الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عمال قطاع النسيج العراقي .. تظاهرات واعتصامات لانتزاع حقوقهم المشروعة

عدنان الصفار

2007 / 4 / 10
الحركة العمالية والنقابية


شهد الاسبوع الماضي تحركاً واسعاً لعمال ومنتسبي قطاع النسيج الصوفي والقطني العام في العديد من المعامل والمنشأت الصناعية في بغداد والمحافظات من اجل الدفاع عن حقوقهم المشروعة والتي لم يتم منحها لهم بسبب سياسات النظام السابق والاحتلال ، وعرضت هذه المنشأت الى الدمار والخراب والافلاس نتيجة السياسة الخاطئة لوزارتي الصناعة والمالية ، وعدم تخصيص المبالغ اللازمة في ميزانية عام 2007 لاعادة اعمار هذه المنشأت التي لو اعيد لها الحياة لكانت الدعامة الاساسية لاقتصاد العراق .. لكن ( اللو ) هذه تتعامل معها هاتين الوزارتين بكل سلبية وتجاهل لنداءات العاملين ، لا بل حتى نداءات اصحاب الاختصاص من صناعيين واقتصاديين .
ففي يوم الاثنين 2 / نيسان / 2007 انطلقت تظاهرة لعمال ومنتسبي معمل المنسوجات الصوفية في مدينة الناصرية طالب فيها المتظاهرون تحسين اوضاعهم المعاشية والغاء نظام التمويل الذاتي للشركة الذي اوجده بريمر ( الحاكم المدني للاحتلال ) ، وشمول المعمل بخطط اعمار المحافظة والوزارة ، واعادة احتساب رواتب العاملين المفصولين سياسياً الذين اعيدوا الى الخدمة بعد سقوط النظام وأسوة بأقرانهم بدوائر الدولة .
فيما تظاهر يوم الثلاثاء 3 / نيسان / 2007 منتسبو مصنعي نسيج الكوت والحياكة التابعين لوزارة الصناعة محتجين على تدني رواتبهم ، ومطالبين الحكومة المركزية بدعم مصنعيهم . وتجمع المتظاهرون ، الذين قدر عددهم بنحو ألفي عامل ومنتسب ، في ساحة كبيرة عند مدخل المصنع .. بعد ان اوقفوا المكائن ، وهددوا بتعطيل العمل كلياً ما لم تنظر الحكومة المركزية في تحقيق مطالبهم .
وتظاهر عمال ومنتسبي معمل النسيج في الحلة يوم الثلاثاء 3 / نيسان مساندين عمال قطاع النسيج في محافظتي الناصرية والكوت مؤكدين ان معاناتهم مشتركة وانهم محرمون من حقوقهم المشروعة وبشكل خاص انه لا تزال رواتبهم تعتمد المنح ، وهي على فئتين : مائة الف .. ومائتي الف دينار، بغض النظر عن الشهادة وسنوات الخدمة . اضافة الى عدم تقديم الدعم للمعامل ومنحهم القروض الميسرة لأغراض منح الراتب وديمومة الانتاج .
و في بغداد اعتصم صباح يوم الاحد 8 / نيسان عمال ومنتسبي المعامل التابعة للشركة العامة للصناعات الصوفية وهي : معمل اول ايار ، معمل الفتح ، معمل الحرية ، معمل الغزول لانتاج الكاربت ، معمل السجاد الميكانيكي ، معمل غسيل الاصواف ، معمل تصنيع الادوات الاحتياطية . اكد العاملين وجميع المنتسبين انهم يعانون من نفس المشاكل ، وتم مشاهدة العديد من الاقسام المحترقة والمهملة والعاطلة من قبل اجهزة الاعلام التي شاركت في تغطية الاعتصام لكونها لا يعاد النظر فيها ولم يتم تحريك اي ساكن لاعادة الحياة اليها ، وهم يستعدون خلال الايام القريبة القادمة القيام بالتظاهرات والاعتصامات من اجل مساندة زملائهم في معامل المحافظات في مطاليبهم المشروعة اذا لم تستجب وزارتي الصناعة والمالية الى مطاليبهم والتي تتلخص بالامور التالية:

1- الغاء نظام ( التمويل الذاتي ) وشمولنا بنظام الرواتب المركزي المتبع في جميع مؤسسات الدولة بما فيها مقر ديوان وزارة الصناعة ، وشمولنا بالزيادات التي اقرتها وزارة المالية .
2- تقديم الدعم الكامل لاعادة تأهيل المعامل والمؤسسات الانتاجية وتطويرها نحو الافضل.
3- توفير الحماية الامنية الكافية للمؤسسات وللعاملين فيها بعد ان فقدنا العديد منهم بين شهيد وجريح .
4- توفير الحماية الكافية للانتاج الوطني ( العام والخاص )وايقاف سياسة الاستيراد العشوائي للبضائع .
5- اعادة تأهيل معاملنا يلغي طروحات الخصخصة للقطاع النسيجي العام ذو الربحية العالية والذي يعتبر ثروة وطنية وعنصر اساسي للاقتصاد الوطني وبعيداً عن ضغوطات وتدخلات المؤسسات المالية الدولية وبشكل خاص ( صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ) .
6- الزام مؤسسات الدولة كافة بشراء منتجاتنا الوطنية المختلفة لانها ذات نوعية جيدة ورخيصة الثمن بدلاً من الاستيراد غير المبرر وبعيداً عن حالات الفساد المالي .
7- الغاء كافة قرارات النظام الدكتاتوري السابق بمنع قيام التنظيم النقابي في القطاع العام وخاصة القرار الجائر ( 150 ) لسنة 1987 لانه حق مشروع اقره دستورنا الدائم الذي صوتنا عليه بدمائنا وكذلك التزام حكومي للمعايير الدولية للعمل ، ولانه الضمان في الدفاع عن حقوق ومكتسبات عمالنا ومنتسبينا ودعامة في بناء العراق الديمقراطي الجديد .


واكد عمال ومنتسبي هذه المعامل التي تضم ستة معامل رئيسية لأنتاج مختلف انواع النسيج الصوفي في بغداد وخمسة معامل في خمسة محافظات يعمل فيها ما لا يقل عن اثنى عشرة الاف عامل ومنتسب .. يعيلون عوائلهم في هذه الظروف الصعبة والمعقدة التي يعيشها وطننا وشعبنا . ان معاملنا التي نضحنا عرقاً في سبيل بناء صناعتها الوطنية واستمرارها ونزفنا دماً لحمايتها من اعمال النهب والسلب والارهاب ، هي اليوم بأمس الحاجة الى اعادة تأهيلها كونها تمثل عموداً اساسياً في الصناعة الوطنية عبر ارثها الطويل .

لذا فأن جميع العاملين في هذه المعامل يطالبون جميع الجهات ذات العلاقة بالتدخل لمنحهم حقوقهم المشروعة والمكاسب التي حصلوا عليها عبر تاريخ هذه الصناعة الوطنية والتي لن يتنازلوا عنها او يساوموا عليها كونها تمثل حياتهم وحياة عوائلهم وتبني صناعة وطنية لحاضر بلدنا ومستقبله .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الأردن.. ارتفاع محير لعدد الأطفال في سوق العمل • فرانس 24 /


.. إضراب لموظفي الرعاية الصحية في بريطانيا وُصف بالأكبر في تاري




.. مظاهرات في السويد وهولندا احتجاجا على حرق نسخ من القرآن الكر


.. في ظل سياسة التقشف.. تراجع جودة الرعاية الصحية في بريطانيا




.. البريطانيون على موعد مع أكبر إضراب على الإطلاق للعاملين في ا