الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


: الاشتراكية خيارنا ( بمناسبة الذكرى ال 65 للثورة الكوبية الاشتراكية 1959-2024).

نجم الدليمي

2024 / 1 / 30
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


تهنئة ::
نهنئ الشعب الكوبي وقيادته الثورية بمناسبة الذكرى ال 65 للثورة الكوبية الاشتراكية بهذا الصمود الكبير والنادر في التاريخ الحديث ضد اعتد امبراطورية الشر والكذب والاجرام وحلفائها المتوحشين وان صمود الشعب الكوبي ضد الامبراطورية الاميركية يعود بالدرجة الأولى الى وحدة وصمود الشعب الكوبي والتفافه حول قيادته الثورية والمبدئية والمخلصة بقيادة الرفيق الخالد والراحل كاسترو -- جيفارا ورفاقهم الابطال وتحت قيادة الحزب الشيوعي الكوبي. ان القيادة الحالية للشعب والدولة الكوبية سائرون على نفس نهج الرفيق الخالد كاسترو -- جيفارا،وان الشعب الكوبي قد اختار طريق الاشتراكية كنهج ثابت ولن يتم الحياد عنه رغم الصعوبات والحصار الظالم المفروض عليه وبشكل غير شرعي وغير قانوني.

انتصار الثورة... وفشل الحصار -- كوبا الاشتراكية انموذجا.

ان انتصار الثورة الشعبية الاشتراكية في جزيرة الحرية -- كوبا الاشتراكية في عام1959 واستمرارها لغاية الآن فانها قد اجتازت اقصى امتحان غاية في الصعوبة وصمدت امام اعتى قوة امبريالية طفيلية واجرامية الا وهي الامبريالية الاميركية وحلفائها المتوحشين وفشلت امبراطورية الشر والكذب والاجرام في نهجها العدواني واللاقانوني واللاانساني واللاشرعي ضد الشعب الكوبي وقيادته الثورية بهدف ترويضه وتقويض النظام الثوري الاشتراكي في كوبا ويعود ذلك الى وجود قيادة ثورية مبدئية ومخلصة وحاسمة وصريحة قولاً وفعلاً ولا تعرف المهادنة مع خصمها الايديولوجي ولعب الحزب الشيوعي الكوبي بقيادة الرفيق الخالد والراحل كاسترو ورفاقه الابطال دوراً مهماً وكبيرا في الصمود والتحدي اتجاه الامبريالية الاميركية وحلفائها.

ان الشعب الكوبي يعد من الشعوب التي يعتز بتاريخه وبكرامته ولن يساوم على الثوابت الوطنية والمبدئية والثورية وإصراره على الدفاع عن الثورة الاشتراكية ومنجزاتها في كافة المجالات وليس من باب الصدفة من ان يطرح الرفيق الثائر والثوري والمناضل العنيد كاسترو شعاره المعروف الا وهو الاشتراكية او الموت، هذه هي القيادة الثورية والمبدئية والمخلصة وفعلاً تم تطبيق هذا الشعار قولاً وفعلاً ولغاية الان وكما طرح الرفيق الخالد جيفارا شعاره دائماً نحو الانتصار، هذه القيادة الثورية التي يجب أن تقود البناء الاشتراكي والثورة الاشتراكية في اي بلد من بلدان العالم وليس كما فعل الخائن والعميل الامبريالي غورباتشوف وفريقه المرتد ياكوفلييف وشيفيرنادزة ويلسين وكرافجوك وغيرهم من خونة الشعب والفكر والحزب الشيوعي السوفيتي.

ان الشعب الكوبي المناضل والثوري هو من يدافع عن ثورته الاشتراكية ومنجزاتها في كافة الميادين وهو الذي يدافع عن بلده الاشتراكي، بلد الحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية وتحت قيادة الحزب الشيوعي الكوبي بقيادته الثورية والدليل على ذلك صمود الشعب الكوبي نحو 65 سنة من الحصار الامبريالي ومن حصار الخائن والعميل غورباتشوف ويلسين المخمور دائماً للمدة 1985-1999 واستمر هذا الحصار على الشعب الكوبي حتى للفترة القصيرة الماضية واليوم اعادت روسيا الاتحادية التعاون مع كوبا الاشتراكية مؤخراً لما فيه خدمة الشعبين الروسي والكوبي. انه كان صراع بين اعتى نظام امبريالي همجي وعدواني الا وهو الامبريالية الاميركية وحلفائها وبين شعب لا يملك الا الايمان بنظامه العادل وكرامته ونظامه العادل، النظام الاشتراكي في جزيرة الحرية، كوبا الاشتراكية.

