الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


صِرَاعٌ حَوْلَ نُقْطَةٍ. لُعْبَةُ الْحُبِّ...

فاطمة شاوتي

2024 / 2 / 12
الادب والفن


كلّمَا تلكّأَ الْحُبُّ
اُتْركِيهِ!
رمّمِي مَاتشقّقَ منْ قلْبِكِ
كيْ لَا تسْقطَ الْعتمةُ
علَى النّقْطةِ/
فتجفَّ...

النّقْطةُ/
الّتِي أفاضتِ الْكأْسَ
بِالْحبِّ...
هيَ النّقْطةُ/
الّتِي جفّفَتِ الْجُبَّ
منَ الْحبِّ...
و الْعكْسُ صحيحٌ...

يشْربُ الْبئرُ ماءَهُ
وينْشفُ
فِي عروقِ عاشقٍ
ماؤُهُ
غرقَ فِي الْجبِّ
وهوَ ينْوِي الْغرقَ
فِي الحبِّ...

الْماءُ /
حينَ شربَ البئْرَ
غرقَ...
وحينَ شربَ الْحبَّ
شرِقَ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عاجل.. الاحتلال الإسرائيلى يدمر منزل ياسر عرفات في غزة.. وال


.. انفراد.. «المصري اليوم» تحاور الفائز بـ«نوبل» فى الأدب 2023




.. على ارتفاع أكثر من 30 قدمًا فوق سطح الأرض.. فنان يعزف على بي


.. ماذا تبقى من ثورة فنون الستينيات في المغرب؟ | بي بي سي نيوز




.. التونسية مريم الجبور تشارك في مهرجان برليناله بفيلم عن تمزق