الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لقد عاد بوتين إلى السلطة في انتخابات 2024، وترامب سيعود في الانتخابات الأميركية المقبلة ، فما تأثير ذلك على المسرح الدولي؟

محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)

2024 / 4 / 2
مواضيع وابحاث سياسية


لقد عاد بوتين إلى السلطة في انتخابات 2024، وترامب سيعود في الانتخابات الأميركية المقبلة ، فما تأثير ذلك على المسرح الدولي؟

في السنوات الأخيرة، شهد العالم العودة السياسية الملحوظة لاثنين من القادة البارزين - فلاديمير بوتين في الانتخابات الروسية عام 2024، والعودة المحتملة لدونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية المقبلة. وقد أثارت هذه التطورات جدال ومناقشات مكثفة حول آثارها على كل من الوضع المحلي والعلاقات الدولية. يتعمق هذا المقال في الاستراتيجيات التي استخدمها بوتين وترامب في تأمين مسعاهما لإعادة انتخابهما، ويفحص ردود الفعل العالمية على عودتهما إلى السلطة، ويقارن نهجهما السياسي، ويحلل التأثير المحتمل على المشهد الجيوسياسي. ومن خلال استكشاف هذه المواضيع الرئيسية، نهدف إلى كشف أهمية عودة هؤلاء القادة إلى الساحة العالمية.
في عالم السياسة العالمية، كانت استراتيجية حملة فلاديمير بوتين وفوزه في الانتخابات موضوعاً للتدقيق والنقاش المكثف. نستكشف في هذا المقال السياق التاريخي، والشخصيات الرئيسية، وتأثير استراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات، بالإضافة إلى ردود الفعل المحلية والدولية. بالإضافة إلى ذلك، سيحدد هذا المقال ويحلل الأفراد المؤثرين الذين ساهموا في مجال استراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات، ويناقش وجهات نظر مختلفة، ويقدم تحليلاً مدروسًا للجوانب الإيجابية والسلبية لهذه الأحداث. وأخيراً، سيتم النظر في التطورات المستقبلية المحتملة المتعلقة باستراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات.


السياق التاريخي :

كان فلاديمير بوتين شخصية مهيمنة في السياسة الروسية على مدى العقدين الماضيين. شغل في البداية منصب رئيس روسيا من عام 2000 إلى عام 2008، ثم كرئيس للوزراء من عام 2008 إلى عام 2012، ومرة أخرى كرئيس منذ عام 2012. وقد تميز صعود بوتين إلى السلطة بصورته كرجل قوي، وخطابه القومي، ووعوده باستعادة عظمة روسيا. على المسرح العالمي. وكثيراً ما اعتمدت استراتيجية حملته الانتخابية على مزيج من السياسة الخارجية الحازمة، وإحكام السيطرة على المؤسسات المحلية، ورعاية صورة الرجل القوي لجذب الناخبين الروس.


الشخصيات الرئيسية التي ساهمت في فوز الرئيس بوتين:

أحد الشخصيات الرئيسية في استراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات هو أليكسي نافالني ، وهو شخصية معارضة بارزة قاد احتجاجات حاشدة ضد حكم بوتين. تم سجن نافالني عدة مرات بسبب نشاطه وأصبح رمزا لمقاومة حكم بوتين. ومن الشخصيات الرئيسية الأخرى ديمتري ميدفيديف، خليفة بوتين المختار بعناية والذي شغل منصب الرئيس من عام 2008 إلى عام 2012 قبل عودة بوتين إلى الرئاسة. وقد لعب ميدفيديف دورا حاسما في مناورات بوتين السياسية، حيث كان غالباً ما يعمل كحليف مخلص وينفذ أجندة بوتين.


تأثير استراتيجية حملة بوتين والانتخابات:

كان لاستراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات تأثير كبير على الصعيدين المحلي والدولي. وعلى الصعيد الداخلي، كان انتصار بوتن سبباً في ترسيخ قبضته على السلطة وضمان استمرار هيمنته على السياسة الروسية. وقد لقيت استراتيجية حملته الانتخابية، التي تعتمد غالبا على النداءات القومية والوعود بالاستقرار، صدى لدى العديد من الناخبين الروس الذين ينظرون إلى بوتين كزعيم قوي قادر على حماية مصالح روسيا. ومع ذلك، أثار الفوز في الانتخابات أيضا مخاوف بشأن حالة الديمقراطية في روسيا، حيث اتهم العديد من النقاد بوتين بقمع المعارضة والتلاعب بالعملية الانتخابية للحفاظ على قبضته على السلطة.


على المستوى الدولي، أثارت استراتيجية حملة بوتين الانتخابية وفوزه في الانتخابات ردود فعل مختلفة من المجتمع العالمي. وفي حين هنأت بعض الدول بوتين على فوزه، أعربت دول أخرى عن قلقها بشأن العواقب التي قد يخلفها استمرار حكمه على الاستقرار الإقليمي وحقوق الإنسان. وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، على وجه الخصوص، عقوبات على روسيا ردا على تصرفاتها في أوكرانيا والتدخل المزعوم في الانتخابات الأجنبية. وقد أدى فوز بوتين في الانتخابات إلى زيادة توتر العلاقات بين روسيا والغرب، الأمر الذي أدى إلى عصر جديد من التوترات والخصومات على الساحة العالمية.


الأفراد المؤثرون:

لعب العديد من الأفراد المؤثرين دورا في تشكيل استراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات. ومن بين الشخصيات البارزة سيرغي لافروف ، وزير خارجية روسيا الذي خدم لفترة طويلة، والذي لعب دورا فعالا في تنفيذ أجندة بوتين الحازمة في السياسة الخارجية. ومن الشخصيات المؤثرة الأخرى إيجور سيتشين ، الرئيس التنفيذي لشركة روسنفت والحليف الوثيق لبوتين الذي ساعد في تعزيز سيطرة الكرملين على قطاع الطاقة في روسيا. وقد ساعد هؤلاء الأفراد، إلى جانب شبكة من الأوليغارشية والمسؤولين الموالين لبوتين، في ضمان استمرار هيمنته على السياسة الروسية.