لقد اشار الرفيق الجنرال راؤول كاسترو في هذه المناسبة السعيدة للشعب الكوبي ومن خلال فرض الحصار الاقتصادي والمالي والدبلوماسي والسياسي والثقافي.. على شعبنا الكوبي فان القيادة الكوبية اقدمت على القيام بالإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية... لصالح الشعب الكوبي ومنها تشريع قانون الاصلاح الزراعي وضمان حق الأرض للفلاح وتم تأميم الصناعات والبنوك والنقل وتم رسم السياسة الداخلية والخارجية لكوبا الاشتراكية وبما يخدم مصالح الشعب الكوبي مع الدول الصديقة وهذه السياسة تقوم على أساس مبدأ المساواة والنفع المتبادل والمصلحة المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة.

لقد اقدمت جزيرة الحرية اولى خطواتها في القضاء على الامية والبطالة وضمان حق العمل للمواطن دستوريا ومجانية التعليم والعلاج والسكن وبدون تمييز وبنفس الوقت امتلكت كوبا الاشتراكية افضل نظام صحي في العالم وان متوسط حياة الفرد في كوبا اعلى مما موجود في اميركا وفي هذا النظام الصحي يعمل اكثر من 500 الف طبيب وطبيبة ويعمل نحو 600 الف طبيب كوبي في 165 دولة وفق مبدأ الاممية والتعاون الاممي وخلال جائحة كورونا عمل نحو 3000 طبيب كوبي تحت مجموعة باسم جيفارا في 40 دولة قدموا الخدمات المطلوبة، ماذا قدمت دول البترودولار الغنية لشعوب العالم مثلا؟. ومن خلال الموقف المبدئي للشعب الكوبي وقيادته الثورية تحمل الشعب الكوبي خلال مدة الحصار الظالم نحو ترليون و300 مليار دولار، ونعتقد ان اميركا لم ولن تستطيع الصمود في حالة تم فرض الحصار المفروض على كوبا الاشتراكية بالصمود هذا ان دل على شيء فأنما يدل على قوة الاشتراكية ونظامها العادل. ومعروف ان الرفيق الخالد كاسترو قد تعرض الى نحو 660 محاولة اغتيال فاشلة قامت بها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وحلفائها.

ان كوبا الاشتراكية كانت ولاتزال تقدم الدعم العلمي... وفق الامكانيات المتاحة لديها فمثلاً تقدم كوبا الاشتراكية سنوياً ما بين 4500-5000 طالب وطالبة يدرسون بشكل مجاني وخاصة في الاختصاصات الطبية والهندسة... تحديداً للدول في اميركا اللاتينية، بافتراض خلال 40 عاماً وكل سنة يتم قبول 5000 طالب مضروبا في 40 سنة مثلاً نحصل على ان كوبا قد اعدت نحو 200 الف كادر طبي وهندسي حصة الاسد لدول اميركا اللاتينية فكم الكلفة المادية التي قدمها الشعب الكوبي، والتي قدمتها الاشتراكية في كوبا وهي بلد فقير؟

*النصر للاشتراكية.
* الاشتراكية هي الخيار وهي مستقبل البشرية جمعاء.

كانون الثاني - 2024








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفصائل الفلسطينية تسيطر على طائرة مسيرة إسرائيلية بخان يونس


.. مسيرة في نيويورك لدعم غزة والشرطة الأمريكية تعتقل المتظاهرين




.. قلق أوروبي من تزايد النفوذ الروسي داخل أحزاب اليمين المتطرف


.. مناوشات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين أمام مركز للتجنيد ف




.. France & Algeria - To Your Left: Palestine | الاستعمار الاست