الحوار المتمدن - موبايل



- شيائِكة -

امين يونس

2017 / 7 / 3
المجتمع المدني


هل يجوز ان يكون الأب شبيهاً بالملائِكة ، والإبن كأنهُ صنو الشيطان ؟ هل يمكن ان يكون المرءُ مُحِباً للخَير كريماً لكنهُ يقوم أحياناً بأفعالٍ قبيحة ؟ هل من المعقول ان يكون شخصٌ ما شُجاعاً مِقداماً لكنهُ يفعل أفعالاً خسيسة بين الحين والحين ؟ قد يكون ذلك صعباً أو غير مَنطِقياً من الناحية النظرية ، لكنه ليس مُستحيلاً .
وقبلَ ذلك ، هل هنالك فعلاً بَشَرٌ يمتلكون صفاتٍ كما قرأنا عنها في الأساطير التي تتحدث عن الملائِكة ، ومدى إتصافهم بالصِدق والنزاهة والشرف والإستقامة ، ومناعَتهم ضد كُل ماهو سئ ومعيب وشرير ؟ أرى ان ذلك مُجّرَد وَهِم ْ . على الأقَل بالنسبة لخبرتي الحياتية المتواضِعة ، لم اُصادِف أحداً على الإطلاق ، يستحق أن نُشّبِههُ ب " الملائِكة " بصفاتهم الخُرافية الإسطورية . وبالمُقابِل ، لا اُصّدِقُ كَم الصفات السيئة المُلصَقة ب " الشيطان " كما نقرأ عنهُ في الميثولوجيا الدينية وغيرها ... فلم اُصادِف بشراً ، كُل صفاته وأفعاله خبيثة وحقيرة بالكامِل ! .
ولكي لا يكون كلامي مُجّرَد تنظير .. سأتحدثُ عن اُناسٍ حقيقيين كما رأيتهم :
* " أ " طَبَقتْ شهرته السيئة الآفاق ، وأينما توجهتَ تسمع عنهُ أقاويل مُرعِبة في الخِسّةِ والدناءة . كنتُ قد سمعت به مِراراً ، لكني لم ألتقه . شاءتْ الظروف أن اُسافِر إلى مدينةٍ بعيدة قبل سنوات في حافلةٍ للرُكاب .. وكانَ الشخص الجالِس في المقعد المُجاور لمقعدي ، أكبر مِنّي سناً بعشرة سنوات على الأقل ، حسن الهندام ، تبدو عليهِ سيماء الفنانين أو الشُعراء ، بشَعره الطويل . إرتحتُ لهُ على الفَور وإستبشرتُ أني سوف لن أقضي وقتاً مُزعِجاً خلال الطريق الطويل . وبالفعل فلقد رّد على تحيتي ، بأحسن منها ببشاشةٍ ووِد . بِسُرعةٍ إنسجَمْنا وتشعبتْ أحاديثنا وإكتشَفْنا أن لنا مُشتَركاتٍ كثيرة ... لكن ما أذهَلَني بعد ذلك ، هو تقديمه لنفسه : أنهُ " أ " بعينه ! . هل هو الشيطان مُتقمِصاً في هذه الصورة الجميلة والزاهيةِ والمثقفة ؟ أم هل أن جميع ما سبق وأن قيلَ لهُ عن " أ " مُغالطات ومبالغات وأكاذيب ؟
* " ب " أشهر من نارٍ على عَلَم ، فهو صاحب الكثير من المواقِف الإنسانية النبيلة ، وطالما ساعدَ اُناساً مُحتاجين ، ومّدَ يد العون للمستضعَفين ، ومعروفٌ عنهُ الكَرَم والجود .
قبلَ سنوات ، كُنتُ أبحثُ عن جليسة أطفال .. فجاءتْ إمرأة قروية ومعها فتاة في الثانية عشر من عمرها تقريباً ، وقالتْ : قيلَ أنك تبحث عن خادمة ، وهذه إبنتي مستعدة للعمل عندكم . سألْتها : هل سَبَقَ لها العمل في البيوت ؟ أجابتْ الأم : نعم ياسيدي ، فلقد عملتْ سنتَين في منزل " ب " ولقد تركتهم قبل إسبوعَين . قُلتُ لها مُستغرِباً : عجباً .. ولماذا تركتْ العمل هناك ؟ فالمعروف أن " ب " عنوان الكَرَم والإنسانية ، وأنا لن أستطيع بالتأكيد أن أدفع لكم ما كان يدفعه " ب " . قالتْ المرأة : ياسيدي ... نحن نقبل بالذي تدفعه ، فنحن فُقراء ومحتاجون وإبنتي شاطرة وستساعدكم في كثيرٍ من أشغال البيت . سألْتها : .. قولي بِصراحة .. هل طردوها أم هي تركتْ العمل ؟ ولماذا ؟ إرتسمَ الحُزن على مُحيا الأُم وإرتبكَتْ الفتاة الصغيرة وإحمَرتْ من الخَجَل .. لكن الأم نظرَتْ إليّ مُباشرةً وقالتْ : يا سيدي ... ماذا أقول ؟ ومَنْ يُصّدِق الفُقراء أمثالنا ؟ ان " ب " حاول مِراراً التحرُش بإبنتي ، فإضطرتْ أن تترك العمل ! .
لا أدري ما السبب .. هل هي طريقة سَردها وإنتقاءها للكلمات ، أم نظرها في عينَيّ مباشرة ، أم مَنظَر الطفلة البريئة ... لكنني صّدَقْتها بالكامِل . ولم أندم على ذلك ، ولم نكتشف أي شئ مُريب في تصرفات الفتاة طيلة السنة التي بقيت عندنا .
سَقَط " ب " من نَظري ... لكن القِشّة التي قصمَتْ ظَهر البعير ، بعد ذلك بفترة ، كانت حين فاجَئَتْ زوجة " ب " ، زوجها ، مُتلبِساً في وضعية فاضحة مع خادمةٍ في عُمر أحفاده . فكانتْ الفضيحة التي مسحتْ كُل كَرم وإنسانية " ب " . بالنسبةِ لي على الأقَل .
.....................
قَد يكون " أ " إقترفَ العديد من الموبقات في حياته ... لكني إكتشفتُ جوانب ممتازة من شخصيته .
وقد يكون " ب " أغدقَ على الكثيرين عطاياه ... لكني إكتشفتُ جانباً حقيراً من شخصيته .







اخر الافلام

.. افتتاح الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة - الجزء ال


.. افتتاح الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة - الجزء ال


.. افتتاح الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة - الجزء ال




.. افتتاح الدورة الـ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة - الجزء ال


.. المبادرة الأميركية لإصلاح منظومة الأمم المتحدة