وجهات النظر والتحليل السياسي:

كانت ردود الفعل على استراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات متنوعة، مما يعكس الطبيعة المعقدة للمشهد السياسي الروسي. ويزعم أنصار بوتن أن قيادته القوية ضرورية لحماية مصالح روسيا والحفاظ على الاستقرار في عالم مضطرب. ويشيرون إلى جهوده لتحديث الاقتصاد الروسي، وتعزيز المؤسسة العسكرية، وتأكيد نفوذ روسيا على المسرح العالمي كدليل على فعاليته كزعيم.


من ناحية أخرى، يثير منتقدو بوتين المخاوف بشأن ميوله الاستبدادية، وقمع المعارضة، وانتهاكات حقوق الإنسان. وهم يزعمون أن فوز بوتن في الانتخابات كان نتيجة لنظام انتخابي مزور يخنق المنافسة السياسية الحقيقية ويقوض الديمقراطية. ويشيرون إلى الحملة ضد وسائل الإعلام المستقلة، وشخصيات المعارضة، ومنظمات المجتمع المدني كدليل على الجهود التي يبذلها بوتين لتعزيز سلطته على حساب الحريات الفردية والمعايير الديمقراطية.


التطورات المستقبلية:

وبالنظر إلى المستقبل، يظل مستقبل روسيا تحت قيادة بوتين غير مؤكد. ورغم أن استراتيجية حملة بوتن الانتخابية وفوزه في الانتخابات نجحت في تأمين موقفه في الوقت الحاضر، فهناك دلائل تشير إلى تزايد السخط بين الشعب الروسي، وخاصة بين الأجيال الشابة التي أصيبت بخيبة الأمل إزاء الافتقار إلى الحريات السياسية والفرص الاقتصادية. كما أن ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات الرقمية جعل من الصعب على الكرملين التحكم في تدفق المعلومات وتشكيل الرأي العام.


ومن الممكن أن تشمل التطورات المستقبلية المحتملة المتعلقة باستراتيجية حملة بوتين وفوزه في الانتخابات المزيد من حملات القمع ضد المعارضة، ومحاولات تعزيز نفوذ روسيا في منطقة ما بعد الاتحاد السوفييتي، وزيادة التوترات مع الغرب. ومن المرجح أن تستمر الجهود التي يبذلها بوتن للحفاظ على قبضته على السلطة والتأكيد على مصالح روسيا على الساحة العالمية، ولكن استدامة حكمه في الأمد البعيد تظل غير مؤكدة. وسيقوم الغرب عن كثب بمراقبة التطورات في روسيا وبالتأكيد سيرد على أي انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان أو أعمال عدوانية من جانب الكرملين.


كان لاستراتيجية حملة بوتين الانتخابية وفوزه في الانتخابات عواقب بعيدة المدى على روسيا والعالم. تمت مناقشة السياق التاريخي والشخصيات الرئيسية وتأثير هذه الأحداث والأفراد المؤثرين ووجهات النظر المختلفة والتطورات المستقبلية المحتملة المتعلقة بحكم بوتين. ومن الواضح أن هيمنة بوتين المستمرة على السياسة الروسية سوف تستمر في تشكيل الأحداث العالمية وتحدي المجتمع الدولي للرد على قيادته الحازمة والسلطوية.

عودة ترامب المحتملة في الانتخابات الأمريكية المقبلة

السياق التاريخي والشخصيات الرئيسية :


كانت العودة المحتملة لدونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية المقبلة موضوعا للكثير من التكهنات والنقاش منذ هزيمته في الانتخابات الرئاسية لعام 2020. ألمح ترامب، الشخصية الاستقطابية التي هيمنت على المشهد السياسي خلال فترة رئاسته، إلى إمكانية الترشح لمنصب الرئاسة مرة أخرى في عام2024. ومن أجل فهم المسارات المحتملة لعودة ترامب إلى منصبه، من الضروري دراسة السياق التاريخي التي سيتم فيها ترشحه.


اتسمت رئاسة ترامب بالجدل والانقسام، حيث أثار نهجه غير التقليدي في الحكم وأسلوب الاتصال انتقادات شديدة ودعما لا يتزعزع. طوال فترة ولايته، نجح ترامب في تكوين قاعدة قوية من المؤيدين الذين انجذبوا إلى خطابه الشعبوي ووعوده بإحداث تغيير جذري في المؤسسة السياسية. لعبت الشخصيات الرئيسية داخل الدائرة الداخلية لترامب، مثل أفراد عائلته ومستشاريه المقربين، دورًا مهمًا في تشكيل رئاسته والتأثير على قراراته السياسية.


ومن أكثر الشخصيات المؤثرة في فلك ترامب ابنته إيفانكا ترامب التي عملت كمستشارة كبيرة في إدارته. كان يُنظر إلى إيفانكا على أنها قوة معتدلة داخل البيت الأبيض، وتدافع عن قضايا مثل الإجازة العائلية مدفوعة الأجر وتمكين المرأة . ومع ذلك، أثار وجودها أيضا مخاوف بشأن المحسوبية وتضارب المصالح. ومن الشخصيات الرئيسية الأخرى في الدائرة الداخلية لترامب هو صهره جاريد كوشنر، الذي عمل كمستشار كبير ولعب دورا حاسما في تشكيل سياسات الإدارة بشأن الشرق الأوسط والهجرة وإصلاح العدالة الجنائية.


وبالإضافة إلى أفراد عائلته، فإن علاقة ترامب بشخصيات جمهورية رئيسية، مثل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل وزعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي، ستكون مفيدة أيضا في تحديد عودته المحتملة في الانتخابات الأمريكية المقبلة. انتقد كل من ماكونيل ومكارثي تصرفات ترامب في الماضي، لكنهما سعيا أيضا إلى الحفاظ على علاقة إيجابية معه من أجل تعزيز أجندة الحزب الجمهوري. وقد يكون لدعمهم أو عدمهم تأثير كبير على قدرة ترامب على تأمين ترشيح الحزب في عام 2024.


