الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ايران والغرب والانظمة العربية ووقاحة ما يجري في المنطقة .... !!!!!

زياد عبد الفتاح الاسدي

2024 / 1 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


الصراع والتآمر الاقليمي والدولي الذي يدور في المنطقة أصبح بلا شك في غاية الخطورة والوقاحة ويتم بلا أدنى خجل .... فمع استمرار القتل والتدمير والابادة الهمجية والتصفية العرقية لعرب فلسطين في الضفة والقطاع والتي يقودها اليمين الديني الصهيوني المُتطرف بدعم غربي .. نجد العديد من الانظمة العربية والخليجية الخانعة والمُطبعة وعلى رأسها النظام المصري يقف مُتفرجاً على جرائم الابادة الصهيونية ولا يسمح سوى بدخول اعداد قليلة جداً من الجرحى .. فهذه الانظمة المُطبعة والخانعة لا تُحرك ساكناً سوى إطلاق بيانات الدعم والاستنكار الاعلامي والاجتماعات والمؤتمرات الصحفية المليئة بالكذب والنفاق , في الوقت الذي تلتهب فيه شوارع المُدن الكبرى في أوروبا والولايات المُتحدة بمظاهرات عارمة وغاضبة لاستنكار وإدانة الهمجية الصهيونية والدعم الاوروبي والامريكي لها في التدمير والابادة الجماعية لاهل فلسطين وقطاع غزة .
هذا من جهة ولكن ما نشهده من جهة أخرى ويتكرر بين فترة وأخرى هو في مدى البطولة والشجاعة الفائقة التي يقوم فيها نظام الملالي المذهبي المُتطرف في إيران في التصدي للكيان الصهيوني من خلال الاعتداءات الصاروخية الوحشية المُتكررة على المدن الكردية الآمنة في شمال العراق (ويقوم بها كذلك أحياناً النظام الاخواني الاجرامي في تركيا ) .. وحجة ملالي إيران في ذلك وجود مكاتب او بيوت يُديرها الموساد الاسرائيلي هناك .... الوقاحة في الاعلام الايراني كما هي الوقاحة في الاعلام التركي لا تكمن فقط في الحجج الواهية التي يزعمها , بل الوقاحة والاجرام في توجيه ضربات صاروخية على اهداف مدنية آمنة ينتج عنها الدمار الهائل والعديد من القتلى والجرحى بدلاً من توجيه هذه الضربات لاسرائيل التي تستهدف منذ سنوات وعلى نحوٍ اسبوعي وحتى يومي أهدافاً عسكرية ايرانية في سوريا (وأحياناً حتى داخل إيران نفسها ) دون ان يرد نظام الملالي ولو حتى بصاروخ يتيم واحد على اسرائيل .. رغم أن إيران تمتلك أعداد هائلة من الصواريخ الباليستية بعيدة المدى التي تستطيع الوصول بسهولة الى عمق الكيان الصهيوني .
وهنا كيف لنا أن نُفسر ذلك ؟؟ .. هنالك تفسير وحيد , وهو أن حكم الملالي المذهي والرجعي في إيران والذي يُبدع في تحطيم جماجم النساء اللواتي يظهرن جزء من شعورهن عند ارتداء الحجاب ويُعدم الشباب لمجرد الاحتجاج والتظاهر , لا يجرؤ على الرد أو التصدي للكيان الصهيوني الذي يستهدف مواقعه بكثرة في سوريا ويستهدف حتى أهداف واغتيالات عديدة في إيران .. ولكنه يجرؤ بكل وقاحة وإجرام على القيام بقصف وحشي تكرر في الشهور الاخيرة على مواقع مدنية آمنة في شمال العراق .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما السيناريوهات المحتملة لرد إيران على قصف قنصليتها في العاص


.. -الثعلب الطائر-..9 خفافيش كبيرة تحلّق في هذه -الغابة المطيرة




.. لوحات رومانية جديدة.. شاهد ما اكتشفه علماء الآثار أثناء التن


.. ترقب للرد الإيراني على ضربة القنصلية وتل أبيب تعرب عن استعدا




.. ارتفاع أسعار المواد الأساسية يخيّم على أجواء العيد في المغرب