الحوار المتمدن - موبايل



برامج تطوير استراتيجية للناصرة مقابل لغو فارغ في دعاية عفيفي وشركاه

نبيل عودة

2018 / 10 / 7
المجتمع المدني


برامج تطوير استراتيجية للناصرة مقابل لغو فارغ في دعاية عفيفي وشركاه

نبيل عودة

*الناصرة قبلة العرب في إسرائيل بنشاطها البلدي* خطط استراتيجية هامة للتطوير وعلى راسها جامعة عربية، مراكز دراسية، مركز الأم والطفل، ملعب كرة قدم، انجاز قصر الثقافة، ومشاريع هامة أخرى*هل الشيوعي الذي يتجاهل الفساد في تنظيمه هو شيوعي او انسان طبيعي إذا عرف وصمت؟ *وليد عفيفي لعبة انتخابية فاشلة وخطرة على مستقبل الجبهة* أنا جاهز لحوار فكري وفلسفي لتوضيح رؤيتي حول الفلسفة الماركسية والفكر الشيوعي مع مدعي الشيوعية*

من الطبيعي ان تشغلنا معركة انتخابات السلطات المحلية وعلى رأسها مدينة الناصرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة، منذ وصول علي سلام، الى نموذج جديد للانفتاح على المواطنين، بإسقاط عقليات الأبواب المغلقة، وبالنشاط الدائم لتحريك عجلة التطوير بلا توقف. لذا ليس سرا ان علي سلام أصبح ظاهرة تجذب سائر المرشحين في الوسط العربي لاقتباسها اسلوبا ومنهجا، من هنا كما يبدو يروج أحد دعاة الجبهة ان "علي سلام شر انتخابي"، متناسين انه إذا كان شرا عليهم فهو قد جاء من صفوفهم، فهل كل من يغادر مستنقعكم الفاسد، يصبح شريرا بمن فيهم كاتب هذا المقال؟ أعلموني من في صفوف جبهتكم اليوم يمكن تعريفه كشخص من اصحاب الراي والقادر على التفكير السليم؟ هل رضيتم بداعية يريد تبييض صفحته بالدرجة الأولى بعد ان بلغ به العجز نهاية الدرب؟ إذا كنتم تصرون ان المغادرين للمبنى السياسي والفكري المتهدم للجبهة هم من الأشرار، فيصح التساؤل: هل لم يتبق في جبهتكم الا الأشرار الذين يغادرون جبهتكم واحد وراء الآخر؟ اثناء نشاطي الجبهوي انتقدت بكل صراحة، اسلوب التعامل غير المستقيم، بل والفاسد، وكنت انا شخصيا ضحية لهذا الأسلوب مرتين، (لن اكشف بهذه المناسبة التفاصيل، رغم انها ستنشر في الوقت المناسب).
يقول لي رفاقي القدامى، الذين أحبهم حقا واحترم قلقهم، لكنهم للأسف يعيشون بوهم لم يتخلصوا منه ويبدو ان وعيهم قد ادخل بمنفى سيبيري، كما كان يفعل ستالين مع رفاقه لمجرد الشك البسيط بأنهم يفكرون بطريقة أخرى. يسألون: كنت شيوعيا فلماذا انقلبت ضدنا؟ لست ضدكم بالمفهوم البدائي، لو فهمتم توجهي لرأيتم ان طريقي هي الخلاص لتنظيمكم والخلاص من قيادات شاخت عقلا ان لم تشخ جيلا. انا استقلت من الحزب الشيوعي عام 1992 على قاعدة الانقلاب ضد سالم جبران وعجز الحزب الشيوعي عن تنفيذ قرارات هيئات الحزب العليا، قبل استقالتي توجهت للرفيق القائد توفيق طوبي بأن لا يسمح بنقض قرارات الحزب ودستوره، كان مرعوبا من ان ينقسم الحزب، قلت له ان السمكة تفسد من راسها وأنتم الرأس، لم يستوعب ما أقول، قال لي رفيق عزيز على نفسي، وعضو في المكتب السياسي، ورئيس سلطة محلية في الشمال "ان ما يجري سيدمر الحزب والجبهة" حثثته ان يتدخل، فلم يفعل. لا اريد ان اتهمه بالجبن، لأنه اول أستاذ فكري وسياسي لي بعد طرده من سلك التعليم. افهم أسبابه ولا اقبلها. يومها ايقنت ان الحزب في طريق الانحدار والتفكك. فاستقلت لأني احترم دستور الحزب واحترم كوني شيوعيا. لذلك واصلت دعم الجبهة في الناصرة، رغم انه فرضت المقاطعة على كتاباتي وخاصة ما كتبته لتسويق قائمة الجبهة في الناصرة من صحيفة الاتحاد، المقاطعة لم تتوقف خلال كل المعارك الانتخابية الأربعة الأخيرة لبلدية الناصرة، ورغم أنى كنت نشيطا بصفوف جبهة الناصرة وليس الحزب الشيوعي.