الرأي العام ودعم ترشيح ترامب:


سيكون الرأي العام ودعم عودة ترامب المحتملة في الانتخابات الأمريكية المقبلة عاملا حاسما في تحديد فرص نجاحه. على الرغم من هزيمته في انتخابات عام2020، يواصل ترامب الحفاظ على قاعدة قوية من المؤيدين الذين يظلون موالين له ويعتبرونه بطلا لقيمهم ومعتقداتهم. وستكون قدرة ترامب على تعبئة قاعدته وتنشيط الناخبين المحافظين عاملا أساسيا في نجاحه في تأمين ترشيح الحزب الجمهوري وهزيمة أي منافس ديمقراطي محتمل.


ومع ذلك، فإن خطاب ترامب المثير للانقسام وتصرفاته المثيرة للجدل أدى أيضا إلى نفور العديد من الناخبين، وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى المعسكرات المعتدلة والمستقلة. لقد ساهم تعامله مع جائحة كوفيد-19، وتصريحاته التحريضية على وسائل التواصل الاجتماعي، ورفضه قبول نتائج انتخابات2020 ، في تكوين تصور سلبي لقدراته القيادية وشخصيته. ونتيجة لذلك، تقلبت معدلات تأييد ترامب طوال فترة ولايته، حيث أظهرت استطلاعات الرأي انقساما حزبيا كبيرا في الآراء حول أدائه.


ومن أجل تحقيق عودة ناجحة، سيحتاج ترامب إلى مناشدة قطاع أوسع من الناخبين ومعالجة مخاوف الناخبين المتأرجحين الذين قد يشعرون بالقلق من أسلوب قيادته. وسيحتاج أيضًا إلى التعامل مع الديناميكيات المتغيرة داخل الحزب الجمهوري، الذي شهد انقسامًا متزايدًا بين المحافظين التقليديين والموالين لترامب. وقد سعى بعض مسؤولي الحزب الجمهوري إلى النأي بأنفسهم عن ترامب في أعقاب تمرد الكابيتول، في حين واصل آخرون احتضان علامته التجارية الشعبوية.


وجهات النظر والتطورات المستقبلية :


أثارت العودة المحتملة لدونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية المقبلة مجموعة من وجهات النظر والتوقعات حول مستقبل السياسة الأمريكية. ويعتقد بعض المحللين أن استمرار نفوذ ترامب داخل الحزب الجمهوري سيؤدي إلى انقسام الحزب الجمهوري، مع ظهور فصيل أكثر مركزية حول ترامب يركز على الولاء للرئيس السابق. ويعتقد آخرون أن شعبية ترامب بين الناخبين المحافظين ستضمن ترشيحه في عام 2024 وخوض سباق تنافسي ضد منافس ديمقراطي.


وبغض النظر عن النتيجة، فمن الواضح أن عودة ترامب المحتملة ستكون لها آثار بعيدة المدى على مستقبل الولايات المتحدة. وسيكون ترشيحه بمثابة اختبار لقوة المؤسسات الديمقراطية في البلاد وقدرة نظامها السياسي على الصمود. كما أنه سيجبر الناخبين على التعامل مع إرث رئاسة ترامب وتحديد ما إذا كانوا على استعداد لمنحه فرصة ثانية في أعلى منصب في البلاد.


إن العودة المحتملة لدونالد ترامب في الانتخابات الأمريكية المقبلة هي قضية معقدة ومتعددة الأوجه، وسوف تستمر في التطور في السنوات المقبلة. يلعب السياق التاريخي والشخصيات الرئيسية والرأي العام والتطورات المستقبلية دورًا في تشكيل نتيجة ترشيح ترامب المحتمل. ومع استمرار تحول المشهد السياسي، سيكون من الأهمية بمكان أن يفكر الناخبون بعناية في الآثار المترتبة على رئاسة ترامب وتأثيرها على البلاد ككل. ستكون انتخابات عام 2024 لحظة حاسمة للديمقراطية الأمريكية، وسيكون لقرار قبول أو رفض ترشيح ترامب عواقب وخيمة على مستقبل الأمة.

في السنوات الأخيرة، كان هناك اهتمام متزايد بمقارنة الاستراتيجيات السياسية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. يُظهر كلا الزعيمين أساليب قيادة استبدادية، وقد استخدما وسائل الإعلام والدعاية لتعزيز أجنداتهما السياسية. سوف يستكشف هذا المقال السياق التاريخي والشخصيات الرئيسية وتأثير مقارنة الاستراتيجيات السياسية لبوتين وترامب من حيث أساليب القيادة الاستبدادية واستخدام وسائل الإعلام والدعاية. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تحديد وتحليل الأفراد المؤثرين الذين ساهموا في هذا المجال. وستتم مناقشة وجهات نظر مختلفة، وتوفير تحليل منطقي للجوانب الإيجابية والسلبية لهذه الاستراتيجيات. وأخيرًا، سيتم النظر في التطورات المستقبلية المحتملة المتعلقة بمقارنة الاستراتيجيات السياسية لبوتين وترامب.


تتميز أساليب القيادة الاستبدادية بالسيطرة المركزية، والحريات السياسية المحدودة، والتركيز القوي على النظام والانضباط. وقد أظهر كل من بوتين وترامب سمات مرتبطة عادة بالقادة الاستبداديين، مثل تجاهل المعايير الديمقراطية، والتركيز على السلطة الشخصية، والاستعداد لاستخدام القوة للحفاظ على السيطرة. ومع ذلك، تختلف أساليبهم في الحكم بطرق كبيرة.

هناك فاصلة بين بوتين وترامب:


وصل فلاديمير بوتين، ضابط الكي جي بي السابق، إلى السلطة في روسيا في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ومنذ ذلك الحين عزز سلطته من خلال مزيج من المناورات السياسية، والسيطرة على وسائل الإعلام، وقمع المعارضة. ويتميز أسلوب قيادة بوتن بالتركيز القوي على الوحدة الوطنية والاستقرار، وغالبا ما يكون ذلك على حساب الحقوق والحريات الفردية. لقد استخدم مزيجا من الوسائل القانونية وغير القانونية لإسكات المنتقدين وتعزيز سلطته، بما في ذلك استخدام الحملات الدعائية والتضليل لتشكيل الرأي العام.


