الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


جرّة غاز تكفي للغياب

سعد جاسم

2024 / 2 / 10
الادب والفن


- الى روح صادق هدايت* -

عندما أَصبحَ هواءُ العالمِ
فاسداً وخانقاً وقبيحاً
قرّرَ ( صادق هدايت )
الساردُ الفارسيُّ الامهرُ
والمُحلّقُ طائراً في فضاءِ الحكاياتِ
والرواياتِ والمهازلِ الأرضية
قلتُ : كانَ الصادقُ قدْ قرَّرَ :
أَن يستحمَ بجرّةِ غازٍ وطني
حتى يشتعلَ جسدُهُ المقهورُ
كطائرِ فينيقٍ عنيدٍ
دائماً ينهضُ من رمادِهِ
ويستحيلُ شعلةً وهّاجَةً
تُضيءُ ظلامَ الشرقِ الكئيب
وبلادَ فارسٍ المُحترقة
من هولِ الفتنِ والمآربِ
والذرائعِ والفجائعِ
والحروبِ المريرةِ
التي جعلتِ الناسَ
يكرهونَ أَنفسَهم وبلدانَهم
وكلَّ شيءٍ فيها
لمْ يروا من جوهرهِ الغامضِ
أيَّةَ نافذةٍ للأمل
أَو باباً للخلاصِ
أَو كوّةً لتنفسٍ هواءٍ
ليسَ فاسداً ولا خانقاً
ولا قاتلاً مثلَ هواءِ البلادِ
وجرارِ غازاتِها غيرِ الصالحة
للاستحمامِ والتنفّسِ
والموتِ العميقْ
وأَعْني : الموتَ السعيد
الذي اختارَهُ " صادقُ هدايت"
بمحضِ رغبتِهِ الباسلةِ
وإرادتِهِ الحديديةِ
للتحرّرِ والتحليقِ من بلادٍ
لا رغبةُ فيها ولا أيّ مزاجٍ
لإنسانٍ مثل " هدايت"
و " فروخ فرخ زاد"**
الشاعرةُ السينمائية المغدورة
و لا " كَوكَوش "*** الجميلة
و " قاسملو "**** الشاعرُ العنيد
وغيرهم الكثيرون جداً
نعم ، ليس لأَيٍّ من هؤلاءِ
الطاقةُ والقدرة
على العيشِ في تلكَ البلادِ
التي ينبغي أَنْ تُسَمّى
بلادَ النارِ
وبلادَ الموتِ :
حرقاً
وشنقاً
وخنقاً
وبلادَ الغيابِ الاختياري
سواءً بالغازِ الوطني
او بأحزمةِ الضحكِ الإنتحاري

آآآآآهٍ …
يا الصادق بن هدايتْ
لقدْ جارتِ الدنيا عليكَ
وأَطبقتْ علينا بفخاخِها
ومخالبِها ورحاها
ثمَّ عاثتْ بمصائرِنا
وعلى رؤوسِنا الجريحةِ
غارتْ ثمَّ داسَتْ
آآآآآآآآآآآآآهٍ منكَ وعليكَ
أَيُّها الصادقُ في كلِّ شيء
حتى في طريقةِ موتِكَ
وأَعْني : إنتحارَكَ ،
بجرَّةِ غازٍ سامَّةٍ
كانتْ كافيةً للخلاصِ
من هذهِ الحياةِ القاسيةْ
-----------------------
* صادق هدايت : قاص وروائي فارسي أَنهى حياته إنتحاراً .
* فروخ فرخزاد وكَوكَوش وقاسملو : شعراء وفنانون فرس .

* كندا في 2023








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عاجل.. الاحتلال الإسرائيلى يدمر منزل ياسر عرفات في غزة.. وال


.. انفراد.. «المصري اليوم» تحاور الفائز بـ«نوبل» فى الأدب 2023




.. على ارتفاع أكثر من 30 قدمًا فوق سطح الأرض.. فنان يعزف على بي


.. ماذا تبقى من ثورة فنون الستينيات في المغرب؟ | بي بي سي نيوز




.. التونسية مريم الجبور تشارك في مهرجان برليناله بفيلم عن تمزق