الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


راجمات في غزة وراقصات في جرش

كاظم فنجان الحمامي

2024 / 6 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


نعم. . هذا هو المشهد المعروض أمامكم بالألوان الصارخة. . راجمات تقصف المدنيين الأبرياء بلا رحمة في غزة، وراقصات يتمايلن بمؤخراتهن السليكونية على قرع الدفوف ونفخ المزامير في جرش حيث يختلط الحابل بالنابل، والجاهل بالسافل. .
أتراح هنا وأفراح هناك، شهداء هنا وسعداء هناك يردحون فوق توابيت الموتى. فقد أقامت الحكومة الأردنية احتفالاتها الموسمية الداعرة فوق جثث الشهداء على مسافة 150 كيلومترا فقط من براكين المصائب والويلات والمآسي. .
أعطني إعلاماً بلا ضمير أصنع لك جمهوراً من الحمير. فقد تكتمت الأبواق الأردنية على اخبار ضحايا حملات الإبادة، وفتحت الملاهي الترفيهية والنوادي الليلية لإلهاء الناس، لا توجد تغطية إعلامية تخبرهم أن غزة بكل خيامها وملاجئها تُقصف الآن. تفحمت الجثث، تقطعت أجساد الأطفال. . غزة تُبادُ والأردن تعزف المارش العسكري على الطريقة الاسكتلندية لإظهار بطولاتها المزيفة. . ليتهم غسلوا بعضاً من العار بشيءٍ من الكرامة. لكنهم جاهروا به، ثم وشموه على جبينهم، وسجدوا للجارشات في جرش. .
مملكة أثبتت أنها بلا مروءة وبلا نخوة. لا توجد كلمات تعبر عن مدى خذلانها لنا. إخوانهم يُذبحون وهم يصفقون ويرقصون ويسكرون ويمرحون. .
تزامنت احتفالاتهم في جرش مع تسارع وتيرة المجازر الدموية وسط غزة على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي. وتزامنت مع مجازرهم في جنوب لبنان. وتزامنت مع القصف الأمريكي البريطاني على القرى اليمنية. وتزامنت مع المجازر وسط السودان على يد ميليشيات الدعم السريع. . .
حكاية لها علاقة بالموضوع: حين أراد الذئب تعليم صغيره دروساً في الحياة وفن العيش ذهب به إلى قطيع الأغنام. وقال له: لحوم هذه الماشية لذيذة. ثم أشار إلى راعي الأغنام، وقال له محذراً: عصا هذا الرجل مؤلمة فأحذر منه. ولما رأى الذئب الصغير كلباً يقف بجوار الأغنام قال له: هذا يشبهنا يا أبي. . فأجابه الأب: اهرب حين ترى هذا الكائن. لأن كل ما عانيناه في حياتنا كان بسبب أولئك الذين يشبهوننا ولا ينتمون إلينا. .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - بلى!.. مشهد Panorama بالألوان الفاقعة
فرقد فلك ( 2024 / 6 / 11 - 15:42 )
أنشأَ «أبو طالب»: زعمت قريشٌ أنَّ أحمد ساحـرٌ * كذبوا وربِّ الرّاقصات إلى الحرم.
أنشدَ «علي بن أبي طالب» قول الشّاعِر، شرح نهج البلاغة -ابن أبي الحَديد- ج1 / ص192: حلفتُ بربِّ الرّاقصاتِ عشيّةً * غدون خِفافًا يبتدرن المحصَّبا. الرّاقصاتُ النّوق في خبب سيرهن. أقسمَ كلّا «علي بن الحُسين» السَّجّاد (ع):
-كلّا أداةُ زجر -بخِلافِ لا النافية أو النّاهية-، ردَّ بها على أهل الكوفة دعواهم الاستعداد لنصرته، -بحسب رواية الاحتجاج-: -هيهاتِ هيهاتِ! أيُّها الغدَرة المَكرة، حيل بينكُم وبين شهواتِ انفسكُم، أتريدون أنْ تأتوا إلي كما أتيتم إلى آبائي مِن قبل كلّا وربِّ الرّاقصات إلى مِني، فإنَّ الجُّرح لَمّا يندمل-(بحار الأنوار -العلّامة المجلسي- ج45 / ص113).

اخر الافلام

.. مسؤول أميركي لسكاي نيوز عربية ينفي إلغاء أي اجتماع مع إسرائي


.. بعد تصريحات نتنياهو بشأن صفقة الأسلحة.. هل هناك توتر دبلوماس




.. طفلة فلسطينية: العيد ما جاش علينا عشان قتلوا ماما وبابا وإخو


.. ما تداعيات بث وسائل إعلام إسرائيلية عملية استهداف أنصار الله




.. قناة إسرائيلية تنشر تحقيقا للجيش بشأن -فشل- السابع من أكتوبر