في المقابل، وصل دونالد ترامب، رجل الأعمال والشخصية التلفزيونية، إلى السلطة في الولايات المتحدة في عام 2016 على موجة من الدعم الشعبوي. يتسم أسلوب قيادة ترامب بمزيج متقلب من الكلام المنمق، وعدم القدرة على التنبؤ، وتجاهل الأعراف والمؤسسات الراسخة. لقد استخدم وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة تويتر، لتجاوز القنوات الإعلامية التقليدية والتواصل مباشرة مع مؤيديه، وغالبا ما ينشر معلومات مضللة ونظريات المؤامرة في هذه العملية.


وقد لعب استخدام وسائل الإعلام والدعاية دورا مركزيا في الاستراتيجيات السياسية لكل من بوتين وترامب. لقد استخدم بوتين وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة لتشكيل الرأي العام وقمع المعارضة، في حين استخدم أيضا حملات تضليل متطورة عبر الإنترنت لزرع الارتباك والانقسام، سواء في الداخل أو الخارج. من ناحية أخرى، استخدم ترامب منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر للتحايل على حراس وسائل الإعلام التقليدية والتواصل مباشرة مع قاعدته، وغالبا ما ينشر الأكاذيب ويثير الجدل في هذه العملية.


عند مقارنة استخدام بوتين وترامب لوسائل الإعلام والدعاية، من المهم أن نأخذ في الاعتبار دور الأفراد المؤثرين الذين ساهموا في صياغة نهج كل منهما. وفي روسيا شخصيات مثل فلاديسلاف وقد لعب سوركوف ، وهو استراتيجي سياسي معروف بتلاعبه بالإدراك العام، دوراً رئيسياً في تشكيل استراتيجية بوتين الإعلامية. في الولايات المتحدة، كان لشخصيات مثل ستيف بانون ، المستشار السابق لترامب المعروف بآرائه القومية والشعبوية، تأثير كبير على رسائل الرئيس السابق وتكتيكاته الإعلامية.

ومن منظور نقدي، فإن استخدام وسائل الإعلام والدعاية من قبل القادة المثيرين للجدل مثل بوتين وترامب يشكل تهديدا كبيرا للديمقراطية وسيادة القانون. ومن خلال التحكم في تدفق المعلومات والتلاعب بالرأي العام، يتمكن هؤلاء القادة من تعزيز سلطتهم وتقويض المؤسسات التي من المفترض أن تحاسبهم. إن انتشار المعلومات الخاطئة والمضللة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الأخرى يؤدي إلى تآكل الثقة في العمليات الديمقراطية ويعزز مناخ الاستقطاب والتطرف السياسي.


ومع ذلك، تجدر الإشارة أيضا إلى أن استخدام وسائل الإعلام والدعاية يمكن أن يكون له آثار إيجابية في سياقات معينة. على سبيل المثال، في أوقات الأزمات أو الصراع، قد يستخدم القادة الدعاية لحشد الدعم الشعبي وتعزيز الوحدة الوطنية. وبالمثل، يمكن أن يوفر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي منصة للأصوات المهمشة ووجهات النظر البديلة التي قد لا تكون ممثلة في وسائل الإعلام الرئيسية.


عند النظر في التطورات المستقبلية المحتملة المتعلقة بمقارنة الاستراتيجيات السياسية لبوتين وترامب، فمن الواضح أن استخدام وسائل الإعلام والدعاية سيستمر في لعب دور مركزي في تشكيل الخطاب السياسي والتأثير على الرأي العام. ومع تطور التكنولوجيا وظهور منصات جديدة، فمن المرجح أن يقوم القادة بتكييف تكتيكاتهم لاستغلال هذه الأدوات لتحقيق أغراضهم الخاصة. سيكون من المهم أن تظل المجتمعات الديمقراطية يقظة في الدفاع عن حرية التعبير والصحافة، ومحاسبة القادة على استخدامهم للدعاية والمعلومات المضللة.


في الختام، فإن مقارنة الاستراتيجيات السياسية لبوتين وترامب من حيث أساليب القيادة الاستبدادية واستخدام وسائل الإعلام والدعاية توفر رؤى قيمة حول ديناميكيات السلطة والنفوذ في السياسة المعاصرة. ومن خلال دراسة السياق التاريخي والشخصيات الرئيسية وتأثير هذه الاستراتيجيات، بالإضافة إلى النظر في وجهات النظر المختلفة والتطورات المستقبلية المحتملة، يمكننا أن نفهم بشكل أفضل التحديات والفرص التي تفرضها القيادة الاستبدادية في العصر الرقمي. ومن الضروري أن نظل يقظين في الدفاع عن القيم والمؤسسات الديمقراطية ضد زحف الاستبداد، وأن نحمل القادة المسؤولية عن استخدامهم لوسائل الإعلام والدعاية للتلاعب بالرأي العام. ولن نتمكن من ضمان مستقبل تزدهر فيه الديمقراطية والحرية إلا من خلال الالتزام بالشفافية والمساءلة وسيادة القانون.

ردود الفعل العالمية على عودة بوتين وترامب إلى السلطة: ردود فعل إيجابية وسلبية وتأثيرها على الاتفاقيات والتحالفات الدولية


عندما يتحدث التاريخ:


أثارت عودة فلاديمير بوتين في روسيا ودونالد ترامب في الولايات المتحدة إلى السلطة ردود فعل قوية على مستوى العالم . وكان كلا الزعيمين موضع ثناء وانتقاد، حيث كان لأفعالهما آثار بعيدة المدى على الاتفاقيات والتحالفات الدولية. ومن أجل فهم ردود الفعل العالمية على عودة بوتين وترامب إلى السلطة، فمن الضروري دراسة السياق التاريخي الذي برز فيه هؤلاء القادة.


أصبح فلاديمير بوتين رئيسا لروسيا لأول مرة في عام 2000 ، ومنذ ذلك الحين احتفظ بقبضة قوية على السلطة، إما كرئيس أو رئيس للوزراء. وقد اتسم أسلوب قيادة بوتين بالنهج الصارم في التعامل مع الحكم، حيث اتهمه منتقدوه بالاستبداد وانتهاكات حقوق الإنسان. وعلى الرغم من هذه الانتقادات، لا يزال بوتين يتمتع بشعبية كبيرة بين العديد من الروس بسبب موقفه القوي بشأن الأمن القومي والاستقرار الاقتصادي.


