الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ماذا تحضر اسبانيا الدولة ، لنزاع الصحراء الغربية ؟

سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)

2024 / 3 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


هل اعترفت اسبانيا الدولة ، بمغربية الصحراء الغربية ، ام ان الاعتراف كان شخصيا من طرف Pedro Sanchez كقائد للحزب الاشتراكي ، ولم يكن قرار الاعتراف من قبل الحكومة الاسبانية ، التي تشتغل في مثل هذه المواضيع الاستراتيجية ، حسب منطوق الدستور ؟ . فهل اصبح التصرف الشخصي لرئيس الحكومة ، وفي غيبتها ، ملزما للحكومة ، ومنه ملزما للدولة الاسبانية ؟ فهنا نطرح السؤال . اين الدستور ؟ هل خرقه Pedro Sanchez عندما اعترف كزعيم للحزب الاشتراكي الاسباني بمغربية الصحراء ، عندما اعترف بحل الحكم الذاتي ، من دون المرور من الحكومة التي تحكم احزابها مجتمعة ، خاصة عندما يتعلق الاشتغال بقضية استراتيجية ، ستلزم الدولة الاسبانية بمواقف لا يمكن ان تحصل متناقضة مع الدستور او تعارضه ؟
واذا علمنا ان Pedro Sanchez تصرف من دون اللجوء الى الحكومة ، فهل قراره هو قرار ملزم للحكومة التي لم تشارك في اخذه ، ام هو قرار ليس للحكومة ، وانما قرار لSanchez لا يلزم الحكومة في شيء ، ويلزم شخص Sanchez ، وربما حتى ضد افراد بارزين من الحزب الاشتراكي ، يكونون غير موافقين على قرار Sanchez ، الذي عارض بقراره الموقف التاريخي للدولة الاسبانية من نزاع الصحراء الغربية ؟
واذا كان القرار قرارا شخصيا ل Sanchez ، وليس بالقرار الحكومي الذي يحُلّ الحكومة من النتائج التي ستترتب عن قرار الاعتراف ، فلماذا سكوت الحكومة الاسبانية ، التي من المفروض انها رفضت خطوة Sanchez ، لأنها لا تلزمها في شيء ، والقرار اتخذ خارج الإجراءات الدستورية ، التي تنظم اختصاص السلط داخل الحكومة وخارجها ؟ أي لماذا لم تنفجر الحكومة الاسبانية بسبب اعتراف Sanchez الأحادي بحل الحكم الذاتي ، الذي هو اعتراف بمغربية الصحراء ؟ فما يلزمنا كقانونيين هو معرفة التزام او عدم التزام الحكومة الاسبانية ، ومنه يصبح الموقف موقف الدولة الاسبانية الذي لا يعبر عنه Sanchez خارج مقتضيات الدستور الاسبانية ..
اذن . لماذا عارضت ورفضت أحزاب الحكومة قرار Sanchez ، اعترافه بحل الحكم الذاتي ، ورغم ذلك ضلت الحكومة تشتغل ، وكأن تصرف Sanchez لم يحرجها في شيء ؟
ويصبح السؤال . هل Sanchez الثعلب الذي يبحث عن مصالح الدولة وليس مصالح الحكومة ، شخص يمثل الحكومة وينوب عنها في اتخاذ القرارات الاستراتيجية ؟
واذا كان لSanchez التصرف من دون الرجوع الى الحكومة ، فهل بإسبانيا ثلاث سلط تمارس الشأن العام ، بغض النظر عن الدستور الذي يتكلم عن الحكومة ، ولا يتكلم عن الوزير الأول ، يكون Sanchez او غيره x ؟ وهنا هل فعلا ان هناك ثلاث سلط او هيئات في اسبانيا
تمارس الشأن العام ، هي ( مؤسسة ) الوزير الأول ، والحكومة ، والملك الذي يعطيه الدستور اختصاصات فوق سلطة الحكومة ؟
