الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


في الذكرى الستين للحزب الشيوعي الم الل بالاكوادور(ج 3)

مرتضى العبيدي

2024 / 5 / 15
التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية


لقد ولدنا في خضمّ النضال ضدّ التحريفية (الجزء الثاني)

كما أشرنا في المقال السابق، بينما واجه الثوريون الإكوادوريون زمرة بيدرو سعد التحريفية؛ ففي قيادة الحزب الشيوعي للاتحاد السوفييتي، هاجم نيكيتا خروتشوف القيادة ومن هناك بدأت عملية التراجع نحو الرأسمالية في الاتحاد السوفييتي، والتي انتهت بتفككه عام 1991.
أدى التحول الذي حدث في هذا البلد بعد المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفييتي إلى انقسام في المعسكر الاشتراكي وفي الحركة الشيوعية العالمية بشكل عام. وقد وجهت هذه الخيانة ضربة قوية للثورة البروليتارية على المستوى العالمي، وكان لها تأثيرها على كافة الأحزاب الشيوعية والعمالية. وكانت النتيجة الانقسام بين الشيوعيين والتحريفيين، بين الثوريين وأعداء الثورة. وفي بلادنا، كان لهذا الانقسام خصائصه، ويمكن تلخيصها فيما يلي: القيام بالثورة أو عدم القيام بها. توقف التحريفيون، تحت ضغط الإمبريالية، عن النظر في هدف الثورة البروليتارية، مما دفعهم إلى دعم الحكومات البرجوازية مثل حكومة كليمنتي يروفي وكارلوس خوليو أروسيمينا. كما دعموا حكومة كارلوس خوليو أروسيمينا مونروي، بالإضافة إلى ترويج الفرضية القائلة بأنه من الممكن الوصول إلى السلطة في الإكوادور من خلال الانتخابات.
الموقف من الإمبريالية.
وتظاهرت هذه الزمرة من الانتهازيين باحتمال نشوب حرب عالمية ثالثة، ودعمت الاستسلام للإمبريالية الأمريكية الذي رسمته القيادة الخروتشوفية للاتحاد السوفييتي.
دعم التحريفية الدولية.
دعمت قيادة سعد التحريفية حكومات الخط الخروشوفي، مما أدى إلى تدمير المكاسب الاشتراكية. وبهذا المعنى، فقد دعموا التدخل في المجر وتشيكوسلوفاكيا والهجمات ضد العديد من الدول الاشتراكية آنذاك مثل الصين وألبانيا، والتي لم تنضم إلى الخط المرسوم من موسكو.
مشكلة الحرب والسلام.
لقد تخلى التحريفيون عن اعتبار الحرب سياسة بوسائل أخرى، رافضين وجود حروب عادلة للتحرير الوطني. وأصروا على استبدال تعبئة الجماهير ضد حروب الإبادة، من خلال محادثات رفيعة المستوى، بحجة "حسن النية" لإمبريالية أمريكا الشمالية، متجاهلين مصالحهم في أن يصبحوا أسياد العالم. وبهذا الوعظ السلمي، هاجم التحريفيون نضال التحرر الوطني الذي تطور في لاوس وكمبوديا ومصر.
التعايش السلمي.
ويعلم الماركسيون اللينينيون أن مفهوم "التعايش السلمي" يؤسس لمعالجة وتسوية النزاعات بين الدول بطريقة سلمية، والتي ينبغي تطويرها على أساس مبادئ السلام وعدم الاعتداء، والاحترام المتبادل والسيادة والوحدة الوطنية. وتحاول الخروتشوفيية، المدعومة من سعد وزمرته، تبرير مقاطعة النضال التحرري الوطني من خلال "التعايش السلمي". وقد تلاعبت التحريفية بهذا المفهوم، وكان يعني داخل كل بلد "التوافق الطبقي" بين البرجوازية والبروليتاريا.
الموقف من حركات التحرر الوطني.
تخلى التحريفيون عن الفرضية اللينينية القائلة بأن النضال من أجل التحرر الوطني للشعوب المستعمرة والتابعة هو جزء من النضال من أجل الاشتراكية. وبدلا من إظهار التضامن مع النضالات في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، احتقرت التحريفية هذه النضالات وافترت عليها من خلال وصفها بأنها حركات مغامرة وقومية.
- التخلي عن مبدأ الصراع الطبقي.
كما نرى، تخلت التحريفية في الواقع عن مبدأ الصراع الطبقي، وحولت الأحزاب البطولية مثل الحزب الشيوعي السوفييتي أو الحزب الشيوعي الإسباني إلى مجموعات إصلاحية، مما أبعدها عن المسار الثوري.
التخلي عن المفهوم الماركسي اللينيني للدولة.
لقد تجاهل التحريفيون النظرية الماركسية اللينينية عن الدولة، واخترعوا لأغراضهم إمكانية تحقيق الاشتراكية بالوسائل السلمية، وتجاهلوا الروح الثورية للماركسية اللينينية واستبدلوها بـ "الإصلاحية ". كانت التحريفية الخروتشوفية مدعومة من قبل قادة الحزب الشيوعي السابقين. وقد روج سعد وزمرته لهذه الأفكار، مما عجل بتفكك هذه المنظمة وتم الفرز بين أعداء الثورة والثوريين، بين التحريفيين والماركسيين اللينينيين.

صحيفة "الى الأمام"، العدد 2081، من 31 يناير إلى 6 فبراير 2024








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ?? حكومة اخنوش: فشل سياسة التشغيل وتراجع القدرة الشرائية ونق


.. ?? حكومة اخنوش: إخفاقات التغطية الاجتماعية والدعم المباشر وس




.. لليوم الثامن على التوالي.. غضب المتظاهرين الألبان يشتعل أمام


.. كلمة الأمين العام




.. الرسالة المفتوحة رقم 02 من المكتب السياسي لحزب التقدم والاشت