من ناحية أخرى، قوبل صعود دونالد ترامب إلى السلطة في الولايات المتحدة بالتشكيك والقلق من جانب العديد من زعماء العالم. أدى سلوك ترامب الذي لا يمكن التنبؤ به والمثير للجدل في كثير من الأحيان إلى توتر العلاقات مع الحلفاء التقليديين وتحول في السياسة الخارجية الأمريكية نحو موقف أكثر قومية. لقد شكلت أجندته "أمريكا أولا" تحديا للاتفاقيات والمؤسسات الدولية القائمة منذ فترة طويلة، الأمر الذي تسبب في حالة من عدم اليقين والانقسام بين القوى العالمية.


لعبت شخصيات رئيسية في المجتمع الدولي دورا مهما في تشكيل ردود الفعل على عودة بوتين وترامب إلى السلطة. وكان لزاما على زعماء مثل أنجيلا ميركل في ألمانيا، وإيمانويل ماكرون في فرنسا، وشي جين بينج في الصين، أن يتغلبوا على التحديات التي تفرضها أساليب القيادة التي ينتهجها بوتين وترامب. وكانت ميركل، على وجه الخصوص، من أشد المنتقدين لتصرفات بوتين في أوكرانيا وسوريا، بينما أعربت أيضًا عن قلقها بشأن تجاهل ترامب للتعددية والأعراف الدولية.




التأثير على الاتفاقيات والتحالفات الدولية:


كان لردود الفعل العالمية على عودة بوتين وترامب إلى السلطة تأثير عميق على الاتفاقيات والتحالفات الدولية. وكانت سياسة بوتين الخارجية ، بما في ذلك ضم شبه جزيرة القرم والتدخل العسكري في سوريا، وعدم التزام الغرب بتعهداته تجاه روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي سببا في توتر علاقات روسيا مع أوروبا والولايات المتحدة. وقد أدى هذا إلى فرض عقوبات وعزلة عن المجتمع الدولي، مع التخلي عن الاتفاقيات الرئيسية مثل معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى.


وعلى نحو مماثل، خلف النهج الذي اتبعه ترامب في التعامل مع الدبلوماسية، والذي اتسم بازدراء التحالفات التقليدية والتشكيك في المنظمات الدولية، تأثيرات مضاعفة في مختلف أنحاء العالم. كان انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ، والاتفاق النووي الإيراني، والشراكة عبر المحيط الهادئ، بمثابة تحدي لأسس التعاون العالمي وأثار تساؤلات حول مستقبل التعددية.


وبوسعنا أن نرى تأثير عودة بوتين وترامب إلى السلطة على الاتفاقيات والتحالفات الدولية في الديناميكيات المتغيرة لعلاقات القوى العالمية. وتعرضت التحالفات التقليدية مثل حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي لضغوط شديدة في ظل صراع الدول الأعضاء مع مصالح وأولويات متباينة. وكان صعود الزعماء الشعبويين في دول مثل المجر وبولندا وإيطاليا سببا في تعقيد الجهود الرامية إلى الحفاظ على التضامن بين الديمقراطيات الغربية.


وفي الوقت نفسه، ظهرت شراكات وتحالفات جديدة استجابة للمشهد الجيوسياسي المتغير. ويشير تشكيل منظمة شنغهاي للتعاون والعلاقات الأوثق بين روسيا والصين إلى التحول نحو نظام عالمي متعدد الأقطاب، مع إعادة تعريف ديناميكيات القوة من قبل الاقتصادات الناشئة والقوى غير الغربية.


الأفراد المؤثرون والتطورات المستقبلية :


في تحليل ردود الفعل العالمية على عودة بوتين وترامب إلى السلطة، من الضروري النظر في دور الأفراد المؤثرين الذين شكلوا الخطاب السياسي حول العلاقات الدولية. وقد لعبت شخصيات مثل وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، وزعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني ، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ، دورا حاسما في انتقاد سياسات بوتين وترامب والدعوة إلى نهج أكثر تعاونا وشمولا في التعامل مع الحوكمة العالمية.


وبالنظر إلى المستقبل، تظل التطورات المستقبلية المتعلقة بردود الفعل العالمية على عودة بوتين وترامب إلى السلطة غير مؤكدة. ومن الممكن أن تؤدي الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة والتغييرات المحتملة في القيادة في روسيا إلى تغيير ديناميكيات العلاقات الدولية وفتح إمكانيات جديدة للتعاون أو الصراع. وسيكون من الأهمية بمكان أن يتعامل زعماء العالم مع هذه التحديات بحكمة وبصيرة من أجل معالجة القضايا العالمية الملحة مثل تغير المناخ، والانتشار النووي، والتفاوت الاقتصادي.

كانت ردود الفعل على عودة بوتين وترامب إلى السلطة متنوعة ودقيقة ، مما يعكس الطبيعة المعقدة للعلاقات الدولية المعاصرة. وفي حين رحب بعض القادة بأساليبهم القيادية القوية باعتبارها استجابة ضرورية للتحديات العالمية، أعرب آخرون عن مخاوفهم بشأن تآكل المعايير الديمقراطية والتعاون الدولي. وكان التأثير على الاتفاقيات والتحالفات الدولية كبيرا، حيث تم اختبار الهياكل التقليدية وتشكيل تحالفات جديدة استجابة للمشهد الجيوسياسي المتغير. وبينما يمر العالم بفترة من عدم اليقين والاضطرابات، فمن الضروري أن يعمل القادة العالميون على تحقيق رؤية أكثر شمولاً واستدامة لمستقبل العلاقات الدولية. ومن خلال فهم السياق التاريخي، والشخصيات الرئيسية، والتطورات المستقبلية المحتملة المرتبطة بردود الفعل العالمية على عودة بوتين وترامب إلى السلطة، يمكننا أن نسعى جاهدين نحو عالم أكثر سلاما وازدهارا للجميع.

