الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ج3/ تعقيباً على وجدي المصري وصفية سعادة: جذور الانعزالية في إنكار هوية العراق وسوريا العربية

علاء اللامي

2024 / 4 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


قبل أن أبدأ القسم الأخير من ردي على ما أثاره السيد وجدي المصري في مقالته -الأخبار عدد 3 تشرين الأول 2023 - أود الإشارة إلى المقالة التعقيبية التوضيحية للسيدة صفية أنطون سعادة في الأخبار عدد 21 آذار 2024، فأشكرها على تعقيبها، وأسجل؛ إنَّ هذا التعقيب يقدم وجهة نظر أكثر إيجابية وتصالحية مع الهوية الحضارية العربية لشعوبنا وتحديداً مع عروبة ثقافية حضارية لا تقوم على العنصر والرسِّ. كما أنها تقدم صورة مختلفة نسبياً لفكر أنطون سعادة، عن الصورة التي قدمها السيد وجدي المصري وآخرون، وأعتقد أنه معني أكثر مني بهذا التعقيب. ويبقى ما طرحته السيدة سعادة بحاجة إلى المزيد من التأصيل النظري العلمي في مواجهة الصياغات الأيديولوجية المعهودة والمكررة وخصوصا من النوع الذي عبَّر عنه السيد المصري وآخرون في كتاباتهم، فشكرا للسيدة سعادة على اهتمامها بما نشرتُ وعلى تعقيبها المفيد والريادي.
وأعود الآن إلى استكمال تعقيبي على مقالة السيد المصري ولأناقش قوله "وحسناً فعل الكاتب (علاء اللامي) عندما خصّص قسماً من بحثه للحديث عن الأدب العربي قبل الإسلام وتطرُّق الشعراء إلى مملكة الحضر، إذ يكاد يكون الشعر هو المظهر الحضاري الوحيد لهذه الممالك «العربية» التي نشأت فوق أرض سورية وتفاعلت مع سكانها".
الحضر مملكة الرافدانية
الواقع، فإنَّ مملكة الحضر لا تقع في سوريا السلوقية، ولا في سوريا المعاصرة بل في قلب بلاد الرافدين، جنوبي مدينة الموصل العراقية. أما اعتبارها نشأت على أرض سورية فينم عن جهل مدقع بعلوم التأريخ والجغرافيا والإناسة. ثم إنني لم أكتب شيئاً عن الأدب العربي قبل الإسلام في الحضر، بل في دولة المناذرة العربية جنوبي العراق قبل الإسلام، وقد ذُكر فيه شعراً اسم مملكة الحضر ومعلومات عنها. وثالثاً، فلم يكن مرادي التباهي بمنجزات العرب الشعرية بل الإتيان بشواهد تأريخية قديمة لتأكيد هوية مملكة الحضر العربية، أما اعتماد الحضريين للقلم الآرامي في الكتابة فهو لا يختلف عن اعتماد العيلاميين للكتابة المسمارية أو اعتماد الفرس والأموريين والعبرانيين للآرامية. والحضريون أقرب إلى الآرامية من غيرهم لأنهم جزيريون "ساميون" وأبناء عمومة الآراميين.
لقد حاولتُ التركيز على اللغة بصفتها المظهر الأهم لمفهوم الهويّة الحضاريّة/الثقافيّة، لتكون في تعارض جوهري مع مفهوم "الهويّة القوميّة" بمحتواه العرقي. وعلى هذا المفهوم الحضاري الثقافي الاجتماعي و"قلبه اللغة" ينبني تعريفنا لهويّات مجتمعات ودول قامت وسادت ثم بادت قديما أو أنها ماتزال قائمة في عصرنا.
الحضر تُجاري روما القديمة
أما إذا كان المعقب يجهل الإنجازات الحضارية لمملكة الحضر "عربايا"، فالجهل ليس حجة في البحث العلمي، ويمكنه أن يفتح أقرب موسوعة حرة على شبكة النت ويقرأ الآتي عن إنجازات تلك المملكة على قصر عمرها الذي لم يُكمل قرناً واحداً. لنقرأ مثلا هذه النبذة: "عُرفت مملكة الحضر (عربايا) بهندستها المعمارية وفنونها وأسلحتها وصناعاتها، كانت هذه المدينة تجاري روما من حيث التقدم، حيث وجدت فيها حمامات ذات نظام تسخين متطور، وأبراج مراقبة ومحكمة ونقوش منحوتة وفسيفساء وعملات معدنية وتماثيل كما ضربوا النقود على الطريقة اليونانية والرومانية وجمعوا ثروات عظيمة نتيجة لازدهارهم الاقتصادي...كانت الحضر مدينة ذات مخطط دائري تقريباً، وفقاً لنموذج تخطيط المدن الذي يبدو أنه كان شائعاً في بلاد ما بين النهرين... فقد رصدت فرق من علماء الآثار العراقيين عدة مبانٍ في هذه المنطقة، بما في ذلك أربعة عشر معبداً. يتكون فن الحضر بشكل أساسي من المنحوتات: نقوش بارزة على جدران الآثار والنماذج والتماثيل. إنها مجموعة من الوثائق الأساسية لمعرفة فن بلاد ما بين النهرين. وقد زينت آثار الحضر بزخارف غنية /مقتبسات عن "تجارب الأمم" لمسكويه و"مملكة الحضر" لدون بوست.