في الانتخابات عام 2013 لم اعد اقبل استمرار المقاطعة، وانا المسوق الوحيد لهذا التنظيم الذي كان لي شرف المشاركة بإقامته. وكنت أشعر بمسؤوليتي عنه رغم كل الواقع المتغير والمتفكك الذي اعتراه وخاصة تضعضع مكانة حزبه الشيوعي. دُعوت لاجتماع مع شخصيات جبهوية – شيوعية (اديب أبو راحمون وسهيل دياب) وكان رامز جرايسي بالصورة، وكان من المفترض ان يشترك باللقاء، لكن سهيل دياب اعتذر وقتها انه مشغول بعمل انتخابي، بعد ذلك الاجتماع واتصالاتهم مع صحيفة الاتحاد نجحوا بأن ينشروا مقالا واحد لنبيل عودة من بين 25 مقال كتبتهم حتى قبل نهاية الانتخابات لتسويق رامز والجبهة، بعدها أغلقت الصحيفة مرة أخرى. صبرت حتى نهاية المعركة الانتخابية، ونشرت مقالا انتقاديا حادا، يبدو انه أثر، جرت اتصالات جديدة معي ثم فتحت أبواب النشر امامي. لكن المقاطعة النهائية لم تتأخر. بعد شهرين انتهى شهر العسل. استفسر رفيق من قيادة منطقة الناصرة عن سبب مقاطعتي، فأجابه رفيق مسؤول كبير عن صحيفة الاتحاد "ان السبب ان فرع الناصرة (واستعمل تعبيرا سوقيا بوصف الفرع) يهدد عدد من أعضائه بالاستقالة إذا واصلت الاتحاد النشر لنبيل عودة". فكانت النهاية. وبدأت افهم ان الجبهة والحزب الشيوعي في طريق الهاوية منهيان دورهما السياسي والتنظيمي، وما بقي اليوم هي حفنة من شباب متحمسين لم يصطدموا بعد مع العقليات المتحجرة التي تسيطر على التنظيم.
"ترشيح مصعب دخان لن يمر الا على جثتي"!!
إذا كنتم شيوعيون حقا كيف تسموا قولا لقائد جبهوي وشيوعي بمركز القرار حين عقب على انتخاب السيد مصعب دخان لرئاسة قائمة الجبهة في الناصرة بان "ترشيح مصعب دخان لن يمر الا على جثتي الميتة؟"، هذه هي ثقافته واساليبه في قيادة الحزب والجبهة؟ واليوم يُتهم صديق مقرب لي من الرينة بانه عميل لنبيل عودة وينقل اليه قرارات حزبية ممنوع ان يعرفها الشارع. أعترف انه زودني بالمعلومات من غيرته على الحزب ورفضه لتصرفات مستهجنة لا تليق بتنظيم شيوعي، مثل قرار رفض ترشيح مصعب دخان (كانوا يرغبون بمرشح آخر قاد الكتلة البلدية، لكنه لم يفز) بدأ البحث عن مرشح بديل (سموه توافقي للتغطية على رفضهم لمصعب دخان) ووصل الأمر ان ينهوا رسميا تنظيم الجبهة، بإبرازها عاجزة عن طرح مرشح مقبول جماهيريا باسمها، الأمر الذي لن يعطيها الشرعية لتقف على قدميها مستقبلا – تذكروا ذلك!!
لعبة انتخابية فاشلة اسمها وليد عفيفي
وليد عفيفي لعبة ملغومة ستنفجر بوجوه مصمميها. لن تنجز لكم أكثر من مصعب دخان، لكن خطرها على بقاء التنظيم الجبهوي مستقبلا هو خطر لا يمكن تجاهله، ورؤيتي بوضوح ان دور الجبهة التاريخي في الناصرة والبلدات العربية وصل لنهايته. ووليد عفيفي تورط، او ورطوه بما لا يخصه. وهو أشبه بأحجار النرد، كل مرة تتغير ارقامها، يرمونها، مرة تعطي أرقاما مفرحة فيفرحون، لكنها أحيانا تعطي اصفارا فيعبسون!!
حين نشرت عن تخبطهم الانتخابي كانت ردود مستهجنة وكاتب متحمس للجبهة لتبييض ماضيه الأسود بالأساس، صاغ مقالات سخيفة دفاعا عن مصعب دخان، لدرجة انه اعتبره مرعبا لعلي سلام. تعبير مرعب هو تعبير صبياني حين يستعمل بمنافسة انتخابية، يذكرني بالجن الذي كانت جداتنا تخيفنا منه لتخفيف شيطنتنا، انا لم اهاجم مصعب شخصيا (أصلا لا اعرف عنه شيئا) بل كشفت موقف قادته منه. ربما تعبير قادته بات تعبيرا خاطئا اذ ثبت انهم الد اعدائه!!