التأثير على العلاقات الدولية: عودة بوتين وترامب إلى السلطة

لا شك أن عودة فلاديمير بوتين ودونالد ترامب إلى منصبيهما سيكون لها تأثير كبير على العلاقات الدولية، خاصة فيما يتعلق بالديناميكيات الجيوسياسية والآثار الاقتصادية والتجارية. ويقدم السياق التاريخي للفترتين السابقتين لهذين الزعيمين في المنصب نظرة ثاقبة لسياساتهما وأساليبهما في التعامل مع الشؤون الخارجية، وهو ما يمكن أن يساعد في التنبؤ بكيفية تأثير عودتهما على العلاقات العالمية. في هذا المقال، سنستكشف التحولات المحتملة في الديناميكيات الجيوسياسية، والتداعيات الاقتصادية والتجارية، والشخصيات الرئيسية التي لعبت دورا في تشكيل مجال العلاقات الدولية في سياق عودة بوتين وترامب إلى السلطة.


فقد كان فلاديمير بوتين شخصية مهيمنة في السياسة الروسية لأكثر من عقدين من الزمن، حيث شغل منصبي الرئيس ورئيس الوزراء. وكثيرا ما قوبل موقفه الحازم في السياسة الخارجية، خاصة في مجالات مثل أوكرانيا وسوريا والحرب السيبرانية، بانتقادات من الدول الغربية. خلال رئاسة ترامب، كانت هناك علاقة معقدة بين الزعيمين، حيث أعرب ترامب في كثير من الأحيان عن إعجابه ببوتين وسعى للتعاون مع روسيا في مختلف القضايا العالمية.


ومن ناحية أخرى، اتسمت رئاسة دونالد ترامب بنهج أكثر انعزالية، مع التركيز على سياسات أمريكا أولا وتحدي المؤسسات والاتفاقيات الدولية القائمة. وأدت قرارات ترامب المفاجئة، مثل الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني واتفاقية باريس للمناخ، إلى خلق حالة من عدم اليقين والتوتر على الساحة العالمية. وأدى أسلوبه الدبلوماسي القائم على المواجهة إلى توتر العلاقات مع حلفائه التقليديين، في حين سعى أيضا إلى إقامة علاقات أكثر دفئا مع الزعماء الاستبداديين مثل بوتين.


التأثير على الديناميكيات الجيوسياسية:


من المرجح أن تؤدي عودة بوتين وترامب إلى منصبيهما إلى تحولات في الديناميكيات الجيوسياسية على جبهات متعددة. وفي حالة روسيا، فإن استمرار وجود بوتين من شأنه أن يعزز نفوذ موسكو في مناطق مثل أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى والشرق الأوسط. ومن الممكن أن تؤدي سياسة بوتين الخارجية الحازمة، مقترنة بدعمه للأنظمة الاستبدادية، إلى المزيد من تحدي النظام الدولي الليبرالي والمعايير الديمقراطية.

ومن ناحية أخرى، فإن عودة ترامب إلى البيت الأبيض قد تعيد أجندته "أميركا أولا"، التي تتميز بالتركيز على المصالح الوطنية والتشكك في التعددية. إن نهج المواجهة الذي يتبناه ترامب تجاه الصين وإيران وكوريا الشمالية قد يؤدي إلى تصعيد التوترات القائمة وخلق صراعات جديدة. بالإضافة إلى ذلك، فإن تجاهله للتحالفات التقليدية يمكن أن يضعف وحدة الدول الغربية، مما يترك فراغا يمكن للقوى الاستبدادية مثل روسيا استغلاله.


الشخصيات الرئيسية في العلاقات الدولية:


عند تقييم تأثير عودة بوتين وترامب إلى المنصب على العلاقات الدولية، من الضروري النظر في دور الشخصيات الرئيسية التي شكلت هذا المجال. ومن بين هذه الشخصيات أنجيلا ميركل، مستشارة ألمانيا، التي كانت مدافعا قويا عن القيم الليبرالية وداعمة للتعاون عبر الأطلسي. وكانت قيادة ميركل في أوروبا فعالة في التعامل مع الأزمات مثل تدفق اللاجئين وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، مما يجعلها لاعبا حاسما في الحفاظ على توازن القوى في المنطقة.


ومن الشخصيات المؤثرة الأخرى شي جين بينغ ، رئيس الصين، الذي أثارت مبادرة الحزام والطريق الطموحة التي أطلقها وتصرفاته الحازمة في بحر الصين الجنوبي المخاوف بين القوى الغربية. ويشكل توطيد شي لسلطته داخل الحزب الشيوعي الصيني ودفعه نحو الهيمنة التكنولوجية تحديا للمؤسسات التقليدية التي يقودها الغرب، مما يؤدي إلى تحول محتمل في توازن القوى العالمي.


علاوة على ذلك، شخصيات مثل إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، وناريندرا ويلعب مودي ، رئيس وزراء الهند، أيضا أدوارا مهمة في تشكيل العلاقات الدولية. وتتناقض جهود ماكرون لتنشيط التكامل الأوروبي ودعم مبادرات تغير المناخ مع أجندة مودي القومية والشراكة الاستراتيجية المتنامية مع الولايات المتحدة. وسوف تحدد التفاعلات بين هذه الشخصيات الرئيسية، إلى جانب بوتين وترامب، مسار الشؤون العالمية في السنوات المقبلة.


وجهات النظر والتحليل السياسي:


تثير العودة المحتملة لبوتين وترامب إلى منصبيهما مجموعة من وجهات النظر حول تأثيرهما على العلاقات الدولية. ويقول أنصار بوتين إن أسلوب قيادته القوي والتزامه بالمصالح الروسية يمكن أن يعيد الاستقرار في مناطق الصراع، مثل أوكرانيا وسوريا. وعلى نحو مماثل، يشيد أنصار ترامب بنهجه غير التقليدي في التعامل مع الدبلوماسية، والذي يعتقدون أنه يعطي الأولوية للمصالح الأميركية ويتحدى الوضع الراهن للحوكمة العالمية.