وقد صمدت مملكة الحضر الصغيرة طويلاً هي والإمارتان المتحالفتان معها؛ الرُّها شمال الجزيرة الفراتية وحيداب قرب أربيل الحالية شمالي العراق، قبل أن يدمرها الغزاة الفُرس. فهل يحق لنا أن نتباهى بإنجازات عرب مملكة الحضر، أم نتباهى بإمبراطور روماني مثل كراكالا لا يختلف عن غيره من طغاة روما سوى أن أمه ولدت في حمص فاعتبره البعض "سوريا"، أو عن إمبراطور روماني آخر ولد في مدينة لبدة الليبية مثل سيفيروس فاعتُبر أمازيغيا؟
البحث المنهجي والبيان الحزبي
كتب السيد وجدي المصري: "يقول أنطون سعادة في كتابه العلمي القيّم «نشوء الأمم»: «الأمّة تجد أساسها، قبل كلّ شيء آخر، في وحدة أرضيّة معيّنة تتفاعل معها جماعة من الناس وتشتبك وتتّحد ضمنها». ثمّ يضيف قائلاً: «الأمّة جماعة من البشر تحيا حياة موحّدة المصالح، موحّدة المصير، موحّدة العوامل النفسيّة-الماديّة في قطر معيّن يُكسبها تفاعلها معه، في مجرى التطوّر، خصائص ومزايا تميّزها عن غيرها من الجماعات». أعتقد أن هذا الكلام عن مجموعات من البشر "تتفاعل" مع أرضٍ ما، لتنشأ من ذلك "التفاعل" أمة وحضارة، ليس واضحاً تماماً ويخلو من أي بصيص للمنهج العلمي حتى بأبسط أشكاله.
ويحق لنا أن نتساءل هنا؛ ألا تكفي أكثر من ألف وأربعمئة سنة من وجود العرب في بلاد الشام - قارن مع عمر الدولة السلوقية وبضمنها ولاية سوريا الذي لا يتجاوز القرنين ونصف (من سنة 312 قبل الميلاد حتى سنة 63 قبل الميلاد) ليكونوا مواطنين عرب سوريين أو عرب لبنانيين ويكفوا عن كونهم غزاة غرباء وطارئين فرضوا لغتهم ودينهم بحد السيف؟ هل يعني الاعتراف بأن غالبية سكان سوريا والعراق من العرب أي عدوان أو اضطهاد للهويات المحلية العراقية أو السورية أو اللبنانية، أو للأقليات غير العربية أو تدميرا أو تزويرا للتاريخ القديم لهذين البلدين؟ أليس الأفضل والأكثر تساوقا مع التأريخ والعلم والواقع الاجتماسي أن نتصالح مع ماضينا سواء كان مجيداً أو مأساوياً، ومع حاضرنا المتأزم ونعطي لمواطنينا من أبناء الأقليات حقوقهم الثقافية المشروعة ونكرس هويتنا الحضارية العربية الجامعة والمستهدفة إلى جانب احترام خصوصياتنا المحلية بلا نوازع أو ميول قومية عنصرية بل بأفق إنساني تقدمي يحتكم إلى الثقافة لا إلى إثنولوجيا العرق والدم؟
الانعزالية في رفض عروبة العراق وسوريا
كثيرة هي الفقرات التي كنتُ أود التوقف عندها في المقالة التعقيبية ولكنني سأختصر وأختم بالتوقف عند قول المعقب، "إنّ بلوانا هي بالتزوير الّذي لحق بتاريخنا وحضارتنا الّتي وُسمت بالعروبة دون وجه حق. فالممالك العربيّة القديمة، أي الرُّها والحضر وتدمر والبتراء وبعد هذه بقرون ممالك الغساسنة والمناذرة، لا يمكن اعتبارها عربيّة إلّا من ناحية انتمائها الأوّل إلى جزيرة العرب، أمّا بعد إقامتها فوق تراب البيئة السوريّة فقد أصبحت سورية الانتماء قومياً وحضارياً وحتّى لغويّا". أعتقد أن المضمون اللاعلمي والانعزالي بل والكاريكاتوري إنما يكمن في هذه الفقرة بالضبط. فالفكرة هنا هي أن العرب وبمجرد دخولهم إلى الأرض السورية وعيشهم فيها يتخلون عن هويتهم العربية بفعل مغناطيس التفاعل مع التراب السوري ويتحولون إلى سوريين على سن ورمح!