أولا يجب الإشارة الى ان النظام السياسي الاسباني كنظام ملكي ، يختلف كل الاختلاف عن الملكيات الأوروبية ، من هولندية وبلجيكية واسكندنافية . ففي النظام السياسي الاسباني ، للملك سلطاته الدستورية التي تجعل منه طرفا رئيسيا في الحكم ، خاصة عندما يتعلق الامر بوحدة الاتحاد الاسباني ، ويخص المعاهدات والاتفاقيات الدولية ، والمجال الدبلوماسي ، وإعلان الحرب .. فبناء على الدستور الاسباني ، للملك سلطاته التي ابطلت استفتاء الانفصال في إقليم كطولونية Catalane .. رغم اقراره بالاستفتاء الشعبي . وهذا الاجراء الذي للملك يجعله حتى فوق الشعب ، خاصة عندما ضرب نتائج الاستفتاء بإقليم Catalane الذي اقره الشعب الكتالوني ، و بقية الشعوب التي تضامنت معه . فمن هذا الزاوية ، ونظرا للدور الذي للملك في هرم النظام السياسي الاسباني ، وجد رئيس الحكومة Sanchez ضالته ، عندما تجاوز الحكومة التي من المنطقي ان تشهد نقاشات في الموضوع ، وتنتهي برفض الاعتراف بحل الحكم الذاتي ، واختار دق الباب الكبير الذي هو الملك ... لكن ما سيبقى سريا وغير معلوم ، الكيفية التي يكون فيها Sanchez قد عرض أفكاره على الملك ، والكيفية التي يكون قد اقنعه بها ، ليعطي موافقته على الاعتراف بحل الحكم الذاتي لنزاع الصحراء الغربية .. ثم كيف للملك ان يعطي موافقته على قرار Sanchez ، من دون اللجوء الى مجلس الوزراء .. وهنا فالسجال سيكون بعرض نتائج الاجراء . أي ما هي القيمة المضافة التي سيكون قرار Sanchez ، قد حققها لصالح أطروحة حل الحكم الذاتي .. فقرار Sanchez الأحادي الجانب لن يزعزع الموقف الاسباني من نزاع الصحراء الغربية ، لان النزاع من جهة بيد الأمم المتحدة ، وهناك المشروعية الدولية التي تنتظر التنزيل ، وهناك موقف الاتحاد الأوروبي الواضح والحسام من نزاع الصحراء الغربية ، وهناك المواقف المتذبذبة للنظام المغربي من النزاع ، سيما تقسيم الصحراء مع موريتانية ، وبعد انسحاب نواكشوط من الإقليم في سنة 1979 ، ظلت تحتل الگويرة التي لم يدخلها جيش النظام عندما استرد وادي الذهب ، ولم يسترد الگويرة التي ظلت مستعمرة موريتانية . ثم هناك ثلث الأراضي التي تسمى بالأراضي العازلة ، ومن المفروض ان تكون تحت سيطرة الأمم المتحدة ، في حين تخضع لجيش البوليساريو ، وتخضع لطائرات الدرون الملكية .
فالاعتراف بحل الحكم الذاتي ، لن يلزم اسبانية في شيء ، ما دام الموقف من النزاع امميا ..
فمثل هذا الحوار الذي يكون قد دار بين الملك ، وبين Sanchez الشخص ، وليس Sanchez الوزير، هو الذي شجع ملك اسبانية على تأييد خطوة Sanchez ، لأنها سترهن الموقف الاسباني بالمصالح الاقتصادية التي ستجنيها اسبانية من مبادرة ( اعتراف ) Sanchez الأحادية والشخصية بحل الحكم الذاتي .. فإسبانية هي عضو بالاتحاد الأوروبي ، وقراراتها السيادية الوطنية ، تصبح عديمة الفائدة اذا تعارض القرار الاسباني مع قرار الاتحاد الأوربي ..