ومن ناحية أخرى، يشير منتقدو بوتين إلى ميوله الاستبدادية، وقمع المعارضة، والتدخل في الانتخابات الأجنبية، باعتبارها تهديدات للقيم الديمقراطية والأمن العالمي. وعلى نحو مماثل، يسلط منتقدو ترامب الضوء على خطابه المثير للانقسام، وقراراته غير المنتظمة، وتجاهله للمعايير الدولية، باعتبارها عوامل مزعزعة للاستقرار ويمكن أن تؤدي إلى تصعيد الصراعات وتقويض الثقة في التحالفات.


ومن حيث العواقب الاقتصادية والتجارية، فإن عودة بوتين وترامب يمكن أن تؤدي إلى تحولات في الأسواق العالمية وسلاسل التوريد. ومن الممكن أن تؤدي سيطرة بوتين على موارد الطاقة الهائلة في روسيا وسياسات ترامب التجارية الحمائية إلى خلق تقلبات في أسعار السلع الأساسية وتعطيل اتفاقيات التجارة الدولية. علاوة على ذلك، فإن فرض العقوبات من قبل الزعيمين كأداة للسياسة الخارجية يمكن أن يكون له آثار مضاعفة على الاقتصادات في جميع أنحاء العالم، مما يؤدي إلى حروب تجارية وتوترات مالية.


التطورات المستقبلية:


بالنظر إلى المستقبل، فإن العودة المحتملة لبوتين وترامب إلى منصبيهما تثير تساؤلات حول مستقبل العلاقات الدولية والحوكمة العالمية. فهل تؤدي عودة هؤلاء الزعماء إلى المزيد من الاستقطاب في المجتمع الدولي، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور نظام عالمي متعدد الأقطاب يضم مراكز قوى متنافسة؟ أم هل ستكون هناك فرص للتعاون والحوار، خاصة في مواجهة التحديات الملحة مثل تغير المناخ والأوبئة والإرهاب؟

إن الدور المتطور الذي تلعبه القوى الناشئة مثل الصين والهند، إلى جانب القوى التقليدية مثل الولايات المتحدة وروسيا، سوف يشكل معالم الشؤون العالمية في الأعوام المقبلة. إن توازن القوى بين الأنظمة الاستبدادية والدول الديمقراطية، وتأثير الجهات الفاعلة غير الحكومية مثل الشركات المتعددة الجنسيات ومنظمات المجتمع المدني، وتأثير التقدم التكنولوجي على الحرب والدبلوماسية، كلها عوامل من شأنها أن تؤثر على المسار المستقبلي للعلاقات الدولية.


في الختام، فإن عودة بوتين وترامب إلى السلطة ستكون لها آثار بعيدة المدى على العلاقات الدولية، بما في ذلك التحولات في الديناميكيات الجيوسياسية، والآثار الاقتصادية والتجارية. ومن خلال دراسة السياق التاريخي، والشخصيات الرئيسية، ووجهات النظر، والتطورات المستقبلية المحتملة، فمن الواضح أن تصرفات هؤلاء القادة سوف تشكل المشهد الجيوسياسي العالمي لسنوات قادمة. وعلى هذا النحو، من الضروري أن يراقب صناع السياسات والعلماء والمواطنون هذه التطورات عن كثب وأن يشاركوا في حوار لتعزيز السلام والاستقرار والتعاون في عالم مترابط بشكل متزايد.

هل يقوم دونالد ترامب في رئاسته المقبلة بتفكيك الولايات المتحدة كما فعل ميخائيل غورباتشوف في الاتحاد السوفييتي؟

في السنوات الأخيرة، كان هناك قلق وتكهنات متزايدة حول التأثير المحتمل لدونالد ترامب على الولايات المتحدة، مع تشبيه البعض بتفكيك الاتحاد السوفيتي في عهد ميخائيل غورباتشوف. إن مسألة ما إذا كان ترامب سوف يقوم بتفكيك الولايات المتحدة كما فعل غورباتشوف في الاتحاد السوفييتي هي مسألة معقدة ومثيرة للجدل، وتتطلب دراسة متأنية للسياق التاريخي، والشخصيات الرئيسية، والأفراد المؤثرين، ووجهات نظر مختلفة حول هذه المسألة.

المقارنة بين دونالد ترامب وميخائيل غورباتشوف هي مقارنة رائعة، حيث كان يُنظر إلى كلا الشخصيتين على أنهما قوى مدمرة في أنظمتهما السياسية. كان الهدف من سياسات غورباتشوف المتمثلة في الجلاسنوست (الانفتاح) والبريسترويكا (إعادة الهيكلة) هو إعادة تنشيط الاتحاد السوفييتي من خلال إدخال الإصلاحات السياسية وإرساء الديمقراطية. ومع ذلك، أدت هذه الإصلاحات في النهاية إلى تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991، مع انفصال الجمهوريات المختلفة وانهيار الحكومة المركزية.

وفي حالة دونالد ترامب، اتسمت رئاسته بشعور مماثل من الاضطرابات والجدل. أثار نهج ترامب غير التقليدي في التعامل مع السياسة، وتجاهله للأعراف والمؤسسات، وخطابه المثير للانقسام، مخاوف بشأن استقرار الولايات المتحدة ومؤسساتها الديمقراطية. وزعم بعض النقاد أن رئاسة ترامب يمكن أن تؤدي إلى تفكك مماثل للنظام السياسي الأمريكي، مع ما قد يترتب على ذلك من عواقب وخيمة.

ومع ذلك، هناك أيضا اختلافات مهمة بين الحالتين يجب أخذها في الاعتبار. إن الولايات المتحدة دولة ديمقراطية أكثر رسوخا ومرونة من الاتحاد السوفييتي، وتتمتع بتاريخ طويل من الحكم الديمقراطي ونظام من الضوابط والتوازنات مصمم لمنع تركيز السلطة في يد أي فرد أو مؤسسة. ورغم أن ترامب اختبر بالتأكيد حدود هذه المؤسسات، فمن غير الواضح على الإطلاق ما إذا كان لديه القدرة على إعادة تشكيل النظام السياسي الأميركي بشكل جذري على النحو الذي فعله جورباتشوف في الاتحاد السوفييتي.