إنَّ هذه الانعزالية في الخطاب الحزبي السطحي تقفز على حقيقة القرابة الإناسية "الانثروبولوجية" والثقافية المشتركة والعميقة بين الجماعات البشرية الجزيرية "السامية" المندمجة، وعلى التشابه والتداخل الشديدين بين لغاتها وعاداتها وطباعها قبل وبعد الإسلام.
كما أن ما سميناه القرابة الإناسية لا تعني مصادرة جميع الشعوب القديمة وجعلهم شعبا عربيا واحدا مندمجا كما يفعل أحمد داود مثلا الذي كتب تحت عنوان عجيب يقول "السومريون عرب سوريون"، فكتب "بلاد سومر أو بالأصح "شومر" هو الاسم القديم الذي أطلق على جنوب العراق واسم شومرو كلمة عربية قديمة وهي في القاموس السرياني تعني المخلص، المنقذ، الشجاع وكتبت بالخط المسماري (جي أنجي) أي أرض المخلص، المنجي". أي أن السيد داود ولكي يثبت عروبة السومريين - وهم الذين ثمة إجماع بين الباحثين على إنهم ليسوا ساميين - يستعين بكلمة في قاموس غير عربي لتأكيد عروبتهم! والأنكى من ذلك أن داود يجهل معنى كلمة "سومر" فهي ليست اسما لشعب أو عرق بل هي علامات مسمارية تعني في اللغة الأكدية "سكان أرض - سيد - القصب"، وهذه المنطقة التي شهدت ولادة الكتاب المسمارية واللغة السومرية في جنوب العراق ماتزال حتى يومنا هذا موطناً لمساحات واسعة وكثيفة من نباتات القصب والبردي. ثم جاء صموئيل كريمر فعقَّد الأمور أكثر بعدم دقته وارتجالاته حيث ترجم العبارة السومرية "ملك البلاد/ لوگال كلام" (LUGAL KALAM)، إلى "ملك سومر".
يأخذ المعقب وجدي المصري عليَّ تفريقي بين شعوب جزيرية "سامية" تتكلم لغات أو لهجات من منحدر لساني واحد فتندمج ببعضها، أو تسود على غيرها في مناطقها الأصلية (كما ساد الأموريون من الغرب في الألف الثالث ق.م، وحكموا بلاد الرافدين وبنوا بابل واندمجوا بالأكديين) وبين أمم وشعوب آرية منعزلة تهبط من الجبال والهضاب الوعرة فتدمر حضارات السهول المجاورة ثم تستولي على البلدان والشعوب المغزوَّة كما حدث مع الفرس والحيثيين والميتانيين الأراراتيين وبين سكان الرافدين، دون أن يندمجوا ببعضهم. ولهذا لم تنجح اللغة الفارسية في فرض نفسها على سكان الرافدين رغم مئات السنوات من الاحتلال الفارسي، ولم تحل العربية محل الفارسية ببلاد فارس رغم خضوعها للدولة العربية الإسلامية لعدة قرون، في حين اندمج سكان المنطقة الممتدة بين المحيط الأطلسي والخليج العربي وصارت لهم لغة واحدة بلهجات شقيقة متقاربة.
وأخيرا، ورغم أنني أحاول دائما في كتاباتي البحثية النأي عن الشأن السياسي المباشر، ولكنني الآن أجد نفسي مضطرا للتذكير بالواقعة التالية: لقد نجحت الانعزالية السياسية الطائفية عندنا في العراق في الشطب دستورياً على هوية بلادنا الحضارية العربية بعد الاحتلال الأميركي سنة 2003، ورفعت من شأن الهويات الطائفية والعرقية، فتحول موطن الجزيريين "الساميين" الأوائل، بلاد الرافدين، إلى ثلاث دويلات طائفية شبه مستقلة عمليا في دولة بلا هوية، يتكالب قادتها اليوم على نهب عائدات الريع النفطي، بدلا من الاعتراف بهوية العراق العربية وبحقوق هذه الأقليات المشروعة!
*كاتب عراقي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من اعترض الصواريخ الإيرانية في أجواء الأردن؟ شاهد كيف أجاب ا


.. إسرائيل في مواجهة إيران.. ما هي خطط نتنياهو للرد؟ | #التاسعة




.. حملة توزيع الخبز مجانا على الأهالي شمالي غزة


.. ??مصادر إيرانية تؤكد للجزيرة أن طهران وجهت رسالة تحذيرية مهم




.. اشتباكات عنيفة بين المقاومة وقوات الاحتلال في محور التوغل شم