بعد كل تلك الأشواط من الحوار مع الملك ، سيبلغ نبأ الخبر ، خبر اعتراف Sanchez الى الحكومة الاسبانية ، التي رفضت الأحزاب المكونة لها ، ما قام به Sanchez في غيابها .. لقد احتجت الأحزاب الحكومية ، واحتجت أحزاب المعارضة من كل الطيف السياسي ، كالأحزاب التي تدعو الى الانفصال عن الاتحاد الاسباني ، والأحزاب المحافظة ، الحزب الشعبي الذي بدأ يميل في تصرفه الى مرحلة Jose Maria Aznar ، وكانت فترة حالكة للنظام المغربي ، ولأطروحة مغربية الصحراء ، والاحتياط من طبيعة الدولة الجارة المغرب ، التي تحمل حضارة تشكل خطرا على الحضارة الاسبانية في حلتها الكاتوليكية لا البروتستانية ، فاصبحنا امام ثقافتين مختلفتين ( اسلام – كاتوليكية ) ، دون نسيان غزوة جزيرة ليلي التي أهين فيها الجيش الملكي ، واهين الملك كرئيس للجيش ، وقائد لأركان الحرب العامة ..
كذلك ستسجل معارضة الأحزاب الوطنية الشوفينية كالحزب VOX يمين يمين ، على يمين الحزب الشعبي PP ، الذي اصبح في نفس عنف النظام الاسباني مع النظام المغربي ، خاصة دعوته الى تبني موقف الأمم المتحدة من نزاع الصحراء الغربية ..
الساحة السياسية الاسبانية ، تعج بالأحزاب المناوئة لمغربية الصحراء ، والمناوئة للنظام المغربي كنظام تقليدي ومحافظ . أي المجتمع الاسباني ، وليس الحزب الاشتراكي الذي ايد زعيمه Sanchez ، حل الحكم الذاتي الذي لقي بعدا عن اعتراف الدولة الاسبانية بمغربية الصحراء .. فما شفع ل Sanchez قراره ، رغم انه عديم التأثير على الأحزاب السياسية الاسبانية ، وما فوت على الحكومة الانفجار ، موافقة الملك على اقتراح Sanchez ، خاصة عندما يكون قد اقتنع بان موقف Sanchez هو ربح للمصالح الاسبانية ، وان نزاع الصحراء الغربية بيد الأمم المتحدة ، تعالجه الجمعية العامة ضمن اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار ، وهي تقوم بذلك منذ سنة 1960 الذي صدر فيها القرار الاممي 1514 الذي يعترف بتقرير المصير ، ووجود احكام قضائية لمحكمة العدل الاوربية ، لا تعترف فيها بمغربية الصحراء ، حين الغت الاتفاقيات المبرمة مع الاتحاد الأوروبي بخصوص ثروات الصحراء ، وانسحاب الاتحاد الأوروبي من هذه الاتفاقيات لأنه ( يحترم ) قرارات المحاكم ، ولأنه مع حل الاستفتاء وتقرير المصير ، التي تنادي به الجمعية العامة التي اعتبرت في قرارها الشهير 34/37 الصادر سنة 1979 ، بان الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الصحراوي ، وان لا حل للنزاع الا بالاستئناف وتقرير المصير .. إضافة الى اعتراف ملك المغرب محمد السادس بالجمهورية العربية الصحراوية ، وبالحدود الموروثة عن الاستعمار ، واصدر ظهيرا وقعه بخط يديه يقر فيه بهذا الاعتراف الذي نشره في الجريدة الرسمية عدد . 6539 . يناير 2017 ..
فموافقة الملك ، وبعد إقناعه من طرف Sanchez ، وعلم الملك بجهل الحكومة الاسبانية بقرار Sanchez ، رغم تصرف Sanchez من خارج الحكومة .. كان السبب في دفع الحكومة باتخاذ الموقف السلبي من خرجة Sanchez ، لان موافقة الملك ، حصل طبقا لبند الدستور الذي يعطي للملك صلاحيات دستورية ، تفوق سلطات الحكومة صوت عليها من قبل الشعب .. اذن لتفادي الأحزاب المواجهة مع الملك ، حصل قرار Sanchez على تجاهل الحكومة التي يرأسها ، حتى لا تكون المواجهة مع المؤسسة الملكية ومع الملك ..
لكن . هل نجا Sanchez من رفض الحكومة لمبادرته ، التي أصبحت ملكية بالمبادرة الملكية ، وهل الملك الذي قدم الغطاء لSanchez ، اضحى متحللا من نتائج مبادرة Sanchez ؟ وهل اصبح الشارع الاسباني السياسي ، مع مبادرة Sanchez الملكية ؟