علاوة على ذلك، فإن المقارنة بين ترامب و غورباتشوف تتجاهل العوامل التاريخية والثقافية والجيوسياسية الفريدة التي شكلت انهيار الاتحاد السوفييتي. كان تفكك الاتحاد السوفييتي نتيجة لعقود من الركود الاقتصادي، والقمع السياسي، والحركات القومية التي قوضت في نهاية المطاف تماسك الدولة السوفييتية. وعلى النقيض من ذلك، تُعَد الولايات المتحدة مجتمعاً أكثر تنوعاً وديناميكية، ويتمتع باقتصاد قوي، وتقاليد قوية في الحكم الديمقراطي، ومجتمع مدني نابض بالحياة وقادر على صد الميول الاستبدادية.

عند دراسة التأثير المحتمل لترامب على الولايات المتحدة، من المهم النظر في أدوار الشخصيات الرئيسية والأفراد المؤثرين الذين ساهموا في المناقشة. أحد هذه الشخصيات هو ستيف بانون، كبير الاستراتيجيين السابق في البيت الأبيض والمستشار الرئيسي لترامب خلال حملته الرئاسية. كان بانون من أشد المؤيدين للأجندة القومية والشعبوية، ويدافع عن السياسات التي تسعى إلى قلب النظام السياسي التقليدي وإعادة تشكيل المجتمع الأمريكي على طول خطوط أكثر استبدادية. وقد كان تأثيره على ترامب وإدارته موضع نقاش على نطاق واسع، حيث اعتبره البعض مُنظِّرا خطيرا عازما على تقويض الأعراف والمؤسسات الديمقراطية.
ومن الشخصيات الرئيسية الأخرى في إدارة ترامب المدعي العام ويليام بار، الذي تعرض لانتقادات بسبب جهوده لحماية ترامب من التحقيقات في سلوكه وتقويض استقلال وزارة العدل. أثارت تصرفات بار مخاوف جدية بشأن سيادة القانون والفصل بين السلطات في الولايات المتحدة، حيث يخشى الكثيرون من استعداده لوضع الولاء لترامب فوق مصالح العدالة والدستور.

ومن ناحية أخرى، هناك أيضًا أفراد مؤثرون عارضوا جهود ترامب لتعزيز سلطته وتقويض المعايير الديمقراطية. وأهمها وسائل الإعلام، التي لعبت دورا حيويا في محاسبة إدارة ترامب على أفعالها وكشف الفساد وإساءة استخدام السلطة. واجه الصحفيون والمؤسسات الإخبارية هجمات لا هوادة فيها من ترامب وأنصاره، لكنهم استمروا في التحقيق والإبلاغ عن انتهاكات الإدارة، مما ساعد على توعية الجمهور وتعزيز سيادة القانون.

بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من منظمات المجتمع المدني، ومجموعات المناصرة، والحركات الشعبية التي حشدت لمقاومة أجندة ترامب والدفاع عن القيم الديمقراطية. إن المسيرة النسائية، وحركة حياة السود مهمة، وحركة المسيرة من أجل حياتنا ليست سوى أمثلة قليلة على المعارضة المتنوعة والقوية لترامب التي ظهرت ردا على رئاسته. وقد نظمت هذه الحركات احتجاجات، وضغطت على صناع السياسات، وحشدت الناخبين للرد على سياسات ترامب المثيرة للانقسام والمدمرة.

إن مسألة ما إذا كان دونالد ترامب سوف يقوم بتفكيك الولايات المتحدة كما فعل ميخائيل جورباتشوف في الاتحاد السوفييتي هي مسألة معقدة ومثيرة للجدل. ورغم أن ترامب اختبر بالتأكيد حدود الديمقراطية الأميركية ودفع حدود السلوك السياسي المقبول، فمن غير المؤكد على الإطلاق ما إذا كان لديه القدرة على إعادة تشكيل النظام السياسي الأميركي بشكل جذري على النحو الذي فعله غورباتشوف في الاتحاد السوفييتي. إن الولايات المتحدة مجتمع أكثر مرونة وتنوعاً من الاتحاد السوفييتي، حيث تتمتع بمؤسسات ديمقراطية قوية ومجتمع مدني نابض بالحياة وقادر على صد النزعات الاستبدادية. ومع ذلك، لا ينبغي التقليل من التهديد الذي يشكله ترامب على سلامة الديمقراطية الأمريكية، وسوف يتطلب ذلك اليقظة والتعبئة والمقاومة المستمرة من قبل كل أولئك الذين يقدرون الحرية والعدالة والديمقراطية.


المراجع:

1. Kissinger, Henry. "World Order." Penguin Books, 2015.
2. Hurrell, Andrew. "On Global Order: Power, Values, and the Constitution of International Society." Oxford University Press, 2007.
3. Talbott, Strobe. "The Great Experiment: The Story of Ancient Empires, Modern States, and the Quest for a Global Nation." Simon & Schuster, 2008.
4. BBC News. (2018). Trump-Putin summit: US president under fire over poll meddling comments. Retrieved from https://www.bbc.com/news/world-us-canada-44835520
5. The New York Times. (2020). How Trump’s foreign policy has changed the world. Retrieved from https://www.nytimes.com/2020/09/25/world/
6. The Guardian. (2021). Putin warns West of “rapid and harsh" response if it crosses his “red lines". Retrieved from https://www.theguardian.com/world/2021/jun/04/vladimir-putin-warns-west-russia-red-lines-missile-test.
7. Snyder, T. (2018). The Road to Unfreedom: Russia, Europe, America. Tim Duggan Books.
8.Tsygankov, A. (2017). Russia and America: The Asymmetrical Rivalry. University of Georgia Press.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المحتجزون الإسرائيليون.. 200 يوم الحرب ولم تفلح إسرائيل في ت


.. ضحايا بقصف الاحتلال مبنى سكني في دير البلح بقطاع غزة




.. الاحتلال يدمر 95% من قطاع الزراعة في غزة لتعزيز انعدم الأمن


.. الموقف الدولي.. من التسليم الكامل بحق الدفاع عن النفس إلى ال




.. عقوبات أميركية مرتقبة ضد وحدات جديدة بالجيش الإسرائيلي