباقي أطفال العالم بمن فيهم أطفال إسرائيل . وحياة الطفل الفلسطيني ليست أقل أهمية من حياة الطفل الإسرائيلي .
بمثل موقفك الإنساني ، يتمايز الليبرالي الحقيقي مستقل الرأي ، عن منتحلي الليبرالية (المتلونين ، راكبي الأمواج ، جامعي اللايكات) من صنائع الغرب المتوحش الصهيوأوليغارشي ، المختبئين وراء أقنعة الليبرالية و الديمقراطية والتمدن .
وشتان بين الثرى والثريا




16 - الشكر والتحية للاخ الدكتور محمد زكريا توفيق
د. لبيب سلطان ( 2023 / 11 / 24 - 09:55 )
دكتورنا العزيز
طالما عودتنا على موضوعيتك وتواضعك وهما صفتا اهل العلم. تحية اخوية ومقالتك هي الاساس وتعليقاتنا هي لاغناء القارئ والحوار مع الشكر والتقدير


17 - الاستاذ ناشا
د. لبيب سلطان ( 2023 / 11 / 24 - 10:27 )
عزيزي استاذ ناشا
ان حجة ناتنياهو بالدفاع عن النفس سقطت فهو قتل 5000 طفل مقابل 20 او مئة من مقاتلي حماس ..انه كأي سياسي يميني فاشي يريد الوصول لاهدافه بأي ثمن قتل مدنين واناس عزل
لوقامت منظمة ايرلندية متطرفة بتفجير في لندن هل يكون ذلك سببا بقصف بلفاست بالطائرات وتدمير مستشفياتها او مباني تعتقد بريطانيا ان الارهابيين استخدموها
القانون الدولي حرمه -معاهدة جنيف - والنبي محمد حرمه ايضا - لا تزروا وزرة وزر اخرى - والمسيح حرمه ..فكيف في عصرنا ..
هذه القضايا الاحرامية لا تخضع لتبريرات سياسية فهي كمن يجد لمجرم وسيلة لتبرئته ..وكاتب المقال وتعليقي يحمل كلاهما المسؤولية من وجهة نظر انسانية حقوقية ..فلا تبرير لجريمة حماس ولاتبرير لجرائم ناتنياهو ..كلاهما سلفي وعن عمد يقوم باعماله الاجرامية ..وقد سبقت حماس بجرائمها تحاه الفلسطينيين في رميهم من السطوح ..انها السلفية .. ومثلهم ناتنياهو بقصف وقتل الالاف من الابرياء للانتقام من عشرات من حماس ..جريمة سياسية بامتياز


18 - الى صاحبي التعليقين: 1و10
حميد فكري ( 2023 / 11 / 24 - 16:22 )
الى صاحب التعليق 1
سؤال ،ماذا لو كانت أرضك هي المحتلة ،فهل كنت ستستسلم لعدوك ، أم ستقاومه، وباية وسائل ستقومه ،ننتظر منك أن تفيدنا . وشكرا.

أما صاحب التعليق 10
وهو القائل ( المشكلة الاولى التي يواجهها العالم ان اسرائيل وناتنياهو مطمئنان انهما خارج عقاب القوانين الدولية)

بحقك أنت المنى والطلب ،هل تستغفل القارئ أم تستغفل نفسك. فحين تقول المشكلة الأولى التي يواجهها العالم ،فعن أي عالم تتكلم ،أوليس من يحكم هذا العالم هو نفسه من يوفر أدوات القتل والتدمير لإسرائيل ،ثم بعد ذلك يحميها من القوانين الدولية ؟

اخر الافلام

.. عبد السلام العسال: حول طوفان الأقصى في تخليد ذكرى يوم الأرض


.. Britain & Arabs - To Your Left: Palestine | الاستعمار الكلاس




.. الفصائل الفلسطينية تسيطر على طائرة مسيرة إسرائيلية بخان يونس


.. مسيرة في نيويورك لدعم غزة والشرطة الأمريكية تعتقل المتظاهرين




.. قلق أوروبي من تزايد النفوذ الروسي داخل أحزاب اليمين المتطرف