الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


تحديث:إفتتاحية جريدة نضال العمال (عام 2024، يحمل أسباب الأمل في نضالات العمال لتغيير العالم! مرحباً)بقلم نتالى ارتو.فرنسا.

عبدالرؤوف بطيخ

2024 / 1 / 18
الحركة العمالية والنقابية


ويبدأ عام 2024 كما انتهى عام 2023:
على أصوات المدافع والقنابل في أوكرانيا وغزة. مع صرخات يأس الضحايا، بدءاً بصرخات الفلسطينيين في غزة الذين يواصلون إحصاء قتلاهم ويُتركون للبرد والجوع.
وفي شبه الجزيرة الكورية، بدأ عام 2024 بـ200 هجوم مدفعي كوري شمالي استهدف الحدود البحرية بين الكوريتين. الزعيم كيم جونغ أون من محبي الصخب قصير الأمد. ولكن كيف لا نشعر بالقلق وقد تحول بحر الصين إلى مسرح للمواجهة بين الولايات المتحدة والصين، المنافس الاقتصادي الذي لا بد من هزيمته؟.
كم عدد المناطق الأخرى التي دمرتها الصراعات المسلحة، مما أجبر الملايين من الناس على الفرار والمجاعة، كما هو الحال في جمهورية الكونغو الديمقراطية أو السودان؟.

تُسمع أصوات الأحذية العسكرية الثقيلة,في أماكن بعيدة مثل أمريكا الجنوبية، في غيانا، وهي مستعمرة بريطانية سابقة. هناك، تتنافس فنزويلا على حق الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى في الاستيلاء على احتياطيات النفط الهائلة في إيسيكويبو.
إن الأهوال والحروب والمعاناة التي لا نهاية لها تتضاعف وتهدد العالم كله بحرب عالمية جديدة. هل سيكون سببه امتداد الحرب الشبيهة بالتطهير العرقي التي تشنها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني؟ عن طريق الصدام الحربي بين الصين وتايوان؟ بتصعيد الحرب في أوكرانيا؟.
لا أحد يستطيع أن يقول ذلك، لكن قادة الكوكب يقودوننا إلى انفجار عام. وهم يستعدون لذلك، كما يتضح من النبرة العسكرية لرغبات ماكرون في مطالبة البلاد بـ "إعادة التسلح" وهذا ليس مجرد تفكير بالتمني، لأنه ضاعف ميزانية الأسلحة منذ عام 2017.
إن شن الحروب جزء من مهمة القادة البرجوازيين. لأن هذه هي امتداد للحرب الاقتصادية التي تشنها الطبقة الرأسمالية للسيطرة على المواد الخام وسلاسل الإنتاج وتأمين الأسواق على نطاق عالمي. ومهما كانت المبررات المقدمة، فإن الحروب هي كلها ترجمة عسكرية للأزمة والتنافسات الاقتصادية للحفاظ على التفوق الاقتصادي أو التغلب عليه.إن الأمل في مستقبل خال من الحرب أو الاستغلال يقع بالكامل على عاتق معسكرنا، معسكر العمال. إنه يقف إلى جانب الشعب الذي لم يتوقف عن القتال والثورة منذ وجود الاستغلال والقمع. لقد غيّر العمال مسار التاريخ مرارًا وتكرارًا من خلال انتفاضاتهم وثوراتهم الاجتماعية.
المصدر الوحيد للأمل هو أن نستعيد، كطبقة عاملة، الوعي بقوتنا الجماعية وقدرتنا على تغيير المجتمع.

في مواجهة التقدم الذي يشهده هذا العالم المحطم والمهدد، يمكننا أن نشعر بسرعة بالعجز، خاصة عندما نكافح مع ألف وصعوبة يومية، كما هو الحال بالنسبة للأغلبية الساحقة من العمال. لكن الآفات التي تدفع البشرية إلى الهمجية والهجمات ضد ظروفنا المعيشية لها نفس السبب الأساسي:
النظام الرأسمالي، الذي يتكون من تراكم أكبر قدر ممكن من رأس المال الخاص من خلال السوق والمنافسة.إن دعاة الحرب هم أيضًا أولئك الذين ينظمون استغلالنا اليومي والأجور المنخفضة ونهب خزائن الدولة لصالح الطبقة الرأسمالية. يمكنهم أن يقرروا إرسالنا إلى المذبحة من أجل مصالح البرجوازية، تماما كما يطلبون منا أن نضحي بأنفسنا على مذبح أرباحها المقدسة.

ويمتلك الرأسماليون وأتباعهم السياسيون هذه السلطة بفضل رأس المال ووسائل الإنتاج التي يحتكرونها. لكنهم لا يجعلون المجتمع يعمل. ومن يفعل ذلك فهو في الواقع العمال!:
نحن، العمال والموظفون والفنيون، من نملك أسرار التصنيع للإنتاج والبناء وتنظيم العمل والإصلاح والرعاية وتوفير الماء والكهرباء... وحتى لشن الحرب، فإن الحكومة تعتمد علينا. ومن غير العمال يستطيع تصميم الأسلحة وإنتاجها ونقلها والتعامل معها؟ بدون العمال، لا توجد حرب ممكنة.
لذا، دعونا نعمل حتى يشهد عام 2024 ولادة جديدة للوعي بأن العمال يمثلون قوة اجتماعية وأنهم يستطيعون، بل ويجب عليهم، انتزاع السلطة من أيدي البرجوازية وسياسيها. هذه هي الفرصة الوحيدة لتقديم مستقبل للبشرية!
نشرة الشركة يوم 8 يناير 2023.
____________________
ملاحظة المترجم:
المصدر:جريدة نضال العمال العدد رقم 2893
-كفرالدوار15يناير-كانون ثان2024
الرابط الأصلى:
https://journal.lutte-ouvriere.org/2024/01/10/en-2024-les-raisons-desperer-sont-dans-les-combats-des-travailleurs-pour-changer-le-monde_728676.html
-عبدالرؤوف بطيخ محررصحفى وشاعرسريالى ومترجم مصرى.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من فرحتها.. عروس تركية تحضن عمال الإنقاذ خلال حفل زفافها


.. موجز أخبار الواحدة ظهرًا-الرئيس السيسي: أتقدم بالتحية والتقد




.. نافذة إنسانية.. قوات الاحتلال تستهدف العاملين في تشغيل آبار


.. طلاب جامعة في السويد يضربون عن الطعام نصرة لغزة




.. كوريا الجنوبية تستدعي السفير الروسي لديها احتجاجا على معاهدة