اعزائي فكروا بعقل: هل الشيوعي الذي يتجاهل الفساد، حتى لو كان داخل تنظيمه السياسي .. هو شيوعي، او انسان طبيعي إذا عرف وصمت؟ هل الشيوعي هو انسان فارغ من العقل ومن القدرة على رفض الخطأ وتصويبه؟ هل يليق بالإنسان الشيوعي الواعي ان يتصرف كجزء من القطيع، أي بلا تفكير؟ أنا رفضت عام 1992 ان أكون جزءا من القطيع، فلم أجد بدا من الاستقالة احترما لفكري وتاريخي الشيوعي، وتاريخ من ساهموا بتثقيفي .. وأتحدى كل من يريد حواري ونقاشي الفكري حول الفلسفة الماركسية والاقتصاد السياسي والمادية التاريخية والبيان الشيوعي، والمفاهيم المختلفة التي طرحتها الماركسية أن يعلن اسمه ويبدأ الحوار؟ عندما لا نمنع وقوع الخطأ، إذا عرفناه، حتى من اعلى مستوى قيادي في التنظيم، نكون اما اغبياء او جبناء، إذا فشلنا بتصويبه وقبلنا ان نستمر بعضوية ذلك التنظيم. وقد ثبت نهائيا ان الحزب الشيوعي والجبهة القطرية وسائر الجبهات المحلية، بدأت تخسر مواقعها بعد عام 1992. والسبب ان التجاوز التنظيمي وتحول مفهوم الشخص القادر على كل شيء داخل التنظيم الى قاعدة للتنظيم والقرار والقيادة، كانت أولى الخطوات لنهاية هذا التنظيم، وان بقائه لم يعد الا مسألة وقت قد يطول قليلا لكنه لن يجدد قواه، ويمكن وصفة بالميت الماشي، لأن الشيوعية تتناقض مع تطوير الانتهازية والفردية.
ربما تكون ملاحظتي طالت، لكني اكتبها بمسؤولية وليس بعداء لتنظيم قدمنا الاف ساعات العمل لإنجازه، لكن تدميره كان يحتاج الى قرار خاطئ واحد .. بظل ضعف القيادات التاريخية للتنظيم.
الناصرة قبلة العرب في إسرائيل بنشاطها البلدي
اليوم نبني تاريخا جديدا للناصرة. تاريخ فتح أبواب البلدية امام كل المواطنين، كما اقر ونفذ ذلك رئيس البلدية علي سلام، طريق مدرك لكل ما يعانيه المواطن وضرورة التفكير بحلول إبداعية. العمل كبير جدا وواسع جدا، ولن يكون الحل الا بالتخطيط وبمراحل مدروسة وليس بارتجال اعمال لا تغير كثيرا. هذا ما يجري اليوم .. لينظر المواطن الى ما نفذ في احياء كانت مهملة لعشرات السنين. العملية هنا ليست تفضيل حي على حي آخر، بل العمل بإطار خطة شاملة لا بد ان تأخذ تدريجا مرحلة معقولة، لكن العمل التطويري سيصل لكل أطراف مدينة الناصرة. الى جانب الخطط الاستراتيجية البالغة الأهمية وعلى راسها، مبنى البلدية الجديد، خطة بناء الجامعة، المراكز الدراسية، مراكز الأم والطفل، ملعب كرة قدم حديث وطبعا انهاء العمل بقصر الثقافة الذي يعتبر الأكبر في الشمال، وتتسع قاعته الرئيسية ل 800 مقعد عدا قاعات صغيرة أخرى، إضافة الى مواقف سيارات في الطبقات تحت المبنى .. كذلك التخطيط لإقامة موقف سيارات ضخم في شارع توفيق زياد، وهناك مشروع انجز الكثير منه لمساكن الأزواج الشابة، لا يقوم علي سلام بهذا النشاط من اجل الانتخابات تحديدا، بل من رؤيته ان التطوير هو الذي يجعل الناصرة قبلة الجماهير العربية ونموذجا يحتذى به في كل البلدات العربية.
وأخيرا لا بد ان اشير الى ان المهرجان الافتتاحي (السبت 6/10/2018) حضرة ما يقاب عشرة الاف انسان، رقم هائل غير مسبوق لمدينة الناصرة في أي نشاط سياسي سابق حتى للجبهة في أيام عزها!!
nabiloudeh@gmail.com







اخر الافلام

.. ملف المعتقلين محور اللقاء بين الأطراف اليمنية


.. العربية تزور عائلات لاجئين سودانيين تعرضوا للتعذيب في ليبيا


.. انخفاض المساعدات المقدمة للاجئين السوريين في الأردن




.. عشرات اللاجئين السوريين محتجزون من قبل السلطات الجزائرية - س


.. من هي هيذر نويرت مرشحة ترامب بالأمم المتحدة؟