هناك مبادرة سيقدم عليها الحزب المحافظ الشعبي ، الذي مال صوب الأحزاب الوطنية الشوفينية كvox ، وهي مباردة من جهة ستلقى دعم جميع الأحزاب في الساحة السياسية الاسبانية ، المناهضة لمغربية الصحراء ، ومن جهة ستتجنب الصراع مع الملك الذي يُكّنون له كل الاحترام ، ومن جهة سيقوي كثيرا بين مؤسسة الملك القوية بالدستور وبالتقاليد والأعراف ، والحكومة ..
الحزب الشعبي الذي سيحظى بتأييد جميع الأحزاب ، وبما فيهم حتى الحزب الاشتراكي ، وحتى يتجنبوا شد الحبل مع الملك الذي ايد Sanchez في خرجته الميكيافيلية ، مثل خرجة الرئيس الأمريكي السابق Trump ، الذي اعترف بمغربية الصحراء في الربع الأخير من بقاءه بالبيت الأبيض ، لان الرئيس الحالي John Biden رمى بجذبة Trump ، وأعاد الصراع الى بدايته ، حين دعا لتعيين ممثلا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة ، اصبح هو السويدي – الإيطالي Staffant De Mistura ، دعا الى تبني المشروعية الدولية ، ومحورها الاستفتاء وتقرير المصير ..
الآن وعملا بالديمقراطية الاوربية ، التي تعطي أهمية وقيمة للأحكام التي تصدرها المحاكم الاوربية ، قررت المعارضة الاسبانية وبالضبط الحزب الشعبي PP ، وسيكون مآزرا من قبيل جميع الأحزاب ، بتوظيف المؤسسات ذات التقاليد الاسبانية، في السياسية ، لتجنب اي تشنج مع الملك . وفي هذا الصدد ، قرر الحزب الشعبي PP ، وهو معارضة قريبة من الحزب الوطني الشوفيني ، والأحزاب الوطنية اليمينة ، ومختلف أحزاب اليسار ، واليسار المتياسر ، طرق أبواب الكونغريس الاسباني ، بخصوص تحديد الموقف الوطني الاسباني من خرجة Sanchez ، ومن تحديد الموقف بخصوص نزاع الصحراء الغربية ..
ان توقع حصول تأييد من قبل الطيف السياسي ، لمبادرة الحزب الوطني الشعبي المحافظ PP ، سيكون اخر قلعة يمكن انتظار منها موقف موالٍ لمغربية الصحراء .. أي ان العلاقة بين الطيف السياسي الاسباني ، والنظام المخزني ، ستصبح علاقة الدولة الاسبانية المسيحية في كاتولكيتها ، والنظام المخزني السلطاني في طقوسه وتقليدانيته ، التي تركز على الأعراف .. ففرق بين ان يكون المخاطب وصاحب الشعار هو حزب ، او هيئة ، وحتى الملكية التي تنزع الى التقيد بالدستور ، وبين الدولة الاسبانية التي تصهر كل الموروث الأيديولوجي في قالب كاثوليكي ..
ستعود الدولة الاسبانية الى سابق عهدها ، تناصر حق تقرير المصير ، بدعوى الحياد . ويبق التساؤل وهو حق مشروع . أين سبتة ومليلية والجزر الجعفرية ..
مخطط تقسيم المغرب قديم ، ويرتبط بالزمكان .. فحتى النظام الجزائري لم تكفيه واقعة الصحراء ، فزاد لها واقعة الجمهورية الريفية ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عراك داخل قاعة البرلمان الإيطالي


.. تصاعد حاد للقصف المتبادل بين حزب الله وإسرائيل




.. المستشفى العائم الإماراتي في العريش يستقبل مزيدا من الجرحى م


.. بعد رد حماس.. ما مصير الصفقة المقترحة لوقف الحرب على غزة؟




.. -عمرها 130 عامًا-.. احتفاء بمعمرة جزائرية كأكبر الحجاج سنا ف